Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى الديني > المنتدى المسيحي > موضوعات دينية و روحية > موضوعات دينية

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-04-2018, 07:41 PM
الاخ زكا الاخ زكا غير متواجد حالياً
Master
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 5,585
افتراضي ملءُ الزَّمانِ

كتاب طعام وتعزية: الجمعة 6 / 4 / 2018
ملءُ الزَّمانِ

«وَلَكِنْ لَمَّا جَـاءَ مِلءُ الزَّمَانِ، أَرْسَلَ اللهُ ابْنهُ» ( غلاطية 4: 4 )

”مِلْءُ الزَّمَانِ“ هو الوقت الذي انتهى فيه اختبار الإنسان. لقد اختُبر الإنسان تحت ظروف مُتعدِّدَة. اختُبر في حالة البراءة فسقط وصار مُذنبًا، واختُبر بدون ناموس فكان بلا ناموس، واختُبر تحت الناموس فكسر الناموس. عندئذٍ نفذ الله أسرار قلبه منذ الأزل، وأرسل ابنه إلى هذا المشهد، وأصبح ابن الله إنسانًا، حتى يبارك الإنسان الساقط ويفديه ويُحضِره إلى الله.

إن الإنسان بكل عِلمه واختراعاته لم يجد الله. لقد ضل عن الله في السقوط نتيجة الخطية ولم يجده بعد ذلك، حتى الناموس لم يسد احتياجاته، لأن الناموس لم يكن إعلان الله عن ذاته، بل إعلانًا لحالة الإنسان، وعما هو الإنسان، وليس إعلانًا عمَّـا هو الله «وَلَكِنْ لَمَّا جَاءَ مِلْءُ الزَّمَانِ، أَرْسَلَ اللهُ ابْنَهُ مَوْلُودًا مِنِ امْرَأَةٍ، ... تَحْتَ الَّنَّامُوسِ، لِيَفْتَدِيَ الَّذِينَ تَحْتَ النَّامُوسِ، لِنَنَالَ التَّبَنِّيَ» ( غل 4: 4 ، 5)

وربما يُقال: أ لم يعرف الإنسان الله في الخليقة؟ والإجابة هي: لقد عرفه إلى حدٍ ما، ولذلك فهو بلا عذر، فإن قدرته ولاهوته يُعرفان بالخليقة ( رو 1: 20 )، ولكن هذا ليس ما هو الله في ذاته. «اَلسَّمَاوَاتُ تُحَدِّثُ بِمَجْدِ اللهِ، وَالْفَلَكُ يُخْبِرُ بِعَمَلِ يَدَيْهِ» ( مز 19: 1 )، ولكن هذا ليس هو الله بكامل صفاته. فإني إذا عرضت عليك يومًا لوحة رائعة، فإنك قد تتأملها بإعجاب وتقول: يا له من فنان رائع هذا الذي أبدَع ورسم هذه اللوحة! يا لها من فكرة! ويا لها من مقدرة فنية هذه التي أنتجت مثل هذه اللوحة! وإذا حدث وأريتك تمثالاً آخر نحته هذا الفنان نفسه وأنتجته نفس اليدان، وتأملت في مقدرة هذا الفنان في استخدام الإزميل في التمثال كما الفرشاة في اللوحة، فإنك لا شك تقول: يا له من رجل بارع! عندئذٍ أقول لك: إنه بارع ولكنه يدمن الخمر، ويقسو على أولاده، ويتركهم يتضوَّرون جوعًا. عندئذٍ تفهم أنه بالرغم من صوره ونحته، فإن صفاته الأدبية أسوأ ما يكون. وهكذا ندرك أننا لا نستطيع أن نفهم الإنسان ونعرفه من أعمال يديه.

هكذا الله لا يمكن أن يُعرَف تمام المعرفة عن طريق خليقته «اَللَّهُ لَمْ يَرَهُ أَحَدٌ قَطُّ. اَلاِبْنُ الْوَحِيدُ الَّذِي هُوَ فِي حِضْنِ الآبِ هُوَ خَبَّرَ» ( يو 1: 18 ). ولا يمكن لنا أن نعرف الله إلا في شخص الابن المبارك، الذي يُقدِّمهُ لنا الأصحاح الثاني من إنجيل لوقا كطفل في بيت لحم.

و. ت. ولستون
__________________
لاني لست استحي بانجيل المسيح لانه قوة الله للخلاص لكل من يؤمن لليهودي اولا ثم لليوناني
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:07 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke