Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > منتدى المناسبات > قدّموا تعازيكم في مناسبات الأحزان

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-04-2008, 12:30 AM
د. جبرائيل شيعا د. جبرائيل شيعا غير متواجد حالياً
Super-User
 
تاريخ التسجيل: Jul 2005
المشاركات: 255
افتراضي الشهيد الأب يوسف عبودي

الشهيد الأب يوسف عادل عبودي كاهن كنيسة مار سويريوس الانطاكي ببغداد

5 نيسان 2008م



ها هي قافلة شهداء الحق والمحبة والتسامح تكبر وتكبر، وأعمال الشر والجريمة والارهاب والحقد الأعمى تزاد وتصل بها إلى ذروتها اللا إنسانية.
"سيأتي وقت يظن فيه من يقتلكم انه يؤدي خدمة لله" (يوحنا 16 : 2)، هكذا قال رب المجد يسوع المسيح، لينبئنا بما سيحل لمن يسيروا في طريقه، طريق الحق والإيمان الصحيح.
يا لها من جريمة نكراء قذرة ان يقتل البريء المحب المسامح الامين برصاصات الجرم والحق والضغينة. لنسائل البشرية : أين الإنسانية، وأين شريعة الله من هؤلاء اللا بشر، وإلى اين يريدون أن يصلوا بعملهم هذا؟ وهل التخلص من الناس المسالمين، المحبين والامنين هو هدفهم، الذي رسموه امام عينونهم التي لا ترى إلا الدم والعظام، وفي عقولهم التي تفكر بالشر والجريمة والقتل وقطع الرؤوس فقط؟ هل هذا هو مخطط مدروس ومبرمج للنيل من المسيحيين وتنظيف المنطقة منهم؟
فبالامس كانوا قد قتلوا المطران الشهيد بولس فرج رحو واليوم جاء الدور على الشهيد الاب يوسف عبودي ومن سيكون في الغد شهيدا، (العلم عن الله).
بماذا يفكر هؤلاء المجرمين، وباي حق يفعلوا ذلك كله؟
بالفعل أن من يقوم بمثل هذه الجرائم اللا إنسانية هم جماعة خالية من رائحة البشر ولا علاقة لهم بالايمان بالله بتاتا، ولا يملكوا قوانين لا دينية سماوية ولا بشرية إنسانية. هذه الاعمال لا يوجد لها مكان في اي شريعه اوعرف ديني وإنساني. فهم لا يفهمون لغه المحبه والشموعوالاستنكار والتنديد، ولايوجد في مفرداتهم كلمه محبه او تسامح أو غفران. اللغه الوحيدهالتي يجيدونها هي لغه القتل والتفجير والاختطاف، لغه السيوف وقطع الرؤوس. برهنوا للعالم أنهم من أصناف الوحوش الكاسرة.
لا يكفي فقط ان نستنكر ونشجب وندين ولا ولا مثل هذه الكلمات الرنانة الفارغة الغير مجدية فعليا. لنستيقظ من هذا الكابوس وننظر بعيدا بحال أبناء شعبنا وبالاخص في العراق الجريح.
لتتحرك كل طوائفنا الدينية وكل الاحزاب والمنظمات وذلك على كل المستويات السياسية والدينية على أعلى المستويات، لتناشد كل قوى السلام في العالم وكل منظمات حقوق الإنسان لتوصيل إليهم صوت الشهداء وصوت المحتجزين والمسلوبين حريتهم والمداسة (المعفوسة) كرامتهم، علهم يفعلوا شيئا يحافظوا هذا هذه الجوهرة الثمينة التي عمرها اليوم 6758 سنة في هذه الأرض المقدسة أرض الحضارات والمدنية أرض الرافدين.
لنصرخ معا بوجهه الظلم ونطلب العدالة ونسير إلى الوحدة واللتحام والشعور بالمسؤولية تجاه أمتنا الأبية في كل مكان وزمان.

لنشعل الشموع ونصلي من أجل الشهيد المرحوم الأب يوسف، سائلين الله أن يتغمده بواسع رحماته، ويسكنه فسيح جناته، ويجعل مثواه مع الأحبار القديسين، والأبرار الصالحين.


د. جبرائيل شيعا بيبرى ألمانيا 5 نيسان 2008م
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 06-04-2008, 01:06 PM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 37,260
افتراضي

مرة أخرى و أخرى و أخرى و المرات لا تنتهي و التعديات على أبناء شعبنا بدافع أحقاد دينية بغيضة لا تتوقف. هل يمكن أن يكون مبرّر أي مبرّر للتعدي على رجل دين و تعذيبه أو قتله؟ ما هذه الصفات الحيوانية و المتوحّشة؟ أن ينشر فلم على النت عن محمد تقوم الدنيا في العالم الإسلامي و لا تقعد. تنشر رسوم كاريكاتورية في دولة أجنبية ما عن نبي الإسلام يتم حرق الكنائس و التعدي على رجال الدين و أبناء الشعب المسيحي و السفارات الأجنبية بأسلوب وحشي متدني و عفن أقل ما يقال عنه أنه شرس و متوحش و حيواني لا أخلاقيات فيه و لا ضمير و لا وعي بل تجييش عاطفي أحمق و غبي غير مسؤول. لماذا لا يحتج العالم الإسلامي على مقتل رجال الدين المسيحيين أو يستنكرونه على أقل ما يمكن؟ إن هذه الإزدواجية في المعايير عند هذه الشعوب الهمجية لا مبرر لها و هي تناقض كل ما يفعلونه و يمارسونه على أرض الواقع.
إن مقتل هذا الكاهن المسالم جريمة بكل المعايير و المقاييس و كل من لا يندد بهذا العمل الجبان و يدينه بقوة إنما يشارك بشكل أو بآخر فيه و يدعو إلى المزيد من الفتك بالمسيحيين في هذا الشرق الحزين و الكئيب و الجاهل. بكل تأكيد يحزّ في نفسنا أن تصل من العراق أو مصر أو غيره من بلدان العالم الإسلامي أخبار مثل هذه يكون فيها القتل على الهوية الدينية أو الانتماء الطائفي. جريمة بشعة لا يقبلها عقل و لا رب. فإلى متى ستفعلون كل الجرائم باسم الإسلام و تقولون بأن الإسلام بريء من مثل هذه الأفعال الشنيعة و الإجرامية؟ هل لكم مصداقية بعد اليوم؟ شكرا لك يا صديقي جبرا إن مقتل القس يوسف عبودي هذا الشهيد لن يكون الأخير و القافلة ستتبع لأن المخطط واضح المعالم بدءا من الإخوان المسلمين في مصر مرورا بحماس في غزة إلى الجهادييين القتلة في الجزائر إلى الإرهابيين في لبنان أمثال حزب الله و غيره و الإجراميين في العراق أمثال الصدر و البيشمركة الكردية و طالبان أفغانستان و باكستان و غيرها و غيرها فإنه لن تقوم للإسلام قائمة و المستقبل سوف يؤكد ذلك فما بني على باطل و يمارس الباطل ستكون نهايته نتيجة باطلة فاشلة حقيرة مذمومة.
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 06-04-2008, 10:43 PM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 37,260
افتراضي

ردود الأفعال على استشهاد القس يوسف عادل عبودي كاهن الكنيسة السريانية في بغداد
http://www.ado-world.org/en/news.php?id=7286&lang=ar

نبذة عن حياة الأب الشهيد يوسف عادل عبودي

• من مواليد 1961 بغداد
• حاصل على شهادة البكلوريوس في الهندسة قسم الكهرباء عمل مهندسا في وزارة النقل والمواصلات.
• رسم كاهنا على يد نيافة المطران مار سيوريوس حاوا مطران ابرشية بغداد و البصرة للسريان الارثوذكس سنة 4-11-2001 ليتسلم كنيسة القديسين الشهيدين مار متي و مار بهنام في الدورة (بحي الميكانيك) ليصبح كاهنا فيها كما تخصص الاب يوسف في التاريخ الكنسي واللاهوتي.
• وبعد الانفجار الذي استهدف كنيسة القديسين الشهيدين مار متي و مار بهنام في الدورة عام 2005 أنتقل الى كاتدرائية الرسولين مار بطرس و مار بولص وخدم فيها لغاية 2007
• انتقل الى كنيسة دار المسرة 2007-2008 ليخدم فيها كاهنا رسميا.
• الاب يوسف متزوج و ليس لديه أطفال.
• كان الأب يوسف معاونا لرئيس الجمعية الخيرية التابعة لأبرشية السريان الارثوذكس في بغداد وعمل فيها مدة طويلة.




الهاشمي يستنكر حادث إغتيال القس ويصفه بالجبان

بغداد ـ أصوات العراق ـ ـ استنكر نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي السبت ، حادث اغتيال القس عادل يوسف ووصفه بالفعلة الشنيعة والجبانة. وقال بيان صدر من مكتب الهاشمي ، وتلقت الوكالة المستقلة للانباء ( أصوات العراق) نسخة منه السبت ، ان " نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي يستنكر حادث اغتيال القس عادل يوسف في بغداد ويصفه بمحاولة جديدة لشق الصف وخلط الأوراق." وأضاف أن "هذه الفعلة الشنيعة التي طالت القس الفقيد إن دلت على شيء فإنها تدل على مدى جبن وخسة من يقف وراءها." وتابع " كما يبرهن هذا الحادث على مدى صحة قرار الحكومة الأخير في ملاحقة الخارجين على القانون وشروعها عمليا بحصر السلاح لدى الدولة، ومعاقبة المجرمين أيا كانوا." وكان مصدر في الشرطة قال ، السبت، إن مسلحين مجهولين اغتالوا رجل دين مسيحي أثناء خروجه من منزله وسط العاصمة بغداد. وأوضح المصدر أن "مسلحين مجهولين يستقلون سيارة مدنية أطلقوا النار على يوسف عادل القس في كنيسة مار بطرس أثناء خروجه من منزله اليوم في شارع الصناعة في وسط بغداد واردوه قتيلا."
* * *

اغتيال القس يوسف عادل عبودي برصاص مجهولين

بغداد ـ رويترز ـ ـ
قالت الشرطة العراقية ان مسلحين قتلوا بالرصاص قسا عراقيا في اطلاق للنيران من سيارة مارة في وسط بغداد يوم السبت في أحدث هجوم يتعرض له مسيحيون في البلاد. وأضافت الشرطة أن القس عادل يوسف قتل بالرصاص قرب منزله في حي الكرادة بوسط بغداد.

وقال الكردينال عمانويل الثالث ديلي زعيم أكبر طائفة مسيحية في العراق وهي طائفة الكلدان الكاثوليك لرويترز ان يوسف كان أحد أفراد الكنيسة السريانية الارثوذكسية. وأضاف أن العراقيين المسيحيين صدموا لاغتيال يوسف والذي جاء بعد خطف وقتل كبير أساقفة الكنيسة الكلدانية في الموصل وهجمات أخرى تعرض لها مسيحيون في الشهور الاخيرة.

وتابع ديلي أن الكنيسة تصلي وتدعو أن يحل الامن في العراق مضيفا أنها مستعدة أن تتسامح مع الناس الذين ارتكبوا هذه الجرائم من أجل الاسرة العراقية الواحدة. وحاولت الاقلية المسيحية في العراق ألا تكون طرفا في أعمال العنف الطائفي التي قتلت عشرات الالاف من العراقيين منذ الغزو بقيادة الولايات المتحدة للعراق عام 2003 . الا أن أحيانا ما استهدف رجال دين مسيحي وكنائس خاصة في بغداد ومدينة الموصل الشمالية.

وكان مسلحون خطفوا المطران بولس فرج رحو كبير أساقفة الكنيسة الكلدانية في الموصل في 29 فبراير شباط وقتلوا سائقه واثنين من حراسه. وعثر على جثة رحو بعد ذلك بأسبوعين رغم أن البابا بنديكت السادس عشر ناشد خاطفيه الافراج عنه.
* * *

تصريح مار سيريوس حاوا مطران السريان الارثوذكس حول مقتل الأب يوسف

بغداد ـ وكالات ـ ـ
صرح المطران مار سيريوس حاوا مطران السريان الارثوذكس في بغداد لمراسل موقع عنكاوا كوم مايلي: بأسف بالغ وحزن عميق تنعى مطرانية السريان الأرثوذكس في بغداد ابنها البار المرحوم الشهيد الأب الكاهن يوسف عادل عبودي كاهن كنيسة القديس مار سويريوس البطريرك الأنطاكي والذي اغتالته يد الاثم والغدر صباح يوم السبت 5/نيسان/2008 أمام داره الكائنة في حي الوحدة.

ان هذا الأب تميز بوداعته وتواضعه وروحانيته ووطنيته وأخلاقه العالية ومحبته للجميع وقد قدم خلال خدمته الرعوية خدمات جليلة و اهمها مساعدة الفقراء والمحتاجين والمعوزين من أبناء الشعب بكافة نحله وملله و يذكر ان الأب الشهيد هو نائب رئيس الجمعية الخيرية للسريان الأرثذوكس. وعن الجهة التي استهدفت الأب الشهيد، لم يذكر أو يحدد سيادته أي جهة معينة.

ويذكر أن الأب الشهيد من مواليد 1961 وهو خريج الجامعة التكنولوجيا / قسم هندسة السيطرة والنظم ومتخصص بالتاريخ واللاهوت الكنسي. وستقام مراسيم التشييع يوم غد الأحد المصادف 6/4/2008 في كاتدرائية مار بطرس وبولص الكائنة في شارع الصناعة – بغداد .

__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 07-04-2008, 02:07 PM
الأب القس ميخائيل يعقوب الأب القس ميخائيل يعقوب غير متواجد حالياً
Ultra-User
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 304
افتراضي

لتتحرك كل طوائفنا الدينية وكل الاحزاب والمنظمات وذلك على كل المستويات السياسية والدينية على أعلى المستويات، لتناشد كل قوى السلام في العالم وكل منظمات حقوق الإنسان لتوصيل إليهم صوت الشهداء وصوت المحتجزين والمسلوبين حريتهم والمداسة (المعفوسة) كرامتهم، علهم يفعلوا شيئا يحافظوا هذا هذه الجوهرة الثمينة التي عمرها اليوم 6758 سنة في هذه الأرض المقدسة أرض الحضارات والمدنية أرض الرافدين.
لنصرخ معا بوجهه الظلم ونطلب العدالة ونسير إلى الوحدة واللتحام والشعور بالمسؤولية تجاه أمتنا الأبية في كل مكان وزمان.


نعم . بوركت يا دكتور جبرائيل ابن الرجل العظيم حنا شيعا .
حقيقة يطبق هؤلاء الأوغاد قول ربنا يسوع المسيح : إن كل من يقتلكم يظن أنه يقدم خدمة لله .
__________________


مسيحنا الله

الأب القس ميخائيل بهنان صارة

هـــــــــــــــــــــ : 711840
موبايل (هاتف خلوي) : 0988650314
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 08-04-2008, 06:28 AM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 37,260
افتراضي

المنظمة الأثورية الديمقراطية تستنكر اغتيال الشهيد الأب يوسف عادل عبودي في بغداد

07/04/2008
بيان استنكار باستشهاد الأب يوسف عادل عبودي


سوريا ـ مطاكستا ـ ـ أطلقت مجموعة إرهابية ظلامية يوم السبت 5/4/2008 الرصاص على الأب يوسف عادل عبودي كاهن كنيسة مار سويريوس الإنطاكي للسريان الأرثوذكس في بغداد أثناء خروجه من منزله وأردته قتيلاً أمام أنظار عائلته في عملية غادرة وجبانة جاءت استمراراً لمسلسل القتل والاعتداء البربري الذي يتعرض له أبناء شعبنا الكلداني الآشوري السرياني عموماً، ورجال الدين بشكل خاص، حيث ارتفعت في الآونة الأخيرة عملية استهداف رجال الدين المسيحي من قبل مجموعات إجرامية تكفيرية تتخذ من الدين ستاراً لإرهابها، في خطوة ترمي إلى بث الذعر في صفوف شعبنا وإجبارهم على مغادرة وطن آبائهم وأجدادهم.

إننا في المنظمة الآثورية الديمقراطية إذ نعزي ذوي الشهيد الأب يوسف عادل عبودي وأبناء شعبنا في كل مكان والكنيسة السريانية الأرثوذكسية وعلى رأسها قداسة البطريرك مار اغناطيوس زكا الأول عيواص. فإننا ندين بشدة هذه العملية الإرهابية الآثمة، وندعو الحكومة العراقية وقوات الاحتلال والمجتمع الدولي من أجل التحرك لوضع حد للجرائم التي تستهدف أبناء شعبنا وتوفير الحماية لهم والعمل بشكل جاد لإعادة الاستقرار إلى العراق، ووضع حد لتمادي الميليشيات والمجموعات المسلحة التي عاثت في العراق قتلاً وخراباً.

تحية إجلال وإكبار لروح الشهيد الأب يوسف عادل عبودي والخزي والعار للقتلة المجرمين.

- سور يا 6 نيسان 2008 / 6758

المنظمة الآثورية الديمقراطية
المكتب السياسي

http://www.ado-world.org/en/news.php?id=7292&lang=ar
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:00 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke