Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى العام > أخبار من العالم

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 04-07-2011, 12:25 PM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 37,570
افتراضي ماروني: المطلوب رحيل الحكومة التي شكلها “حزب الله” وقال لها نصرالله “بلطوا البحر”

ماروني: المطلوب رحيل الحكومة التي شكلها “حزب الله” وقال لها نصرالله “بلطوا البحر”


5Share


لفت عضو كتلة “الكتائب اللبنانية” النائب إيلي ماروني إلى انَّ “رئيس الحكومة نجيب ميقاتي أكد اكثر من مرة قبل تشكيل الحكومة أنَّه لن يشكل إلا حكومة وحدة وطنية، ولن يشكل حكومة من لون واحد، إلا أنَّه بعد أن دقوا الجرس له تشكلت الحكومة”، مؤكداً “وجود مايسترو خارجي لهذه العملية هو سوريا وإيران ومدير داخلي هو حزب الله”.
وفي حديث لقناة “أخبار المستقبل”، أضاف ماروني: “شعب 14 آذار لا زال موجوداً ونابضاً بالحياة وحاضراً للدفاع عن المبادئ”، لافتاً إلى انَّ “المطلوب رحيل الحكومة التي شكلها “حزب الله” وكتب بيانها الوزاري وقال لها أمين عام الحزب السيد حسن نصرالله “بلطوا البحر” من دون ان يعلق أي من وزرائها على هذا الكلام سواء في الوزارات الأمنية أو العدلية”، وسأل: “كيف يمكن للخارج أن يتعامل مع هذه الحكومة إذا لم تلتزم بالقرارات الدولية والمحكمة الخاصة بلبنان؟”.
وعن كلام نصرالله، إعتبر ماروني أنَّ “لا جديد في كلامه حول المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، وله الحق في الدفاع عن “حزب الله، إلى انَّ ذلك يكون في المحكمة”، وسأل: “لماذا تعتبر مطالبتنا بالعدالة تحريضاً ولا يعتبر وصفه للمحكمة بالإسرائيلية كذلك؟”، ورأى أنَّ “نصرالله كرر موقفه من المحكمة، إلا انَّه ضرب بنيان وأسس الدولة اللبنانية”، مطالباً وزير الداخلية مروان شربل بـ”إعطاء نواب الامة نتائج ما قام به لتنفيذ مذكرات التوقيف”، وقال: “حتى هذه الساعة وفي ظل هكذا دولة متجهون نحو محاكمة غيابية للمتهمين في جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري ولن يستطيع الوزراء في هذه الحكومة فعل أي شيء للأسف”.
وأوضح ماروني أنَّ “14 آذار فتحت المجال لميقاتي لتشكيل حكومة وحدة وطنية أو حكومة إنقاذ وطني من خلال العديد من اللقاءات التي عقدها عدد من قيادات “14 آذار” معه”، وأضاف: “إن غداً لناظره قريب، فيمكن لميقاتي إعلان تمسكه بالعدالة وبالمحكمة الدولية من خلال كلمته غداً صباحاً في المجلس النيابي”.
ورداً على سؤال، اجاب ماروني: “نحن طلبنا من جمهورنا نتيجة حرصنا على لبنان الوطن والمواطن عدم النزول إلى الشارع، الذي يعتبر محطة من المحطات المرتقبة بعد استنفاد كل المحطات الدستورية والمؤسساتية الأخرى، فنحن كنا نهدئ الشارع لأنه محتقن، وحرصنا دائماً على المؤسسات وعلى العيش المشترك”، مضيفاً: “سنقف عند حق الناس بالعيش الكريم وبالعيش المشترك وعند حقهم بالكرامة”.
وشدد ماروني على انَّ “مهما قالوا وفعلوا فالمحكمة الدولية مستمرة في عملها، والأفضل لهم التعاون مع المحكمة من أن ينهوا حياتهم السياسية”، مؤكداً “اهمية الاستقرار الأمني لتوفير الاستقرار السياحي والاقتصادي”، وأضاف: “الاستقرار السياسي وضربه مسؤول عنه الفريق الآخر الذي شكل حكومة من لون واحد، فإذا كنا حريصين على السياحة والاقتصاد يجب ان نطالب بتقوية المؤسسات ونزع سلاح “حزب الله”، كما يجب تجميد عضوية وزيري “حزب الله” في الحكومة لأنه متهم، ففي السابق حل حزب “القوات اللبنانية” لإتهامه بارتكاب تفجير الكنيسة ليتبين فيما بعد أنه بريء من ذلك”.
وحول الوثائق التي قدمها نصرالله، إستغرب ماروني توقيت نشر هذه المعلومات، خصوصاً أنَّ مسألة الرشوة التي تلقاها نائب رئيس لجنة التحقيق الدولية غيرهارد ليمان كان تحدث عنها منذ أشهر، فلماذا عرض الشريط بعد صدور القرارا الإتهامي؟”، وأضاف: “نصرالله أبلغ ان هناك عناصر مدسوسة في الحزب وتتعامل مع إسرائيل، فعلى نصرالله ان يستفيد من هذا الكشف بشأن اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري لتنقية جدول المنتسبين إلى حزب الله”.
وقال ماروني: “نحن لا نعرف المتهمين، ولم نتهمهم بل القضاء اتهمهم وعليهم أن يظهروا ويدافعوا عن أنفسهم”، ورأى انَّ “الفتنة هم من يغذيها ومن يقوم بها لأنهم يرفضون العدالة، فلا خوف على لبنان من العدالة، ومنذ البداية كنا نقول بضرورة أن تأخذ العدالة مجراها، فهل المطالبة بالعدالة تضحية باستقرار البلد. وعن أي وفاق يتحدثون؟ فقد جلسنا إلى طاولة الحوار وعطلوه، فإذا كانوا يريدون البلد فليتفضلوا لنجلس إلى طاولة مستديرة، ولكن كان هناك فريق هو “حزب الله” رفض تقديم استراتيجية دفاعية وهو المعني الأول بهذا الموضوع، وكان يرفض النقاش بمسألة السلاح”.
ولفت ماروني إلى إن “مصر كانت دائما إلى جانب حرية واستقلال لبنان سواء مع الرئيس السابق حسني مبارك أو مع الحكم والمرحلة الجديدة”، متمنياً “كل الخير لمصر”، وأضاف في الشأن السوري: “الإصلاح لا يكون مع العنف ولا يكون باستخدام العنف”.
المصدر: موقع ١٤ اذار
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:35 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke