Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى الديني > المنتدى المسيحي > موضوعات دينية و روحية > موضوعات دينية

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 16-04-2018, 08:49 PM
الاخ زكا الاخ زكا غير متواجد حالياً
Master
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 5,585
افتراضي السياج الإلهي

كتاب طعام وتعزية: الثلاثاء 17 / 4 / 2018
السياج الإلهي

«أَ لَيْسَ أَنكَ سَيَّجْتَ حَوْلَهُ وَحَوْلَ بَيْتِهِ وَحَوْلَ كُلِّ مَا لَهُ مِنْ كُلِّ ناحِيَةٍ؟» ( أيوب 1: 10 )

حينما نتأمل بعمق في تجربة أيوب نجد أن معاملات الله معه تجعلنا نطمئن ونفرح. فلنتأمل حماية الرب لأيوب من مكايد الشيطان المختلفة:

أولاً: هناك سياج إلهي مبارك حول أيوب وكل ما له، باعتراف الشيطان نفسه، حتى إن كان أيوب لا يراه «أَ لَيْسَ أَنَّكَ سَيَّجْتَ حَوْلَهُ وَحَوْلَ بَيْتِهِ وَحَوْلَ كُلِّ مَا لَهُ مِنْ كُلِّ نَاحِيَةٍ؟» ( أي 1: 10 )

ثانيًا: الرب يُحامي عن أيوب أمام شكاية إبليس عليه، فقد قال الرب للشيطان: «عَبْدِي أَيُّوبَ ... لَيْسَ مِثْلُهُ فِي الأَرْضِ. رَجُلٌ كَامِلٌ وَمُسْتَقِيمٌ، يَتَّقِي اللهَ وَيَحِيدُ عَنِ الشَّرِّ» ( أي 1: 8 ). فالرب يشفع لأجلنا في كل حين أمام شكاية الشيطان علينا.

ثالثًا: الشيطان لم يستطع أن يمسّ أيوب أو يمد يدهُ عليه إلا عندما سمح له الرب بذلك. فحياتنا ليست متروكة لعبَث الشيطان، بل محفوظة في يد الآب السماوي «لَكِنَّ شَعْرَةً مِنْ رُؤُوسِكُمْ لاَ تَهْلِكُ» «بَلْ شُعُورُ رُؤُوسِكُمْ أَيْضًا جَمِيعُهَا مُحْصَاةٌ. فَلاَ تَخَافُوا!» ( لو 21: 18 ).

رابعًا: الرب لم يسمح لإبليس أن يفعل بأيوب ما يشاء، ولكنه وضع له حدًّا لا يتعداه، حتى يضمن سلامته ونجاته. فقد قال للشيطان: «إِنَّما إِلَيهِ لاَ تَمُدَّ يَدَكَ» ( أي 1: 12 أي 1: 12 ). وفي المرة الثانية قال له: «وَلَكِنِ احْفَظْ نَفْسَهُ» (أي1: 12؛ 2: 6).

خـامسًا: استخدم الرب حرب إبليس على أيوب لتنقية حياته وتقوية إيمانه. فقد قال أيوب: «إِذَا جَرَّبَنِي أَخْرُجُ كَالذَّهَبِ» ( أي 23: 10 ). فكل ما فقدَهُ أيوب خلال حرب الشيطان هو اتكاله على برّه الذاتي.

سادسًا: لم يترك الرب أيوب فريسة لأفكاره الشخصية وكلام امرأته وهجوم أصدقائه عليه، بل تكلَّم إليه من العاصفة، ومتّعهُ بشـركته وتعليمه، حتى هتف أيوب قائلاً: «قَدْ عَلِمْتُ أَنَّكَ تَسْتَطِيعُ كُلَّ شَيْءٍ، وَلاَ يَعْسُـرُ عَلَيْكَ أَمْرٌ ... بِسَمْعِ الأُذُنِ قَدْ سَمِعْتُ عَنْكَ، وَالآنَ رَأَتْكَ عَيْنِي» ( أي 42: 2 ، 5).

سابعًا: رفع الرب وجه أيوب وردّ سبيه، وردَّ له ضعفين عن كل ما استطاع الشيطان أن يُفقده إياه. ولهذا قال الكتاب: «قَدْ سَمِعْتُمْ بِصَبْرِ أَيُّوبَ وَرَأَيْتُمْ عَاقِبَةَ الرَّبِّ» ( يع 5: 11 ).

وهكذا نرى أن الرب حفظ أيوب، وحوَّل كل هجوم الشيطان عليه إلى خير عظيم في حياته. وهذا أيضًا ما يفعله معك عزيزي القارئ. فالرب أقوى من الشيطان، فلا يستطيع الشيطان أن يَمسَّك، ما دمت ابنـًا لله.

مجدي صموئيل
__________________
لاني لست استحي بانجيل المسيح لانه قوة الله للخلاص لكل من يؤمن لليهودي اولا ثم لليوناني
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:14 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke