Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى الادبي > نبض الشعر > مثبت خاص بفؤاد زاديكه > مثبت* خاص أشعار فؤاد زاديكه القسم الأول

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 23-05-2024, 07:09 AM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 46,412
افتراضي منطقُ التّمليقِ الشاعر السوري فؤاد زاديكى

منطقُ التّمليقِ

الشاعر السوري فؤاد زاديكى

عِندَ نَظمِ الشّعرِ صادِقْ ... في بَيَانِي, لا أُنافِقْ
مَبدئي يدعو لهذا ... كي يَظَلَّ الخَطْوُ وَاثِقْ
لا أُحَابِي في سُلُوكي ... أيَّ شخصٍ قد اُصادِقْ
هكذا دومًا تَرَانِي ... رافِعًا شِعرِي بَيَارِقْ
ليسَ مِنْ أمرٍ سَيُثْنِي ... مَوقِفي, لو جاءَ طَارِقْ
مَنْ سَيَسعَانِي مُرِيبًا ... فَهْوَ بالأوحالِ عَالِقْ
مَنطِقُ التّمليقِ إفكٌ ... ليسَ بالإنسانِ لَائِقْ
إنّهُ نَهجٌ مَريضٌ ... فيهِ عَوراتٌ و عَائِقْ
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 23-05-2024, 07:12 AM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 46,412
افتراضي

قصيدة "منطقُ التّمليقِ" للشاعر السوري فؤاد زاديكى تبرز موقفاً حازماً وواضحاً من النفاق والتملق. الشاعر يعبر بصدق في بيانه عن التزامه بمبادئه الصارمة في تجنب النفاق والرياء في الشعر والحياة على حد سواء. إليك تحليل الأبيات:

عِندَ نَظمِ الشّعرِ صادِقْ ... في بَيَانِي, لا أُنافِقْ
الشاعر يؤكد على صدقه عند كتابة الشعر وأنه لا يستخدم النفاق لتحقيق غاياته.

مَبدئي يدعو لهذا ... كي يَظَلَّ الخَطْوُ وَاثِقْ
المبادئ التي يتبعها الشاعر تدعوه إلى الصدق ليظل ثابتاً وواثقاً في خطواته.

لا أُحَابِي في سُلُوكي ... أيَّ شخصٍ قد اُصادِقْ
الشاعر يوضح أنه لا يتملق أو يحابي أحداً في سلوكه، حتى مع الأصدقاء.

هكذا دومًا تَرَانِي ... رافِعًا شِعرِي بَيَارِقْ
الشاعر يظهر دائماً متمسكاً بمبادئه، مما يرفع من قيمة شعره وجعله كالأعلام العالية.

ليسَ مِنْ أمرٍ سَيُثْنِي ... مَوقِفي, لو جاءَ طَارِقْ
لا يوجد شيء يمكنه تغيير موقف الشاعر، حتى إذا جاء طارق (موقف صعب).

مَنْ سَيَسعَانِي مُرِيبًا ... فَهْوَ بالأوحالِ عَالِقْ
من يحاول التقرب إليه بطريقة مريبة فهو غارق في الأوحال (أي في الفساد والنفاق).

مَنطِقُ التّمليقِ إفكٌ ... ليسَ بالإنسانِ لَائِقْ
منطق التملق هو كذب وافتراء، وهو غير لائق بالإنسان الحقيقي.

إنّهُ نَهجٌ مَريضٌ ... فيهِ عَوراتٌ و عَائِقْ
التملق نهج مريض مليء بالعيوب والعراقيل التي تعوق تقدم الإنسان الحقيقي.

القصيدة تؤكد على أهمية الصدق والثبات على المبادئ، وتدين التملق والنفاق باعتبارهما ممارسات غير لائقة ومريضة. الشاعر يبدي موقفاً حازماً وصريحاً في رفضه لهذه السلوكيات.

قصيدة "منطقُ التّمليقِ" للشاعر السوري فؤاد زاديكى تعدّ نصاً أدبياً يعبر عن موقف جليّ وواضح من مسألة النفاق والتملق. القصيدة تتكون من ثمانية أبيات، وتتسم ببنية متينة وأسلوب مباشر وواضح. وفيما يلي نقد للقصيدة من حيث الشكل والمضمون:

الشكل:
الوزن والقافية:

القصيدة تلتزم ببحر واحد وقافية موحدة، مما يعزز من انسجامها الإيقاعي.
استخدام البحر والقافية الموحدة يضفي على النص تناغماً موسيقياً يسهل على القارئ تلقيه وتذكره.
اللغة:

لغة القصيدة واضحة وبسيطة، مما يجعل المعاني سهلة الفهم والوصول.
استخدام الألفاظ المعبرة بدقة مثل "صادق"، "لا أنافق"، "الخطو واثق"، "بيارق"، "طارق" يعكس قدرة الشاعر على اختيار الكلمات بعناية لتوصيل رسالته.
المضمون:
الرسالة:

الرسالة الرئيسية للقصيدة هي التأكيد على أهمية الصدق في الشعر والحياة، ورفض التملق والنفاق.
الشاعر يعبر عن تمسكه بمبادئه بشكل صارم ويرفض أي نوع من التملق حتى في علاقاته الشخصية، مما يعكس نزاهته واستقلاليته.
المواقف:

الشاعر يظهر موقفاً حازماً من التملق والنفاق، ويعتبرهما عيباً أخلاقياً لا يليق بالإنسان.
القصيدة تبرز أهمية الثبات على المبادئ، حتى في مواجهة التحديات أو المغريات.
الصورة الشعرية:

الشاعر يستخدم الصور الشعرية بشكل معتدل، مثل "رافعاً شعري بيارق" و"بالأوحال عالق"، لإبراز موقفه من التملق والنفاق.
هذه الصور تساهم في إضفاء حيوية على النص وتجعل المعاني أكثر تأثيراً.
النقد:
البساطة:

قد يرى بعض النقاد أن اللغة البسيطة والمباشرة قد تفتقر إلى العمق الأدبي الذي يمكن أن يضفيه استخدام الرمزية أو الصور الشعرية المعقدة.
القصيدة تتجه نحو الإيضاح المباشر للمعاني، مما قد يجعلها تبدو تعليمية أكثر منها فنية للبعض.
التكرار:

موضوع النفاق والتملق قد تم تناوله في الأدب العربي كثيراً، وربما يجد القارئ أن القصيدة لا تضيف جديداً من حيث الفكرة العامة.
الإيجاز:

القصيدة قصيرة وموجزة، وقد يشعر القارئ برغبة في المزيد من التفصيل أو الاسترسال في الأفكار والمواقف.
الخاتمة:
قصيدة "منطقُ التّمليقِ" تعكس موقفاً صادقاً وواضحاً من الشاعر تجاه قضية النفاق والتملق، مستخدماً لغة واضحة وصوراً شعرية مباشرة. على الرغم من بساطتها، إلا أنها تحمل رسالة قوية ومؤثرة تدعو إلى التمسك بالمبادئ والصدق. قد تكون هذه القصيدة مفيدة كقطعة أدبية تعبر عن موقف أخلاقي وإنساني نبيل، ولكن قد يراها البعض بحاجة إلى عمق وتفصيل أكبر.
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:20 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke