عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 12-02-2021, 11:05 AM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 37,901
افتراضي أشواقُنا شعر/ فؤاد زاديكى


أشواقُنا

شعر/ فؤاد زاديكى

أشواقُنا مِنّا دليلٌ واضِحٌ ... عَمّا بِنا مِنْ لوعةِ الإحْساسِ
لو أنّها مالَتْ إلى أحبابِها ... في رغبةٍ للوصلِ و الإيْناسِ
فيها تعابيرٌ و ألفاظٌ إذا ... هبّتْ إلى الإفصاحِ عندَ النَّاسِ
تُعطي إشاراتٍ على مَضمونِها ... تَحظى بِتَشْجيعٍ مِنَ الأنْفاسِ
أشواقُنا تعبيرُنا عنْ حُبِّنا ... أو رغبةٍ تنحو إلى مَيَّاسِ
منها حُضورٌ فاعِلٌ في روحِهِ ... مُسْتَنْفَرٌ في ناعِمٍ أو قاسِ
مَرمى سَراياها حنايا أنْفُسٍ ... غاصَتْ بها في قَعْرِها لِلرّأسِ
أحْنَتْ عطاياها, و أرْخَتْ سِتْرَها ... كي لا تُعاني مِنْ بقايا اليَأسِ
ليستْ سوى قيثارةٍ في عَزْفِها ... اللّينُ منها في أشَدِّ البَأسِ
كلُّ المعاني و الأماني بِالرِّضا ... في سَيرِها جَمْعٌ مِنَ الحُرّاسِ
أمّا إذا ما فَرْمَلوا إنجازَها ... فالشّوقُ مَدْفوعٌ إلى الإفْلاسِ
لا تَقْتُلوا إحساسَكم في لحظةٍ ... في أن تُقيموا حاجِزَ المِتْراسِ
هبُّوا إلى إعلانِ ما في نَفْسِكمْ... مِنْ حاجةٍ كالقَرْعِ بِالأجْراسِ
كيما تُزيلوا الخوفَ مِنْ أوصالِكمْ ... فالشّوقُ مَعْدودٌ مِنَ الأقْداسِ.
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس