Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى الديني > المنتدى المسيحي > موضوعات دينية و روحية > موضوعات دينية

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-05-2018, 10:20 PM
الاخ زكا الاخ زكا غير متواجد حالياً
Master
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 5,585
افتراضي مائدة الرب

كتاب طعام وتعزية: الأحد 6 / 5 / 2018
مائدة الرب

«اصْنعُوا هَذا لِذِكْرِي ... تخْبِرُونَ بِمَوْتِ الرَّبِّ إِلَى أَنْ يَجيءَ» ( 1كورنثوس 11: 24 - 26)

إننا لا نكون أهلاً لمائدة الرب ما لم تكن مسألة علاقتنا مع الله قد سُويَت؛ أي قد أصبح لنا سلام مع الله بالإيمان بربنا يسوع المسيح. لأني إذا كنت مشغولاً بذاتي وبحالة نفسـي، ويُخيفني مصيري الأبدي، فكيف يتسنَّى لي أن أنشغل بموت المسيح؟

ثم في وجودنا حول مائدة الرب يجب ألاَّ ننشغل حتى بالبركات التي حصلنا عليها بموت المسيح، بل بالأحرى ندخل بقوة الروح القدس، إلى أفكار الله من حيث موت ابنه المحبوب. لأنه هناك كساجدين، وكمَن أصبح مكاننا داخل الحجاب المشقوق، تمتلئ قلوبنا وأفكارنا بتلك الحقيقة المباركة: أن الله نفسه قد تمجَّد وشبع قلبه بموت المسيح. وبينما نكون، في شركة معه، مُتفكِّرين في قبول ابنه لديه، القبول غير المحدود، وفي أن هذا الابن المبارك لم يكن في وقتٍ ما كريمًا في عينيه - إن جاز التعبير - بقدر ما كان كريمًا وهو معلَّق على الصليب مُحتملاً، لأجل مجد الله، كل الدينونة الرهيبة، أقول: إننا في هذه الحالة، بقلوب فائضة، نسكب بقوة الروح القدس، قوارير أطياب تسبيحاتنا وشكرنا عند قدميه المُباركتين. حقًا ما أعجب هذا الحق أنه قد صار مسموح لنا أننا، مع الله، نرى مسيحه يوضع إلى تراب الموت، بعد أن عجَّت فوق رأسه جميع تيارات ولُجج الله! وعندما نتفرَّس في هذا لا يسَعنا إلا أن نرفع أصواتنا قائلين: «الَّذِي أَحَبَّنا، وَقَدْ غَسَّلَنَا مِنْ خَطَايَانَا بِدَمِهِ، وَجَعَلَنَا مُلُوكًا وَكَهَنَةً للهِ أَبِيهِ، لَهُ الْمَجْدُ وَالسُّلْطَانُ إِلَى أَبَدِ الآبِدِينَ. آمِينَ» ( رؤ 1: 5 ، 6).

إننا حول مائدة الرب نجلس كمَن يُقدِّمون، لا كمَن يأخذون. وذلك بالطبع لا يمنع أننا متى جلسنا بالحالة اللائقة فإنه يُعطينا بركات من يده السخية. يجب ألاَّ ننسى أن غرض اجتماعنا هو السجود، هو تقديم شكر قلوبنا لله، لأننا قد افتُدينا بموت ابنه. ومَن يستطيع أن يَصف بركة هذا الامتياز، ألا وهو الإخبار بموت الرب بهذه الطريقة؟ فإذ نجتمع حوله وأمام عيوننا رمزا جسده ودمه، فإن محبته القوية التي لم تستطع المياه الكثيرة أن تُطفئها، ولا السيول أن تغمرها، تتغلغَل في قلوبنا وتمتلك نفوسنا وتدفعنا لأن ننحني عند قدميه في تعظيم قلبي يلَّذ لنا أن نؤدّيه لشخصه المبارك، لا بل وتجعلنا نتوق لتلك الفرصة السعيدة حينما نراه وجهًا لوجه، ونكون مثله ومعه، ونسجد له طوال الأبدية التي لا تنتهي.

إدوارد دينيت
__________________
لاني لست استحي بانجيل المسيح لانه قوة الله للخلاص لكل من يؤمن لليهودي اولا ثم لليوناني
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:20 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke