Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى الثقافي > المنبر الحر ومنبر الأقليات

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 03-12-2009, 06:23 AM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 37,526
افتراضي هل نسيتم أجراس الكنائس؟ كتب دلع المفتي

هل نسيتم أجراس الكنائس؟

كتب دلع المفتي :



قامت الدنيا.. ولم تقعد بعد أن أيدت غالبية الشعب السويسري الاستفتاء الذي أجرته الحكومة الذي يقضي بحظر بناء المآذن للمساجد الموجودة في الدولة. وكالعادة كان لنوابنا الأفاضل قسط من ردود الفعل الغاضبة، فقد قال النائب الطبطبائي «ان هذا القرار يؤكد استمرار الروح الصليبية في بلد يدعي الريادة في الحكم الليبرالي العلماني».
لا أدري لماذا يتناسى نوابنا العلمانية والليبرالية في بلدنا، ويتذكرونها فقط في بلاد الغرب. لماذا يحق لنا أن نمنع ونلغي ونحرم.. ولا يحق لغيرنا؟
لماذا نستطيع ان نشتم ونسب ونقذف، بل وندعو على أي فرد ليس من ملتنا أو ديننا، وإن تلفظ أحدهم بكلمة واحدة ضدنا أقمنا عليه الحد.
على الرغم من رفض الحكومة والبرلمان السويسري المبادرة على أساس أنها انتهاك للدستور، ولمبدأ حرية التعبير والحريات الدينية، وبالرغم من الانتقادات الكبيرة التي صدرت من مسؤولين أوروبيين وحتى من الفاتيكان، فإن أكثر من 55 % من الشعب السويسري صوت مؤيدا مقترح حظر بناء مآذن جديدة. فانتشرت المقالات في الصحف والمنتديات وتراكمت التعليقات وشنت الحرب ضد سويسرا وأهلها وحكومتها، ونادت بعض الأقلام بمقاطعتها مثل ما فعلوا مع الدانمرك، حتى ان البعض طالب أصحاب الملايين بسحب أموالهم من البنوك السويسرية (عشم إبليس في الجنة).
السؤال الذي يطرح نفسه هنا هو..هل نسيتم؟
هل نسيتم أن قرع أجراس الكنائس ممنوع في الكويت؟
هل نسيتم الحملات التكفيرية ضد النصارى التي تنشر (وستنشر) في الصحف كل ديسمبر؟
هل نسيتم قوانين منع بناء الكنائس في بعض الدول العربية وتقنينها في دول أخرى؟
هل نسيتم الأدعية التي تقام كل يوم جمعة في مساجدنا بأن يفرق الله شملهم ويشتتهم ويهلكهم؟
هل نسيتم فتاوى تحريم معايدة المسيحيين بأعيادهم التي «يهدينا» إياها نوابنا كل كريسماس؟
هل نسيتم قانون منع تجنيس غير المسلمين، الذي نفخر بأننا الدولة الأولى التي سنته..؟

قرار السويسريين عنصري ومتطرف، لكن..هل العنصرية حلال علينا وحرام عليهم؟ هل نحن أحرار في بلدنا نحرم ونمنع ونقصي ما شئنا، وهم مجبورون أن يحترمونا وديننا وقوانيننا؟
السويسريون طالبوا بمنع المآذن فقط، ولم يمنعوا المساجد ولا الصلاة ولا أي من أركان الإسلام،..قيسوا على قوانيننا وكونوا عادلين. فلماذا التعنت والتطرف؟


دلع المفتي
dalaa@fasttelco.com

http://www.alqabas.com.kw/Article.as...&date=03122009

__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 06-12-2009, 07:28 PM
ardekhlo:S.Roham ardekhlo:S.Roham غير متواجد حالياً
Bronze Member
 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
الدولة: Deutschland
المشاركات: 480
افتراضي

بارك الله فيك
قول لا بعده ولا قبله قول
هذا هو الصواب
لقد قال السيد المسيح :
لماذا ترى القشة في عين أخيك وأماالخشبة التي في عينك فلا تفطن لها ,أم كيف تقول لأخيك دعني أخرج القذى من عينك وها الخشبة في عينك.
يا مرائي أخرج أولاً الخشبة من عينك و حينئذ تبصر أن تخرج القذى من عين أخيك .

شكراً لكاتبة الموضوع وشكراًعلى هذا الطرح .
وشكراً لموقعنا الحبيب لنشره ليكون منارة للعالمين
بركة الرب معكم
م: س .ج. روهم

التعديل الأخير تم بواسطة ardekhlo:S.Roham ; 06-12-2009 الساعة 07:33 PM
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 06-12-2009, 08:22 PM
الصورة الرمزية georgette
georgette georgette غير متواجد حالياً
Super Moderator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
الدولة: swizerland
المشاركات: 12,479
افتراضي

الغالي ابو نبيل
تشكر على نقلك لنا هذه المقالة الرائعة
نعم اننا انتصرنا رغم مشقة الموضوع انتصرنا ووضعنا علامة لكل اهل الغرب ،نعم استطعنا ان نقف بفخر ونضع حد لتفاهات المسلمين وتسلطهم المزعج ونتمنى ان نكون بذلك قدوة لجبناء الغرب الذين يقررون ويفعلون وهم ميتين خوف ورعب من همجية الاسلام وغطرسته
ومع ذلك فاننا نرى بان الحكومة تركتنا لتقف بوقاحة لجانب المسلمين تنادي بالعدل وعدم العنصرية ،،نعم حكومة عمياء خائفة تحاول تبرير رعبها بمحبة المساوة والتساوي
لقد جاهدنا نحن الشعب ونادينا بالاندية والكنائس سريانية وسويسرية ،،كتبنا قصص اجدادنا ونشرناها بالجرائد وعلقناها على الحيطان ليرى الاعمى ويسمع الابكم وينطق الاخرس ،،نعم العيون قرأت ودمعت وابصرت ،،الاذان سمعت وتالمت وناحت،،والالسنة نطقت اخيرا وصرخت
القلوب بكت لمصيبة شعب تشتت وتاه ثم ثارت ناقمة له وبانية لمستقبل ذاتها واحفادها القادمة فهنيئا لها صحوتها وهنيئا لنا فوزنا
لا يهم من يهدد ولا من يلوم فنحن احرارا وهذه ارض مسيحية لن نتركها تدنس كما دنست من قبلها ارض المسيح وتلاميذه ،سنقف امام عجرفة وغطرسة الاسلام حتى ولو تخلت عنا الحكومة العمياء
__________________
بشيم آبو و آبرو روحو حايو قاديشو حا دالوهو شاريرو آمين
im Namen des Vaters
und des Sohnes
und des Heiligengeistes amen
بسم الآب والأبن والروح القدس إله واحد آمين
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 06-12-2009, 08:39 PM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 37,526
افتراضي

أختي المحبة و الغالية جورجيت أهلا بطلتك الجميلة و بعودتك المفرحة. إن المقال أرسله إلي صديق سعودي متحرر الفكر غير متعصب و هو ككل مفكر واع يقول كلمة الحق. لقد أعجبني المقال فنشرته هنا و قمت بنظم قصيدة شعر كتحية للأخت الكاتبة المتألقة صاحبة المقال دلع المفتي. بعثت إليها بردّ شكر على مقالها و أجابتني بردّ لطيف سأقوم بنشره هنا. شكرا لمرورك يا أختي جورجيت و لا تحرمينا من طلتك, كما أشكر من كل قلبي الشعب السويسري الرائع الذي قال كلمته و هي كلمة الحق و التي يجب أن تقال.

بريدي الالكتروني إلى الأخت الكاتبة دلع المفتي:

الكاتبة الرائعة و المرموقة و الجريئة دلع المفتي
عليّ أن أسجّل لك عبارات تقدير و شكر على هذه الروح الطيبة و هذا الصدق مع النفس و الآخرين.
قد تتعرضين إلى ضغوطات همجية من قبل بعض خفافيش الليل, لكني أشدّ على يديك و أقول لك بكل محبة. إنها ستكون فقاعات صابون في فنجان و جعجعة لن تنتج طحناً
أخوك فؤاد زاديكه

هذا هو رابط موقعي الشخصي متى شرفتني بزيارة له


ردّ الأخت دلع المفتي كاتبة المقال على بريدي:



السيد فؤاد المحترم


صباحك ياسمين


صدقا يا أخي لا أعرف كيف لي أن أشكرك لجمال تعليقك وروعة قصيدتك..لقد أخجلتني بطيب كلامك.


لا أعتقد أني أستحق كل هذا التكريم وكل ما كتبته كان كلمة حق لا بد أن تقال...وهكذا كانت.


أكرر شكري لك..أمتعك الله بالصحة والسعادة.


تقبل احترامي


دلع المفتي

__________________
fouad.hanna@online.de


التعديل الأخير تم بواسطة fouadzadieke ; 06-12-2009 الساعة 08:44 PM
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 07-12-2009, 05:52 AM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 37,526
افتراضي

وصلني البارحة مساء هذا البريد الالكتروني من الأخت الكاتبة (دلع المفتي) بعد ردي على مشاركة أختي جورحيت. أشكر الأخت الفاضلة و الجريئة دلع على هذه الروح المعطاء و هذا الأفق الواسع من التفكير و هذا الانفتاح الجميل على الآخر بهذه الروحية و العقل و التفهم:


السيد فؤاد المحترم

مساؤك ياسمين
تلك كانت كلمة صدق لابد أن تقال.
سنظل نكتب ونحاول ونصلي إلى أن يصل المواطن العربي إلى فهم مبدأ حرية الأديان وعدم محاسبة الآخر على كيفية صلاته بل على إنسانيته والتي هي الأساس أولا وأخيرا.
شكرا لك لمراسلتي ولتعليقك على المقال

تقبل تحياتي واحترامي
دلع المفتي
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 07-12-2009, 09:14 AM
الصورة الرمزية georgette
georgette georgette غير متواجد حالياً
Super Moderator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
الدولة: swizerland
المشاركات: 12,479
افتراضي

الغالي ابو نبيل
تشكر على ردك الجميل وعلى محبتك الكبيرة وتفهمك العظيم للمواضيع والتعامل المميز مع الردود والتجاوب معها
اتمنى إني لم امس احساس احد بردي فانا وكما تعرفني رأي واحاسيسي على لساني تخرج تلقائيا وهي لا تعرف لف ولا دوران ،،انا لن اهاجم أي انسان مثقف واعي ينطق بالحق أكان عليه ام له العياذ بالله ومن اكون أنا ؟؟ إنما يا غالي يجب علينا ان نكف عن التخفي وكب الرؤوس ،يجب علينا ان نبين للعالم باننا انسان له حريته وحقوقه ،انسان له كرامته وحدوده وانا بصراحة لم ارى ببلد عربي شيء منهم سوى الحدود

الاخت الرائعة والناقدة الجريئة والكاتبة الحرة دلع
لا اعلم بمضمون ردك على ردي ولا اعرف إن كان نقدا ام عتابا انما وكما انت عالمة فنحن شعب كسرت اجنحته وقطعت السنته وثقبت اعينه وهو بعز داره فلم يعد قادر على الطيران ولم يعد يستطيع البوح بآلامه ودموعه تسيل بداخله لتتجمع بسيل اسميه انا سيل غيظ طاف منذ زمن
إني احيّ الفكر النيير واحني رأسي امام القلب المنفتح ولذلك فانا لا اضع كل الطبب بنفس السلة ،،اعلم بان هناك الوعي فيكم وهناك المحب الصادق انما وكما عشنا وتعلمنا فانكم للاسف الاقلية ومع ذلك احمد الرب واشكره لتواجدكم بيننا فانتم نورا وشعلة عليها أن تضيء دوما فنحن بامس الحاجة لنورها
لك جزيل امتناني وكبر احترامي واتمنى لك مديد العمر وطوله فانت وامثالك تضعون بصمة بدفاتر التاريخ تعلن عن معنى الانسانية التي باتت تحفة نادرة بارض كانت يوما مثالا للمحبة والتسامح
كما ولا انسى الاخ الذي ارسل المقالة والذي كان صلة خير فله مني اجمل واطيب التحية والسلام وعمق الشكر
ليبارككما الرب ويزيد امثالكما لعلى الخير يعود يوما والسلام ينشد تراتيله البهية

محبتي لكل من شارك و انار
اختكم جورجيت
__________________
بشيم آبو و آبرو روحو حايو قاديشو حا دالوهو شاريرو آمين
im Namen des Vaters
und des Sohnes
und des Heiligengeistes amen
بسم الآب والأبن والروح القدس إله واحد آمين
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 03-01-2010, 12:42 PM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 37,526
افتراضي




دلع المفتي :



كثيرة هي القضايا المسكوت عنها في العالم العربي، وعندما يلامس مقال جرحا نازفا نجد أن ردود الفعل عليه من القراء تفوق كل التوقعات. احدى تلك القضايا التي يفضل «الكثيرون» عدم الاقتراب منها هي قضية مسيحيي الشرق. ومسيحيو الشرق (العرب)، كما نعلم، هم أهل تلك البلاد، ليسوا مهاجرين ولا لاجئين، بل هم في بعض الدول السكان الأصليون. وفي الوقت الذي يطالب فيه مسلمو المهجر الحكومات الغربية بإتاحة حرية ممارسة شعائر دينهم بكل تفاصيلها، يقبع مسيحيو بعض الدول العربية تحت قوانين وأعراف ظالمة تحرمهم في بعض الأحيان من أبسط حقوقهم ألا وهو حق العبادة، وتبدو هذه الازدواجية في أوضح مظاهرها، حين يطالب المسلمون الآخرين بتطبيق قوانين العلمانية التي يهاجمونها ليلا ونهارا كما حدث في موضوع مآذن سويسرا.
الحقيقة أني فوجئت بالصدى الذي أحدثه مقالي (هل نسيتم أجراس الكنائس) الذي نشر في القبس 3/12/09 فقد تمت ترجمته لعدة لغات، كما نشرته عدة صحف عالمية منها le tempsالسويسرية، هذا عدا عن مناقشته في الكثير من المواقع والمنتديات الالكترونية العربية والأجنبية. لكن حتى أكون صادقة مع نفسي فلست الوحيدة التي كتبت عن مآذن سويسرا بذاك المنظور، ولم أكن الأولى ولن أكون الأخيرة في انتقاد منطقنا الذي يعرف «الذي له» ولا يعرف «الذي عليه»، لكن كان لمقالي الحظ الأكبر في الانتشار لأسباب أجهلها لكني أشكرها.
الغريب في الموضوع هو كم الرسائل التي وصلتني من أنحاء مختلفة من العالم، من بينها الشاكر والشاكي والساخط والعاتب والمهاجم والشاتم، لكن الأغلبية الساحقة من الرسائل كانت من مسيحيي بعض الدول العربية، أولئك الذين يعانون الغبن والظلم وتضييق الخناق عليهم وتغريبهم، وكل ذنبهم هو عقيدتهم، ولا شيء أصعب وأبشع من أن يشعر الإنسان بالغربة في وطنه. كما أن الكثير من الرسائل كانت لعرب مهاجرين في بلدان الله الواسعة عبروا فيها عن ألم الفراق الذي تكبدوه من أجل أن يمارسوا شعائر دينهم بحرية ومساواة مع باقي الأديان.
لكن أكثر الرسائل الموجعة وصلتني من مسيحيي العراق الذين لم يتبق منهم الكثير إثر تعرضهم للتهجير والترحيل بعد أن أحرقت كنائسهم واغتيل قساوستهم على يد صبية الإرهاب الأعمى. فبعد أن قاسوا ما قاسوه يئس الكثير منهم واستسلموا ليختاروا الهجرة عن أوطانهم والرحيل إلى حيث يستطيعون أن يفخروا باختلافهم وبدينهم ومرجعيتهم من دون تهديد ووعيد.
إلى جانب ذلك الكم من الرسائل التي تجاوزت الـ 300، وصلتني رسالة من قارئ كان سعيدا أن يلقب نفسه بـ «إرهابي متعصب» وكتب ما يعف قلمي عن تكراره، لكن ما جعلني متفائلة أن نسبة تلك النوعية من الرسائل لم تزد على الواحد في المائة.

شكرا
اليوم نطوي سنة ونستقبل أخرى.. هي أيام راحت وتحسب من أعمارنا، فدعونا نستمتع بكل دقيقة تمر علينا ونحتفي بالحياة.. فما زال هناك ما يستحق ان نحتفل به.
ولقرائي الأعزاء.. غمرتموني بمحبتكم، فألف شكر لكل من كتب لي وراسلني وبعث وعلق ولو بكلمة شكر أو عتب... ممتنة لكم فلولاكم ما كتبت. وكل عام وأنتم بحب.

دلع المفتي
dalaa@fasttelco.com
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:07 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke