Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى الثقافي > المنبر الحر ومنبر الأقليات

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 25-07-2006, 06:43 PM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 37,526
افتراضي أوراق باتتْ مكشوفة!2 بقلم: فؤاد زاديكه

أوراق باتتْ مكشوفة!2

· قتل الناس الأبرياء من المواطنين الذين لا ناقة لهم و لا جمل في هذه الحرب المفروضة عليهم وذلك من خلال إدخال حزب الله لمقاتليه و أسلحته بين صفوف المواطنين وداخل المدن الآهلة بالسكان للاحتماء بهم ولاستخدامهم كدروع بشريّة, أو من جهة نصب قواعد صواريخه بين المدن ومنها يتم الإطلاق بحيث ترصد إسرائيل أماكن إطلاق الصواريخ فتهاجمها وتبيّن أنها كانت تتواجد في المناطق المزدحمة بالسكان.
· نزوح مئات الآلاف من المواطنين والتجائهم بمناطق أخرى هربا من أماكن القصف التي تستهدف بيوتهم والتي و كما اشرنا إليه في أن حزب الله لا يراعي مصلحتهم و لا شؤون أمنهم وبذلك يكون يتعمد أذيتهم أو هو يتسبب بها. إضافة إلى مقتل المئات في هجمات وقصف لم يكن له أي مبرر أو داع لولا العملية الأخيرة التي قامت بها مجموعة مقاتلة من حزب الله داخل الحدود الإسرائيلية لمهاجمة جنود إسرائيليّين.
· دعم دولي وعربي أكبر ستحصل عليه الحكومة اللبنانية من المجتمع الدولي وبهذا ستكون تقوية لنفوذ وهيبة الدولة اللبنانية التي كانت انتقصت بفعل سيطرة جماعة حزب الله من خلال دعم إيراني قوي على مجمل الخارطة السياسية في المجتمع اللبناني وبعد جلاء الغمة سيتبيّن أن حزب الله قد خسر تلك القوة ولم يعد له تأثير في الحياة السياسية والأمنية كما كان قبل تاريخ الثاني عشر من هذا الشهر. وسوف يضعف هذا موقف كلّ من إيران وسورية الداعمتين القويّتين لحزب الله واللتين سعتا على الدوام إلى إفشال وإسقاط هذه الحكومة اللبنانية و عرقلت مشاريعها ومخططات بنائها ومساعيها في الانتقال إلى مرحلة ما بعد التحرير.
· محاولة لفت الأنظار في سوريا عما يجري من اعتقالات وتصفيات وملاحقات لأعضاء و رموز المعارضة السورية وما يجري من تحركات خارج الوطن لهذه المعارضة والتي بدأت تؤثر بشكل ما على الوضع السياسي السوري الداخلي.
· إظهار كل من سوريا و إيران على أنهما لاعبين أساسيّين في التأثير بأحداث المنطقة وما يجري فيها بدءا من العراق و مرورا بلبنان وانتهاء بغزة بفلسطين. وكانّ كلا من إيران و سوريا أرادتا القول, من خلال تسخين الجبهة اللبنانية بأن أي حل لمشاكل المنطقة المزمع القيام بها يجب أن يمرّ علينا وبموافقتنا وأننا نستطيع في أي وقت نشاء أن نؤزم هنا أو هناك لمضايقة الأمريكيّين والإسرائيليّين وهنا يتم ذلك باستخدام ورقة حزب الله.
· إلى اليوم تلتزم القيادة السورية حنكة سياسية ملفتة للانتباه و ذكية إلى حد ما. فهي وإن كانت تقوم ما بين الفينة والأخرى بإعلان بعض التصريحات بأنها ستدعم حزب الله أو أنها ستدخل الحرب متى اقتربت من حدودها أو غير ذلك, لكن لعلمها المنطقي والواقعي والعملي أنها متى دخلت الحرب فلن يكون مصيرها بأفضل من مصير حزب الله, تلتزم سياسة الحياد على الرغم من هذه الضربات القاصمة التي ينالها حزب الله على أيدي الجيش الإسرائيلي. وإني أرى في هذا التصرف تعقلا بخلاف التصريحات الهمجية والغوغائية التي يطلقها الرئيس الإيراني المعتوه وهي شعارات عنصرية ونازية. وعلى العرب أن يدرسوا التاريخ جيدا لكي يستطيعوا فهم الحاضر والعمل من أجل المستقبل.
· إثبات فشل فكرة الاعتماد على عواطف ومشاعر الشارع العربي وغير العربي فهذا لن يحقق شيئا وسوف لن يغيّر من سمات الواقع الجديد الذي يحصل على الأرض وهو لن يكون على أية حال لصالح حزب الله ولا من يدعم هذا الخط.
· أول إعلان للسيد حسن نصر الله فيما يخص الجنديين الإسرائيليّين بعد أسرهما في تصريح له بأن الأسيرين الإسرائيليّين لا يمكن لأية قوة في الكون أن تعيدهما إلى إسرائيل إلا من خلال طرف ثالث يفاوضنا من أجل تبادل الأسرى, عاد بعد أن شعر بالهزيمة الكبيرة ليغيّر موقفه علنا ويقول نحن نخوّل الحكومة اللبنانيّة بالتفاوض في شأن الأسيرين الإسرائيليّين, ولا شك أن كل من قرأ هذا التراجع شعر بما أصاب حزب الله من ضربات قوية هزّته. وحين أعلن كمفاجأة عن تدمير البارجة الإسرائيلية وقتل وجرح جميع الجنود الذين كانوا عليها وأنها تغرق الآن تبين أنه تم قتل أربعة من جنودها وأنه تم قطرها إلى إسرائيل وقد أظهرت وسائل الإعلام أماكن إصابتها بالصاروخين لتعود هذه البارجة بعد أيام وتعاود القصف على لبنان. وقد أستوعبت اسرائيل مجريات الأحداث وعرفت إلى أين وصلت كل من إيران وسوريا في مدى تسلحهما وقد زال عنصر المفاجأة الأكبر بالنسبة لإسرائيل وهذا أيضا يسجل لصالح إسرائيل وليس لصالح حزب الله و إيران أو سوريا.
· تمّ الكشف العلني لجوانب التدخل المخابراتي الإيراني والسوري في لبنان وهذا ما كان ينفيه السوريون على الدوام وتؤكده جهات وطنية لبنانية عانت في زمن الوجود السوري, وكان هذا أيضا نكسة للسياسة السورية والإيرانيّة.
· دخول الجيش الإسرائيلي إلى الجنوب اللبناني واحتلاله لأراض جديدة وهذا ما كان ليتم لولا الخطأ الفادح الذي ارتكبه حزب الله بدفع من إيران في أسر الجنديين, ولو قال قائل وهل كانت إسرائيل بحاجة لمثل هذا المبرر لتمارس اعتداءها على لبنان؟ نقول: ربما لا ولكن كانت ستتم إدانة النظام العسكري الإسرائيلي وليس تشجيعه حتى من بعض الدول العربية. خطأ في التصوّر وخطأ في الاستراتيجية وخطأ في التنفيذ. ثم يقول نصر الله "دعونا نتصرف بغبائنا وأنتم تصرفوا بعقولكم" في كلمات ساخرة توجه بها إلى القادة العرب ويتبيّن يوم بعد آخر أن غباءه كان واقعيا وصحيحا تماماً.
· يمكن أن تكون هذه الحرب محاولة ايضا للتغطية على عمليات تهريب السلاح السوري إلى الأردن لزعزعة الاستقرار الأمني وهو ما تسبب قبل مدة بتشنج في العلاقات بين الأردن وسوريا التي تدعم حماس والجهاد الإسلامي وتوجد مراكز قياداته في دمشق وعلى ما يبدو فإن سوريا لم تتعظ من الموقف الذي تسبب لها بمشاكل مع تركيا بخصوص "إبراهيم أوجلان" الزعيم الكردي الذي حمته سوريا وقد خسرت سوريا أراض جديدة بسبب النزاع مع تركيا في منطقة نصيبين والقامشلي وتم الكف عن المطالبة السورية بلواء "اسكندرون السليب وإنطاكية" و ربما يكون حذف من الكتب المدرسية بموجب أوامر تركية فرضت على سورية في تلك الأثناء. إن العقلاء يستفيدون من دروس وعبرالتاريخ ونحن قلوبنا وعيوننا على سوريا الحبيبة ومعها راجين ألا تتسبب لها أية أزمة بمشاكل ودمار وقتل وتخريب!
يتبع...

التعديل الأخير تم بواسطة fouadzadieke ; 11-02-2007 الساعة 12:30 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 26-07-2006, 04:46 PM
Bassam Bassam غير متواجد حالياً
Junior Member
 
تاريخ التسجيل: Mar 2006
المشاركات: 48
افتراضي

الأستاذ فؤاد المحترم
الكثير الكثير من النقاط طرحتها في رؤيتك للواقع السائد في شرقنا الحبيب وأرى أنك قد وفقت في القاء الضوء على معظمها و نجحت في إزالة الكثير من اللبس و الغموض الذي يجعلها مختلطة على الإدراك .
سعدت باستشراف رؤياك و قراءة تحليلاتك .
شكراً لك
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 27-07-2006, 06:26 PM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 37,526
افتراضي

شكرا عميقا أخي بسام لمرورك الطيب ولمشاركتك المفيدة والتي شعرت معها بروح الرضا والقبول فهي نظرة واعية وسليمة وفيها حرص على مصلحة الوطن التي تتعرض لكثير من التخريب الداخلي أكثر من تعرضها إلى الخطر الخارجي.
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:41 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke