Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى الادبي > نبض الشعر > مثبت خاص بفؤاد زاديكه > خاص بمقالات و خواطر فؤاد زاديكه

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 29-09-2018, 02:52 PM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 36,513
افتراضي الجنس لدى العرب المسلمين بقلم/ فؤاد زاديكى

الجنس لدى العرب و المسلمين

بقلم/ فؤاد زاديكى


إنّ ما دفعني إلى الخوض في مثل هذا الموضوع هو ما لاحظناه و قابلناه وتكرّر على أسماعنا و يتكرّر على الدوام من قبل بعض (بل الغالبية العظمى) من المسلمين الذين حين تحاورهم في مسألة الأخلاق أن يتهموا الغرب بالخلاعة و الإباحية و قلّة الشرف و انحلال الأخلاق بل انعدامها, و حين نعلم يقينًا بأنّ قوانينً صارمةً توجد في هذه الدول الغربية بهذا الخصوص لا تسمح بايّ انتهاك أو تعدّ على الحريّات الشخصية و كل من يتجاوز هذه القوانين فهو سينال ما يستحق من عقوبة, اللهم إلّا عندما تكون الرغبة من الطرفين فعندئذٍ لا يمكن لقانون أن يحاسب أيّ أحد على ممارسة الجنس, لكونه يأتي برضى و موافقة الطرفين الذكر و الأنثى. بينما في واقع بلداننا العربية المسلمة ما أكثر ما يُعرف بنكاح المحارم و غيره من أشكال التعديات التي يبقى أكثرها تحت الطاولة فلا يتمّ نشره أو الإعلان عنه بحجة الحفاظ على سمعة الأسرة أو الخوف من أنْ يفضحهم المجتمع.
و تاريخ العرب و المسلمين حافل بكل أنواع الشذوذ الجنسي من لواط و سحاق و نكاح غير شرعي و اغتصاب و احتقار واضح و امتهان و تعدّ على شرف المرأة و قيمتها و الكثير من تلك الأفعال يبقى دون محاسبة لمرتكبي هذه الأفعال الشنيعة, إلّا أنّ البعض لا يُريد أن يرى هذا و لا أن يعترف به, لكنّ حقائق التاريخ دامغة تجدها في أمّهات المراجع و الكتب التراثية الإسلامية و الكثير جدًّا من الكتب الجنسية التي تدل عناوينها على ما فيها من إباحية واضحة, بما فيها ذكر صريح لأعضاء الجسد للذكر و الأنثى و كذلك عبارات سوقية يستخدمها العامّة في حياتهم اليوميّة و هي تدل على قلّة الحياء و انعدامه و عدم احترام مشاعر الناس و نضرب مثلًا على الشيخ الإمام الحافظ جلال الدين عبد الرحمن السيوطي و هو فقيه الإسلام الذي علّم الدنيا الجنس و هو الذي قام بشرح للقرآن (تفسير الجلالين) و الأحاديث فهذا الرجل الذي من الواجب أن يكون محترمًا بموجب حكم هذه الأيام على هكذا سلوكيات فهو ألّف عشرات الكتب في الجنس و ممارسة الجنس و طرائقه و أنواعه الخ... و من مؤلفاته مثلًا: ""رشف الزلال" كتاب يروي فيه السيوطي تجربة ليلة الدخلة لعشرين عالمًا" و كتاب "نواضر الأيك في معرفة النيك" هو مؤلفٌ منسوب للإمام السيوطي، وهو عبارة عن ملخص لكتاب " الوشاح في فوائد النكاح " يدور موضوعه حول الجنس والأوضاع الجنسية. ولم يجد المؤلف حرجًا في تسمية الأشياء بأسمائها، فهو صريح في استخدام اللفظ الدالّ على أعضاء الجهاز الجنسي للذكر والانثى والمستخدم في الكلام العام، أو ما يسمى بعورات الجسد، كما أنّه صريح بتلفّظ أسماء العملية الجنسية ووصفها وصفًا كاملًا وصريحًا. ورغم أنّ عمر الكتاب يتجاوز أكثر من 500 سنة إلّا أنّه يتكلم عن الرجال والنساء بطريقة متكافئة ويصوّر المتعة الجنسية على أنّها حاجة متبادلة بين الطرفين وليس من طرف على حساب آخر. و كتاب "رشف الزّلال من السّحر الحلال" و كتاب ""شقائق الأترج في رقائق الغنج"هذاالكتاب يتحدث عن آداب الجماع وبلغة لم تخف صراحة عن الكاتب السابق، حيث قام المؤلف بترتيب الكتاب على 4 مباحث في آداب الجماع، عبارة عن نقولات وأشعار وعبارات الدلال ودقائق العلاقة الجسدية بين المحبين والأزواج في الجماع والغنج وبعض طرق الجماع و كتاب "نزهة العمر في التفضيل بين البيض والسمر" فهو يورد في القسم الأول من كتابه هذا مختارات شعرية لما قيل في البيض، أمّا القسم الثاني فهو ذكر ما قيل في فضل السمر، وهو في هذا القسم لم يعتمد ما اعتمده في القسم الأول إلّا بعدد قليل من المقطوعات، بل نجده يذكر من ذكر السّمر في شعره ولم يفضلها على سواها، وفي هذا القسم نجد أبياتًا في مدح السود، وعدّه من السّمر.
أما القسم الثالث فهو ذكر ما قيل في السّود، وفى هذا القسم يختار السيوطى ما قيل في السّود وفى بعضها فقط نجد أبياتًا في تفضيلهن على البيض، وينهي السيوطى كتابه في القسم الرابع والأخير في ذكر أنصف، وهو قسم صغير." و كتاب "الإفصاح في أسماء النكاح" و كتاب "ضوء الصباح في لغات النكاح" فالسيوطي لا يستعمل كلمة "نكاح" في كتبه الجنسية إلّا بمعنى الجماع او النيك على حد تعبيره. وهذا الشيخ الإمام لا يبدو بريئًا في تناوله للجنس في هذه الكتب كما قد يتبادر للقارئ الورع، فكتاباته غاية في المجون أو بعبارة أدق غاية في الاسفاف الاخلاقي، وهو لا يوردها ناقدًا لها أو ساخرًا منها وإنّما متغنيًا بها و منتشيًا لروايتها. وإذا سمح لي القارئ (يقول الكاتب سفيان الخزرجي في مقالة له بعنون "لماذا كتب عالم وإمام جليل أربعة كتب في الأوضاع الجنسية؟"أن أذكر بعضًا من رواياته، وكتبه تزخر بمثلها بل بأكثر منها فحشا _ لقد أسقطتُ من مقالته تلك الكلمات البذيئة بما هو متعارف عليه في مجتمعاتنا لكنّه قال ذلك بحضرة الخليفة هارون الرشيد خليفة المسلمين و قد ردّ عليه هارون الرشيد بالقول: "هذا يُصْلح المقطوع ويُقيم النائم (الصفحة 38 الى 39 من الكتاب أعلاه) _.وليس السوطي لوحده بل هناك كُثُرٌ طرقوا هذا الباب فألّفوا عن الجنس الصريح و الواضح مؤلفات كثيرة في الوقت الذي لم يكن الغرب يعرف مثل هذه المؤلفات الجنسية.

و أمّا عن الخلفاء المسلمين و هو المثل الأعلى لقومهم و أمتهم فإننا نورد في نهاية مقالنا هذا رابطًا لمقال بعنوان "تاريخ اللواط عند العرب" بقلم الأستذا الصاقوط محمد يعرض فيه بعضًا يسيرًا من مجون هؤلاء الخلفاء الذين من المفروض أن يكونوا قدوة حسنة في الأخلاق التي يكثر الكلام عنها بأقوال مثل: الأخلاق الحميدة و مكارم الأخلاق و أخلاق المسلمين و المجتمعات الإسلامية المحصّنة ضد الفجور و الفحشاء الخ... من عبارات مطّاطة غير صحيحة و هي بعيدة عن الواقع الذي عاشه و يعيشه المسلمون في عصورهم المختلفة و إنْ أراد أحد إغفال و تغطية هذه العيوب و هذا الانحلال الأخلاقي و التستّر عليه كي لا تُكشف و يبان المستور, فهذا لا يعني بأنّها لم تكن موجودة أو أنّها مبرّرة و لهذا فعلى المسلمين الذين يتفاخرون بعبارات الشرف و الحديث عن الأخلاق أنْ يعرفوا هذه الحقائق و أن يكفّوا عن اتّهام الغرب و الآخرين من غير المسلمين بالانحلال أو الانحطاط الأخلاقي أو بانعدام الأخلاق لأنّ تراثهم شاهدٌ على ماضيهم و الأخلاق "الحميدة" التي يتشدقون بها.
و هناك بعض الكتب الأخرى لمؤلفين آخرين مثل كتاب " ديوان أبي حُكيمة" لراشد ابن اسحق الكاتب و هو كتاب سمّي بـ”أيريات أبي حكيمة”، وتعرّضت معظم قصائده للطمس من جانب التيارات المحافظة، ولكنّ ذلك لم يمنع بقاء ديوان أبي حكيمة، لصاحبه أبو حكيمة راشد بن اسحق، كعلامة وأثر هام لما سمي في العصور القديمة بـ”شعر المجون”, و مثله ابو نؤاس و غيره.هذا
"الديوان من نوعيّة شعر “الرّثاء”، ولكنْ هذه المرّة لا يرثي الشاعر -على عادة العرب- أحباءه، بل يرثي “ذكره”، لما أُصيب به من العنّة أو العجز الجنسي، ونال الديوان في العصر العباسي الكثير من الرّواج والشهرة". و كتاب "رجوع الشيخ إلى صباه" للعالم أحمد بن سليمان، ويقال أنّه ألّف هذا الكتاب بأمر من السلطان سليم خان الأول، في العهد العثماني، يقدّم الكتاب خلاصة التراث الجنسي عند عصور العرب السالفة، يعتبر تجميعه من كتب تراثية أخرى، ليقدم خلاصة التراث الجنسي عند عصور العرب السالفة. و كتاب "تحفة العروس و نزهة النفوس" لصاحبه أبي عبد الله التيجاني، أحد أئمة المذهب المالكي، من أكثر الكتب التراثية تداولًا في الأسواق المصرية، كما أنّ معظم المستشرقين اهتموا بترجمته لعدة لغات، من بينها الألمانية، والفرنسية، والإنجليزية.

يضم الكتاب 25 فصلا، مخصّصة للحديث عن معاشرة النساء، واصفةً أعضاءهن من حُسن وقبح، وحقوق المرأة على الرجل، والمفاكهات والمطايبات المتعلقة بالنكاح.
وهو مستمد من عدّة مصادر مثل كتب: “إحياء علوم الدين” للإمام الغزالي، و”زهر الآداب” لأبي إسحاق الحصري، إضافة للأحاديث النبوية، والآيات القرآنية، والأحاديث الشفوية المتناقلة بين الأعراب.
و كتاب "الروض العاطر في نزهة الخاطر" "كتاب يرجع إلى القرن الخامس عشر، مؤلفه هو أبو عبد الله محمد بن محمد النفراوي، وهو يلخّص كتابًا آخر لصاحبه أيضا، وهو “الوقاع في أسرار الجماع”، ويفتتح كتابه بالشكر والحمد لله، على منحه “لذة الجنس” كواحدةٍ من هباته للرجال والنساء.
في الكتاب أقسام عمّا هو محمودٌ ومذمومٌ عند النساء والرجال، وعمّا يُعطّر أعضاء النساء ويكبر أعضاء الرجال، وعن العقم والحمل وقسم عن أسباب الشهوة. وترجم الكتاب للغات الأوروبية" والكتاب المشهور "العقد الفريد" لابن عبد ربه الأندلسي و هو كتاب من تأليف ابن عبد ربه الأندلسي، يعتبر من أمهات كتاب الأدب العربي. وهو يعد موسوعة أدبية، تجمع بين المختارات الشعرية والنثرية، سُمي بـ “العقد” لأن مؤلفه قسّمه إلى أبواب أو كتب حمل كل منها حجر كريم، كالزبرجدة والمرجانة والياقوتة والجمانة واللؤلؤة، وغير ذلك مما تناول عقود الحسان الحقيقية.
لم يخلُ الكتاب من شعر وأدب “المجون” والذي احتوى ألفاظًا صريحة تجاوزت كلّ الخطوط الحمراء ضمن صفحاته. و كتاب "ألف ليلة و ليلة" الذائع الصيت ويحتوى هذا الكتاب بالفعل على توصيفات كاملة عن علاقات وحفلات جنسية، تأتي ضمن أحداث الرواية، وبعضها تأتي بألفاظ صريحة، و كتاب "الأغاني" لأبي فرج الأصفهاني ناهيك عن كتب أخرى كثيرة لا نريد ذكرها جميعًا هنا لأن عناوين بعضها مثير للقرف و الاشمئزاز.

لا يجب أن يخاف أحدٌ من الأمانة بنقلها الصادق, بل الخوف من محاولات الزيف و الكذب و النفاق التي تُظهر ما ليس بالشخص من خلق و تُلقي بالتهم على آخرين للتغطية عن عيوب هذا الشخص أو الأمة. في الغرب يمارس الناس حريتهم ضمن حدود القانون أمّا في بلد العرب و المسلمين فإن القانون مُلقىً تحت أقدام من يملك المال و القوة و السلطان, لا تتّهموا الآخرين بما فيكم فعليكم أن تروا الخشبة التي في عيونكم قبل أن تُشيروا إلى القذى التي في عيون الآخرين كي يكون لأحكامك منطق و مصداقية فحبل الكذب قصير.
__________________
fouad.hanna@online.de


التعديل الأخير تم بواسطة fouadzadieke ; 30-09-2018 الساعة 08:00 AM
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:30 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke