Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى الادبي > نبض الشعر > مثبت خاص بفؤاد زاديكه > خاص بمقالات و خواطر و قصص فؤاد زاديكه

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10-02-2010, 06:26 AM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 37,097
افتراضي أسطورة حبّ خالدة يحييها "(لامور) .. "فهل يحتاج الحب لساعات!!

أسطورة حبّ خالدة يحييها "(لامور) .. "فهل يحتاج الحب لساعات!!


2010-02-09


نوبلز نيوز - البلد: تخصص المحلات التجارية في عيد الحبّ، باقات مختلفة من الهدايا الرمزية التي تعبّر عن أحاسيسنا


يحتاج لتخصيص يــوم للتعبير عنه واختصاره بساعات


هو أسطورة تعجـز البشرية عـن إدراكها، إلا لمن صدق في معانيها. معه يصبح للحياة رونق وطعم ألذ ومعه نحقق أهدافـاً قـد رسمناها منذ الصغر. هو جنة الدنيا وفردوس الحياة، هو الأمل الذي يشرق على القلوب الحزينة فيسعدها ويدخل الى القلوب المظلمة فينيرها، هو المرآة التي تعكس ما بداخلنا من عمق الوصف والخيال، هو إحساسٌ مرهفٌ يتخبط بين الشعور بحرارة الحياة الدافئة والخوف من أن تخبئ الأقدار يوماً فراقاً لا يقوى عليه جحيم. هو مرضٌ يتعشعش في قلوبنا فيخدّره، مرضٌ إن داويناه بحكمة رفعنا الى الأعالي، وإن عجرنا على معالجته حطّمنا، هو ذاك.... الحبّ.


تختلف الــطــوائــف فــي سورية حول تواريخ أعيادها، كل واحدة لها عيدها الخاص، إلاّ أن الجميع يلتفّ حول طاولة واحدة تحت عنوان "عيد الحب". تاريخه موحدٌ، 20 مليون سوري،معظمهم مؤيدين له، يحتشدون في الساحات المخصصة لبيع هدايا هذا العيد، حاملين شعاراً واحــداً .I "LOVE" YOU أسبوعٌ يفصلنا عن عيد العشاق، ضجّت الأســواق ليس سوى كيان الانسان بحد ذاته.


والمحلات التجارية بالورود والهدايا و "الــدبــاديــب" والفساتين الحمر ابتهاجاً بقدوم العيد، حتى المطاعم والفنادق لبست ستائرها الحمر، معلنة اشتراكها في هذا العيد، مع الفنانين والكوميديين والجمهور ليطفئوا سوية شمعة مرور سنة على الحب والمحبة. ولكن هل الحب تلك العاطفة السامية، تحتاج لتخصيص يــوم للتعبير عنها واختصارها بساعات؟ طبعاً، لا لكنها ذكــرى لا بدّ منها لتجسيد الغرام والتذكير بوجوده رغم عدم غيابه يوماً.


ولأن عيد الحب يأتي مــرة في السنة، تخصص جوانا ميزانية كبيرة له "أفضل شــراﺀ العطور الفاخرة، وأرفــقــهــا ببطاقة أعــبــر فيها عن مشاعري وباقة من الورود" الحمراﺀ.


أمــا زاهـــي فيختار لزوجته هدية ثمينة من المجوهرات "أحب أن أعبر لها عن حبي بهدية مميزة وتكون قيمتها فيها". تجمع شريحة كبيرة من الشباب على أن الهدية تفرغ الجيوب خصوصاً إذا كانت تحمل ماركات معينة، لذا يعمد البعض الــى الاكتفاﺀ بشيﺀ رمــزي بسيط "كــدب يحمل قلباً أو باقة ورد أو وسادة حمراﺀ أو شمعة". وترى فاتن أن اختيار "هدية رمزية كبطاقة كتبت عليها جملة مميّزة، تعبّر عن أحاسيس المرﺀ تجاه حبيبه، أكثر من هدية باهظة الثمن".


في ما يتعلق بالأسعار يقول رفيق ’‘فــي موسم عيد الحب يتم رفع أسعار الزهور من قبل الشركات الأم وبالتالي يرتفع سعرها في باقي المحلات ولكن ترجع لسعرها الأصلي بعد الموسم، وكلما اقتربنا من اليوم المنشود، كلما زاد السعر أكثر". لكن الغالبية تلجأ الى ما هو رمزي وليس ماديا. ويقول جوزيف" العيد مناسبة للتعبير عن الحب، وهــذا لا يكون بصرف المبالغ الخيالية". مؤكداً أنه لم يشتر يوماً هدية يتجاوز ثمنها الخمسين دولاراً". تحول هذا العيد رمزاً للبذخ، فالسيدة هانيا تفتعل مشكلاً إذا مرّ العيد مرور الكرام، من دون المجوهرات الثمينة، أما رجا "فيفضل شراﺀ هدية رمزية تبقى ذكرى للأبد، بدلاً من شراﺀ الملابس والعطور التي تضجر العين منها، وليس بالضرورة أن تكون الهدية غالية الثمن".


كله أحــمــر الــمــحــلات الــمــضــاﺀة، اللباس، الزينة، البالونات... وتنتشر في الأسواق الهدايا، الزهور، بطاقات المعايدة، وتزدحم طاولات المطاعم بالشموع والــعــشــاق... "فالنتان" يحرك بورصة الأسواق، رغم أنه يأتي خجولاً عند البعض، و "اقتصاديا" عند البعض الآخــر، لكن رغــم ذلك ترتفع نسبة الاشغال في الفنادق والمطاعم، لترتفع أسهم سوق الورد الأحمر وتصل الى قمة مبيعاتها في 14 شباط.


"الــــورد الأحــمــر يستحوذ على نصيب الأســـد مــن حجم الطلب" تقولها جانين، صاحبة محل زهور في جبيل، وتضع كل ثقلها على يوم الحب لتحقيق أربــاح إضافية، كون سعر الوردة الواحدة 5 آلاف ليرة وقد يصل الى 71 الـ ألف ليرة. كما ويتراوح سلم أسعار الهدايا التي تلقى رواجاً في عيد العشاق، بين نحو 40 ألف ليرة لبنانية للدب الى 002 الـــ ألف ليرة. أما عن تذكارات المعايدة فتبدأ بالـ 10 آلاف وقد تصل الى الـ 50 ألف ليرة. فهل ثمن الحب يرتبط بمدى العشق أم بمدى عمق الجيوب؟ وفي الجناح الآخر، حيث تبرز في الواجهة بـ "الماغات" والوسادات والهواتف والأقلام، وكلها بأسعار تتراوح بين 03 الــــ ألــف لــيــرة 07 والــــ ألــف ليرة لبنانية. وتبقى الدلالة الرمزية للعيد غائبة، فليس المهم التباهي بقيمة الهدايا وثمنها أو بحجز طاولة في هذا المطعم للاحتفال بين شريكين قد تجمعهما أشياﺀ كثيرة، بعيدة عن الحب. الأهم أن تنتصر قيم التفاهم والتسامح بين الحبيبين ويسمو الحب الحقيقي، دون الحاجة إلــى هدايا أو ورود، لأن مشاعر الحب أغلى من كل شيﺀ.


يسكن الحب في الأعماق باحثاً عن شرارة ما ليشعلها، وفي لحظة معينة، حين يأتي العاشق، تبدو الأرض وكأنها ترقص فرحاً، والكيان البشري يهتز بأكمله، والأجـــراس تقرع في وجداننا. الحب هو ذاك العنصر الباسم في القلوب وساحر العقول، هو الفكرة المدونة في رأس البشرية، هو الأسطورة المخلدة على جبين الانسانية. الحب هو المساحة الأرحب للمجد العاطفي، وهو الحكاية البسيطة في الكلام والملأى بقصص مــذهــبــة، تظهر حقيقة إنسانية رقيقة. الحب هو الشجرة التي لا تذبل إلا متى أردنــا ذبولها، وغير ذلك لا تموت أي مساحة خضراﺀ في الحب ما لم يكن الحب مائتاً فينا. ويوم يموت الحب فينا، لا يعود "فالنتان" قادراً على اختراقنا، فعظمة الحب تكمن في أنه روح والــروح روايــة والرواية إنسان.


• حبيبتي تلك التي لن أعرفها سوى في حلم آت، سأظل أبحث عنك في وجوه من أعاشرهن، حتى أجدك.


أنت المثالية وأنت الحب الأبدي، ومهما طال البحث، أعرف أن نهارنا قادم، وبأسرع مما كنت أظن. الحب؟


• إن كان للأرواح قدرٌ أن تتلاقى، فروحانا قدرهما أن تكونا واحدة عندما تصعب الأيام وتحلو. من قلبي اقول لك كلمتين: أعشق هواك.


• أحبك وانا أعيش معك أجمل قصة هوى فلطالما القلب هوى ونام على أسارير الهدى، انت في حياة الماﺀ والهوا، انت الضجيج وانت الهدى انت الداﺀ وانت الدوا وكيف بدونك أحيا انا؟


• عندما أحببتك، لم أسأل عن السبب، لم أهتم بالديانة ولا بالعمر، لكنني أحببتك حتى الجنون... واليوم أقول لك اني لا أكترث الى من حولي، لا الى ما يقولون أو حتى ما يفكرون و "يلتلتون"، جلّ ما يهمني هو أنني أحبك وسأظل أحبك حتى رمقي الأخير.


نوبلز نيوز - البلد
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 10-02-2010, 07:43 AM
SamiraZadieke SamiraZadieke غير متواجد حالياً
Super Moderator
 
تاريخ التسجيل: Jul 2005
المشاركات: 8,828
افتراضي

لأن مشاعر الحب أغلى من كل شيﺀ.
وهذا هو لب الموضوع والحب نحس به إذا كان صادقا أم لا
والحب الصادق هو أكبر هدية للحبيبين من وجهة نظري فالمظاهر لاتهم بل الصدق في الحب هو المهم
وكل يعبر عما في قلبه كما يشاء.
شكرا لك ياغالي لهذا الموضوع الجميل
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 10-02-2010, 09:12 AM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 37,097
افتراضي

لأن مشاعر الحب أغلى من كل شيﺀ.
وهذا هو لب الموضوع والحب نحس به إذا كان صادقا أم لا
والحب الصادق هو أكبر هدية للحبيبين من وجهة نظري فالمظاهر لاتهم بل الصدق في الحب هو المهم
وكل يعبر عما في قلبه كما يشاء.
شكرا لك ياغالي لهذا الموضوع الجميل


لقد قرأت لك بعضا من الايميل القذر الذي أرسله من يسمي إسمه/ إسلام/ ليقول بأن هذا العيد فيه دعارة و هو عيد الكفار، و بدأ يشتم ما طاب له. يجب أن يحتفل هو و غيره من المسلمين بما يمكن أن يعملوه عيدا لهم و هو عيد الكراهية و الحقد، فهذا ما يناسب أفكارهم و أخلاقهم و دينهم. شكرا لمرورك يا غالية.
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:51 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke