Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى الادبي > نبض الشعر > مثبت خاص بفؤاد زاديكه > مثبت* خاص أشعار فؤاد زاديكه القسم الثاني

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 04-11-2016, 08:26 AM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 41,189
افتراضي أيّها الطودُ الشّامخ شعر/ فؤاد زاديكه "في رحيل المربّي الكبير و الرجل الصادق و النب


أيّها الطودُ الشّامخ

شعر/ فؤاد زاديكه















"في رحيل المربّي الكبير و الرجل الصادق و النبيل و الثابت بعزم مضاء كلمة الحق الفقيد الغالي ابن آزخ و ديريك المبارك و البارّ الأستاذ جرجس يوسف بهنان"

دارتِ الأيّامُ و اهتزَّ الزّمانُ
إذْ هوى طَودٌ و مالَ الصّولجانُ

أيّها الدّهرُ الذي يطوي نفوسًا
في غيابٍ لا يدومُ العنفوانُ

هذه الأزهارُ تشكو في نحيبٍ
ضاقَ بالأحزانِ صدرٌ و المكانُ

كنتَ جبّارًا عنيدًا لا يُبالِي
إنْ صِعابُ الدّهرِ غذّاها احتقانُ

قادرًا كنتُم على فرضِ احترامٍ
بينَ كلِّ النّاسِ و النّاسُ امتنانُ

للذي قَدّمتَهُ مِنْ أجلِ شعبٍ
شاهِدٌ عصرٌ و إنجازٌ عِيانُ

ذَلِكُمْ فخرٌ ل(ديريكَ) انتصارٌ
أيّها الماضي و قد هاجَ البيانُ

إنّه قلبي الذي أعطاكَ حُبًّا
و احترامًا يا عظيمًا منكَ شأنُ.

سوف يبقى (جِرجسُ) المعروفُ رمزًا
مِنْ رموزِ الصّدقِ ما عاشَ الزّمانُ

نَمْ هنيئًا راقِدًا, إنْعَمْ بأمنٍ
في سلامِ الرّبِّ فالرّبُّ الأمانُ

ألرّحيلُ اليومَ أدمانَا قلوبًا
و التّعازي في أمانيها الحنانُ

أيُّها الماضي إلى حيثُ انتهاءٌ
هذهِ أقدارُنا و القَبْلُ كانُوا

بيننا في ذاتِ يومٍ ثمّ راحوا
رحلةٌ تمضي, برَبّي المُستعانُ.
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:26 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke