Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى الديني > المنتدى المسيحي > موضوعات دينية و روحية > موضوعات دينية

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 24-04-2018, 09:42 PM
الاخ زكا الاخ زكا غير متواجد حالياً
Master
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 5,585
افتراضي جبَّار بأس أبرص

كتاب طعام وتعزية: الأربعاء 25 / 4 / 2018
جبَّار بأس أبرص

«وَكَانَ نعْمَانُ ... رَجُلاً عَظِيمًا ... وَكَانَ الرَّجُلُ جَبَّارَ بَأْسٍ، أَبْرَصَ» ( 2ملوك 5: 1 )

في نُعْمَان نرى الإنسان في أحسن حالاته، فنقرأ عنه أنه كان:

(1) «رَئِيسُ جَيْشِ مَلِكِ أَرَامَ» ... فمِن جهة المركز الاجتماعي كان هو الرَّجُل الثاني في أرام.

(2) «رَجُلاً عَظِيمًا عِندَ سَيِّدِهِ» ... باعتباره القائد العام للقُوَّات العسكرية، فكان يحظَى بتقدير خاص عند الملك.

(3) «مَرْفُوعَ الْوَجْهِ (مُكرَّم)» ... له حُظوةٌ كبيرة في البلاط الملَكي وحيثما يذهب أو يكون.

(4) «عَنْ يَدِهِ أَعْطَى الرَّبُّ خَلاَصًا لأَرَامَ» ... كان ناجحًا في معاركه، وهذا النجاح يُنسَب مباشرةً إلى الرب. ولا يوجد نجاح في أوجه الحياة المختلفة إلا من خلال الله الذي يتحكَّم في كل شيء. يقول النبي: «عَرَفْتُ يَا رَبُّ أَنَّهُ لَيْسَ لِلإِنْسَانِ طَرِيقُهُ. لَيْسَ لإِنْسَانٍ يمْشـِي أَنْ يَهْدِيَ خَطَوَاتِهِ» ( إر 10: 23 ). فالله مُطلَق السلطان أن يستخدم الآلات التي يريد أن ينجز بها مقاصده. وهو يستخدم الشرير أو البار على السواء.

(5) «جَبَّارَ بَأْسٍ» كان بطلاً شجاعًا ومُحاربًا مقدامًا، وذا شخصية قوية. هكذا كان نعمان في نظر العالم. وربما يسأل سائل: أي شيء يتمنَّاه الإنسان أكثر من ذلك؟ إنه يمتلك أعلى الامتيازات الزمنية التي يُقدِّرها العالم ويمتدحها. إنه واحدٌ من عظماء هذا الدهر.

(6) ولكن بالرغم من كل ذلك، فقد كانت هناك سحابةٌ سوداء في أُفق حياته. كان هناك شيءٌ يُفسد حاضره، ويقطع كلَّ رجاء في مستقبله. لقد «كَانَ الرَّجُلُ ... أَبْرَص». وهذا يجعل كلَّ الامتيازات السابقة كلا شيء. إنه في ذلك يُصوِّر الإنسان بحسب الطبيعة. وكلمة الله تَصف حالته دون مُجاملَة. إنها لا تمتدح الإنسان في الجسد مهما كانت امتيازاته، بل تضعه في التراب. ولهذا فهي ليست مقبولة من كثيرين. كلمة الله تُعلن أن الإنسان خاطئ، نجس، في عداوة مع الله، وواقع تحت دينونة الله وغضبه.

قد تكون أنت مُكرَّمًا في عيون أصدقائك، وناجحًا ومتفوقًا عن كثيرين. لكن تُرى ما هو وضعك في نظر الله؟ إذا كنت بعيدًا عن الله، فأنت روحيًا أبرص ونجس ولا تُناسب قداسة محضر الله إطلاقًا. الكتاب المقدس يُقرِّر حالة الإنسان أنه: «مِنْ أَسْفَلِ الْقَدَمِ إِلَى الرَّأْسِ لَيْسَ فِيهِ صِحَّةٌ، بَلْ جُرْحٌ وَأَحْبَاطٌ وَضَرْبَةٌ طَرِيَّةٌ لَمْ تُعْصَرْ وَلَمْ تُعْصَبْ وَلَمْ تُلَيَّنْ بِالزَّيْتِ» ( إش 1: 6 )، ومع ذلك يوجد لك العلاج في المسيح.

محب نصيف
__________________
لاني لست استحي بانجيل المسيح لانه قوة الله للخلاص لكل من يؤمن لليهودي اولا ثم لليوناني
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:39 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke