Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى الثقافي > موضوعات متنوعة

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 30-04-2014, 03:19 PM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 37,568
افتراضي (1/1) Toma Shamani: شخبطة على الحائط العجائز القهرمانات في اصطياد الجواري الجميلات

(1/1)
Toma Shamani:
شخبطة على الحائط
العجائز القهرمانات في اصطياد الجواري الجميلات وتقديمهنّ للرّجال العشّاق (القهرمانة دليلة المحتالة) أخبث من إبليس الذي كان قد تعلّم المكر منها كما ورد في ألألف ليله وليله...
قصص القهرمانات دليل عصر الجواري المحبوسات في الحريم الجائعات للجنس والزوجات هن الاخريات حين ينمنن على الفراش ليلا محروقات للجنس وازواجهن في احضان الجواري...

توما شماني

للعجائز القهرمانات في ألف ليله وليله قدرة عجيبة على المكر والإحتيال، إذ تشير حكايات اللّيالي إلى أنّ هؤلاء العجائز القهرمانات اكتسبن في حياتهنّ، و من خلال تعاملهنّ مع رجال عصرهنّ ونسائهنّ، خبرة كبيرة في اصطياد الجواري الجميلات، وتقديمهنّ للرّجال العشّاق، مقابل مكافأت مالية.
وكان الرّواة جريئين عليهنّ، فعلى سبيل المثال نجد أنّ أحد الرّواة يصف العجوز (شواهي ذات الدّواهي) في حكاية (عمر النعمان وولديه شركان وضوء المكان) بالعاهرة، و بـ (سيّدة العجائز القهرمانات ومرجع الكهّان في الفتن الثّائرة) وفي حكاية (الزيبق المصري ودليلة المحتالة ابنتها زينت النّصّابة) يصف الرّاوي العجوز القهرمانة (دليلة المحتالة) بأنّها أخبث من إبليس الذّي كان قد تعلّم المكر منها، كانت صاحبة حيل وخداع ومناصف وكانت تتحيّل على الثّعبان حتى تطلعه من وكره! و كان إبليس يتعلّم منها المكر !
والعجوز القهرمانة في حكاية (نعم و نعمة) متقنّعة بثياب الزّهاد، و (في تسبيح وابتهال وقلبها ملآن بالمكر و الاحتيال). ولا تخلو مدينة من مدن ألف ليلة وليلة من العجائز القهرمانات الماكرات والمحتالات، إلاّ أنّ الملاحظ أنّ أهمّ المدن الإسلاميّة في ألف ليلة وليلة، التي تجد فيها هذه العجائز القهرمانات مرتعاً خصباً لممارسة عمليّات النّصب والاحتيال، هي بالترتيب بغداد والقاهرة ودمشق، خاصّة في عهدي الدّولتين الأمويّة والعبّاسيّة.
ويمكن تفسير ظاهرة النّصب والاحتيال في هذه المدن، انما نتيجة تفشّي ظاهرة الطّغيان والتسلّط ـ في هاتين الدّولتين اللّتين حكمتا هذه المدن من ناحية، وما رافق هذه الظاهرة من ظلم الحكّام وفجورهم وابتعادهم عن هموم شعوبهم ومصائبها من ناحية أخرى ومن هنا كانت الحيلة، في بنيتها العميقة، حيلة ضدّ المظالم، وضدّ المجتمع نفسه، بجميع تشكيلاته الطّبقيّة اجتماعيّاً.
تورّط في هذه الحيلة الفقراء والأغنياء، النّساء والرّجال، رجال السلطة وعامّة الشعب. فالشخصيّة المحرومة من لقمة عيشها تحتال لأجل هذه اللقمة، و الأغنياء يحتالون لزيادة ثرواتهم، والملوك والسلاطين والخلفاء يحتالون لزيادة جواريهم و أملاكهم، والوزراء يحتالون على ملوكهم وبناتهم الأميرات الجميلات، نساء السلطة المتخمات ثراءً وبطراً يحتال عليهن لإشباع متطلباتهنّ الجنسيّة والمحرّمة، و نساء التجار تحتال على أزواجهن للخروج من المنازل والوصول إلى عشّاقهنّ من الغلمان الظرفاء.
والقهرمانة العجوز في حكاية (نعم و نعمة) كانت مندفعة للتوريّط في الاحيال، لأنّها تحقّق من خلالها امتلاك الثروة من جهة، و تأمن شرّ السلطة وبطشها من جهة أخرى، فهي لا تستطيع أن ترفض طلب والٍي طاغية كالحجّاج بن يوسف الثقفي.

عرف عن الحجاج انه كان ظالم غشوم، يختطف زوجات المسلمين ويقدّمهنّ هدايا لسيّده الخليفة عبد الملك بن مروان، كما تصوّره حكاية (نعم ونعمة) إذ تكشف الحكاية عن امرأة جميلة اسمها (نعم)، وقد كانت زوجة (نعمة بن الرّبيع) ولم يكن بالكوفة جارية أحسن ولا أحلى ولا أظرف منها، وقد كبرت، وعرفت أنواع اللّعب والآلات، وبرعت في الغناء، حتى أنّها فاقت جميع أهل عصرها وشاع خبر جمال هذه المرأة في مدينة الكوفة، فسمع بها الحجّاج، فقرّر أن يحتال عليها ويخطفها، ويقدّمها هديّة للخليفة الأمويّ عبد الملك بن مروان.
تقول الحكاية ان الحجّاج استدعى عجوز قهرمانة وقال لها امضي إلى دار الرّبيع واجتمعي بالجارية (نعم)، و تسبّبي في أخذها، لأنّه لا يوجد على وجه الأرض مثلها، فقبلت العجوز من الحجّاج ما قاله، بعمليّة اختطاف الجارية كان لها مكافأة ماليّة كبيرة يقدّمها الحجّاج إلى القهرمانة، وهو مستعدّ لتقديم هذه المكافأة، طالما أنّ خطف هذه الجارية سيحقّق له مكافأة أهمّ، وهي زيادة حظوته عند عبد الملك بن مروان، وبالتالي يتغاضى هذا الأخير عن عبث الحجّاج بالمجتمعّ، وتنكيله بشرفاء هذا المجتمع، كما هو معروف تاريخيّاً، إذ أسرف الحجّاج في قتل الناس، ولم يرحم شيوخهم وهم على حافّة الموت، بل أمر بضرب أعناقهم كما فعل مع الشّيخ عمير بن الصابئ.
وقد أُحصِي من قتله الحجّاج بن يوسف (فوُجِد مائةً و عشرين ألفاً، ومات و في حبسه خمسون ألف رجل، وثلاثون ألف امرأة، وكان يحبس النّساء والرّجال في موضع واحد، ولم يكن للحبس ستر يستر النّاس من الشّمس في الصّيف ولا من المطر والبرد في الشّتاء).
العجوز القهرمانة توجّهت إلى الحجّاج. فقال لها: ما وراءك؟ قالت له إنّي نظرت إلى الجّارية فرأيتها لم تلد النّساء أحسن منها في زمانها. قال لها الحجّاج إن فعلت ما أمرتك به يصل إليك منّي خير جزيل. قالت له أريد منك المهلة شهراً كاملاً. قال لها أمهلك، وتقدمت القهرمانة على أنّها مثال للزّاهدة المتعبّدة، الفانية عمرها في الرّكوع والسّجود والدّعاء والصّوم.
عندما يتأكّد كل من في الدّار أنّهم أمام سيّدة زاهدة، تختلي العجوز القهرمانة بالجارية (نعم) وتقول لها (يا سيّدتي والله إنّي حضرت الأماكن الطّاهرة ودعوت لك، وأتمنّى أن تكوني معي حتى تري المشايخ الواصلين ويدعون لك بما تختارين).
تنطلي الحيلة عليها، وعلى أمّ زوجها، عندما كان زوجها خارج منزله، إذ تقول (نعم) لأمّ زوجها (سألتكِ بالله أن تأذني لي في الخروج مع هذه المرأة الصّالحة لأتفرّج على أولياء الله في الأماكن الشّريفة، وأعود بسرعة وقبل مجيء سيّدي)، وأمام دهاء العجوز القهرمانة وورعها الزّائف، وتوق الجارية لزيارة الأماكن المقدسة، اضطرّت الأم لأن تسمح لزوجة ابنها بالخروج، ما إن تخرج الزّوجة (نعم) من دارها حتى تسارع القهرمانة بالاحتيال عليها، وأخذها إلى قصر الحجّاج بن يوسف بالكوفة، القصر الذي تظنّه (نعم) للوهلة الأولى، مكاناً طاهراً يجتمع فيه أهل الذّكر من أولياء الله الصّالحين.
بعد أن أدخلتها في مقصورة، أتى الحجّاج ونظر إليها، فرآها أجمل أهل زمانها ولم ير مثلها، فلمّا رأته (نعم) سترت وجهها، فلم يفارقها حتى استدعى حاجبه وأركب معها خمسين فارساً، وأمره أن يأخذ الجارية على نجيب سابق، ويتوجّه بها إلى دمشق، ويسلّمها إلى الخليفة عبد الملك بن مروان، كتب له كتاباً.
(إنّ للعجائز القهرمانات في ألف ليلة وليلة قدرة عجيبة على المكر والإحتيال، إذ تشير حكايات اللّيالي إلى أنّ هذه العجائز اكتسبن في حياتهنّ، ومن خلال تعاملهنّ مع رجال عصرهنّ ونسائهنّ، خبرة كبيرة في اصطياد الجواري الجميلات، وتقديمهنّ للرّجال العشّاق، مقابل مكافأة مالية. وكان الرّواة جريئين عليهنّ، فعلى سبيل المثال نجد أنّ أحد الرّواة يصف العجوز شواهي ذات الدّواهي في حكاية).
شاعت قصص العجائز الماكرات والمحتالات، وتورّط في هذه الحيلة الفقراء والأغنياء، النّساء والرّجال، رجال السلطة وعامّة الشعب. بسبب ان الأغنياء يحتالون لزيادة ثرواتهم، والملوك والسلاطين والخلفاء يحتالون لزيادة جواريهم ومماليكهم، والوزراء يحتالون على ملوكهم و بناتهم الأميرات الجميلات، ونساء السلطة المتخمات ثراءً و بطراً يحتلن لإشباع متطلباتهنّ الجنسيّة والمحرّمة، ونساء التجار تحتال على أزواجهن للخروج من المنازل والوصول إلى عشّاقهنّ من الغلمان الظرفاء، والقهرمانات العجائز ازداد ذكرهن في اوراق التاريخ خاصة بعد حكاية (نعم ونعمة) والحجّاج وعجوزته القهرمانة .

أدّى سعير الشوق الجنسيّ في شخصيات ألف ليلة و ليلة في بغداد وبلاد الشام، في كثيرة من ألاحيان إلى ظهور نوع من العجائز القهرمانات المحتالات، و العارفات بفنون العشق وسعير الجسد، منهن المتخصّصات في خطف النساء، إلاّ أنّ حيل العجائز القهرمانات في الليالي ليست صعبة، فعند هذه العجائز القهرمانات طاقات عجيبة على الشرّ والمكر، وعلى تعليم إبليس فنون الحيلة كما يرى أحد الرّواة، لأنّ المجتمع الذي عايشته هاته العجائز مجتمع التّباين الطّبقي، ومجتمع الذّكور الذي تُحرم فيه النّساء من كثير من امتيازات الرّجال، المجتمع الذّي يلد الرّجال جائعا للجنس.
وحسب هذا النّظام كانت المرأة القسم المنحرف الثّانوي لذا فإنّ حيل النساء في اللّيالي كانت نتيجة البنى الاقتصاديّة والاجتماعيّة الفاسدة، التي يشكّلها الحكّام الذّكور، ورجال السّلطة الأقوياء، والتي يُؤذى منها، بالإضافة إلى النّساء، الرّجال الفقراء الفاقدون لجميع وسائل القوّة والملكيّة.
ويرى أحد الباحثين (أنّ ظاهرة العجوز القهرمانة المحتالة في اللّيالي تجسيد لمعاناة الجواري والحرائر على حدّ سواء بكل جوانبها المضطربة مما جعل سلوكها في اللّيالي امتداداً للذّات المحرومة فراحت تخطّط لتحقيق آمال تعينها على سحق الحرمان بسلوك كان يعتبره المجتمع السّائد مقبولاً بالإضافة إلى خضوعه للوقائع اليوميّة في ممارسات الحياة).

على الرّغم من أنّ عبد الملك بن مروان تأكّد أنّ واليه الحجّاج قد اعتدى على حرمة المرأة (نعم) وكرامتها، وسلبها حرّيتها بالخطف، وحوّلها إلى جارية مستلبة، وهجّرها قسريّاً من مدينتها الكوفة، وحرمها من زوجها (نعمة). فسبب تعاسة لهذا الزّوج كادت تفتك به، واجترأ وكذب على الخليفة، على الرّغم من أنّه يمثّل أعلى رمز سياسيّ سلطويّ، ودينيّ في الدّولة الإسلاميّة قاطبة، في عهد بني أميّة، وعلى الرّغم من كل ذلك ، فإنّ الحكاية تنتهي من دون أن تشير أية إشارة إلى أنّ الخليفة عاقب واليه الحجّاج على جريمته أو أدانه، أو حتّى استدعاه، وسأله لماذا ينتهك حرمات منازل المسلمين، ويعتدي على حرّيات المواطنين في الكوفة؟.
ولقد غاب عن الرّاوي المتعاطف مع نظام السّلطة الإسلاميّة المركزيّة بدمشق، والّتي يمثّلها عبد الملك بن مروان، أنّ انفراج الحكاية على نهاية سعيدة، ينعم بها أبطال الحكاية عبد الملك بن مروان، و (نعمة) و (نعم) والطبيب العجمي الذي سافر مع(نعمة) «من الكوفة إلى دمشق، حيث أقاموا شاكين مما يتعرّضون له من مزيد من ظلم الحجّاج و انتهاكاته لحرمات منازلهم،رغم أنّ الخليفة تجاوز جريمة الحجّاج ولم يعاقبه عليها، وابقاه على رأس السّلطة السّياسيّة والدّينيّة في الكوفة.
يتفق رواة ألف ليلة و ليلة، في الحكايات التي ذكرت الحجّاج بن يوسف الثقفي، على أنّه أهمّ ممثلي الولاة الظالمين والاستبداديين الذين ذكرتهم الليالي، و رسمت ملامحهم، تأسيساً على الأدبيّات التاريخيّة التي ساعدت رواة الليالي على تشكيل حكاياتهم، و في الأمثال: (جور السلطان مائة سنة و لا جور الرعيّة بعضهم على بعض سنة واحدة، و إذا جارت الرعيّة، سلّط الله عليهم سلطاناً جائراً، و ملكاً قاهراً).
وخير كتاب يفضح اخلاقيات وتحركات وتصرفات نساء الطبقة الوسطى كتاب ألف ليلة وليلة، الذي يزخر بروايات عديدة عن نساء التجار، وبنات صغار الكسبة وعلاقات الشذوذ والخيانات ومؤامرات خلف الستار التي تعتبر عمودا اساسيا عند نساء كل الطبقات. مع غواية المادة وغزارتها لا بمكن الاعتماد عليها لأن الخيال يختلط بالوقائع ويلونها وتلعب الحبكة الفنية دورها في اخفاء الحقيقة.
كتب الجاحظ عن الجواري والغلمان والسودان والبيضان، والعرجان والبرصان. وظل كتابه الضائع عن النساء بعدة صفحات قليلة معظمها عن (الست والجارية) و (الزوج المقمل).

ويدخل الخبث الذكوري الذي لا بد منه في تلك الحكايات وغرضه ان يثبت ان المرأة تبيع كل شيء مقابل ارواء غرائزها، وعن قصص القهرمانات دليل عصر الجواري المحبوسات في الحريم الجائعات للجنس والزوجات هن الاخريات حين ينمنن على الفراش ليلا محروقات للجنس وازواجهن في احضان الجواري.
وهذا نص مما ورد في في ألف ليله وليله (وإذا بباب القصر قد فتح وخرجت منه عشرون جارية وعشرون عبدًا وامرأة أخيه تمشي بينهم وهي غاية في الحسن والجمال حتى وصلوا إلى فسقية وخلعوا ثيابهم وجلسوا مع بعضهم وإذا بامرأة الملك قالت: يا مسعود فجاءها عبد أسود فعانقها وعانقته وواقعها وكذلك باقي العبيد فعلوا بالجواري ولم يزالوا في بوس وعناق ونحو ذلك حتى ولى النهار).
قصة الحجاج مع العجوز القهرمانة في اصطياد (نعم) قد تكون صحيحة او غير صحيحة من خيال كتبة الألف ليله وليله الكثيرون الذين حوروها طبقا لعصرهم على مر الدهور وجعلوا الحجاج بطلها لانه كان في عصره يمثل الكيد والقتل والفتك والدنائة وهو ايضا عصر العجائز القهرمانات وعصر الجواري المحبوسات في الحريم الجائعات للجنس والغلمان حراسهن الجائعين للجنس والزوجات حين ينمنن على الفراش ليلا محروقات للجنس وازواجهن في احضان الجواري.
على اي حال في عصرنا فان ألألف ليله وليله تثير خيال الشعراء ومحبي الادب والقصص والروايات.

توما شماني – تورونتو
عضو اتحاد المؤرخين العرب
]
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:49 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke