Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى الديني > المنتدى المسيحي > موضوعات دينية و روحية > موضوعات دينية

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 08-04-2018, 09:05 PM
الاخ زكا الاخ زكا غير متواجد حالياً
Master
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 5,585
افتراضي الطاعة


كتاب طعام وتعزية: الاثنين 9 / 4 / 2018
الطاعة

«قَالَتْ أُمُّهُ لِلْخدَّامِ: مَهْمَا قَالَ لَكُمْ فَافْعَلُوهُ» ( يوحنا 2: 5 )

هذه الكلمة هي لجميع خدام الرب. هي شعار للتكريس الحقيقي فى كل زمان ومكان. إن كل كلمة فى هذه العبارة مُعبِّرة وعميقة المعنى. «مَهْمَا قَالَ»؛ ليس من حق أي أحد آخر أن يأمرنا. إننا مِلك للمسيح لأنه افتدانا واشترانا. هو الوحيد ربنا وسيدنا. «مَهْمَا قَالَ»؛ ليس لنا أن نختار من وصاياه ما نطيعه، وما نهمله أو نرفضه. ليس لنا أن نُتمِّم الأمور التي تَروق لنا، مِن التي يحثنا على فعلها، ونترك الأمور التي ليست حسب استحساننا؛ بل علينا أن نُتمِّم حتى ما يُكلِّفنا الألـم والتضحية. هكذا تمَّم الرب يسوع مشيئة أبيه. هذه المشيئة أخذتهُ إلى الصليب؛ لكنه لم يتراجع عن قبولها، عندما رأى الطريق تُظلم أمامه، أو عندما شعر بالأشواك تحت أقدامه، والهموم تزداد لتصير أحمالاً طاحنة على كاهله. لو اخترنا أن نقتفى إثر خطواته، علينا أن تكون طاعتنا كاملة له.

«مَهْمَا قَالَ» .. إنه يتكلَّم الآن من خلال كلمته، والقلب المُكرَّس، يُمكنه دائمًا سماع ما يقول، حيث يتأمل فى الكلمة مُصلِّيًا. إنه يتكلَّم إلى الضمير الصالح الذي يحتفظ بنضارته عن طريق الطاعة المُخلِصة. ومن خلال أعمال العناية الإلهية التي تأتى بالمُهمات والواجبات إلى متناول أيدينا. ليس هناك أي عدم يقين من جهة أقواله، لو كنا حقًا عازمين على معرفة مشيئته.

«مَهْمَا قَالَ لَكُمْ فَافْعَلُوهُ»! إن الفعل هو المهم. ليس لنا أن نطرح أسئلة أو نُقدِّم مقترحات، طالما أن الرب يسوع قد تكلَّم. الشيء الوحيد الباقي لنا هو الطاعة. علينا ألاَّ نتساءل مُطلقًا عن النتائج، أو عما نتكلَّف؛ بل ببساطة أن نطيع. إن المسيح يعلم لماذا يريدنا أن نفعل هذا، ويجب أن يكون هذا سببًا كافيًا لنا.

كان دور الخدام فى هذه الآية «مهما»؛ كان عليهم حمل الماء وملء الأجران، ثم أن يستقوا الخمر ويُقدِّموه للضيوف. من ثم صاروا عاملين مع المسيح لتتميم هذه الآية. هكذا يدعو ربنا شعبه دائمًا، ليكونوا مساعديه فى بركة العالم. إننا – في ذواتنا - لا يُمكننا فعل شيء. إن أفضل ما يُمكننا الإتيان به هو قليل من ماء الأرض العادي، لكن إن أحضرناه إليه لاستطاع أن يُغيره إلى خمر السماء الثمين، الذي يُبارك المُتعَبين المُعيين.

جُدْ وكَرِّسني لكَ خصِّصْني خادِمًا أُجْرِي رِضاكْ
كلَّ بُرهةٍ كلَّ لحظةٍ دائمًا أمشِـي مَعَكْ

جيمس ر. ميللر
__________________
لاني لست استحي بانجيل المسيح لانه قوة الله للخلاص لكل من يؤمن لليهودي اولا ثم لليوناني
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:42 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke