Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى الديني > المنتدى المسيحي > موضوعات دينية و روحية > موضوعات دينية

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10-04-2018, 07:28 PM
الاخ زكا الاخ زكا غير متواجد حالياً
Master
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 5,585
افتراضي فُلك الخلاص

كتاب طعام وتعزية: الأربعاء 11 / 4 / 2018
فُلك الخلاص

«اِصْنعْ لِنفْسِكَ فُلْكًـا مِنْ خشَبِ جُفْرٍ» ( تكوين 6: 14 )

في قصة فُلْك نُوح نجد الحقائق الأساسية لإنجيل نعمة الله:

(1) التقرير الإلهي: «قَالَ اللهُ لِنُوحٍ: نِهَايَةُ كُلِّ بَشَرٍ قَدْ أَتَتْ أَمَامِي، لأَنَّ الأَرْضَ امْتَلَأَتْ ظُلْمًا مِنْهُمْ» ( تك 6: 13 ). ورسالة رومية تُبيِّن أن الإنسان هو هو «لَيْسَ بَارٌّ وَلاَ وَاحِدٌ ... الْجَمِيعُ زَاغُوا وَفَسَدُوا مَعًا».

(2) العلاج الإلهي: «اِصْنَعْ لِنَفْسِكَ فُلْكًا» ( تك 6: 14 ). لم يكن نوح يستطيع أن يعمل مِن نفسه شيئًا. إن خلاص الإنسان مِن صُنع الله نفسه. والفلك - رمزيًا – هو المسيح؛ فلك خلاص المؤمنين.

(3) الإنذار الإلهي: «هَا أَنَا آتٍ بِطُوفَانِ الْمَاءِ عَلَى الأَرْضِ لِأُهْلِكَ كُلَّ جَسَدٍ» ( تك 6: 17 ). وكذلك فإن إنجيل نعمة الله أيضًا يُقدِّم إنذارًا الآن: «كَيْفَ نَنْجُو نَحْنُ إِنْ أَهْمَلْنَا خَلاَصًا هَذَا مِقْدَارُهُ؟» ( عب 2: 3 ).

(4) الدعـوة الإلهية: «وَقَالَ الرَّبُّ لِنُوحٍ: ادْخُلْ أَنْتَ وَجَمِيعُ بَيْتِكَ إِلَى الْفُلْكِ» ( تك 7: 1 ). وكلمة «ادْخُلْ» ليست لغة أمر، لكنها تعني «تَعَالَ (Come)». ولا يزال الرب يسوع يُوجه دعوته: «تَعَالَوْا إِلَيَّ يَا جَمِيعَ الْمُتْعَبِينَ وَالثَّقِيلِي الأَحْمَالِ، وَأَنَا أُرِيحُكُمْ». وإنجيل نعمة الله لا يزال يدعـو أشر الخطاة للنجاة من الدينونة.

(5) الضمان الإلهي: «فَدَخَلَ نُوحٌ ... وَأَغْلَقَ الرَّبُّ عَلَيْهِ» ( تك 7: 7 ، 16). ويا للضمان! ويا للحماية! لم تَصل قطرة واحدة من المياه العظيمة إلى داخل الفلك المصنوع من «خَشَبِ جُفْر»، والمُغشـَّى بِالقَار من الداخل والخارج ( تك 4: 14 ). وكلمة ”جُفْرٍ“ تعني ”كفارة (Cover)“، ومن المؤكد أنه «لاَ شَيْءَ مِنَ الدَّيْنُونَةِ الآنَ عَلَى الَّذِينَ هُمْ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ» ( رو 8: 1 ).

(6) العناية الإلهية: لقد كانت الحياة مكفولة والشبع متوفـرًا لسكان الفلك ( تك 6: 21 ). وهؤلاء الذين احتموا في ربنا يسوع المسيح هم موضوع رعايته وعنايته الدائمة «ثُمَّ ذَكَرَ اللهُ نُوحًا» ( تك 8: 1 ). فلا يمكن أن يُنسى أحدنا منه.

(7) المهمة الإلهية: «وَأَمَرَ اللهُ نُوحًا: اخْرُجْ مِنَ الْفُلْكِ» ( خر 8: 15 ). وما أروع طاعة نوح؛ اصنع، يصنع! ادخل، يدخل! اخرج، يخرج! ( يو 10: 9 ). كانت هناك مهمة ستوَّكَـل إليه خارج الفلك. وأيضًا على كل واحد فينا مهمة ينبغي أن يقوم بها.

(8) الاستعلان الإلهي: «فَخَرَجَ نُوحٌ وَبَنُوهُ وَامْرَأَتُهُ وَنِسَاءُ بَنِيهِ مَعَهُ» ( تك 8: 18 ). في خروج نوح إلى الأرض المُجدَّدة، نرى رمزًا وظلاً لظهور الرب بالمجد والقوة، عندما يملك ويُستعلَن، ونملك ونُستعلَن معه.

رشاد فكري
__________________
لاني لست استحي بانجيل المسيح لانه قوة الله للخلاص لكل من يؤمن لليهودي اولا ثم لليوناني
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:34 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke