عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 16-04-2019, 08:59 AM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 37,028
افتراضي دِينُ القلب شعر/ فؤاد زاديكى

دِينُ القلب



شعر/ فؤاد زاديكى



كَرَّسْتُ عمري لِحُبٍّ صارَ مُعْتَقَدِي ... دِينًا لقلبي سيَبْقى دائمَ الأبَدِ

أدرَكْتُ أنّي بهذا إنّما فَرِحٌ ... والعُمْرُ يرسُمُ دربَ الجَهدِ والجَلَدِ

اَلفكرُ يُقْبِلُ مُرتاحًا بِعالَمِهِ ... والنّفسُ تهدأُ في قارورةِ الجسَدِ

حيثُ الأماني مَعَانٍ حَلّقَتْ فِكَرًا ... نسعى لِنَيلِها في جَهْدٍ ومُجْتَهَدَ

فالحبُّ أجملُ إحساسٍ يُخامِرُنا ... الرّوحُ تَسْعَدُ بِالمَلقى بِلا نَكَدِ

مَهوى مِزاجٍ صفاءٌ لنْ يُعَكِّرَهُ ... أيُّ اقتحامٍ سَيبقى ثابِتَ العُمُدِ

لا شكَّ تَظْهَرُ حالاتٌ مُناوِئَةٌ ... تسْتَهدِفُ الحبَّ بالمُؤذي وبِالكَمَدِ

لكنّ فَهْمَنا إدراكٌ لِمَقْصدِها ... مهما تَفَنّنَ فالإجهاضُ في صَدَدِ

حتّى نُفَرِجَ عَنْ هَمٍّ يُداهِمُنا ... شمسُ الحقيقةِ لا تَخفَى على أَحَدِ

الحبُّ تُعْرِبُ عنْ طِيبٍ سَرائِرُهُ ... والعمْرُ يَسْعَدُ والأحزانُ لم تَعُدِ

هذا التكامُلُ بالوجدانِ نشهدُهُ ... عند اتّحادٍ بمِلءِ القلبِ والكَبِدِ

إنّ الوفاءَ هُوَ الميزانُ في قَدَرٍ ... ما دارَ يومًا سلوكُ الغدرِ في خَلَدِي.
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس