Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى الأزخيني > ازخ تركيا > زاوية قاموسية

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #11  
قديم 19-05-2008, 09:12 PM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 37,023
افتراضي

اقتباس:
فلان كما البراظ.
يضرب هذا المثل في الدلالة على ضخامة الجسم و كذلك القوة مع الضخامة
هههههههههههههههها

حلوه يعني باللهجة الساحلية كما الفدااان نوع من انواع الجحيش او البقر
مشكور يا غالي فعلا امثال جميلة دائما تسعدنا بها
وانا بالذات من محبي الامثال
سلمت اناملك المبدعة
انتظر المزيد من الامثال
أشكر مرورك الجميل يا أبو سومر الغالي و انتظر القادم فهو بحر لا ينتهي فهناك الكثير و الكثير من هذه الأمثال و معانيها و رموزها الغريبة أحيانا ستجدها في لهجة آزخ العربية فانتظر يا غالي لن يطول انتظاركم كثيرا.
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
  #12  
قديم 02-12-2019, 04:50 PM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 37,023
افتراضي


معاني ورموزحيوانيّة

في الأمثال الشعبية الأزخينيّة

بقلم: فؤاد زاديكه

القسم السادس

(كما جيج البيت ينقرون فروص بعظ).
الجيج: هم الدجاج. روص: رؤوس. بعظ: بعض. يضرب هذا المثل في القوم الذين ينشغلون بتوجيه التهم إلى بعضهم البعض غافلين عن خصومهم دون أن ينتبهوا لما يمكن أن يأتيهم من أخطار و مضارّ من هؤلاء الخصوم.

(مِنْ جاع كلبك. تيمشي خلفك).
يضرب هذا المثل في معاملة اللئام بما يمكن لك أن تجعلهم طوع يدك خاضعين ذليلين.

(كما حيّة التحت التبن).
يضرب لمن يفعل فعلة و يحاول الهرب و التخفّي. و ضرب في الحيّة لأنها تلدغ (تعضّ) ثم تختفي تحت التبن من جديد و كأنها لم تفعل شيئاً و ينطبق عليها المثل القائل: ضرب و هرب.

(ملدوغ الحيّة مِن لفّة الحبل يفزع).
يعني أن الشخص الذي تلدغه الأفعى يخاف من الحبل لأنه يشبه الأفعى في طوله و شكله. يستخدم هذا المثل للشخص الذي يمرّ بتجربة مرّة أو أليمة, و يشعر بخوف شديد عندما يمرّ بتجربة مشابهة لها. و يأتي هذا من باب الحذر و تجنّب المخاطر التي يمكن أن تنجم عن وقوع الفعل أو الحدث.

(الژيژو ايحط إيدو عل جلد فروخو يقول: آخ أش نيعم!)
الژيژو: القنفذ. نيعم: أملس. الژيژو: حيوان صغير من الثدييات ينشط صيفاً و ينام شتاء. له شوك على ظهره يحميه من أعدائه كالثعالب و الكلاب. يضرب هذا المثل لمن يتباهى و يتفاخر بسلوكه بينما يشكو الناس من تصرفاته غير الحميدة.

(يريد يعرف الجيجة مني جابا. و البيظة مني باظا).
مني: مَن. جابا: جاء بها. البيظة: البيضة. باظا: باضها.يضرب هذا المثل لمن يتعقّب الأمور و يسأل عن تفاصيلها و جزئياتها. و نقول في أمثلتنا: يدوّر على عروق الشّعرة. يحطّ فالقوط (عضو المرأة التناسلي) قاروط. أرجو أن يتفهم الإخوة و الأخوات بأن هذه الأمثال يرددها الناس يوميا تقريباً و ليس في ذكر بعض الألفاظ الدالة على الأعضاء التناسلية لدى الرجل أو المرأة فلا حياء في الدين أولا و ثانيا لو تم الرجوع إلى أمّهات الكتب العربية و غير العربية فإنك تراها محشوة بالكثير من هذه الألفاظ بل بأقبح منها. ليس قصدنا من هذا إثارة الغرائز بل الأمانة اللغوية و التاريخية في نقل الرواية و القول دون تحريف و ليس عيبا أن يتم تسمية الأشياء بمسمياتها متى كانت الغاية تترفع عن الإثارة أو لا تقصد الإساءة.

(نيس تاكل جَاجْ (جيج). و نيس تقع فالسياج).
يقابل المثل العربي القائل:غيري يأكل الدجاج و أنا أقع في السياج. يضرب هذا المثل للشخص البريء الذي توجّه إليه التهمة دون وجه حق زورا و بهتاناً. أي أدفع أنا ثمن غلطة ارتكبها غيري.

(ميصير مِن جلد لحمير جِربان).
مِيصير: لا يمكن عمله. جربان: وعاء يستعمل في حفظ الماء للسقاء و الشرب و يصنع من جلود الحيوانات.

(فلان أحْيَل من السّعلب).
يضرب للحيلة و المراوغة و اتباع سبل الخداع و التمويه.

(فلان أقوى من أسد).
يضرب في القوة و الرجولة.

فلان أسرع من پِلِنگ
پِلِنگ: نمر. يضرب في بلوغ السرعة.

(فلان كما العقربة).
يضرب لمن يكون لسانه سليطا و أسلوبه في الحديث فظّا قادحا ذامّاً.

(فلان كما الرّقّكة).
يضرب لمن لا يخجل على نفسه فيفعل كل ما يريد دون مراعاة القواعد العامة و لا الأعراف المعمول بها و السائدة في المجتمعات. الرّقّكِه: السلحفاة.

(فلان كما الصنّورة).
السنّورة التي تلد حديثا لا تترك فراخها في مكان واحد بل هي تقوم بنقلهم باستمرار من مكان إلى آخر و يضرب المثل لمن لا يسعى إلى الاستقرار و الهدوء و لمن هو في تنقل دائم أو في تحويل و نقل لوازمه و أغراضه و حاجياته من مكان إلى مكان آخر.

(فلان كما البراظ).
يضرب هذا المثل في الدلالة على ضخامة الجسم و كذلك القوة مع الضخامة.

(فلان كما القرد).
يضرب في بشاعة الوجه و قبحه, و يقصد به أن الشخص المقصود ذميم و قبيح الوجه.

(فلان كما الكلب).
يراد بهذا أن الشخص المقصود لا قيمة له و هو يساوي في قيمته الكلب علما أن قيمة الكلاب في أوروبا و أمريكا تفوق قيم البشر على الأغلب. فالمعاملة التي يلاقيها الكلاب و العناية التي تقدم لهم لا يحظى بها البشر. من مأكل و مشرب و عناية صحية و بدنية الخ.

(فلان كما القژنِكِهْ).
القژنِكِهْ: القمل.أي كما العلقاية عندما يعلق لا يترك من يعلق به. و يضرب للشخص الإمّعة الذي يستمر في التدخل في شئون الآخرين و لا يتركهم براحتهم بل يعكر صفو حياتهم بالتدخل في دقائق حياتهم و بالتطفل عليهم بشكل غير مقبول.


يتبع القسم السابع...
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:26 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke