عرض مشاركة واحدة
  #2  
قديم 20-12-2015, 09:27 AM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 41,983
افتراضي

تبرعمَتِ الأرضُ من شهقةِ روحِ الإلهِ
أرخَتْ خدودَها على جفونِ البحارِ
أرضٌ مخضّبةٌ بالأسرارِ
صديقةُ غيمةٍ هائمةٍ على عباءةِ اللَّيلِ
صديقةُ سوسنة شامخة في مآقي الرّيحِ
الأرضُ صديقة اللَّيلِ الغافي على صدرِ السَّماءِ
الأرضُ عشيقةُ البحرِ
عشيقةُ الشَّفقِ

أيّها الصديقُ الشاعر بروح الكلمة و المتفاعل بوجدانية عميقة مع رؤى الفجر و صياح الحمائم. إنّي أتلهف دوماً لقراءة ما تجود به قريحتك الغنيّة و ما تتفتّقُ عنه عبقريّة خيالك الواسع, حيث تلتقط صورة من هنا و تعزف لحناً من هناك, تصف و لا تقف, تعطي للمحبة ما ينبغي و للكلمة ما يتّسع مداها و ما يستطيع. اشكرك على الرغم من غيابك الطويل, آمل أن تكون كلّ أمورك بخير و صحتك على ما يُرام من العافية و الرّاحة و الهناء. الذكريات تأخذني دائماً إلى فُسحة من الماضي في رحاب ديريك الحبيبة حيث كانت الإلفة و كان التلاقي و كان الكلام الجميل و الصادق و المحبّ. بكلّ تأكيد إنّ الماضي لن يعود بأيّ شكل أو وجه, و لا بأي لونٍ أو طعم لكنّ شذرات منه تبقى تشدّنا إليه بحنينٍ بالغ. تحيّة لك من أعماق القلب لعطائك الرائع و المتميّز يا صديق العمر و الكلمة يا صبري شلو, و أنا حين ألفظ كلمة شلو أو زاديكه أو رشكو أو شيعا أو آنطي أو حودلكو أو أيّ لقب آخر من ألقاب هلازخ اشعر بنشوة بالغة و باصالة روحيّة تأخذني إلى كروم آزخ و بابقة و كوفخ و بيادرها, اعذرني متى عشقت لقبك كما أعشق جميع ألقاب أهل آزخ الذين أحبّهم جميعاً و بكلّ صدق و أمانة.
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس