Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى الأزخيني > ازخ تركيا > زاوية قاموسية

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-03-2007, 10:02 PM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 37,526
افتراضي دروس في اللّهجة الأزخينيّة الدرس 2

دروس في اللّهجة الأزخينيّة الدرس 2

قَفْ تقولّك: ونقول أيضا وقّفْ وهي أمر الفعل وقفَ. وتعني: انتظرْ. تمهّل علي وانصت لما سأقوله لك, واسمع جيّداً.

جوفو وِجعتْ مِنّو: أي بغضه (كرهه) أو حسده لأنه في حال أفضل من حاله في أمور كثيرة.

تِتِ?زلا بَيْظا: وتعني ستبقى طول عمرك دون زواج, وما يقصد ب?زله (جدله) هو شعر العانة.

بَولو حِمِظْ: حمظ هو قلب للفعل (حمض) أي تغيّر طعمه ويقصد أنه صار بالغا سن النضوج الجسدي وأصبح يتمنى أن يتزوّج بسرعة راغباً فيه, أو صار مهيّئا للزواج من الناحية العضوية الذكريّة.

سَوا حَنَك: مزح, مازح, لاطف.

سَوا حَنكْ مَعو: مازحه, لاطفه فرح معه.

سَوا حَنَكْ عَليو: سخر منه, واستهزأ به وضحك عليه. والحنك هو المزاح. وحنك?ي: صاحب نكتة. كل شخص يجيد فن المزح والنكتة.

سَوَها فيو: دبّر له مقلباً وأوقعه في ورطة قاصداً إيذاءه أو التسبّب له بمضايقة.

جَوا حَولو: أصيب بالجنون وتقال للشخص المعتوه الذي تدل تصرفاته وحركاته على عدم اتّزان في شخصيّته, ويقصد ب (جوا) أي الجنّ والذين نسمّيهم عادة (هَدوك الأحسن مننا).

هاكو ما ظربو: كاد يهمّ بضربه, كان على وشك أن يقوم بضربه. كان انفعاله شديداً وتهجّمه على الشخص الآخر واضحاً.

كا كِنتو أصارك كا تَلْزِقو شَقمه: (كا كنتو) لو وضعت نفسي مكانك أي في موضعك وكنت أنا أنت. (أصارك) مكانك أو في موضعك. (كا) لكنتُ. (تلزقو) لضربته وصفعته. (شَقمه) صفعة على الوجه وجمعها شَقْمات.

ظَربو إلى حمار شالو: قام بضربه ضرباً مبرّحا لدرجة أنه لم يعد قادراً على الوقوف والسير على قدميه ممّا يضطره إلى ركوب الحمار ليعينه على التنقّل. ونقول: سّوَهو لاشه: أي جعله غير قادرعلى الحركة من شدّة الضرب. ونقول في معناها: نَرمجو و?لّخو و هر?مو وليّن لا شتو و نَعْنَع (نعّم)عظمينو و هلكو و?فزكو و ?َرْتكو و طيلع خرهو من بوصو و داس فجوفو و عَجنو الخ.

عيارو فِلتْ: فقد السّيطرة على نفسه كلاما أو تصرّفاً وعلى الأغلب تقال لكثرة الكلام الذي لا طائل منه.

فلان ماكو: ولهذا القول معنيان: الأول: أن الشخص المقصود قليل العقل أي ناقص العقل وقد يقصد منها أيضا بأنه مجنون. والمعنى الثّاني: أنّه فقير ليس في حاله شيء, لا يملك مالا (كير كولاف خالق ألله). بمعنى عَدَم.

فالدّنيه كماك ماكو وميسير: (فالدّنيه) في الدنيا أو الكون أو بين الناس. (كَماك) على شاكلتك أو مثلك او شبيها لك. (ماكو) لا يوجد. (مِيسير) لن يصير أو لن يكون أو لن يصبح وهي للمستقبل. والمعنى العام أنّك شخص جيّد جدا ولا يمكن أن يكون مَن هو مثلك في الوقت الحاضر ولن يأتي مَن يمكن أن يكون مثلك في المستقبل أيضاّ.

مِنْت عَلْقَدْ روحك: (مِنْتْ) ما أنت. (علقد) على قدر أو بمقدار وعلى مقاس. (روحك) نفسك أو ذاتك أو شخصك. والمعنى العام المقصود هو أنّك ترى نفسك أكبر ممّا أنت عليه في حقيقة الأمر.

سيتو وما سيتو ما تِقتو عَليو: فعلتُ كلّ شيء من أجل السيطرة عليه أو لجمه أو إخضاعه للطاعة فإني لم أفلح بذلك. تمرّده وعصيانه لم أتمكن من لجمهما. فشلتُ في التحكّم بتصرفاته وثنيه عمّا يقوم به ويفعله.

فأش سِبّه كانت؟: (فأش) في أيّ شيء. (سِبّة) السبب أو العلّة أو الداعي أو الهدف والمقصود. والمعنى العام: ماذا كانت دواعي تلك الحالة أو الظاهرة أو الموقف؟ وقد لا تكون دائما بصيغة التساؤل فقد تأتي بصيغة الاستفسار الدالّ على الاستغراب بشيء من الدّهشة غير الكبيرة.

قلتولك ما مِنّو سَمَرة: (سَمرة) هي من ثَمَرة. هكذا يلفظها هلازخ والمقصود بالقول: لقد أكدت لك ولأكثر من مرة أنه لا نتيجة منه. أي لا مردود حسن يمكن أن يصدر عن الشخص المعني بالقول.

ما خلّى شَتمويه تحت سّما الزّرقا وما قالا: أي شتم وسبّ على وزن ثقيل فهو لم يترك نوعاً من أنواع الشتم دون أن يأتي عليه, كما لم يترك مفردة من مفردات قاموس الشتائم والسّباب إلا و قذف بها المشتوم.
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 06-03-2007, 01:05 PM
SamiraZadieke SamiraZadieke غير متواجد حالياً
Super Moderator
 
تاريخ التسجيل: Jul 2005
المشاركات: 8,828
افتراضي

بَولو حِمِظْ: حمظ هو قلب للفعل (حمض) أي تغيّر طعمه ويقصد أنه صار بالغا سن النضوج الجسدي وأصبح يتمنى أن يتزوّج بسرعة راغباً فيه, أو صار مهيّئا للزواج من الناحية العضوية الذكريّة.
يعطيك العافية وتراثنا لن يضيع لطالما هناك أياد
تكتبه لك كل الحب والشكر يا غالي ..
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 06-03-2007, 07:55 PM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 37,526
افتراضي

شكرا عميقا لمرورك يا أم نبيل وسوف نواصل تقديم هذه الحلقات من الدروس إلى أن يصير لدينا كمّ كبير من المفردات والجمل التي يمكن من خلالها أن نحافظ على بقاء هذه اللهجة ونقيها من الضياع والاندثار بين طيّات المجهول.
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 06-03-2007, 11:57 PM
Malki Morad Herdan Malki Morad Herdan غير متواجد حالياً
VIP
 
تاريخ التسجيل: Aug 2005
المشاركات: 1,334
افتراضي

.
.
.
.
.
الصور المرفقة
نوع الملف: gif kharahu animated.gif‏ (7.0 كيلوبايت, المشاهدات 19)
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 07-03-2007, 07:28 PM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 37,526
افتراضي

تشكر يا آحونو ملكي وقد اخترتَ ما رأيتَه غريبا وملفتا للنظر من مجموع ما جاء في هذا الدرس وهو اختيار موفق يدل على ولع باللهجة الأزخينية لديك وسعة اطلاع تشكر لمرورك الذي يسعدني دائما.
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 13-10-2016, 11:14 AM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 37,526
افتراضي

دروس في اللّهجة الأزخينيّة الدرس 2
بقلم/ فؤاد زاديكه
قَفْ تقولّك: ونقول أيضا وقّفْ وهي أمر الفعل وقفَ. وتعني: انتظرْ. تمهّل علي وانصت لما سأقوله لك, واسمع جيّداً.
جوفو وِجعتْ مِنّو: أي بغضه (كرهه) أو حسده لأنه في حال أفضل من حاله في أمور كثيرة.
تِتِگزِلا بَيْظا: وتعني ستبقى طول عمرك بدون زواج, وما يقصد بِگزلِه (جَدْلِه) هو شعر العانة.
بَولو حِمِظْ: حمظ هو قلب للفعل (حمض) أي تغيّر طعمه ويقصد أنه صار بالغا سن النضوج الجسدي وأصبح يتمنى أن يتزوّج بسرعة راغباً فيه, أو صار مهيّئا للزواج من الناحية العضوية الذكريّة.
سَوا حَنَك: مزح, مازح, لاطف.
سَوا حَنكْ مَعو: مازحه, لاطفه فرح معه.
سَوا حَنَكْ عَليو: سخر منه, واستهزأ به وضحك عليه. والحنك هو المزاح. وحَنَكْچي: و مَزِحْچِي أي أنّه صاحب نكتة. و هو كلّ شخص يجيد فن المزاح والنكتة.
سَوَها فيو: دبّر له مقلباً وأوقعه في ورطة قاصدًا إيذاءه أو التسبّب له بمضايقة أو متاعب.
جَوا حَولو: أصيب بالجنون وتقال للشخص المعتوه الذي تدل تصرفاته وحركاته على عدم اتّزان في شخصيّته, ويقصد ب (جَوا) أي الجنّ والذين نسمّيهم عادة (هَدوك الأحسن مننا)
هاكو ما ظربو: كاد يهمّ بضربه, كان على وشك أن يقوم بضربه. كان انفعاله شديداً وتهجّمه على الشخص الآخر واضحاً.
كا كِنتو أصارك كا تَلْزِقو شَقمه: (كا كنتو) لو وضعت نفسي مكانك أي في موضعك وكنت أنا أنت. (أصارك) مكانك أو في موضعك. (كا) لكنتُ. (تلزقو) لضربته وصفعته. (شَقمه) صفعة على الوجه وجمعها شَقْمات.
ظَربو إلى حمار شالو: قام بضربه ضرباً مبرّحا لدرجة أنه لم يعد قادراً على الوقوف والسير على قدميه ممّا يضطره إلى ركوب الحمار ليعينه على التنقّل. ونقول: سَوَهُو لاشه: أي جعله غير قادرعلى الحركة من شدّة الضرب. ونقول في معناها: نَرمجو وپَلّخو و هَرْگَمُو وليّن لا شتو و نَعْنَع (نعّم)عظمينو و هلكو وگَڤْزَكو و پَرْتَكو و داس فجوفو طيلع خرهو من بوصو و عَجَنو الخ.
عيارو فِلتْ: فقد السّيطرة على نفسه كلاما أو تصرّفاً وعلى الأغلب تقال لكثرة الكلام الذي لا طائل منه, و قد يكون هذا الكلام مُعيبًا في أكثر الأحيان.
فلان ماكو: ولهذا القول معنيان: الأول: أن الشخص المقصود قليل العقل أي ناقص العقل وقد يقصد منها أيضا بأنه مجنون. والمعنى الثّاني: أنّه فقير ليس في حاله شيء, لا يملك مالا (كير كولاف خالق ألله). بمعنى عَدَم. أي هو لا يملك شَروى نَقير.
فالدّنيه كماك ماكو وميسير: (فالدّنيه)في الدنيا أو الكون أو بين الناس. (كَماك) على شاكلتك أو مثلك او شبيها لك. (ماكو) لا يوجد. (مِيسير) لن يصير أو لن يكون أو لن يصبح وهي للمستقبل. والمعنى العام أنّك شخص جيّد جدا ولا يمكن أن يكون مَن هو مثلك في الوقت الحاضر ولن يأتي مَن يمكن أن يكون مثلك في المستقبل أيضاّ.
مِنْت عَلْقَدْ روحك: (مِنْتْ) بمعنى ما أنت, لست. (عَلْقَد) على قدر أو بمقدار وعلى مقاس. (روحك) نفسك أو ذاتك أو شخصك. والمعنى العام المقصود هو أنّك ترى نفسك أكبر ممّا أنت عليه في حقيقة الأمر.
سيتو وما سيتو ما تِقتو عَليو: فعلتُ كلّ شيء من أجل السيطرة عليه أو لجمه أو إخضاعه للطاعة فإني لم أفلح بذلك. تمرّده وعصيانه لم أتمكن من لجمهما. فشلتُ في التحكّم بتصرفاته وثنيه عمّا يقوم به ويفعله.
فأش سِبّه كانت؟: (فأشْ) في أيّ شيء و هل للسؤال و الاستفسار. (سِبّة) السّبب أو العلّة أو الدّاعي أو الهدف والمقصود. والمعنى العام: ماذا كانت دواعي تلك الحالة أو الظاهرة أو الموقف؟ وقد لا تكون دائما بصيغة التساؤل فقد تأتي بصيغة الاستفسار الدالّ على الاستغراب بشيء من الدّهشة غير الكبيرة.
قلتولك ما مِنّو سَمَرة: (سَمَرة) هي من ثَمَرة بفعل الإبدال اللفظي. هكذا يلفظها هلازخ والمقصود بالقول: لقد أكدت لك ولأكثر من مرة أنه لا نتيجة منه. أي لا مردود حسن يمكن أن يصدر عن الشخص المعني بالقول.
ما خلّى شَتْمويه تحت سّما الزّرقا وما قالا: أي شتم وسبّ على وزن ثقيل فهو لم يترك نوعاً من أنواع الشتم دون أن يأتي عليه, كما لم يترك مفردة من مفردات قاموس الشتائم والسّباب إلا و قذف بها المشتوم.
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:47 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke