Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى الادبي > نبض الشعر > مثبت خاص بفؤاد زاديكه > مثبت* خاص أشعار فؤاد زاديكه القسم الثاني

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 04-06-2024, 08:17 AM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 46,322
افتراضي الرّغبةُ الشاعر السوري فؤاد زاديكى راغِبٌ في عُريِهَا، لا أشبعُ ... إن امالتْ و است

الرّغبةُ

الشاعر السوري فؤاد زاديكى

راغِبٌ في عُريِهَا، لا أشبعُ ... إن أمالتْ و استَمالتْ أتبَعُ

رغبةٌ مَشحُونةٌ، لا تَنثَني ... ألحقُ اللذاتِ، فيها أقبَعُ

كلّما شَوقٌ إليها قادَني ... هلَّ لِي وصلٌ لذيذٌ، يَتْبَعُ

إنّني جِدًّا رقيقٌ، هادِئٌ ... في رِحابِ الوصلِ، فَحلٌ مُمتِعُ

إنْ هِيَ اعتادتْ طباعِي، أفرغَتْ ... شُحنةً، و الوَقعُ مِنهُ أرْبَعُ

إنّني فِعلًا شَهِيٌّ، قادِرٌ ... فيها نهرًا مِنْ مَعِينِي أدفَعُ

ساقِيًا أعماقَها في نشوةٍ ... عندما آهٌ و آيٌ تَطْلَعُ

مِنْها بالتّعبيرِ عن إحساسِها ... إنّهُ مِحرابُ عشقٍ، فَارْكَعُوا

المانيا في ٤ حزيران ٢٤
__________________
fouad.hanna@online.de


التعديل الأخير تم بواسطة fouadzadieke ; 06-06-2024 الساعة 05:51 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 04-06-2024, 08:17 AM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 46,322
افتراضي

القصيدة "الرّغبة" للشاعر السوري فؤاد زاديكى تُعدّ نموذجًا غنيًا بالتعبيرات الشاعرية المليئة بالصور الحسية والحركية والسمعية والبصرية، إلى جانب استخدام أدوات البلاغة مثل الطباق والجناس والاستعارة والكناية.

### التحليل الشكلي

1. **اللغة والأسلوب:**
- **اللغة:** تتميز القصيدة بلغة فصيحة جزلة، تتسم بالجمالية والوضوح، مع استخدام ألفاظ تعبيرية قوية تعكس موضوع القصيدة المرتبط بالرغبة والشوق.
- **الأسلوب:** أسلوب الشاعر يعتمد على البناء اللغوي المتين والمتسق، مع استخدام قافية موحدة تعطي القصيدة انسجامًا موسيقيًا مميزًا.

### التحليل البلاغي

1. **الصور الحسية:**
- **البصرية:** "راغِبٌ في عُريِهَا، لا أشبعُ" - هذه الصورة تعكس رؤية الشاعر لجسد المحبوبة، حيث يرتبط الفعل "راغب" بالعري ليعطي صورة بصرية قوية عن شدة الرغبة.
- **السمعية:** "عندما آهٌ و آيٌ تَطْلَعُ" - هذه العبارة تبرز أصوات النشوة والحب، مما يضيف بعدًا سمعيًا للقصيدة.
- **الحركية:** "ألحقُ اللذاتِ، فيها أقبَعُ" - الفعل "ألحق" يعطي إحساسًا بالحركة المستمرة نحو اللذة، مما يعكس النشاط والحيوية في وصف الشاعر.

2. **البلاغة:**
- **الطباق:** "هادئٌ" و"مُمتِعُ" - يجمع الشاعر بين الهدوء والمتعة في وصف شعوره، مما يعكس تناقضًا جميلًا.
- **الجناس:** "نشوةٍ" و"نشوى" - يلاحظ الجناس بين الكلمتين، مما يضيف للقصيدة جمالًا صوتيًا.
- **الاستعارة:** "إنّني فِعلًا شَهِيٌّ، قادِرٌ" - يستعير الشاعر صفة الشهية ليوصف نفسه، مما يضيف معنى مجازيًا قويًا.
- **الكناية:** "مِحرابُ عشقٍ، فَارْكَعُوا" - كناية عن المكانة الروحية للحب والرغبة، حيث يصبح العشق موضع عبادة وخضوع.

في قصيدة "الرّغبة" للشاعر السوري فؤاد زاديكى، يمكن ملاحظة التشبيه في البيت التالي:

"إنّني فِعلًا شَهِيٌّ، قادِرٌ ... فيها نهرًا مِنْ مَعِينِي أدفَعُ"

### تحليل التشبيه:

1. **مكونات التشبيه:**
- **المشبه:** الشاعر (المتكلم).
- **المشبه به:** نهر يدفع الماء من معينه.
- **أداة التشبيه:** لا توجد أداة تشبيه صريحة هنا، لكنه يُفهم من السياق (تشبيه ضمني).
بالطبع، القصيدة تحتوي على عدة استعارات تساهم في إغناء النص وتوضيح مشاعر الشاعر بعمق. إليك بعض الاستعارات في النص مع تحليلها:

### الاستعارة في النص:

1. **"راغِبٌ في عُريِهَا، لا أشبعُ"**
- **تحليل الاستعارة:** هنا يستخدم الشاعر كلمة "عريها" استعارة لرغبة الشاعر العميقة والمباشرة تجاه محبوبته. العري يرمز إلى الانكشاف والصدق والمواجهة الصريحة دون حواجز. الشاعر لا يشبع من هذه الرغبة، مما يعكس شدة شوقه واحتياجه لمحبوبته.

2. **"رغبةٌ مَشحُونةٌ، لا تَنثَني"**
- **تحليل الاستعارة:** يستخدم الشاعر كلمة "مشحونة" كاستعارة لتصوير الرغبة العاطفية والجسدية كمادة مليئة بالطاقة والقوة. هذه الاستعارة تعطي صورة قوية عن مدى توتر الرغبة واستحالة توقفها أو تراجعها.

3. **"ألحقُ اللذاتِ، فيها أقبَعُ"**
- **تحليل الاستعارة:** يستخدم الشاعر كلمة "أقبع" لاستعارة حالته عندما يكون في حالة متعة ولذة. "أقبع" تعني الالتصاق أو البقاء في مكان ما. هنا يستعير الشاعر الكلمة ليعبر عن غمره التام في اللذات بحيث يصبح وكأنه جزء منها.

4. **"إنّني فِعلًا شَهِيٌّ، قادِرٌ ... فيها نهرًا مِنْ مَعِينِي أدفَعُ"**
- **تحليل الاستعارة:** الشاعر يستعير صورة النهر المتدفق من معينه ليعبر عن نفسه كينبوع متجدد من العطاء والقوة الجسدية والعاطفية. النهر هنا يرمز إلى الاستمرارية والتدفق المستمر للطاقة والحيوية.

5. **"ساقِيًا أعماقَها في نشوةٍ ... عندما آهٌ و آيٌ تَطْلَعُ"**
- **تحليل الاستعارة:** استخدام الشاعر لفعل "ساقيًا" أعماق محبوبته في النشوة يعتبر استعارة لتصوير مدى تأثيره العميق والعاطفي عليها. فهو هنا يشبه نفسه بمن يسقي الأرض العطشى، ما يعكس مدى تأثيره العاطفي والجنسي عليها.

6. **"مِنْها بالتّعبيرِ عن إحساسِها ... إنّهُ مِحرابُ عشقٍ، فَارْكَعُوا"**
- **تحليل الاستعارة:** الشاعر يستعير "مِحرابُ عشقٍ" ليعبر عن مكانة الحب والعشق كشيء مقدس يجب الانحناء والخضوع له. المحراب عادة ما يرتبط بالعبادة، وهنا يوظف الشاعر هذه الصورة ليعكس قدسية الحب والعشق.

### الخلاصة:

الاستعارات في قصيدة "الرّغبة" تضفي عمقًا كبيرًا على المعاني، وتوضح المشاعر بقوة أكبر من الكلمات المباشرة. من خلال هذه الاستعارات، يعبر الشاعر عن مشاعره العميقة والرغبات الجسدية والعاطفية بطريقة تجعل القارئ يشعر بمدى قوة وحيوية هذه المشاعر.

2. **شرح التشبيه:**
- **الشاعر يشبه نفسه بالنهر** في سيلان مشاعره وجسديته وتدفّقها المستمر.
- **"فيها نهرًا مِنْ مَعِينِي أدفَعُ"**: هذا التشبيه يعكس مدى القدرة والقوة في الشاعر، إذ يستخدم صورة النهر المتدفق للدلالة على قوته وعطائه الكبير في الحب والعاطفة.

3. **أثر التشبيه:**
- **توضيح المعنى:** التشبيه هنا يُظهر الشاعر في صورة مليئة بالحيوية والقوة، فهو ليس مجرد عاشق بل ينبوع من الطاقة العاطفية والجسدية.
- **الجمالية الفنية:** يضفي التشبيه جمالًا على النص، إذ يربط الشاعر بين الطبيعة (النهر) وبين المشاعر الإنسانية، مما يجعل الصورة أكثر حيوية وتأثيرًا.
- **الإيحاء:** يشير التشبيه إلى أن مشاعر الشاعر ليست سطحية بل عميقة ومتدفقة باستمرار، مثل النهر الذي يستمر في الجريان من منبعه.

### الخلاصة:
التشبيه في هذا النص يساهم في إغناء الصورة الشعرية ويوضح قوة وحيوية الشاعر في التعبير عن مشاعره، مما يعكس عمق وتجدد هذه المشاعر باستمرار، تمامًا كما يفعل النهر في تدفقه المستمر من منبعه.

### المضمون

1. **الموضوع:**
- القصيدة تتناول موضوع الرغبة والشوق الجسدي والعاطفي، مع تركيز على قوة هذه الرغبة وتأثيرها العميق على الشاعر.

2. **الأفكار:**
- **الشوق والرغبة:** يظهر الشاعر شدة شوقه ورغبته في المحبوبة.
- **التعبير الجسدي:** هناك تركيز واضح على الجانب الجسدي من الحب، حيث يستخدم الشاعر أوصافًا حسية تصف تفاعله مع المحبوبة.
- **اللذة والنشوة:** يعبر الشاعر عن لذة الحب والنشوة التي يشعر بها في وصال المحبوبة.

### الخلاصة

القصيدة "الرّغبة" تبرز إبداع الشاعر فؤاد زاديكى في استخدام الصور البلاغية والتعبيرية للتعبير عن مشاعر الرغبة والشوق. يجمع الشاعر بين اللغة الراقية والأدوات البلاغية المتنوعة ليعبر عن موضوعه بأسلوب يثير الحواس والمشاعر، مما يجعل القصيدة تجربة غنية على المستوى الحسي والفكري.
__________________
fouad.hanna@online.de


التعديل الأخير تم بواسطة fouadzadieke ; 06-06-2024 الساعة 05:49 PM
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:47 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke