Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى الديني > المنتدى المسيحي > موضوعات دينية و روحية > موضوعات دينية

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 17-05-2018, 10:05 PM
الاخ زكا الاخ زكا غير متواجد حالياً
Master
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 5,585
افتراضي يَدُ الرَّبِّ

يَدُ الرَّبِّ

«أَمَّا أَنـا فَقَدْ تشَدَّدْتُ حَسَبَ يَدِ الرَّبِّ إِلَهِي عَلَيَّ» ( عزرا 7: 28 )

في أصحاحي عزرا 7، 8 نجد الحديث عن يَدِ الرب وقد شملَت ستة جوانب.

(1) اليد الكريمة: «عَزْرَا .. أَعْطَاهُ الْمَلِكُ حَسَبَ يَدِ الرَّبِّ إِلَهِهِ عَلَيْهِ، كُلَّ سُؤْلِهِ» (7: 6): إن يد إلهنا كريمة، فهي تعطي كل سؤل القلب، لأن إلهنا غني، ولا يمكن أن يفتقر حيث يعطي لنا بفيض. فنحن في علاقة مع إله يتصف بالغنى والكرَم، ويعطي بفيض ( في 4: 19 ).

(2) اليد الرفيعة: «عَزْرَا .. جَاءَ إِلَى أُورُشَلِيمَ حَسَبَ يَدِ اللَّهِ الصَّالِحَةِ عَلَيْهِ» (7: 9): هنا نجد الرب يُسـرّ برفقة البقية الضعيفة الراجعة من بابل إلى أورشليم. وما زال الرب بنفسه يسير معنا، بل ويجد سروره في رفقتنا ليؤنس غربتنا، فنمشـي معًا، نحكي معًا كالخلِّ للخليل!

(3) اليد المُشجّعة: «وَأَمَّا أَنَا فَقَدْ تَشَدَّدْتُ حَسَبَ يَدِ الرَّبِّ إِلَهِي عَلَيَّ» (7: 28): لا شك أننا كثيرًا ما نتلَّقى تشجيعًا خاصًا من الروح القدس داخل قلوبنا ( أف 3: 16 )، إلا أن للرب لمسات خارجية يشجع ويُشدِّد بها قلوبنا. فها هو الرب يُشدِّد عزرا عن طريق تعاطف الملك معه، ومؤازرته وتسهيل مأموريته بتقديم كل المعونات اللازمة لبيت الله. فعن طريق الأشخاص والظروف المتنوعة، نحظى بتلك اللمسات الإلهية المُشجعة.

(4) اليد المُدبِّرة: «وَأَرْسَلْتهُمْ ... لِيَأْتُوا إِلَيْنَا بِخُدَّامٍ لِبَيْتِ إِلَهِنَا. فَأَتُوا إِلَيْنَا حَسَبَ يَدِ اللَّهِ الصَّالِحَةِ عَلَيْنَا بِرَجُلٍ فَطِنٍ» (8: 17، 18): لقد كان بيت الله آنذاك في حاجة لخدمة اللاويين. والمسيح رأس الجسد، هو المُدبر لشئون الكنيسة، كصاحب السلطان والحق الوحيد في تدبير المواهب الروحية اللازمة لبيته الروحي على الأرض.

(5) اليد الأمينة: «إِنَّ يَدَ إِلَهِنَا عَلَى كُلِّ طَالِبِيهِ لِلْخَيْر» (8: 22): لقد قدَّم عزرا شهادة أمينة عن يد الرب الأمينة، ولذلك فهو لم يطلب من الملك جيشًا وفرسانًا للحماية، لأن طلبًا مثل هذا قد يُحطم الشهادة التي قدَّمها عزرا عن الرب أمام الملك. وقد استجاب الرب فحفظهم في الطريق.

(6) اليد الحافظة: «ثُمَّ رَحَلْنَا ... وَكَانَتْ يَدُ إِلَهِنَا عَلَيْنَا، فَأَنْقَذَنَا مِنْ يَدِ الْعَدُوِّ وَالْكَامِنِ عَلَى الطَّرِيقِ» (8: 31): هي يد الرب التي طالما حفظت الأتقياء على مرّ الزمان، ها هي تحفظ شعب الرب في الطريق. فالكتائب الملائكية غير المنظورة تُنقذ العابرين من فخاخ العدو. فعجائب الحفظ الإلهي تحدث تجاهنا كل يوم، وإن كنا لا نراها.

جوزيف وسلي
__________________
لاني لست استحي بانجيل المسيح لانه قوة الله للخلاص لكل من يؤمن لليهودي اولا ثم لليوناني
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:26 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke