Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى الديني > المنتدى المسيحي > موضوعات دينية و روحية > قصص دينيّة

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 24-12-2010, 05:31 PM
SamiraZadieke SamiraZadieke غير متواجد حالياً
Super Moderator
 
تاريخ التسجيل: Jul 2005
المشاركات: 8,828
افتراضي المجوس فى قصة ميلاد السيد المسيح

المجوس في قصّة ميلاد السيد المسيح

يُخبرنا القدّيس متّى الإنجيلي بأنّ مجوسًا قد أتوا مِن المشرق إلى بيت لحم بهداية نجم رأوه في السماء، وسجدوا ليسوع وقدّموا له هدايا مِن ذهب ولبان ومرّ. فمن هم أولئك المجوس وما علاقة قصّتهم باليهود والأمم؟ هل كان النجم الذي قادهم نجمًا عاديًّا أم قوّة سماويّة اتّخذت شكل نجم، وإلى ماذا رمَزَ ذلك؟
ما يخبرنا التاريخ عن هذا الشأن لا يشفي غليلاً، إلاَ أن التقليد يُلقي بعض الضوء على بعض جوانبه.
هناك تقليدان يتناولان البحث في أصل المجوس، الأوّل شرقيّ (سريانيّ) والثّاني غربيّ. فالتقليد الشرقيّ يقول أنّ
المجوس كانوا إثني عشر (كما يقول يعقوب الرهاوي) عالمًا آثوريًّا مِن الأشراف تبعوا النجم الذي ظهر لهم حتى بلغوا مدينة الرّها (أورفا الحالية) الواقعة في بلاد ما بين النهرين العليا حيث بلغهم أن في فلسطين مجاعة، فقرّ رأيهم على إرسال ثلاثة منهم فقط ليحملوا هداياهم إلى الطفل يسوع الملك، ورجع الباقون إلى حيث أتوا آسفين على عدم استطاعتهم رؤية المولود العجيب. وعند السريان جدولان بأسماء الإثني عشر مجوسًا بينهما بعض الاختلاف البسيط، وأكثر الأسماء في الجدولين آرامي بحت.
أما التقليد الغربي فيقول أن
المجوس ثلاثة أقبلوا على أغلب الاحتمال من المناطق المجاورة لمدينة بابل، وكانوا إمّا أمراءً أوعلماءً أو كهنة يعبدون آلهة شرقية قديمة، وعلى الأغلب كانوا مِن عبدة النار. ونظرًا إلى أن التقليدين، أي الشرقي والغربي، ينقلان لنا أسماءً آراميّة سريانيّة لهؤلاء المجوس، فعلى الأرجح أنهم كانوا مِن أصل آثوريّ أو آرامي. والأسماء التي نقلها الغربيون هي: مَلْكُون Malkoon ، وكَصْبَارْ Kaspar، وبَغْدَاسَار Baghdasar . فـ "مَلكُون" (مَليك) هو تصغير كلمة مَلْكو الآرامية ومعناها مَلِك، و "كَصْبَارْ " هو مختصر "كَوْكَبْ صْفَار" وهو اسم آرامي مركّب معناه كوكب الصباح. أمّا "بَغْدَاسَار" فهي لفظة مصحفة وأصلها "بَلْطَاشَاصّر" معناها على رأي البعض "المنعم عليه مِن بيلْ."
وقبل أن نكتب المزيد عن المجوس، إليكم بعض الملاحظات عن النجم الذي ظهر لهم وقادهم إلى حيث ولد
السيد المسيح:
لم يكن النجم الذي رآه
المجوس نجمًا عاديًّا وإنّما قوّة سماويّة (أو ملاكًا) على الأرجح أظهرت نفسها على صورة نجم، وذلك استنادًا على ما يلي:

1 ـ كان اتجاه مسار هذا النجم مِن الشرق إلى الغرب (من الشمال الشرقي إلى الجنوب الغربي على وجه الدقّة)، بينما تسير جميع النجوم مِن الغرب إلى الشرق.
2 ـ ظهر النجم في رابعة النهار وليس في الليل، وكان أكثر تألّقًا من الشمس، ولذلك أمكن رؤيته في النهار.
3 ـ استمرّ النجم في الظهور والاختفاء بحسب حاجة
المجوس إليه. وحين بلغ أورشليم اختفى لأنّ المجوس توقّفوا عن السفر ليسألوا الملك هيرودس عن مكان يسوع. وعندما تابع المجوس رحلتهم إلى بيت لحم، ظهر لهم النجم مرّة أخرى ليرشدهم. وربّما كان اختفاء النجم مُتَعَمّدًا لإجبار المجوس على التوقف والاستعلام عن مكان يسوع من اليهود لغرض الإعلان عن ميلاده. فالنجم والحالة هذه كان يعمل وفق خطّة مرسومة.
4 ـ هبط النجم مِن علياء السماء ووقف فوق الموضع الذي كان فيه الصبي يسوع، وإلاّ فكيف يمكنه أنْ يُعيّن الموضع بدقة وهو في علوٍّ شاهق؟ وهذا ما ألمح إليه القدّيس متّى الإنجيلي حين كتب: "فلمّا سمعوا هذا من الملك، ذهبوا، فإذا النجم الذي كانوا رأوه في المشرق يتقدّمهم حتّى جاء ووقف فوق الموضع الذي كان فيه الصبيّ" (متّى 2: 9).
وهكذا كان هبوط النجم شهادة عظمى ترك أثرًا عميقًا في نفوس
المجوس حتى خرّوا ساجدين للصبيّ، ولا عجب في ذلك فهم لم يسجدوا لطفل عاديّ وهذا واضح من الهدايا التي قدّموها له، فهذه الهدايا لا تُقدّم مطلقًا لطفلٍ في أقمطة، أوحتّى لصبيٍّ في الثانية من عمره، كما يذهب إليه بعض المفسّرين الذين يعتقدون أنّ المجوس جاؤوا إلى يسوع وهو في الثانية من عمره وليس ليلة ميلاده (يؤيّد هذا الرّأي القديسان مار أفرام السرياني ومار يعقوب السروجي الملفان).

المغزى من ظهور النجم
لظهور النجم معان عديدة منها:
1 ـ يُشير ظهور النجم إلى أنّ الله تعالى قد أنهى كون اليهود شعبه المختار، وفتح الباب أمام الأمم ليكونوا هم شعبه المختار، فأدّب اليهود بهم لرفضهم
المسيح رغم كلّ النبوءات. لقد شاء الله أن يُؤنّب اليهود بإحضاره المجوس بهداية النجم وجعلهم يقطعون آلاف الأميال ليأتوا ويسجدوا ليسوع، تمامًا مثلما عنّفهم بإيمان أهل نينوى وأممٍ أخرى، فقال: "رجال نينوى سيقومون في الدين مع هذا الجيل ويحكمون عليه لأنهم تابوا بكرز يونان، وههنا أعظم من يونان" (متى 12: 41).
وعنّفهم أيضًا بالمرأة السامريّة والمرأة الكنعانيّة وملكة التَيمن، فكلّ هؤلاء آمنوا بآيات بسيطة، بينما رفض اليهود أن يؤمنوا حتى بآيات عظيمة.
2 ـ ألم تكن هناك وسائل أخرى يجتذب بها الله المجوس؟ لم يكن باستطاعة
المجوس الاستماع إلى أقوال الأنبياء إذ لم يُرسل لهم واحد منهم، ولا كان من الممكن إرسال ملاك لهم ليُكلّمهم عن هذه الأمور، فهذه الوسائل كلّها ما كانت معروفة لديهم، ولهذا لجأ الله إلى وسيلة مألوفة عندهم ويفهمونها جيّدًا وهي النجوم وحركاتها لأنهم كانوا على معرفة بعلم الفلك.
3 ـ ماذا كانت الفائدة المرجوَّة من قطع
المجوس آلاف الأميال؟ هل جاؤوا ليروا ملكًا؟ إنهم رأوا فقط طفلاً في أقمطة! هل عاملوه معاملة الملوك لعلمهم أنه سيصبح ملكًا في المستقبل؟ هذا احتمال بعيد لأنه لم يُتَوّج المسيح ملكًا قط بمعنى أنه جهّز جيوشًا واقتنى جيادًا وعبيدًا. وحتى إذا كان سيُصبح ملكًا فسوف يكون معاديًا لهم وبعيدًا كلّ البعد من بلادهم، ناهيك عن الأخطار الجسيمة التي تعرّضوا لها، فقد رأوا كيف أن الملك هيرودس اضطرب وكلّ أورشليم معه، فأيّة ميتة كانت تنتظرهم. ماذا كانوا يأملون إليه بعد أن وجدوا مغارة ومذودًا وأمًّا فقيرة معدمة وطفلاً ملفوفًا في أقمطة؟ وما هو الداعي للسجود للطفل وتقديم الهدايا له؟ كم كانت مناقب هؤلاء الرجال وحكمتهم عظيمة! فقد عرّضوا أنفسهم لمخاطر جسيمة تاركين بيوتهم وقومهم وخارجين بدون هدف محدّد وكلّ همّهم طاعة ما أوحاه إليهم الله، الذي غرس الإيمان في قلوبهم فأتوا ساجدين للطفل يسوع مقدّمين له الهدايا.
هكذا أحاط بيسوع الطفل في بيت لحم رعاة ومجوس، فالرّعاة مثّلوا القريبين، أي اليهود، والمجوس مثّلوا البعيدين، أي الأمم، وكلا الطرفين التقيا بيسوع، حجر الزاوية "الذي جعل الإثنين واحدًا ... البعيدين والقريبين" (إفسس 2: 14، 17)
4 ـ إننا نلاحظ أن
المجوس عادوا في طريق أخرى، وهذا يرمز إلى تغيير في حياتهم. فمَن تواصل مع السيد المسيح لا يعود إلى طرائقه السابقة. فقبل لقائهم بالمسيح الطفل كانوا محاطين بالخوف والمخاطر من كلّ جانب، ولكنهم بعد اللقاء به والسجود له وجدوا راحةً وسلامًا، وأصبحوا له كهنة يقدّمون إليه الهدايا (القرابين).

تعقيبات تفسيريّة
قد يتساءل المرء: لماذا هرب
المجوس وكذلك يسوع من هيرودس الملك؟ هناك سببان يفسّران ذلك، الأول: لم يشأ يسوع أن تظهر معجزاته في هذه المرحلة المبكّرة من حياته لئلاّ يشك الناس في ناسوته. السبب الثاني هو: لكي يعلّمنا أنه علينا أن نتوقّع المتاعب والضيقات من بداية السير في طريق المسيح. لقد طارده هيرودس وما كان آنذاك إلاّ طفلاً صغيرًا فهرب منه، وكذلك أمّه فقد تركت بيتها وابتعدت عن وطنها وتحمّلت مشقة السفر لمسافات بعيدة، وهكذا فعل أيضًا يوسف والمجوس . هذا كلّه حدَثَ لكي إذا ما سمع المرء عن هذه الأحداث وصار أهلاً ليكون خادمًا لله، وواجه المتاعب والمصاعب، صمد أمامها ولم يستسلم لها، ولكي لا يقول في نفسه: من حقّي أن أُتَوَّج لقاء خدماتي. فالمجوس الذين تلقّوا أمرًا مِن الله في رؤياهم بعدم العودة إلى هيرودس لم يقعوا في الشكّ بل أطاعوا الأمر، كما لم يقولوا في نفوسهم: إذا كان هذا الصبيّ عجائبيًّا وفي هذا القدر من القوّة والمقدرة، فلماذا نهرب أو نعود سرًّا إلى بلادنا؟ وهكذا فعل أيضًا يوسف، إنه لم يجادل مع الملاك مرتابًا، ولم يقل له البتتة: أنت تقول أنه سيُخلّص شعبه، وها هو لا يخلّص نفسه، بلّ سافر هاربًا.

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 24-12-2010, 10:01 PM
الصورة الرمزية ابو سومر
ابو سومر ابو سومر غير متواجد حالياً
Titanium Member
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
المشاركات: 910
افتراضي

الغالية سميرة اولاً اريد ان اعيدك بعيد ميلاد المخلص يسوع المسيح له المجد
واقول عيد ميلاد مجيد لك ولعائلتك الموقرة والرب يجعل هذا اليوم الذي هل اضاء النور للظلمة
يوم سعيد عليكم
وسنة ميلادية مجيدة على احبابك وللمحبين
واريد ان اضيف موضوع يتعلق بالمجوس كنت قد نشرته سابقاً
مرة اخرى عيد ميلاد مجيد وعام سعيد اتمناه لكِ
وكل عام وانتِ بالف حير
تحياتي القلبية
................



من هم المجوس الذين اتوا ليسجدوا للمخلص ؟

هذا المقال عبارة عن بحث صغير " للبحث " عن هوية " مجوس المشرق " الذين اتوا ليسجدوا للمخلص العظيم الرب يسوع المسيح ..

وللاختصار .. ساحدد وجهتنا على عدة محاور :

1- مجوس المشرق .. كانوا بابليين !

2- ارض المشرق هي بلاد ما بين النهرين ( اشور – بابل ) ..
3- مجيئهم جاء استناداً على النبوات الالهية الصحيحة .. ( الواردة ضمن الكتاب المقدس ) ..


ولنبدأ باولاً :

من هم مجوس المشرق ؟!

سؤال مهم ..

وللاجابة عليه اقول :

ان اولئك المجوس لم يكونوا من فارس انما من بابل ..

والان لابدأ بسرد الادلة :


ان وظيفة " المجوس " اشتهرت واخذت وضعها واساسها في امبراطورية عظيمة قال عنها الكتاب المقدس وهي :

"بـــــــــابل " ..

في ما بين النهرين وتعرف ايضاً في الكتاب المقدس بـ " ارض المشرق " !

لنقرأ :

دانيال 2

1 وفي السنة الثانية من ملك نبوخذناصّر حلم نبوخذناصّر احلاما فانزعجت روحه وطار عنه نومه.
2 فأمر الملك بان يستدعى المجوس والسحرة والعرّافون والكلدانيون ليخبروا الملك باحلامه فأتوا ووقفوا امام الملك.
3 فقال لهم الملك قد حلمت حلما وانزعجت روحي لمعرفة الحلم.
4 فكلم الكلدانيون الملك بالارامية عش ايها الملك الى الابد. اخبر عبيدك بالحلم فنبيّن تعبيره.


وفي نفس الاصحاح :

10 اجاب الكلدانيون قدام الملك وقالوا ليس على الارض انسان يستطيع ان يبيّن امر الملك. لذلك ليس ملك عظيم ذو سلطان سأل امرا مثل هذا من مجوسي او ساحر او كلداني.

فالمجوس تواجدوا اصلاً في بابل الكلدانية ..

ثانياً :

ما معنى " ارض المشرق " .. واين تقع بالتحديد ؟؟!!

ان ارض المشرق التي قال عنها الانجيل بان المجوس قد اتوا منها ..

لا تعني ارضاً في جهة الشرق ..

انما هي ارض وبلد محدد .. نستطيع التعرف عليه من خلال المقارنة في الكتاب المقدس ..

ولنبدأ من سفر التكوين :

تكوين 8:2

8 وغرس الرب الاله جنّة في عدن شرقا. ووضع هناك آدم الذي جبله.

10 وكان نهر يخرج من عدن ليسقي الجنة. ومن هناك ينقسم فيصير اربعة رؤوس.
11 اسم الواحد فيشون. وهو المحيط بجميع ارض الحويلة حيث الذهب.
12 وذهب تلك الارض جيد. هناك المقل وحجر الجزع.
13 واسم النهر الثاني جيحون. وهو المحيط بجميع ارض كوش.
14 واسم النهر الثالث حدّاقل. وهو الجاري شرقي اشور. والنهر الرابع الفرات

اذن من انهار الجنة ..استطعنا تحديد بقعتها .. وانها " شرقاً " .. ووقعت على البقعة التي اقيمت فيها اشور ..

نواصل :

تكوين 10

22 بنو سام عيلام واشور وارفكشاد ولود وارام.

30 وكان مسكنهم من ميشا حينما تجيء نحو سفار جبل المشرق.

ارام بلد ابائي هي جبال المشرق !

وارض المشرق هي ارام .. او " ارام النهرين " ( تك 10:24)

وارام النهرين الارض التي ذهب اليها ابينا يعقوب ..

اقرا:

تكوين 29

1 ثم رفع يعقوب رجليه وذهب الى ارض بني المشرق.
2 ونظر واذا في الحقل بئر وهناك ثلاثة قطعان غنم رابضة عندها. لانهم كانوا من تلك البئر يسقون القطعان. والحجر على فم البئر كان كبيرا.
3 فكان يجتمع الى هناك جميع القطعان فيدحرجون الحجر عن فم البئر ويسقون الغنم. ثم يردون الحجر على فم البئر الى مكانه.
4 فقال لهم يعقوب يا اخوتي من اين انتم. فقالوا نحن من حاران.
5 فقال لهم هل تعرفون لابان ابن ناحور. فقالوا نعرفه.

وناحور هو اخو ابراهيم وكان يسكن في ارام النهرين :
نقرأ :

تك 24

9 فوضع العبد يده تحت فخذ ابراهيم مولاه وحلف له على هذا الامر
10 ثم اخذ العبد عشرة جمال من جمال مولاه ومضى وجميع خيرات مولاه في يده. فقام وذهب الى ارام النهرين الى مدينة ناحور.

اما لابان "خال يعقوب " فدعي ايضاً بـ " لابان الارامي " !!

تك 25

20 وكان اسحق ابن اربعين سنة لما اتخذ لنفسه زوجة رفقة بنت بتوئيل الارامي اخت لابان الارامي من فدّان ارام.

اذن " ارض المشرق " .. هي بالتحديد " ارام النهرين " - بابل - اشور ..

ثالثاً :

كيف عرف المجوس عن مجيء المسيح ؟!

والجواب هو : من النبوات الالهية للانبياء الحقيقيين ..

فبعد السبي البابلي لاسرائيل ويهوذا ..

تواجد نبي عظيم على ارض بابل وهو النبي القديس " دانيال " ..

ومن الروعة بمكان ان اطلق عليه الملك نبوخذنصر لقب : " كبير المجوس " ..!!!!
لنقرأ :

دانيال 11:5

11 يوجد في مملكتك رجل فيه روح الآلهة القدوسين وفي ايام ابيك وجدت فيه نيّرة وفطنة وحكمة كحكمة الآلهة والملك نبوخذناصّر ابوك جعله كبير المجوس والسحرة والكلدانيين والمنجمين. ابوك الملك.

نبي عبراني لقبه ملك بابل بـ " كبير المجوس " !!!

وبما ان هذا النبي تحت امرته هم المجوس والحكماء وكبار الوجهاء .. فمن الطبيعي ان يدونوا نبواته !!!!

والان لنرى بماذا تنبأ هذا النبي العظيم وماذا راى ..؟؟؟؟

لنقرأ :


دانيال 7

13 كنت ارى في رؤى الليل واذا مع سحب السماء مثل ابن انسان اتى وجاء الى القديم الايام فقربوه قدامه.
14 فأعطي سلطانا ومجدا وملكوتا لتتعبّد له كل الشعوب والامم والألسنة. سلطانه سلطان ابدي ما لن يزول وملكوته ما لا ينقرض


وايضاً

27 والمملكة والسلطان وعظمة المملكة تحت كل السماء تعطى لشعب قديسي العلي. ملكوته ملكوت ابدي وجميع السلاطين اياه يعبدون ويطيعون.

لاحظوا ان جميع السلاطين اياه يعبدون !!

ولاحظوا ايضاً بان لقب " المسيح " قد ورد لاول مرة في العهد القديم تحديداً في سفر دانيال .. وذلك في معرض وحي الملاك جبرائيل له عن نبوة " السبعون اسبوعاً " .. ( دانيال اصحاح التاسع عدد 23 - 27)

وقد بقيت نبوات دانيال النبي تلك متواترة في سجلات المجوس, ومكتوبة في دراساتهم الفلكية كما يفعل علماء الفلك اليوم .


ومن تلك النبوة عن مجيء المسيح استخلص مجوس المشرق الاتي :

1- ستظهر حادثة او ظاهرة فلكية سماوية ..

من قوله : ( واذا مع سحب السماء مثل ابن انسان اتى وجاء ) !

وهذا راه وقت " الليل " !

بقوله : (كنت ارى في رؤى الليل ) !

حيث الافلاك والنجوم ..


2- وهذا الملك الاتي ..

هو انسان متجسد بقوله : ( مثل ابن انسان ) ..

فالمسيح المنتظر الاتي من السماء ولد انساناً كطفل متجسد من العذراء ..

3- وهذا المسيح وظيفته هي انه " ملك الملوك " .. بقوله : ( واعطي مجداً وملكوتاً ) ..

وقوله :

( سلطانه سلطان ابدي ما لن يزول وملكوته ما لا ينقرض ) !

فهو الملك صاحب الملكوت الابدي ..

4- وهذا الملك الاتي والمسيح السماوي المتجسد ..

سيكون من بني اسرائيل ( راجع دانيال 27:7)

ومن هذا نعلم سبب توجه المجوس الى ارض اسرائيل فور ظهور النجم .. اذ لم يتوجهوا الى اي جهة اخرى في العالم الا صوب اسرائيل .. لان نبوات " كبيرهم " دانيال تنبأت عن المسيح الاتي لشعبه اسرائيل اولاً ..

وهو ايضاً لجميع الشعوب والامم والالسنة بقوله :

( لتتعبّد له كل الشعوب والامم والألسنة )!

وقوله : ( ملكوته ملكوت ابدي وجميع السلاطين اياه يعبدون ويطيعون) .

ولهذا السبب اتوا من ارضهم ليتعبدوا لهذا الملك السماوي العجيب القدير ..

اذ قد حقق الرب نبوة " كبيرهم دانيال " حول مجيئه ..

ويتبين الان مما سبق :

1- ان المجوس لم يكونوا فرساً ولا عرباً انما " بابليين كلداناً " ..

وحتى ان كانت فارس قد اسقطت الامبراطورية البابلية .. الا ان الفرس قد ابقوا على وظيفة " المجوس " ..
ولهذا نرى النبي دانيال ما زال متنبئاً في مملكة فارس ايضاً ..!

2- ان نبياً عبرانياً مرسلاً من عند الله قد تنبأ عن مجيئ المسيح في ارضهم .. وكانت وظيفته هي " كبير المجوس " !


3- ظهور المعجزة الالهية التي دلتهم على تحقيق النبوة .. كانت " بصورة نجم " ..

وهذه الطريقة تتناسب مع وظيفتهم الفلكية كمنجمين ..

وتتوافق مع نبوة " كبيرهم " النبي دانيال ..

لنقرأ كيف قبلت في كتب المسلمين حادثة ظهور النجم ومجيئ قوم لزيارة المسيح بسبب علامات من نبوة دانيال ..

وكيف قدموا له الهدايا ذهباً ولباناً ومراً ..

نقرأ من :

تاريخ الرسل والملوك – لامام المفسرين الطبري


وخرج في تلك الليلة قوم يؤمونه من أجل نجم طلع أنكروه، وكان قبل ذلك يتحدثون أن مطلع ذلك النجم من علامات مولود في كتاب دانيال. فخرجوا يريدونه، ومعهم الذهب والمُرّ واللّبان، فمروا بملك من ملوك الشأم، فسألهم: أين يريدون? فأخبروه بذلك، قال: فما بال الذهب والمرّ واللبان أهديتموه له من بين الأشياء كلها? قالوا: تلك أمثاله: لأن الذهب هو سيد المتاع كله، وكذلك هذا النبي هو سيد أهل زمانه، ولأن المر يُجبِر به الجرح والكسر، وكذلك هذا النبي يشفي به كل سقيم ومريض؛ ولأن اللبان ينال دخوله السماء ولا ينالها دخان غيره، كذلك هذا النبي يرفعه الله إلى السماء لا يرفع في زمانه أحد غيره.
فلما قالوا ذلك لذلك الملك حدث نفسه بقتله، فقال: اذهبوا، فإذا علمتم مكانه فأعلموني ذلك، فإني أرغب في مثل ما رغبتم فيه من أمره. فانطلقوا حتى دفعوا ما كان معهم من تلك الهدية إلى مريم، وأرادوا أن يرجعوا إلى هذا الملك ليعلموه مكان عيسى، فلقيهم ملك فقال لهم: لا ترجعوا إليه، ولا تعلموه بمكانه، فإنه إنما أراد بذلك ليقتله، فانصرفوا في طريق آخر، واحتملته مريم على ذلك الحمار ومعها يوسف، حتى وردا أرض مصر، فهي الربوة التي قال الله: "وأويناهما إلى ربوة ذات قرارومعين "

لنترك هذه الشهادة الثمينة من كتب المسلمين ..
ولنقرأ نبوة اخرى في الكتاب المقدس عن مجيئ المسيح .. وارتبطت بـ " كوكب " ..!


وهي نبوة اطلقها بلعام .. تقول :


سفر العدد اصحاح 24

15 ثم نطق بمثله وقال. وحي بلعام بن بعور. وحي الرجل المفتوح العينين.
16 وحي الذي يسمع اقوال الله ويعرف معرفة العلي. الذي يرى رؤيا القدير ساقطا وهو مكشوف العينين.

17 اراه ولكن ليس الآن. ابصره ولكن ليس قريبا. يبرز كوكب من يعقوب ويقوم قضيب من اسرائيل فيحطم طرفي موآب ويهلك كل بني الوغى.
18 ويكون ادوم ميراثا. ويكون سعير اعداؤه ميراثا. ويصنع اسرائيل ببأس.

ومن نبوةة بلعام نستخلص الاتي :

1- لقد تنبأ بحادثة فلكية ..

فهو تكلم عن تبصر , " ابصره " ! ..

او رؤيا في السماء والفلك .. ويربط هذا التبصر بظهور " كوكب " او نجم !

2- ظهور هذا " الكوكب " متعلق بمجيئ شخص عظيم في ( يعقوب ) اي " من اسرائيل "

وليس من اي شعب اخر او مملكة اخرى ..!

3- ان هذا الشخص العظيم هو ملك !

بدليل قوله : ( قضيب من اسرائيل ) ..

ويقصد الصولجان الملكي الذي يحمله الملوك دلالة لاستقامة ملكهم ..

وهذه النبوة احتفظ بها المجوس ..

ولكن لماذا ؟؟!!

وما علاقة المجوس البابليين بالنبي بلعام ؟؟!

والجواب هو :

اذ ان هذا المتنبئ بلعام كانت هويته تنحدر الى ذات اصل المجوس اي من بلاد المشرق في ما بين النهرين !!

لنقرأ :

سفر العدد اصحاح 23

5 فوضع الرب كلاما في فم بلعام وقال ارجع الى بالاق وتكلم هكذا
6 فرجع اليه واذا هو واقف عند محرقته هو وجميع رؤساء موآب.
7 فنطق بمثله وقال. من ارام أتى بي بالاق ملك موآب من جبال المشرق. تعال العن لي يعقوب وهلم اشتم اسرائيل.

فهو من ارام من " جبال المشرق " ..

والمجوس قطعاً كانوا يعرفون نبوته الشهيرة تلك اضافة الى نبوة دانيال .. لانه كان من " ارض المشرق " اي من بلاد ما بين النهرين ( بابل - اشور )..

وبما ان بلعام كان ارامياً ..

فالمجوس كانوا يتحدثون الارامية بالطبع لكونهم كلداناً اشوريين ..

اقرأ :

دانيال 2

1 وفي السنة الثانية من ملك نبوخذناصّر حلم نبوخذناصّر احلاما فانزعجت روحه وطار عنه

4 فكلم الكلدانيون الملك بالارامية عش ايها الملك الى الابد. اخبر عبيدك بالحلم فنبيّن تعبيره.

وما اعجب هذا التدبير الالهي ..

اذ جاء المجوس " الاراميين " لزيارة المسيح الذي بدوره قد تحدث بلغتهم " الارامية " ..!!!!!

وما اعجب النبوة الشهيرة .. عن اشور واسرائيل ومصر .. والثلاثة اجتمعوا في نبوة اشعيا ..

بقوله :

{ في ذلك اليوم تكون سكة من مصر الى اشور فيجيء الاشوريون الى مصر والمصريون الى اشور ويعبد المصريون مع الاشوريين. في ذلك اليوم يكون اسرائيل ثلثاً لمصر ولاشور بركة في الارض . بها يبارك رب الجنود قائلاً : مبارك شعبي مصر وعمل يدي اشور وميراثي اسرائيل } ( اشعيا 23:19-25).

اشور - مصر - اسرائيل !

والثلاثة اجتمعوا في اصحاح واحد في انجيل متى ( الاصحاح الثاني ) ..

1- مجوس اتوا من المشرق ( اشور )

2- المسيح مولوداً في ( اسرائيل )

3- الرحلة المباركة الى ( مصر ) !

فما اعجب هذا التدبير .. وهذا الاتمام .. في كتاب الله العظيم ..

اذ ان الامم قد امنوا بالمسيح وجاؤوا وسجدوا له وقدموا له الهدايا ..

لا بل استقبلوه وهو ات الى ارضهم .. وارتجفت اوثانهم من وجهه ( اشعيا 1:19).

فما ابلغ وحي النبي دانيال عنه :

( لتتعبّد له كل الشعوب والامم والألسنة )!

وقوله : ( ملكوته ملكوت ابدي وجميع السلاطين اياه يعبدون ويطيعون) .

مجداً لك يا رب ..

مجداً لاسمك القدوس المبارك ..

امين .. ثم امين ..


منقول عن الاستاذ البابلي
http://www.copts.net/forum/showthread.php?t=4230



__________________
ܐܠܠܗܐ ܚܘܒܐܗܘ
ܡܘܢ ܢܐܬܪ ܒܪܢܘܫܐ ܐܢ ܥܠܡܐ ܢܩܢܐ ܘܢܦܫܗ ܢܝܚܣܪ
- الله محبة -

((ماذا ينفع الانسان لو ربح العالم وخسر نفسه ))

// الرب يسوع حامي بلاد الرافدين //
// طور عابدين بلد الاجداد الميامين //

التعديل الأخير تم بواسطة ابو سومر ; 24-12-2010 الساعة 10:04 PM
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 24-12-2010, 10:20 PM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 37,137
افتراضي

عيد ميلاد مجيد و مبارك لك و لعائلتك أخي الحبيب أبو سومر و لجميع شعبنا المسيحي في كل أنحاء العالم. كما أشكرك على هذا النص الجميل و على جميع المشاركات التي تقدمها للمنتدى بمحبة و بنشاط. الرب يباركك.

__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:53 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke