عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 04-11-2016, 09:18 AM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 36,897
افتراضي جرجس يوسف بهنان ابو حيان في ذمة الخلود

وفاة المربّي الكبير و المناضل الشرس الأستاذ جرجس يوسف بهنان. ماذا يمكن لي أن أقول عنه أو أكتب فلقد عرفته كما عرفه جميع أهل ديريك رجلًا مناضلًا عنيدًا لا يقبل الباطل و يقف إلى جانب الحق مهما كلّفه من ثمن. لقد كان مربّيًا و مديرًا و معلّمًا و رئيس بلدية ناجح بامتياز. استطاع أن يترك بصمة خاصّة به على الحياة السياسيّة و الاجتماعيّة و التعليميّة في ديريك و كذلك على صعيد المحافظة و قد حصل لي شرف كبير بأنه أوكلني بمهمة إدارة حملته الانتخابيّة في انتخابات مجالس الإدارة المحليّة بالمالكيّة و التي جرت بتاريخ 20/2/1983 و خلال سير الانتخابات و ما جرى وراء الكواليس و تحت الطاولة من أحداث مريبة سجلتها كلها بدقة و سأنشرها في يومٍ ما. كنتُ المشرف على حملته الانتخابيّة و على الرغم من جميع العراقيل و الأساليب الملتوية التي جرت ضده استطاع هذا الرجل المناضل أن يكتب سطرًا في تاريخ بلدة ديريك و أن يثبت قدرته و حكمته و درايته كقائد يُعتمد عليه. إنّ شعب ديريك عمومًا و الشعب الأزخيني خصوصًا يفقد بفقدانه شخصية بارزة و علمًا من أعلام الفكر و التنوير و العمل النضالي المشرّف لقد عرفناه رجلّا شريفًا نزيهًا أمينًا محبًّا لبلدته و لشعبه و كان على الدوام يقدّم المصلحة العامّة على مصلحته الشخصيّة. لقد عمل الكثير من أجل ديريك و مشاريعها العمرانيّة كما تخرّجت من تحتيديه افواج من الطلبة الذين بلغوا مراتب عالية في التحصيل العلمي. بخسارتنا له نفقد ركنًا من أركان وجودنا السرياني و المسيحي في ديريك, فإلى جنان الخلد أيّها المناضل الشرس و العنيد و المربّي الناجح و المتفاني في سبيل العلم و المعرفة. جرجس بهنان يا أبا حيّان الكبير أنت و إن غادرتنا و ذهبت إلى حيث يذهي الجميع فإننا لن ننساك و ستبقى منارًا و علمًا و شخصيّة لامعةً في حياة ديريك التي أحببتها و عملت من أجلها الكثير. فإلى جميع إخوته و أخواته نقول لكم أحرّ التعازي القلبيّة و لستم أنتم الوحيدون الذين خسرتم ابا حيّان بل أن الجميع خسره إلى جنان الخلد أيّها الفارس الذي ترجّل اليوم بعد نضال و كفاح طويلين الرحمة لروحك يا أستاذنا و العزاء و التعزية الحارة لأخوته كميل وحنّا وإيليا وبولص، وأخواته حسينة وإيفلين وكميليا ولكافة عائلاتهم وأولادهم، راجين لهم و لنا جميعًا الصبر و السلوان, نَم قريرَ العين هانئها أيّها البطل فلقد كتبت سطرًا خالدًا في سفر حياة بلدتك ديريك التي أحببتها و هي تنكّرت لجميلك و لكلّ صنيعك الحسن حين حاولت أن تخذلك يوم الامتحان.



__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس