Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى الأزخيني > ازخ تركيا > زاوية قاموسية

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 19-10-2016, 09:03 AM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 37,526
افتراضي مختارات من كتابي بعنوان (جامع الكلمات الآزخيّة) الپوخينِه: هي نوع من الأطعمة التي د

مختارات من كتابي بعنوان
(جامع الكلمات الآزخيّة)
الپوخينِه: هي نوع من الأطعمة التي درج أهل آزخ في كلّ عام من السنة عندما يكون عيد مار الياس (خضر الياس) أو صوم الإصميميكِه و المسمى بصوم نينوى و هو لثلاثة أيام, تقدّم هذه الأكلة في اليوم الثالث من أيام الصوم أي بعد الإفطار. و تتكوّن هذه الأكلة من المواد التالية و نسبها (كمّياتها):
نصف الكمّيّة (نِصّ السّهم) حنطة ثمّ تُضاف كمّيّة من الحمّص و كميّة من الشّعير و مقدار من الدّخن (الذرة) و مقدار من بزر البطّيخ و مقدار من السمسم و كميّة من بزر الجبس (الجبش) أو البطيخ الأحمر, يُقلى كلّ صنف من هذه الأصناف بمفرده على حِدى ثمّ يُمزج الكلّ بشكل جيّد و يُطحن ثمّ يُعجن إمّا بالدّبس أو بالماء و السكّر فتصبح بعد ذلك جاهزة للأكل و هي لذيذة الطعم و الرّائحة.

إمْگَدّي: أصلها في العربية الفصحى مكدّي و في لهجة آزخ نقلب الكاف إلى جيم معجمة كما رأينا و امگَدّي مفرد و جمعها امگَدّين و امگَدّيِّه. و هي جاءت من كَدّى تكديةً أي سأل, استعطى, و تكدّى تكديةً تسوّل و تكلّف التكدية, و الكُدية هي الاستعطاء و حرفة السائل المُلِحّ و في الآزخيّة أيضًا (گِديَة) و يُقال أنّ (ساسان) هو أوّل مَنْ وضعَ أساسها و كانوا يحتالون بها على المعاش. و يُقال أكدى إذا ألحّ في المسالة و هو مكدّ أي سائل شحّاذ و هم مكدّون أي شحّاذون.
و لقد تعامل أهل آزخ مع الكلمة بشموليّة واسعة من حيث الاستخدام اللفظي لها و ضربوا منها أمثلة دخلتْ حياتهم اليوميّة و صارت من تراثهم الاجتماعي و اللغوي. و من هذه الأمثال: مِن امْگَدّي لَمْگَدّي لا يِجيبْ و لا يوَدّي. و فلان الگِدْيِه كو تبيّن عَلَيو أو كُوتْحِلّْ عليك. و أحيانًا تأتي بمعنى استعرنا أو دَيّنا لوقت محدّد غرضًا ما من شخص ما. و نقول: اِمْگَدّي إبن اِمْگَدّي. و نقول فلان فِرِدْنِتو (طرف ثوب الذراع و هو الكُمّ) كِيْگَدّي. و نقول: اِلْگِدْيِه كو تهَوِّر (تنادي و تصرخ) من عِنْدِك.
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 22-10-2016, 08:57 AM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 37,526
افتراضي القسم الثاني

من مخطوطي (جامع الكلمات الآزخيّة) نتابع النّشر
ضَمار
الفعل (ضَمّر) هو بفعل عوامل القلب اللغوية من دَمّرَ بعدما قُلِبت الدال ضادًا و نقول: دمّر بمعنى أهلك و خرّب فهو دمار أي (ضَمار) في لهجة آزخ و منها (الضَّمْرَة) بمعنى الألم و الحزن و التوجّع و اللوعة و جمعها (ضَمْرات) و نقول: "سَوالي ضَمْرة" أي أحدث علّةً في نفسي أو حَطّ ضَمْرَة فِقَلْبي و يُقال (ضَمّرو) أي أهلكه و قضى عليه قضاءً مُبْرَمًا.
و تأتي كلمة (ضَمار) بمعنى عَصَب أو شِريان و جمعها (ضَمَرات) و (ضَمارات) أي أعصاب أو شرايين. قَطَع ضَمَرات إيدو أي عروقها, شرايينها, أعصابها.
ضَغَر
(ضَغرَ) هي من الفصحى دَغَرَ بفعل القلب كما رأينا سابقًا و هذا وارد بفعل تأثيرات اللغة و تفرّع اللهجات عن اللغة الأمّ و تقول الفُصحى أنّ دَغَرَ معناها دَفعَ و قد يُقصد هنا بها الدَفع إلى الداخل لأنّ الدّغر هو نتوء حاصل في الجسم المقصود بفعل عمل ضغط خارجي. تقول الفُصحى دَغَرتِ المرأةُ حَلْقَ الصّبي أي غمزته, بمعنى جعلت له غمّازة بإصبعها و من هنا جاء معنى (ضَغَرَ) الآزخيّة و الذي هو حصول إصابة ينتج عنها نتوء, و منها (ضَغْرَة) و هو اسم المَرّة من الفعل و جمعها (َضَغْرات) و منها أيضًا (مَضغور) و هو اسم المفعول و (ضاغِر) و هو اسم الفاعل و يُقال أيضًا (مضَغَّرء) و جمعها (مضَغَّرين) أي مُصابين بالضَّغر و نذكرها كثيرًا في لعبة المزاعير التي كنا نلعبها كأطفال و شباب, نقول: ضَغّرتو مِظعارك (مِزعارك) أي أحدثتُ به طَعجةً أو نتوءًا إلى الداخل, بحيث لم يبق سطحُهُ الخارجيّ ضَرّونًا (مستويًا أملسًا) كما كان في السابق.
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 08-03-2021, 07:56 AM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 37,526
افتراضي البوخينة

__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 08-03-2021, 08:44 AM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 37,526
افتراضي

أكلة (الپوخِينِهْ)
بقلم/ فؤاد زاديكى
تُعتبر الپوخينِهْواحدةً من الأكلات المميّزة و الفريدة من نوعها، التي عُرفت لدينا منذ زمنٍ قديم, حيث كان أجدادنا في آزخ يقومون بعملها و من ثمّ انتقلت بعد ذلك مع الأجيال التي هاجرت من آزخ إلى ديريك و غيرها من مناطق الجزيرة السورية, بل في كل أنحاء العالم. لكونها تُعدّ مرة واحدة في السنة و في يوم محدّد, يرتبط هذا اليوم بصوم معروف لدينا باسم الصْمَيْمِيگِهْ، و ننطقه بلهجتنا الأزخينيّة على هذا النّحو (صَوم إْصْمَيْمِيگِهْ) و لهذه الأكلة خلطةٌ خاصّة لا تُشبهُ أيّة أكلةٍ أخرى من الأكلات الكثيرة المعروفة لدينا في ديريك. تأتي هذه الأكلة عقب الانتهاء من صوم (نينوى), الذي يكون في 18 شباط من كلّ عام في عيد مار الياس (خضر الياس) و هو يبدأ قبل الصيام الخمسيني الكبير بعشرين يوماً، و أمّا قصّة هذا الصوم (صوم نينوى و الذي يكون لثلاثة أيام انقطاع تام عن الطعام والشراب) فقد تسمّى بذلك نسبة إلى مدينة (نينوى) عاصمة الآشوريين حيث صامت هذه المدينة لمدّة ثلاثة أيام بعدما أنذرها يونان النبي ابن أمتّاي حين ازدادت شرورهم أيام ملكها تغلاثفلاسر، و ذلك حوالي عام 825 قبل الميلاد.
أمّا الموادّ الداخلة في صناعة و تحضير هذه الأكلة فهي سبعُ موادّ من الحبوب هي: القمح (و هي تكون بنسبة نصف الكمّيّة الإجماليّة للأكلة)، الذّرة، الحمّص، السمسم، بزر البطيخ العادي (أو بزر الجبش)، الشعير و بزر دوّار الشمس، حيث يتمّ تحميص و قلي كلّ نوع من هذه الأنواع على حدىً فوق نار هادئة باستعمال الماء أو الزيت تُقْلَب أثناء قليها بشكل متواصل كي لا تحترق إلى أن يَحْمرّ لونُها بعضَ الشيء، و يتمّ طحن هذه الحبوب بعد الانتهاء من عملية القلي و من ثمّ تُخْلَط مع بعضها البعض بشكلٍ جيّد, حتى تتحوّل لمسحوق يُشبه البرغل المطحون (الناعم) و بعد ذلك تأتي المرحلة التالية لهذه العملية و هي تكون بإضافة الماء للمسحوق بحسب كميّة الحبوب كي يتناسبا معًا فلا يكون الماء قليلًا و لا كثيرًا. بعد ذلك تتمّ عملية تحلية المزيج بالدّبس أو بالماء و السّكر حسب الرغبة حيث يوضع الماء بوعاء و يتمّ غليُه بشكلٍ جيّد، و من ثمّ يُضاف إليه المسحوق مع الدبس أو الماء المحلّى (المُذاب فيه) بالسكر, و يُرفع عن النّار، و يبقى المزيج الناتج عن العمليّة بحدود ساعة زمنيّة من الوقت في الوعاء ليأخذ شكل العجين المائل لونه للبنيّ الغامق، و يُقَطّع إلى دوائر و توزّع على بيوت الحي، و بعضهم يُفضل تَرك (الپوخينِهْ) ليّنةً بعض الشيء.

__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:03 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke