Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى الأزخيني > ازخ تركيا > من تاريخ البلدة

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 25-05-2020, 11:30 AM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 37,150
افتراضي الكُروم في آزخ بقلم/ فؤاد زاديكى

الكُروم في آزخ

بقلم/ فؤاد زاديكى


الكَرم أو كَرْمة العنب لغةً هي شُجَيْرَةٌ مِنْ فَصِيلَةِ الكَرْمِيَّاتِ، تُزْرَعُ مُنْذُ القِدَمِ، تُعْطِي عَنَاقِيدَ العِنَبِ، وَهُوَ يُؤْكَلُ فَاكِهَةً وَيُجَفَّفُ لِيُصْنَعَ مِنْهُ الزَّبِيبُ، وَعَصِيرُهُ يُخَمَّرُ وَيَصِيرُ خَمْراً وهي تضمّ أكثر من ستّين نوعًا, تتكوّن من مجموعتين الأولى هما مجموعة الجذر وهي التي تنمو تحت سطح الأرض و تتغلغل عميقًا في التربة بحدود المتر أو أكثر بحسب نوع التربة و المجموعة الثانية هي مجموعة الساق وهو ما يظهر من شجرة العنب فوق سطح التربة حتى منطقة التفريع.
والعنب "ثمر ناعم القشرة، لبيّ، عصيري، ينمو على شجر الكرم, تظهر الأعناب على عناقيد يوجد فيها عادة ما بين ست ثمرات إلى ثلاثمائة ثمرة. يتفاوت لون ثمار العنب بحسب أصنافه وتكون ألوانها إمّا سوداء أو زرقاء أو بنفسجية أو ذهبية اللون تميل إلى الخضرة أو بيضاء. وقد وضّحت الأحافير المكتشفة لبذور العنب وأوراقه أنّ الإنسان كان يأكل العنب ويتغذّى عليه منذ عصور ما قبل التاريخ، وعُرِفَ العنبُ في الحضارات القديمة في بلاد وادي الرافدين بلاد الشّام القديمة وحضارة المصريين القدماء، وقد دلّ على ذلك النقوش والرّسومات التي اكتُشِفَتْ في سوريا والعراق ومصر القديمة واليونان والتي وُجِدَتْ في المعابد والنّقوش الأثرية التي يعود تاريخها إلى 2440 ق.م تقريباً"
يختزن العنب جزءًا هامًّا من فيتامين (أ) وكلّ مشتقات الفيتامين (ب).

لقد عرف أهل آزخ الكرمة منذ القدم واستطاعوا أن يتعاملوا معها بحنكة و خبرة أكسبتهم معرفةً غنيّة فصاروا يتفنّنون في طريقة زراعتها ولا أعتقد بأنّ شعبًا من شعوب القرى و البلدات المجاورة لآزخ استطاع ان يستثمر شجرة الكرمة و أن يعيش معها وكأنّها جزءٌ هامّ من حياته اليوميّة مثل الشّعب الأزخيني الذي كان يعيش في آزخ و لا غروَ بذلك فهي كانت مصدر رزق غنيّ وهامّ له, و كان لكلّ أسرة أو عائلة في آزخ كرم أو أكثر تعيش على منتوجه و محصوله كاكتفاء ذاتي فيما يبيعون الفائض عن حاجتهم منه إلى القرى والبلدات المجاورة سواءً كعنب أو كزبيب مجفّف ومشتّقات أخرى من العنب استطاع أهل آزخ استنباطها واستخراجها من العنب كما سنرى لاحقًا في ذكرنا لمشتقّات العنب. وهناك ظاهرة معروفة لدى أهل آزخ أنّهم أينما رحلوا واستقرّوا أخذوا معهم شتلات العنب أو بحثوا عن شتلات العنب لزراعتها فهم لا يتذوّقون العيش بدون الكرمة. وخاصّة أنّهم من عشّاق أكلة الأپْرَخ (الملفوف) المعروفة, كما أنّ لهم خبرة و دراية في طريقة كبس ورق العنب و حفظه لوقت طويل إمّا ناشفًا على هيئة گَواليز أو محفوظًا في قطرميزات أو غيرها مع الماء والملح.
بلدة آزخ وفيرة المياه وغنيّة التربة وجيّدة الطقس لهذا كان محصول العنب في البلدة على الدّوام ناجحًا ووفيرًا اللّهم ما عدا حالات استثنائيّة بفعل عوامل الطبيعة كالحمصرة (البَرَد) أو العواصف الهوجاء أو الأمطار الشديدة التي كانت تُتلف المحصول أحيانًا أو بعض الدّوالي أو القَشعة (الجليد) الخ... فكان بعض المحصول يتأثّر بذلك وقد كانت في آزخ حارة تُسمّى (بحارة الكروم) لأنّها كانت تحوي على أكثر كروم بلدة آزخ.
أمّا ما علمته عن كروم العنب المنتشرة في آزخ من بعض الشيوخ الأفاضل الذين تحدّثت معهم و أفادوني مشكورين بجميع هذه المعلومات حيث قمت بتدوينها في ذلك الوقت إلى أن تحين الفرصة لأقوم بنشرها و توثيقها - كما أفعل اليوم - كي تبقى محفوظة ولا أعتقد بأنّ أحدًا من الذين اهتمّوا بالشأن الأزخيني قام بإلقاء الضوء على بعض هذه الأمور بهذه الدقّة والشموليّة والتنوّع وإنّي مَدين لجميع الأشخاص الذين مدّوا لي يد العون والمعونة في الحصول على هذه المعلومات ولولا ذلك لذهب كلّ هذا أدراج الرّياح و بقي دونَ أثرٍ يُذكر وأغلب هؤلاء الأفاضل من رجال و نساء انتقلوا ولم يعودوا بيننا و الذي بقي منهم مثل هذا الأثر الطيّب الذي يُذكّرنا بهم لأرواحهم الطاهرة كلّ الراحة والرحمة.
أمّا عن الكروم وانتشارها في بلدة آزخ فيمكن الحديث عنه كالتالي:


كروم (وادي الجِبّ) وهي صوب حَضْرِة خانو والحَضْرة هي مكان لحفظ التبن (علف الدواب) شتاءً لاستخدامه في وقت الحاجة فيها كرم بيت نَرمو وكرم بيت النّقرَة. تقع في الجنوب الشرقي من البلدة.


غَرْزِكّ بيت صارة يقع في بيدر السّبع والبيدر كلّه عبارة عن صخر أبيض قيل قديمًا أنّ سبعًا (أسدًا) وُجِدَ فيه فسُمّي بهذا الاسم وهناك مَنْ يقول بأنّ المرء يمرّ بِسَبع قَلبات (أي نزول وطلوع) إلى أن يصله.


كروم (المَشْحَرة) وكذلك (الشّحيحير) كروم في أرض بركانية سوداء تقع في الجنوب الغربي من آزخ وهي تقع صَوب چَمّ صَحْرو الذي يقع تحتها والچَمّ هو مجرى مائي صغير (جدول ماء) فيها كروم بيت ايليا.


كروم (طريق السِّفّان) على طريق بافيّا فيها كروم بيت يوسف سفر وكروم بيت ايليا وجنائنهم وقد سُمّيت بكروم الجَنين نسبة إلى جنائن بيت ايليا كما فيها كرم بيت قسّ لحدو.


كروم (مَكْرَمِتْ عين سَلَّم) باتجاه الجنوب فيها كروم يعقوب خميس وحنا دنحا (والد سِلِهْ - سليمان) وتحتها عين چُوكو


كروم (الحَوقَة) وأحيانا (الكورْتِهْ) وكانت لبيت جدي (حنّوشكّى) وهي موجودة في بِيرمِتْ آزخ صوب قصر الرّاهب باتجاه الكُوَل وقرب أرظ الطّويلة كما أنّها قُرب الشِّرْشِرّوكِهْ خلف مَرْشموني وإلى جانب كرم جدي حنّوشكي كان يلاصقه كرم بيت حنّوش على ما ذكر لي صديقي المرحوم حنّا حنّوش صاحب كتاب (وبقيت قبور الأبطال بلا أصحاب) وكتاب (أحاديث ومراجل سريانيّة من جعبة أزخيّة) كما فيها كروم لآل حبيب و برصوم و كمّو (الكمّكيِّهْ)


كروم بيت گبرو جمعة (والد سرجان بهنان وأصلهم من مدّو) قرب رحّان خربهْ.


كروم (شتول لِنْعامْ) أشجار من التوت قليلة الارتفاع وهي تقع في حارة الكُوَلْ خلف السّقلان على رأس بيت حَدو.


كروم (وادي مرادِهْ بَسِّهْ) فوق بَرّوژ الكَوْشات وشكَفْتِتْ (مغارة) المِطرْبي الموجود تحت الأرض.


كروم (چَمّ حِردو) تقع بعيدًا عن آزخ بحدود 5 كم تحت الشّرشِّرّوكِهْ وتحت جُوهَرِّهْ سِيلمَا.


كروم (البيلانْ) فيها كروم لكلّ هلازخ وأكثرها لآل عمنو. تقع غربي البلدة على طريق مِدّو


كروم (كِتِفْ گِرْكِهْ سيهْرِهْ) گوهَرِّهْ سيلمَا فيها غَرْزِكّ بيت صارَة وفوقها خزينة بيت لحدو وبطرس وگبرو سيسِهْ.


كروم (بيضَر" بيدر") هِندو وفيها كروم لآل برصوم وعمنو تحتها شكَفْتِتْ المِطِرْبي تحت بيت دادِهْ بَسِّهْ.


كروم (الزّور) مجموعة كروم تقع إلى الشمال من بلدة آزخ كان يتمّ فيها اصطياد العصافير بالشّاقولِهْ.


كروم (المَحْفَرَة) وسُمّيت المَحفرَة باسم دِنْحو فيها مقبرة الملك و كان كلّما تمّت فلاحة الأرض تظهر عظام وجماجم وهياكل عظمية بشريّة لأشخاص عمالقة وكذلك جرار و أواني فخاريّة و فيها كروم لآل خزمو (خزموكيّة) وبيت دنحو. وفيها مَحْفَرِتْ الَبَيْظَا تستخدم لتكليس البيوت تقع على طريق بافيّا شمالي آزخ.


كروم (الگوڤ) أو الشكَفْتِهْ فيها كروم گوريِّهْ أُوسِهْ وكروم عَمسيحْ قَنْجِهْ وكروم صليبا قِريو.


كروم (طريق خِرْبِهْ) أو دَشْتِكِتْ خِرْبِهْ فيها كروم يعقوب شمعون وكروم موسى لَوَند وهي صوب رِحّانْ خِرْبِه حيث كروم بيت گبرو جمعة كما ورد قبل قليل.


كروم (الكُوَلْ) وهي كانت لبيت ملكي الأخظر من بيت أسفطون.


كروم (كِتِفْ تَرْحو) وفيها كروم لآل برصوم وكروم قسّ لحدو الاختيار وتحتها وادي الزّيتونِهْ ويُقال أنّ عمرها يزيد عن المائتي سنة وهي لا تزال حتّى الآن (لغاية 1960) كما ذكر لي المرحوم يعقوب صارَة.


كروم (الطومانيّة) تقع جنوبي آزخ


كروم (الغَريزِك) تقع جنوبي آزخ والغرْزِكّ هو الكرم الصغير.


كروم (الكَوكَلِهْ) تقع شرقي آزخ


كروم (العَيظَرانْ) تقع شرقي آزخ


كروم (الگِرْكِنّاس) تقع جنوبي آزخ


كروم (الكِتِفْ) هي كروم على هضبة قليلة الارتفاع تقع شرقي البلدة.


كروم (السِّنْسِلِهْ) تقع بين بلدة آزخ وجبل آزخ (الجبل الأبيظ) في الجنوب الشرقي


أمّا عن أنواع العنب الذي عُرِف في آزخ وأخذ بعضها تسميات محليّة لم يعرفها أحد غير الشعب الأزخيني لأنّها من اختراعه فهو الذي أطلق عليها هذه التسميات أهمها:


1 - پِلْپِزّيكِي
2 - بَقَري
3 - بَحدو
4 - بيظْ الحمام (سمّي بهذا لأنّ حبّته صغيرة الحجم نوعًا ما)
5 - تِرْهِهْ زيرين
6 - جِنسَا
7 - حَسَني
8 - خاتوني
9 - زَيْنَبي
10 - زِينِي: من السهل تمييز العنب الزيني عن غيره من أنواع العنب، بسبب شكله المميّز على شكل مستطيل، ويأتي باللون الأخضر المصفر، أمّا عناقيده فتأتي على شكل مخروط، ومذاقه حلو مع احتوائه على كمية كبيرة من العصارة، ويستخدم بكثرة في تحضير العصير
11 - شِيمِي (تلفظ الياء الأولى مخفّفة): نسبة لمدينة الشام. صنف متأخر النضج وقوي النمو غزير الانتاج، من الأصناف السوداء المرغوبة في السوق، ثماره كروية الشكل كبيرة الحجم، العنقود كبير الحجم كثيف إلى متوسط الكثافة، القشرة سميكة، حساس لمرض البياض الدقيقي، ظاهرة تشقق بعض الثمار عند النضج. يمتاز العنب الشامي بحبّاته الدائرية ذات قشرة سميكة، تتشقق بسهولة عند نضجها، بالإضافة إلى قطوفه الكبيرة الحجم الملية بحبات العنب، لذا يعتبر من أكثر أصناف العنب زراعةً والأكثر طلباً في الأسواق العالمية.
12 - دار كَڤنار
13 - طايفي
14 - صوريمرَانِي
15 - عَمسيحْ
16 - كَرْكوش
17 - گُرْنِكّ
18 - مَزرونا
19 - مسَبّق (سمّي بهذا الاسم لأنه يسبق جميع الأنواع في نضوجه)


أمّا بخصوص مشتقات العنب فكانت لأهل آزخ صولات وجولات في هذا المجال فهم استطاعوا أن يستخرجوا من العنب مشتقات كثيرة متنوعة الأغراض فمنه الشراب (العصير) ومنه النبيذ والعرق الذي كانت صناعته مشهورة في آزخ والحريرة و البستيق والمربى والعقودة وكذلك عصير الحامض من الحصرم قبل أن ينضج ليصبح عنبًا. نذكر من أهمّ هذه المشتقّات ما يلي:


الشّراب: قام أهل آزخ باستخراج العصير من العنب وتحويله إلى شراب ومن المعروف قيمة محتوى العنب من الناحية الغذائية فهو يساعد على تحسين الذاكرة، وخصوصًا لدى فئة الكبار في السّنّ.
يعزز من وظيفة الدماغ
يخفّف من نسبة الإصابة بمرض الزهايمر (النسيان) لأنه يحتوي على الريبزفلافين.
يساعد على تحسين الدّورة الدّمويّة في الدّماغ.
يساعد على إزالة اللويحات والجذور التي تؤثر على المخ
يساعد على تخفيض ضغط الدّم.
يساعد على تخفيض نسبة الكولسترول في الدّم.
يساعد على تحسين الدورة الدموية في جسم الإنسان.
يساعد على الحدّ من الأضرار التي تصيب عضلة القلب، وذلك لأنّه يحتوي على اللوتين والزياكنثين.


النبيذ: يتم استخراج النبيذ من العنب والنبيذ مَشروبٌ كحوليّ يتمّ إنتاجه من الفواكه المُخمّرة، وأكثر الفواكه المستخدمة في صنعه العنب، عُرِفَ مُنذُ القدَم وتَناقلته الحَضارات عبر السنين.


العرق: كما كان أهل آزخ يقومون بصناعة العرق بطريقتهم الخاصة بحيث يتمّ تخمير العنب لمدة معينة و من ثمّ تقطيره بواسطة قصبة مُفَرّغة من الداخل (شبّوبة) و مرجل يُغلى بداخله العنب المتخمّر والمضاف إليه بعض اليانسون ولدى الغليان يبدأ التبخّر الذي يمرّ عبر الشبّوبة (القصبة) ليخرج إلى إناء موضوع تحت مخرج الشبّوبة ولدى ملامسة الهواء للبخار يتحوّل إلى قطرات تنهمر بسهولة و بطء فيمتلئ الإناء و يتمّ حفظه في قناني و لدى سَكَنِنَا في بيت العم (مراد لوزِه) بديريك في الستينيّات من القرن الماضي كنت أرى بعيني كيف يقوم العم (مراد) بصنع العرق في البيت بهذه الطريقة. كان العرق مشروبًا معروفًا في آزخ يُخصّص للحفلات والسّهرات والمناسبات.


الحليلة (الحريرة): وهي عبارة عن عصير العنب يتمّ تجفيفه فوق قطعة قماش أو آنية الخ.. بكثافة وسماكة معيّنة إلى أن يشتدّ ويقوى فيؤكل بعد ذلك. "نبدأ بنصف المقادير فيضاف نصف الطحين للماء ويُخفق جيداً أو يوضع في الخلاط الكهربائي ليمتزج جيداً يوضع على النّار يُضاف الدبس والسكر والتوابل، ويُحرّك ونستمر في التحريك دون توقف. في نفس الأثناء يُخلط باقي الطحين مع النصف الآخر من الماء ويُخلط حيث يكون جاهزاً لإضافته للمزيج . ونستمر في التحريك إلى أن يغلي ونتركه على النار مع التحريك المستمر لمدة نصف ساعة إلى أن ينضج الطحين ويُطبخ جيداً.


البستيق: بنفس الطريقة السابقة يتمّ تجفيف عصير العنب فوق قطعة شاش رقيقة لكن بسماكة رقيقة جدّا لا تتجاوز الملمترات وتركه إلى أن ينشف ثم يتمّ قلعه و نزعه من فوق قطعة القماش و رشّ بعض الدقيق أوالسكر الناعم فوقه كي لا يلتصق ببعضه لدى لفّه و شيله وحفظه لوقت الحاجة.


العُقودِهْ: "من التراث السرياني العريق الأصيل، والموروث من أجدادنا السريان. فالأسم مشتق من عقد الزينة وسُمِّيت بالعقودِة لأنها شبيهة بعقد الخرز الذي يزين الحسناوات والفتيات، وما زالت شعوب المناطق الشرقية، وخاصة في سوريا الوطن، والعراق، وفي بلاد المهجر يقومون بتحضيرها في هذه الأيام، لتكون جاهزة لعيد الميلاد ومائدة رأس السنة الجديدة حيث أنّها تزين المائدة مع البستيق والجوز وهي عبارة عن لبّ الجوز الممزوج بعصير العنب. يدخل في تركيبها الماء والطحين ودبس العنب وقرفة مطحونة وجوز الطيب وجوز بدون تقطيع وإبرة وخيط أبيض سبّوت (قوي. متين) "يُنقع الجوز لمدة ساعتين ثم يصفّى ويصنع منه عقدًا بالخيط والإبرة على ألاَّ يكون طوله أكثر من متر. وهكذا إلى أن يُنتهى من صنع العقودة. يُترك جانبًا ليجفّ الجوز جيداً. قد يحتاج الأمر لغطس العقودة بالمحلول لأكثر من مرة حتى يبلغ السماكة المرجوة و المبتغاة.
* تُحضَّر خشبة بطول مترين تقريباً ويُدَقّ فيها مسامير على طول الخشبة من الطرفين إنِ احتاج الأمر، على أن تكون المسافة بين المسامير لا تقلّ عن 5 سم، كي لا تلتصق العقود ببعضها وأن توضع الخشبة على ارتفاع متر وربع كي لا تلمس العقود الأرض. وفي مكان يكون فيه الهواء كي تجفّ بسرعة
ملاحظة : يحتاج الأمر لسشخصين للتعاون والعمل معاً"



المربّى:يعتبر المربى من الأطعمة المفضّلة للجميع ويحب تناوله الكبار والصغار لمذاقه اللذيذ وشكله الجميل وفائدته الكبيرة للجسم، فهو يمدّ الجسم بالسكريات والطاقة اللازمة للجسم والتي يفقدها الجسم عند قيامه بالأعمال اليومية. وعندما يتم عمل المربى في المنزل فإن فائدته الغذائية تكون أكبر وأفضل، ويكون صحياً أكثر لأنه مجهز بدون مواد حافظة أو مواد اصطناعية كما في المربى الذي يباع في المحلات، فعندما يتم إعداد المربى في المنزل يكون المربى بفواكه طبيعية ومنظفة جيداً ومطبوخة بشكل صحي، وذلك أفضل بكثير من المربى المصنع آلياً، وطريقة إعداد المربى في المنزل سهلة جداً، ولا تحتاج لكثير من الجهد والتعب.

"يعتبر المربى من الأطعمة المفضّلة للجميع ويحبّ تناوله الكبار والصّغار لمذاقه اللذيذ وشكله الجميل وفائدته الكبيرة للجسم، فهو يمدّ الجسم بالسكّريّات والطاقة اللازمة للجسم والتي يفقدها الجسم عند قيامه بالأعمال اليومية, وعندما يتم عمل المربى في المنزل فإنّ فائدته الغذائية تكون أكبر وأفضل، ويكون صحّياً أكثر لأنّه مجهز بدون مواد حافظة أو مواد اصطناعية كما في المربى الذي يباع في المحلات، فعندما يتم إعداد المربى في المنزل يكون المربى بفواكه طبيعية ومنظفة جيداً ومطبوخة بشكل صحّي، وذلك أفضل بكثير من المربى المصنع آلياً، وطريقة إعداد المربى في المنزل سهلة جداً، ولا تحتاج لكثير من الجهد والتعب مكوّناته عنب مع سكّر و حامض ليمون وبعض القرفة (الدارچين حسب الرغبة) حيث يُغلى الجميع معًا إلى أن يتماسك.




الزبيب: يعد الزبيب من الفواكه المجففة ذات الطعم المميز والتي تعطي الجسم الطاقة اللازمة له نظرا لاحتوائها على نسبة عالية من السكريات. يدخل الزبيب عادة في تزيين الحلويات ويمكن إضافته إلى بعض الأكلات الأخرى كالأرز بالمكسرات على سبيل المثال وطريقة الحصول على الزّبيب تُغسل عناقيد العنب بغمرها في الماء جيداً عدة مرات. يُغلى الماء في إناء عميق، ويُضاف إليه بيكربونات الصوديوم، والزيت، وعصير الليمون. تُغمر عناقيد العنب بحرص في الماء المغلي لمدة دقيقة ثم تُنشل على مصفاه، وتُصفى جيداً حتى تجف من الماء تماماً. تُفرد قطعة من القماش النظيف على صينية، وتُرصّ عليها العناقيد.





عصير الحامض: يتمّ الاستفادة من الحصرم قبل أن ينضج العنب بعصره ومن ثم استخدامه كعصير حامض بدل الليموندز أو عصير الليمون في الطبخ والسلطات.
ناهيك عن قُرم دوالي العنب فهي مادة جيدة للتدفئة أيّام الشتاء فهي كانت تستخدم في مدفأة الحطب (الصوپَّا) إلى جانب القِرشكات و الجَلِّهْ والجَلِّهْ سِحْرِهْ وغيره.
أمّا ورق شجرة العنب فقد استخدمها أهل آزخ في أكلة ملفوف ورق العنب (الأپْرَخ) ودرجت تلك كعادة لغاية اليوم بين الشعب الأزخيني و عموم شعب الجزيرة السورية.
__________________
fouad.hanna@online.de


التعديل الأخير تم بواسطة fouadzadieke ; 28-05-2020 الساعة 09:15 AM
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:05 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke