Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى الديني > المنتدى المسيحي > موضوعات دينية و روحية > موضوعات دينية

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 19-05-2018, 09:19 PM
الاخ زكا الاخ زكا غير متواجد حالياً
Master
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 5,585
افتراضي سيادة الله وبرّه ومحبته

سيادة الله وبرّه ومحبته

«لأنهُ جَعَلَ الَّذِي لَمْ يَعْرِفْ خطِيَّةً، خطِيَّةً لأجْلِنا، لِنصِيرَ نحْنُ بِرَّ اللهِ فِيهِ» ( 2كورنثوس 5: 21 )

«لأَنَّهُ جَعَلَ الَّذِي لَمْ يَعْرِف خَطِيَّةً، خَطِيَّةً لأَجْلِنَا، لِنَصِيرَ نَحْنُ بِرَّ اللهِ فِيهِ» ( 2كو 5: 21 ) .. نرى في هذه الآية العظيمة ثلاث ثُلاثيات رائعة؛ الأولى خاصة بالله، والثانية خاصة بالمسيح، والثالثة خاصة بنا نحن المؤمنين:
سيادة الله وبرّه ومحبته
أولاً: الثلاثية الخاصة بالله:

(1) سلطان الله وسيادته: فهو الذي جعل المسيح.

(2) عدله وبرُّه: فعدل الله وبره اقتضيا أن يجعل المسيح الذي لم يعرف خطية، خطيةً.

(3) نعمته ومحبته: فنعمة الله ومحبته تبرهنتا بأن جعل الله الذي لم يعرف خطية (المسيح)، خطيةً لأجلنا، لنصير نحن بر الله فيه.

ثانيًا: الثُلاثية الخاصة بالمسيح: (1) قداسة المسيح المُطلقة: فهو القدوس الذي لم يعرف خطية، وهو الحَمَل الذي بلا عيب ولا دنس، وهو الذي لم يفعل خطية، ولا وُجِدَ في فمهِ مكر ( 1بط 2: 22 )، ومع أنه أُظهر لكي يرفع خطايانا، لكن في الوقت نفسه، «لَيْسَ فِيهِ خَطِيَّةٌ» ( 1يو 3: 5 ).

(2) آلام المسيح الكفارية: فمَن يستطيع أن يُدرك مقدار الآلام الكفارية التي وقعت على المسيح عندما جعله الله الديَّان العادل خطية، وسكب كل غضبه عليه، فصرخ تلك الصرخات المُرَّة وهو متروك من الله «إِلَهِي، إِلَهِي، لِمَاذَا تَرَكْتنِي؟» ( مز 22: 1 ).

(3) ولماذا جُعل المسيح خطية؟! .. «لِنَصِيرَ نَحْنُ بِرَّ اللهِ فِيهِ»؛ فما كان في الإمكان أن الله الديَّان العادل يُبرِّرنا إلا على هذا الأساس. وهنا نرى محبة المسيح الفائقة المعرفة التي جعلته يقبل كل هذا.

ثالثًا: الثلاثية الخاصة بنا نحن المؤمنين: (1) لو لم يُجعل المسيح خطية لأجلنا، ما كان في الإمكان أن نتبرَّر، ولظلَلنا مُذنبين أمام الله، مُستحقين الدينونة والطرح في بحيرة النار إلى أبد الآبدين.

(2) إن تبريرنا ليس بالأمر أو بالقوة أو بالمُسامحَـة أو بتداخل ملاك أو قديس، وليس تبريرنا نتيجة أي استحقاق فينا، لكن بواسطة آلام ابن الله الكفارية.

(3) لقد صرنا بر الله لكي نكون لمجده في هذا العالم وفي الأبدية.

رشاد فكري
__________________
لاني لست استحي بانجيل المسيح لانه قوة الله للخلاص لكل من يؤمن لليهودي اولا ثم لليوناني
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:22 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke