Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى الديني > المنتدى المسيحي > موضوعات دينية و روحية > موضوعات دينية

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 08-10-2008, 09:43 AM
الاخ زكا الاخ زكا غير متواجد حالياً
Master
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 5,585
افتراضي الحياة للقاتل والملدوغ !!!

''وهذا هو حكم القاتل الذي يهرب إلى هناك فيحيا ( تث 19: 4 )
فكان متى لدغت حية إنسانًا ونظر إلى حية النحاس يحيا ( عد 21: 9 )
أعدت نعمة الله مدن ملجأ يهرب إليها القاتل سهوًا، وأيضًا حية نحاسية على راية ينظر إليها كل مَن لدغته الحيات المُحرقة. وهنا نقف أمام عظمة الكتاب المقدس الذي يصف لنا حالة الإنسان الداخلية؛ فلا يقول عن القاتل عندما يهرب أنه ينجو من الموت، ولا يقول عن الملدوغ عندما ينظر أنه يُشفَى، بل عن كليهما يقول «يحيا»، مع أن حالة الإنسان الخارجية، للقاتل أو الملدوغ، تقول إنهما لم يموتا بعد بل هم أحياء بدليل قدرة الأول على الهَرَب، والثاني على النظر. من هذا نفهم أنهما في الحقيقة مائتان. فالقاتل من لحظة سقوط القتيل أصبح موضوعًا تحت الموت، وما هي إلا دقائق أو ساعات قليلة ويدركه وليّ الدم ويقتله. والملدوغ من اللحظة التي لدغته الحية المُحرقة ودخل السم إلى جسمه وبدأ يسري في عرقه أصبح في حكم الموت. فما هي إلا دقائق قليلة ويصل السم إلى قلبه فيتوقف ويموت. لأجل ذلك يقول الكتاب عن كليهما ـ إنه يحيا ـ لأنهما في عِداد الموتى.

صديقي: قد تقول مالي والقاتل والملدوغ؟ أقول لك إن الكتاب المقدس يُخبرنا أن كل الجنس البشري قتلة وملدوغون: قتلة، والقتيل هو المسيح ابن الله الحي الذي قُتل على الصليب بسبب خطايانا ( رو 4: 25 )، وأنت واحد من الناس «وهكذا اجتاز الموت إلى جميع الناس، إذ أخطأ الجميع» ( رو 5: 12 ). والجميع ملدوغون بسُم الخطية إذ ينطبق على الجميع القول: «هأنذا بالإثم صُورت، وبالخطية حَبَلت بي أمي» ( مز 51: 5 ).

وقد تقول إنك حي، وفي نظر الآخرين كذلك، لأنك تمارس حياتك بصورة طبيعية، وقد تكون من المتدينين، والمترددين على أماكن العبادة، وقد تكون لك صورة التقوى ( 2تي 3: 5 ) ولك اسم أنك حي ( رؤ 3: 1 )، ومع كل هذا فأنت ميت بالذنوب والخطايا ( أف 2: 1 ). ولكن إن أتيت للمسيح الذي مات لأجلك وآمنت به، سيحسب لك كل خطاياك أنها سهو وسيعطيك حياة أبدية «الذي يؤمن بالابن له حياة أبدية، والذي لا يؤمن بالابن لن يرى حياة بل يمكث عليه غضب الله» ( يو 3: 36 ). وإن أجّلت الهروب إلى المسيح والنظر إليه، فاعلم أن الموت الثاني، والذي هو الطرح في بحيرة النار والكبريت، ينتظرك.

عزيزي: اهرب لحياتك إلى المسيح

معين بشير
__________________
لاني لست استحي بانجيل المسيح لانه قوة الله للخلاص لكل من يؤمن لليهودي اولا ثم لليوناني
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 08-10-2008, 11:08 AM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 37,571
افتراضي

اقتباس:
عزيزي: اهرب لحياتك إلى المسيح
إن الرب يسوع هو الحضن الدافئ و هو الحنان الحقيقي و هو المحبة التي ليس لها مثيل في الوجود. شكرا يا غالي و الرب يبارك كل جهودك.
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:33 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke