Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى الادبي > نبض الشعر > مثبت خاص بفؤاد زاديكه > خاص بمقالات و خواطر و قصص فؤاد زاديكه

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10-10-2013, 09:46 AM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 37,093
افتراضي فلسفةُ المُباح في فقهِ النُكاح بقلم: فؤاد زاديكه

فلسفةُ المُباحْ في فقهِ النُكاحْ




بقلم/ فؤاد زاديكى




يُحَدِّثُنا الكثيرُ مِنَ الآياتِ القرآنيّة و الأحاديثِ النبويّة و الأحكام الحنبليّة و الشافعيّة و المالكيّةِ و الحَنَفيّة و كلّ ما جادتْ بهِ قريحةُ ابنِ تيميّة و ما نهج نحوهُ مِنْ عُلماءِ السلفيّةِ و الوهابيّة و كذلك ما برعت به الفتاوى الفقهيّة مِنْ شيوخِ الدعوةِ المُحَمّديّة ، عنِ وجوبِ ممارسةِ النكاح فهو الشّافي لكلِّ الجراح لِمَا فيه المُباح و المُتاح، لأنّ النكاحَ في الاسلامِ جليلُ المقامْ عاليُ الهامْ فقد طبّقهُ نبيُّ الإسلام و مَنْ تَبِعَ نهجَهُ مِنَ الفطاحلِ العظامْ فهوَ الغايةُ و المُرامْ و التلذذُ على الدوامْ، لذا قيل إنكحوا ما طابَ لكُمْ، و أنتم تدقّونَ طبولَكُمْ و تُشهِرونَ فحولَكُمْ لِتُظْهِروا علومَكُمْ و تُشبِعوا ميولَكُم و إلهُكُم مُمْطِرٌ سيولَكمْ. تُظْهرونَها و في الفروجِ تُدخِلونَها، فبالولوجِ و الخروج تنتشي تنتعشُ المُروجْ. إنّهنّ حَرْثٌ لكم يُسعِدْنَ نفوسَكمْ و يُرِحْنَ بالَكمْ، فأتوهنَّ أنّى شئتُمْ و كيفما رَغِبْتُمْ فلا حَرَجْ و لا مَنْ على هذا خرَجْ فالقرآنُ فصيحُ اللسانْ بليغُ البيانْ يدعوكم إلى الهَيَجانْ و متى لا تشبعونَ منهُ على هذه الأرضْ بالطولِ و العَرضْ، فإنّهُ مُتاحٌ لكم في جنّةِ الله كالفَرضْ. تنكحونَ الحوريّاتِ و الغلمانْ بما يشدّهُ الله مِنْ قوّةِ الخِصيانْ و كلّما نكحتمْ حوريّة و صارتْ بكارتُها مَقْضيّة أعادها إلهُ الإسلامِ عذراءْ بِلا لَصقِ غشاءٍ و تَكْلِفةِ عَناءْ، فإلهُ الإسلامِ على درايةٍ مِنْ أمورِ جَنّتِهْ، فلا يُبقي المسلِمَ على مَحْنَتِهْ يُعاني مِن نار شهوتِه و شَبَقِ مِحنَتِهْ، فإلهكم رحيمٌ يأتي لكم بجميع أنواع الحوريّاتِ و هنّ إمّا واقفاتٌ أو قاعداتٌ أو مَتسطّحاتْ أو منحنياتٌ جاهزاتْ. تَمَتّعوا بِهِنّ و لا تعطوهنْ - كعاهراتٍ - أجورَهُنّ، فكلُّ هذا يُعطى لكم بالمَجّانْ, "فالشهيدُ" الذي يقتلُ الآخرين لهُ لدى إلهكم أعظم شأنْ لأنّهُ سيكونُ بحَضرةِ إلهِ النُكاحْ، و الذي بيدِهِ المُفتاحْ و هو لفلسفة المُباحِ أباحْ كَمُتَفَرِّجٍ مرتاحْ، فادخلوا جنّةَ النّكاحْ و التي أُعِدّتْ لكم مِنَ الصّباحِ للصباحْ، و كأنّها بيوتُ دعارةْ يُمارَسُ فيها العُهرُ و الحقارةْ و للرجالِ فقَطْ بينما للنساءِ غَلَطْ, فالنساءُ على الأرضِ مُحْتَقَراتْ و في السّماءِ من كلِّ شيءٍ مَحروماتْ، فأين عدلُ هذه الفلسفة بشريعتها المُجحِفَة و دعارتها المُقرِفة؟

__________________
fouad.hanna@online.de


التعديل الأخير تم بواسطة fouadzadieke ; 20-12-2019 الساعة 08:07 AM
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:05 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke