Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى الأزخيني > ازخ تركيا > زاوية قاموسية

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 18-12-2018, 10:24 AM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 36,679
افتراضي كلمات أزخينيّة تنتهي ب (كِه) 4 بقلم/ فؤاد زاديكى

كلمات أزخينيّة تنتهي ب (كِه)

بقلم/ فؤاد زاديكى
4
دادِكِه: تصغير دادِه و لفظة دادِه تقولها الكنة الصغيرة للكنة الكبيرة كما تقولها الكنّة عمومًا للحماة, و المقصود بها ماما.


دارِكِه: العود الصغير. الخشبة الصغيرة وهي كردية. جمعها دارِكات.
وهناك قصة لأحد المؤمنين البسطاء الذي كان يعمل راعيًا للغنم و لم يكن يعرف من الصلاة سوى ما تعلّمه في حياته من والديه و من كبار السن فهو كان يردّد في صلاته دائمًا هذه العبارة (دارِه مِنْ كوپالِه مِنْ. رَحْمَة لدِيا و باڤِه مِنْ) و الترجمة: (ما استند عليه في حياتي هو هذه العصى فهي عوني و ليرحم الله أمي وأبي) حين سمع المبشّر العابد ما قاله الراعي, حاول أن يعلّمه (أبانا الذي في السماوات) فكرّر الراعي الصلاة بحضور العابد و حين غادر العابد راكبًا الكلك (وسيلة نقل مائي قديمة عبارة عن سلة كبيرة مطلية بالقار) قاصدًا التوجّه إلى مكان آخر لمتابعة الخدمة, و حين كان الراعي يكرّر صلاة (ابانا الذي) نسي قسمًا منها فنظر و إذ بالعابد لم يبتعد كثيرًا بكلكه (زورقه) فأسرع راكضًا إليه, و بينما هو يصرخ أبونا. أبونا نسيتُ الصلاة, و إذ به يسير فوق صفحة الماء فسمع العابد صوتًا فنظر إلى الخلف ليرى الراعي يركض باتجاهه, فأوقف الكلك و انتظر وصول الراعي إليه, و هو يستغرب من هذه الأعجوبة, أعجوبة إيمان هذا الراعي البسيط و عندما وصل إليه الراعي سألهُه العابد: ما الأمر؟ أجاب الراعي: لقد نسيت الصلاة التي علّمتني إيّاها و جئت راجيًا أن تعلّمنيها من جديد. فأثنى العابد على روعة إيمانه و صفاء قلبه قائلًا له: يا بني اِذهبْ و صلِّ كما كنت تصلّي قبل قدومي, , فهي خير صلاة.


داڤِكِه: شبكة صيد من خيوط رفيعة, أو من شعر ذيل الفرس كانوا يصطادون بها الطيور بحيث حين يحط الطير عليها تشبك ساقه فينعقد الخيط عليها و لا يستطيع الطيران و لا التخلّص من الشبكة إذ أن الخيط ينعقد على رجله و هي تعمل بنفس مبدأ الشاقولِه و جمعها داڤِكات.


دانوكِه: السليقة و هي كردية و عادة نعمل السليقة (تنقية الحنطة ثم غسلها و جعلها في قاقبِه "حَلّة" و تُسلق من أجل عمل المونة لفصل الشتاء و بعد الانتهاء من عملية سلق الحنطة يتم نشرها فوق السطوح أو في مكان نظيف على أن تنشف و من بعد ذلك يتم عمل برغل و جرش و شيشة و ناعم برغل (سميد) وغير ذلك من أنواع الحبوب المعدّة للطبخ لاحقًا) و كنا نذكر عملية السليقة و كيف كنّا نذهب و معنا صحون لمن كان يعمل سليقة ليملؤوها لنا و منّا من كان يضع سكرًا فوقها و البعض الآخر ملحًا و أنا كنت أحب السليقة مع الملح.


دايِكِه: كلمة كردية وتعني المربية. و جمعها دايكات.


دَرْبولكِه: هي العصى (العود) الذي نضربه و هو مستلقي فوق حجري الحِلّه في لبعة الحين الحينگاليو (يلعبها فريقان متنافسان عدد أعضاء كل فريق أكثر من ثلاثة أشخاص) ليتمّ إبعاده إلى أقصى مسافة ممكنة لإتعاب الخصم الذي سيذهب إلى موضع سقوط الدّربولكِه (طَرْبولْكِه) ليمسكها بيده ثم يركض بها باتجاه الحلّه و هو يقول (يصرخ) حينگاليو إلى أن ينقطع نفسه, وإنْ تعب قبل الوصول إلى المكان الذي انطلقت منه الدربولكِه, فإنّ زميلًا آخر من فريقه سيتابع و هكذا إلى أن يصلوا بالدربولكِه إلى مكان الحلّه.


دَفِّكِه: هي الدفّة الصغيرة و جمعها دَفِّكات و دفيف. و نقول دفّات و دفِّكات صدرو و المقصود بها أضلاع القفص الصدري.


دَڤْشَنْكِه: و (دَڤْژِنْكِه) كلمة كردية تعني فم المرأة لأنها تُتّهم بكثرة الكلام وهي تعني النقد اللاذع وكثرة الجدال. وهو مثل يُضرب في الشخص الذي يختلف مع رفاقه وهو لا يكفّ عن محاولات تجريحهم بكلمات لاذعة ونابية.


دِكِّه: بناء من اللبن يُبنى في صدر البيت للجلوس فوقه, يكون مستوي السطح و هو أشبه ما يكون بالديوانِه أو الكاوچ ويكون فارغًا من تحت على شكل مالِكات (بيوت فارغة) توضع بداخلها بعض أغراض و لوازم لحفظها لوقت الحاجة و الاستعمال و جمعها دِكَك. و يقول المثل الأزخيني (تِژْبَا السِّكِّه فالدِّكِّه).


دَلالِكِه: لقب أسرة أزخينيّة و هو تصغير لاسم دلالِه.


دَلَقيتْكِه: و دَلْقيتكِ كما دِلْقيكِه كلمة من دِلق و الدِّلق هو الثوب الفضفاض, غير النظيف, أو غير مرتّب و قذر, غير مرتّب و مهندم. و كانت الأمّهات تروي لأبنائهن الصغار قصصًا على شاكلة أساطير عن (پَرِّيِتْ البحور) حورية البحر, و كانت تلك القصص ممتعة و جذابة كنا نسمعها بشغف شديد, و كانت تلك الأساطير تتحدث على الدوام عن كائنات حيّة كالجنّ تتقمّص شخصيات طيور و غير ذلك بلبس الدِّلق, فهي حين كانت تشلح دِلقَها كانت تبدو على هيئة بشرية ساحرة تأخذ بالألباب لسحرها و فتنتها و جمالها, و حين ترغب بالعودة إلى هيئتها الأصلية القديمة كانت تعود لترتدي الدِّلق من جديد لتصبح طائرًا يحلّق بعيدًا في مغادرة للمكان. و حين نقول للشخص (أشْ دِلْقْ كو لِبِسْتْ؟) بمعنى ما هذا اللباس (الثوب) المهرگَل, غير النظيف و غير المهندم الذي ارتديته؟


دَلوكِه: تصغير غير محبب لاسم دلالِه. و نقول دَلو, و هناك قصة شعبية خرافيّة شائعة لدينا كشعب جزراوي و هي قصة (دَلو دلالِه) المرأة التي كان حموها يقوم ببناء جسر و كلّما كان يبني ريزًا (صفًّا) كان يتمّ هدمه, إلى أن ظهرت له رؤية تقول أن أساس الجسر يجب أن يُبنى على دم لحيوان أو إنسان, و كانت (دَلو) الكنّة الكبيرة تحبّ حماها كثيرًا فتعدّ له الطعام كل يوم لتأخذه إلى حيث يعمل في بناء الجسر, و كانت تتبعها مرافقة لها كلبة الصيد (الطاژِّيِه) في مشوارها الطويل, و في هذا اليوم المشؤوم كان كلّما حاولت الطاژِّيِه السير في المقدّمة كانت تضربها (دَلو) كي لا تسبقها لتصل هي أوّلًا إلى حميها بالطعام, و فيما الاثنان يقتربان من الرجل, كانت يده على قلبه و هو يصلّي قائلًا يا ربّ لتصل الطاژِّيِه أوّلًا فأنا لا أريد أن يلحق أي أذى بكنّتي الحبيبة و هي أمّ لطفل رضيع. في نهاية المطاف تقول القصة بأنّ (دَلو) هي التي وصلت قبل الطاژِّيِه, فحكم عليها بالموت دفنًا تحت أساس الجسر, و تروي القصة المحادثة التي جرت بين الحمو و الكنّة في محاولة لعدم التضحية بها و كيف سيكون ذلك صعبًا جدًّا لابنها, لكنّ حماها يصرّ على ذلك و الاثنان يبكيان معًا بكاءً مرًّا. و نذكر بعض ابيت هذه الأغنية:
تقول الكنّة: عَمّو. عَمّو فلِتني ... هاك الابن كُو يبكي
فيردّ عليها حموه: عَينينْ عَمكي كا عِميو ... تِه سِلفِتكِي ترَظِّعو
الكنّة: عمّو عمّو فَلِتني ... الجيرانِة كُو جَتْ للغربيلْ
الحمو: عَيْنَين عَمكي كا عميو ... تِه مَرتْ عمكي تِعطيو
و هكذا كانت الكنّة تختلق حججًا من أجل أن يتمّ إطلاق سراحها و عدم التضحية بها إلّا أنّ حماها كان يعطيها حلولًا لكل المشاكل التي تعرضها و الأسباب.
و في النهاية و عندما أفلست جميع حججها و محاولاتها في النجاة, أدركت أنّ مصيرها صار محتومًا, إذ لا نجاة من ذلك فبدأت تقول له:
عَمّو عمّو قُل شإمّي لا تجيب امّي مِ الخابور (نهر الخابور في الحسكة) كِلّو دموع دَلو دَلَالِه
عمّو. عَمّو قُلْ شَختي (لأختي) لا تجيب حَطَب م الخابور كلّو عظِمين دَلو دلالِه
عمّو. عَمّو قُل شَفلانِه لا تجيب فلان شي م الخابور كِلّو شَحْفِتْ (شعر) دَلو دلالِه. الخ القصة.


دِمْدِموكِه: هي النار قليلة الحرارة يكون لها لهب مرتفع و تكون عادة ناجمة عن حرق المواد الجافّة و الناشفة. و جمعها دِمْدِمّوكات.


دوڤْكِه: و (دُڤْكِه) هي الذيل أو الذنب أو المؤخرة (العَصعوص) و جمعها دوڤَك و دوڤْكات. و هي كلمة آراميّة. و هناك مثل أزخيني( دوڤْكِـتْ الكلب حطّوا فالشبّوبه أربعين سنة چاخِلْ طيلَعوَا كرتْلخْ انعوجت) يضرب للطبع الذي يغلب التطبع و كمن يقول "مَنْ شبّ على شيءٍ شابَ عليه" لدوام الطبع و الحال دون أي تغيير يطرأ عليه.و الدُّوڤْكِه: هي أيضًا الحنطة الضعيفة و السّنابل التي لم تُدرَس.


ديك خانا پُوتِكِه: صفة تقال لمن يستيقظ مبكّرًا و يُطِلّ على غيره مزعجًا إيّاه, كما تُقال للشخص الأعور (الذي بعين واحدة) و لنا صفة أخرى لمن يستيقظ باكرًا نقول: ديك نِصّ الليل.


فاتِكه: تصغير لاسم فاطمة وكذلك فاتِه و فاتوكِه.


فِجِّكِه: مفرد جمعها فِجّكات وهو نوع من القثاء أو الترعوز من الفصيلة الخياريّة (عجّور – رامي الهوا).


فِرْدِكِه: هو إضافة الخبز المفتوت والمقطّع إلى اللبن مع الماء فتسمّى فِردِكِت لبن و يؤكل أو في الحليب و تسمّى فِردِكتْ حليب ويؤكل بالملعقة (مَعْلَقَة).


فِرْتيكِه: هي حبّاسة الرأس التي تربط بها الفتاة أو المرأة طرفًا من شعرها و جمعها فِرْتيكات. (دبوس الشعر) أو الحبّاسِه و هي أداة طويلة تستخدم لمسك شعر الشخص على هيئة محددة، وقد يُستخدم دبوس الشعر لضمان تحييد الشعر الطويل عن الطريق من أجل الراحة والموائمة أو كجزء من تصفيفة شعر دقيقة. يمكن لدبوس الشعر أن يكون لغرض الزينة ويغطى بالجواهر والحلي كما يمكن أن يكون أداة منفعة ويصمم ليكون غير مرئي تقريبا حين يمسك تسريحة الشعر على هيئتها. جمعها فِرْتيكات.
بعض دبابيس الشعر عبارة عن دبوس واحد، لكن النسخ الحديثة يمكن أن تصنع من أطوال مختلفة لأسلاك تُلوى في المنتصف على شكل u مع بعض التعرجات على طول جزئي الدبوس ويمكن أن يتراوح طول الدبوس بين اثنان إلى ستة إنشات، طول دبوس الشعر يسمح بمسك أنواع مختلفة من تصفيفات الشعر وتعرجاته تحفظ ثباته أثناء الحركة.


فِرْشِكِه: هي المعدة الرابعة للخروف (المنفحة) و كانت تستعمل في تخمير الحليب لصناعة الجبن. و هي أيضًا المهجة أو القابلية و نقول فِرْشِكتي وِرمِت بمعنى لم أعد أستطيع التحمّل أكثر لما تسببت لي به من ضيق أو ضحك و غيره من الواضح أنها تطلق على فِرْشكتْ الإنسان أيضا من باب المجاز.


فَرْطونكِه: وأيضًا فَرْطَنوكِه وهي عبارة عن خصام وشجار بالأصوات فقط دون أن يصل لمرحلة العراك باليدي وتقال أيضا للتظاهر و الاحتجاج.


فِروكِه: في تصغير اسم افرام للتحقير وكذلك فِرِه.


فَزْلَكِه: تعني كثرة الكلام والتنظير من غير فائدة (كلام فارغ) و تقال في الشخص المفلسف للأمور بغير مسؤوليه او اهتمام او اعتبار لمعايير حدود الذوق العام. وعادة ما يكون غير واقعي ويتصرف برعونة وجهل وعلى أهوائه ومزاجه.


فِسْتُوكِه: كمية قليلة أو صغيرة ليس لها أية أهمية أو اعتبار. وهي أقلّ القليل وأصغره.
فِطْرِكِه: مكيال مصنوع من الخشب كان يستعمل قديمًا في كيل الحبوب و تعادل نصف چاپِكِه.


فِلْسِكِه: جمعها فِلْسِكات وهو حالة قطع العرق المضاف له ماء عندما يَقْطَع العرق تظهر بداخله قشور مائية نتيجة انفصال الماء عن العرق خاصة عندما يُضاف له الثلج (البوز).


فِنْجِكِه: واحدة جمعها فِنْجِكات وهي تقال عن البندورة الخضراء أو تلك التي تبقى خضراء في نهاية الموسم دون أن تحمرّ فيتمّ (كَبسها) عمل مخلل منها بالماء والملح والثوم.


فِنِدِكِه: قرية من قرى تركية القريبة من آزخ.


فيشَّكِه: طلقة البارودة (تِفِنگِه) أو مسدّس (فَرْد) و جمعها فيشَكْ.


ڤِرِّكِه: هي الاسهال عمومًا ويُخص بها الإسهال الذي يُصيب الدَّواب و الماشية. نقول جوفو صارت ڤِرِّكِه أي أسهلت بشدّة. إسهال شديد وقوي.


ڤِلّكِه: هي روث الدواب المُسهِل الليّن. والرّوث عمومًا.


يتبع...
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:14 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke