Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى الأزخيني > ازخ تركيا > زاوية قاموسية

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 04-05-2008, 06:56 PM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 37,526
افتراضي معاني و رموز حيوانيّة في الأمثال الشعبيّة الأزخينيّة 3


معاني و رموزحيوانيّة
في الأمثال الشعبية الأزخينيّة
بقلم: فؤاد زاديكه

القسم الثالث
الإنسان يموت يبقى إسمو. و الحيوان يبقى جلدو.
المعنى الذي يذهب إليه هذا المثل هو الحضّ على وجوب عمل الخير, إذ أن كل المخلوقات إلى زوال و لن يبقى من الإنسان سوى الذكر الطيّب و السيرة الحسنة, و ربما يقابله: الإنسان يتسمّى فإسمو. أو متل ما تزرع تحصد. أو اعمل معروف و كبّ في البحر. و يقول الشاعر:
مَن يفعلِ الخيرَ لا يعدم جوازيه
لا يذهبُ العرفُ بين الله و الناسِ
إنتْ أمير و أنا أمير. مِنِه تيسوق لحمير؟

و يقابل المثل: كترة الطباخين تحترق الطبخة. و على سبيل الذكر فإنه في أيام الوحدة التي تمت بين مصر و سورية في عام 1958 عندما تنازل المرحوم شكري القوتلي عن الرئاسة لجمال عبد الناصر فصار رئيساً للجمهورية العربية المتحدة بإقليميها قال شكري القوتلي لجمال عبد الناصر: جئتك بشعبٍ كلّه أنصافُ آلهة. و قريب من هذا المثل: فلان طرّتو گبيرِهْ يه أو ظرطتو گبيرِهْ يه. أو كو گبير فجوف روحو يري روحو امقد نصّ الدنية. و بكل أسف فإن هذا المثل ينطبق تماما على شعبنا العربي الذي يرى نفسه من أفضل الشعوب و هو أجهلهم و أكثرهم تخلفاً.

اوغرك إيكو اوغر البطّة.
و يراد منه غير موفّق. لقد كان هلازخ يعتقدون بأن البطة لا تجلب الفأل الحسن لهذا ضربوا بها هذا المثل و لا يعرف السبب الذي دعاهم إلى مثل هذا الاعتقاد.

كما بقرة الزّرِهْ (الصفراء اللون الشهباء).
من المعلوم أن هذا النوع من البقر يدرّ كميات كبيرة من الحليب لكن المشكلة أنها و بعد أن يُفرغ المرء من حلبها تقوم برفس السطل أو الإناء الذي يحوي الحليب فتدفقه. و هو يضرب لمن يعمل خيراً و لا يبقي عليه بل يتبعه بإساءة تفوق الحسنة التي فعلها. و يقابله المثل الأزخيني: سوا خَيرْ. و ظرَبْ أي....

ما كيكون في البيت وطْوَط أو بَنْ ده رَح. أو كوطوماط.
الوطوط هو الوطواط أي الخفاش (الخشّيفه) التي تظهر في أول المساء و تعيش داخل السقوف من الخارج. و تسمّى أيضا (چِله چِله) و يقصد من المثل أنه لا يوجد في هذا المكان أي دليل على الحياة فهو قفر عديم الحياة لا أنس فيه و لا جنّ.

فلان پَريتكو (ريشه) طلعوا.
و يقابله فلان سيبينو فقّسو. و بَولو حِمِظ. يقصد من المثل أنه بلغ سنّ الرشد و نضج كما يمكن إطلاقها على تحسّن الحالة المادية و انتعاش وضع الشخص المالي.

بَقَرة تِهلِك باقورة.
يقصد به أن شخصا واحدا يمكن أن يسيء إلى مجموعة كاملة. و يقال: بَيظة خربانة تخرّب صَفَد بَيظ. و كذلك بندورة خربانة تخرّب غيرها. و قد يراد من هذا القول حكمة و توعية بأنه لا يجب معاشرة الجهلاء و المفسدين لأنهم قد يتسبّبون بانحراف في أخلاق الغير من خلال التأثير السلبي. و للمعاشرة خطورة كبيرة و يفضّل دائما أن يحسن الإنسان اختيار أصدقائه و معارفه على النحو الصحيح و السليم. و يقال: قلْ لي مَنْ تعاشرْ أقل لك مَن أنت!

إلحقْ البوم تيدلّك عالخراب.
من المعروف أن البوم نذير الشؤم و الخراب و يضرب المثل فيه بالتشاؤم و التطيّر. و المعنى بهذا يكون واضحاً. و قد يكون قريباً من المثل الأزخيني القائل: لا تنام بين لقبور و لا تري نوامات مزعجة. أو لا تقعدْ قِدّا حايط الخرابْ.

بَقَرة الپِيرِهْ ماتت. حسّوا الجيران.
يضرب هذا المثل في وجوب أخذ الحذر مما يمكن أن يحصل و يصار إلى التنبيه أكثر عندما يصاب الغير بمصيبة أو بمحنة فهذا يجعل الآخرين يتنبّهون و يتحسّبون لما يمكن أن يقع لهم أيضا.

كما بول الجمل دايم صَوب خلف.
أي لا تحسّن يطرأ على الشخص الذي ضرب به المثل, فهو على الدوام يعيش بنفس السلوكية و على ذات الوتيرة لا تبديل لديه و لا تغيير. و يقابله: هاك هاكو. و علو هاك علو وِه. بل يتأخر أكثر و يتراجع بدل أن يتقدّم و يحقّق نجاحا أو تحسّناً في حياته أو مواقفه.

فلان يتسلّط عالديك تيطلع بيظة مِنّو.
من المعلوم أن الديك لا يبيض لكن ضرب هذا المثل من باب تحقيق المستحيل. يضرب لمن يصرّ على الوصول إلى غايته و نيل المبتغى دون كلل و لا ملل. و يقابله: فلان كما العلقاية وه. شي ليريد تيسيو أشطوف لكا و إيمت لكا.

كما البوم.
أي لا يهشّ و لا ينشّ فهو دائم العبوس و التنكيد و التبرّم و التذمّر. و يقال:مَقلوع وِچُّو تِقطَع الرّزق.

كما يوم البغلة تولَد.
في الأحوال العادية لا تلد البغلة لذا فإن المقصود من هذا المثل أنه دليل على حدوث أمر غير عادي أو حصول ضجة أو وقوع أمر غير مألوف.

تَوبة عصاة النّوبة. كمّة الراعي معبّاية قَمل فِرَاصي.
كثيرا ما كنّا نردّد هذا القسم البريء و نحن صغار عندما يخطيء أحدنا و كنا بترديدنا هذا القسم نؤكد على أننا لن نكرّر غلطنا مرّة أخرى. و المعنى أنني لو حصل و حنثت بوعدي هذا الذي أقطعه الآن فإني أقبل أن توضع كمّة الراعي و هي مملوءة بالقمل في رأسي أي أضعها على رأسي. و هو يدل على روح الفكاهة و المرح و التسلية لدى الشعب الأزخيني.

سَعيلب لزغار. يخربون لكروم.
يقال أن الثعالب الصغيرة هي الأكثر تسبّبا في الأضرار التي تلحق بالكروم بسبب جهلها في التعاطي معها. و قد ورد في سفر الإنشاد ما يشير إلى هذا المثل: "خذوا لنا الثعالب الصغار المفسدة للكروم".

صَور أعمي. و تبنْ ناعم.
يضرب لمن يحصل على نعمة لا يستحقها. و يقابله المثل الأزخيني:شان عسل في سمّ كلب.

يتبع القسم الرابع...
__________________
fouad.hanna@online.de


التعديل الأخير تم بواسطة fouadzadieke ; 14-11-2019 الساعة 07:41 AM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05-05-2008, 05:11 AM
سمر سمر غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 135
افتراضي

بَقَرة تِهلِك باقورة.
يقصد به أن شخصا واحدا يمكن أن يسيء إلى مجموعة كاملة. و يقال
: بَيظة خربانة تخرّب صَفَد. و كذلك بندورة خربانة تخرّب غيرها. و قد يراد من هذا القول حكمة و توعية بأنه لا يجب معاشرة الجهلاء و المفسدين لأنهم قد يتسبّبون بانحراف في أخلاق الغير من خلال التأثير السلبي. و للمعاشرة خطورة كبيرة و يفضّل دائما أن يحسن الإنسان اختيار أصدقائه و معارفه على النحو الصحيح و السليم. و يقال: قلْ لي مَنْ تعاشرْ أقل لك مَن أنت!



شكرا لك استاذ فؤاد على هذه الامثال.. مضحكة ومفيدة ... دمت ودام عطاءك .
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 05-05-2008, 06:23 AM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 37,526
افتراضي

اقتباس:
بَقَرة تِهلِك باقورة.
يقصد به أن شخصا واحدا يمكن أن يسيء إلى مجموعة كاملة. و يقال: بَيظة خربانة تخرّب صَفَد
. و كذلك بندورة خربانة تخرّب غيرها. و قد يراد من هذا القول حكمة و توعية بأنه لا يجب معاشرة الجهلاء و المفسدين لأنهم قد يتسبّبون بانحراف في أخلاق الغير من خلال التأثير السلبي. و للمعاشرة خطورة كبيرة و يفضّل دائما أن يحسن الإنسان اختيار أصدقائه و معارفه على النحو الصحيح و السليم. و يقال: قلْ لي مَنْ تعاشرْ أقل لك مَن أنت!


شكرا لك استاذ فؤاد على هذه الامثال.. مضحكة ومفيدة ... دمت ودام عطاءك .
أختي سمر أشكر لك توقيعك الجميل و فعلا الأمثال هي عبارة عن خلاصة تجارب الشعوب و منها ما يأتي عفويا و منها يأتي للتسلية و منها ما يأتي للفكاهة و المرح و هكذا, إلا أن للأمثال أهمية في حياة الناس فهم يستفيدون من خبراتها و تجاربها و فوائدها. الرب يباركك يا أختي.
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:56 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke