Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى الأزخيني > ازخ تركيا > زاوية قاموسية

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-12-2018, 10:16 PM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 36,825
افتراضي حبّة القمح من الفلاحة إلى الچال بقلم/ فؤاد زاديكى

حبّة القمح من الفلاحة إلى الچال
بقلم/ فؤاد زاديكى
كثيرًا ما كنّا نسمع من الآباء والأجداد كلمات مثل صَور (ثور). فِدّان. سِكّهِ. بظار (بذار). قيناغات. فِلحان. بيضر (بيدر). نِير . شِخرة. گدِيس. مِلحيب. جَرجَر. زَرّى. صِرّاد . چال. كوارة. عِمبار الخ... و جميع هذه المفردات لها مدلول زراعي حين يقوم المزارع بفلاحة الأرض و من ثمّ زراعتها و بعد ذلك حصاد الحنطة أو الشعير أو الرزّ و غيره و من ثم نقل المحصول إلى البيادر (البويدر) لدرسه ب(الجَرْجَرْ) و الجرجر هو النّورج و من ثمّ تذريته ب(المِلحيب) و الصرّاد (غربال خشن واسع الثقوب يُغَرْبَل به الحمّص و التبن و الأضيق منه ثقوبًا هما الموخِل و الغربيل "الغِربال") لفصل الحبّ عن القش و بعد ذلك يتم نقله إلى الكوارات (الكَوير) أو العنابر مفردها (عِنبار. عِمبار) و العِمبار عبارة عن مستودع من الطين لخزن الحبوب أو غيرها و هو أكبر من الكوارة و التي هي الأخرى مصنوعة من الطين لتخزين الحبوب. أو ليتمّ حفظه في چالات طول فترة الشتاء دون أن يُصاب بأي تَلَف أو عُفونة.
اليوم سنتكلّم عن الفلاحة . الزراعة. الحصاد. التخزين كما كان يفعل الآباء والأجداد قبل ظهور الحصّادة (الدِرّاسة) و الجرار (التراكتور) بحيث كانت عملية الفلاحة تتم بواسطة الثيران و البغال و الأحصنة, و يقول والدي إنّ البغل كان الأقوى في عملية الفلاحة يليه الحصان و الفرس و من ثمّ الثور.
الفِلاحة: كان تتمّ بواسطة الحيوانات مشدودًا إليها نير فوق الرقبة و يحوي النير (4) كَلَڤايات و الكَلَڤايِه هي ذلك الجزء الذي يُربط فيه خيط يصل إلى رقبة الثور (الصَّور) أو الحيوان الذي سيقوم بعمل الفلاحة أي تُربط إلى رقبة الحيوان (4) خيوط (حِبال) من أجل ألّا ينزاح (يُزاح) النير عن رقبة الحيوان. تكون للنير بُوصَة وهي قطعة في وسط النير مثل گُسْتِيلْكِه على هيئة خاتم تُربَط إليها المِشّانِه فيكون بهذا اجتمع (المِشّانه و البِرك و السّيف و السكّة) معًا.
يدخل السّيف داخِل (جوَات) البِرك كي تُرَكّب عليهِ السكّة في رأس المِيزويِه (الزاوية) بينما رأس البِرك يُضرَب إلى رأس المِشّانِة و من ثم يُربط عليها (تَوق) طَوق و هو من الحديد, و يكون بيد الفلاح خشبة طويلة مدببة الرأس (مِسّاس) لسَوق (سِياقة) الحيوان أثناء عملية الفلاحة.
بعد إتمام عملية الفلاحة المطلوبة يتم بَذر الحبوب باليد على الأغلب, إلى أن ينبت الزرع و يصبح جاهزًا للحصاد, و من أهم أدوات الحصاد الهاسان و هو حجر أسود لِسَنّ المَگزون (المِنجل) و قيناغات يتمّ تلبيسها في أصابع اليد أثناء القيام بعملية الحصاد اليدوي.
الحصاد والنقل بواسطة الشّخَر: أثناء عملية الحصاد يقوم فريق من العمّال بعملية الحصاد بالمَگزون (جمعه مَگيزين) بينما هناك قسم آخر من العاملين (الفلاحين) يسير خلف الحاصدين من أجل جمع المَلّوات و من ثم نقلها إلى مكان توضع فوق بعضها البعض على شكل (گَديس) إلى أن يتم نقلها بواسطة الدواب على الشُخَر (شِخْرَة) و الشِّخرة تتكوّن من وَرقيلِكات ثم گُسْتِلْكات يُربط فيها حبل و هي تكون في القسم العلوي بينما تكون الوَرقيلكِه في أسفل الشّخرة.
دَرس الحبوب: تتمّ عملية دَرس الحبوب في البيادر و هي الأمكنة التي تم نقل الشّخر إليها محمّلة بالمحصول, من آلات الدرس المِلحيب و هو عبارة عن آلة لها ذراع طويلة من الخشب و في نهايتها رأس حديدية لها 4 مخالب يتم بها تقليب القش الذي يحوي الحنطة بينما الجَرجر يقوم بعملية الدّرس (الگيرِع ) و الجرجر هو عبارة عن آلة تشبه الكرسي من الخشب لها دَ ڤَرات (مسنّنات) من الأسفل مثل الفأس في كل واحدة 16 قطعة حديدية حادة لتَنعيم القش و دَرسه, يُحَلَّق القِشّ أمام الجرجر بواسطة الملحيب و يقوم بجر الجرجر (صورة مرفقة مع المنشور) حصان أو بغل أو حمار أو ثور يُربط إلى وتد في المنتصف يدور حوله بشكل دائري و في عملية الدوران هذه يقوم بعملية الدّرس (درس الحبوب) دِراسة الحنطة هي عملية فصل الجزء الصالح للأكل من حبوب النبات الحبية (أو غيرها من المحاصيل) عن القش الحرشفي غير الصالح للأكل الذي يحيط به. هذه الخطوة في إعداد الحبوب تكون بعد الحصاد وقبل التذرية ويتم فيها فصل القشر المفصول من الحبوب. ولا تعمل الدراسة على فصل النخالة عن الحبوب.
ويمكن أن تتم الدراسة بالضرب على الحبوب باستخدام المِدرَس اليدوي على أرضية الدراس. وتتمثل طريقة أخرى تقليدية في الدراسة في جعل الحمير أو الثيران تمشي في دوائر على الحبوب على سطح صلب. الطريقة الحديثة لذلك في بعض المناطق تتمثل في نشر الحبوب على طريق ريفي لتطحن الحبوب بواسطة عجلات المركبات المارة.
ولكن في المناطق المتقدمة غالبًا ما يتم ذلك بواسطة آلات وعادة ما تكون حاصدة مركبة التي تحصد وتدرس وتذري الحبوب بينما هي في الحقل.
يمكن تخزين الحبوب في حظيرة الدراسة.
عملية التذرية: و تتمّ عملية التذرية بعد الانتهاء من مرحلة درس الحبوب لفصلها عن القش. يصير القش مع الحب كومات يقوم الفلاح بتذريته الملحيب أو المِذراة.
و في خلال عملية التذرية هذه يتم فصل الدُّوڤكِه (التبن) من الحنطة فيذهب كلّ منهما إلى جهة الدُّوڤكِه لوحدها و الرّقبِه لوحدها و الداصيّه (الجوحتِكِه) لوحدها ثم تُصرَد على الصِرّاد لتصفية الحنطة ثم يُصبح شَقِل حول الحنطة (ربطها بحبل) و هو ممهور (مختوم) لمعرفة ما إذا حضر لطرفها أناس أم لأ. ثم تُفتح چالات في باطن الأرض بشكل قُبِّكِي (من أجل تلافي (تَسَرُّب) دخول المطر إلى داخل الچال أيام الشتاء الماطر و قد قمت برسم توضيحي – تقريبي لشكل الچال مُرفق بالمنشور. أو توضع في العنابر (عِنبار. عِمبار) أو في الكوارات (كوَارة) صورة مرفقة مع المنشور.

الچال هو عبارة عن حفرة عميقة في باطن الأرض تكون على هيئة برميل يوضع طبقة من التبن في أسفل الچال وكذلك من جميع أطرافه بحيث تكون الحنطة داخل محيط من التبن من جميع أطرافه الداخليّة وبالنهاية يوضع حجر فوق السطح العلوي للچال وتُغطّى هي الأخرى بالتبن. ويتمّ تَدويس الحنطة والتبن بشكل جيد وتوضع طبقة من التراب فوق السطح العلوي في نهاية المطاف. يحوي الچال من 20 – 50 علبة حنطة و العِلْبِه تساوي مقدار تنكتين.
بعد ظهور الآلات الزراعية الحديثة (الجرّار) أو التراكتور, الذي حلّ محل الفدّان و هو المحراث اليدوي. و الحصّادة (الدِّرّاسِه) التي حلّت محل الجرجر و من ثم المِذراة التي حلّت محل الملحيب للتذرية و الصرّاد لفرز الحبوب الخ.
و في النهاية أُثبّت هنا بعض المفردات الخاصة بالفلاحة و الحصاد بمعانيها:
الجَرْجَر: (النّورج) آلةٌ يجرها ثوران أَو نحوُهما تُداس بها أَعوادُ القمح المحصود ونحوه لفصل الحَبّ من السَّنَابل, لها مسنّنات حادة.
القَتْريبِه: عودة متحرّكة يتمّ من خلالها التحكّم بالسّكّة.
الفِدّان: المحراث القديم (سيف + بِرْك + مِشّانة)
السّيف: قطعة لها راس فيه ميزويِه لبيت السّكِّه و له زبّ توضع فيه السّكِّه
المِشّانِه: أحد أقسام الفدّان
النِّسعة: مهمتها رَبط البُوصة والنير معًا
النّير: يوضع على رقبة الثيران أثناء الفِدّان (الفلاحة)
المِسّاس: عمود من الخشب له لابُوتِه و في رأسه زَقَط (ظَقَط)
الزّقَط: مسمار موجود في نهاية المِسّاس لِنَخَش الصوار (الثيران)
السّدّ: مساحة من الأرض تقدّر بمائة متر
الهاسان: حجر أسود لِسَنّ المَگزون (المنجل)
الحَصاد: عملية حصاد القمح أو الشعير الخ...
الشِّخرة: يتمّ بواسطتها نقل المَلّوّات على الدواب إلى البيدر
البَيدر: المكان الذي يتمّ فيه الگيرِع لتَنعيم القشّ
المِلْحيب: آلة يدويّة من الخشب للتذرية أو لإعادة القشّ للجرجر
الدُّوڤْكِه: هي الحنطة الضعيفة و السّنابل التي لم تُدرَس
الصّرّاد: (الصِّراض) منخل لتنقية الحبوب من البحص و الحجر و التراب.
المَگزون: وهو المنجل: أداةٌ ذاتُ نصلٍ معدنيٍ مُسنن، ويُستخدم في حَصاد المحاصيل الزراعية كالقمح، والشعير و الرز و غيره من المحاصيل الزراعية.
ملاحظة: قمتُ بنقل وأخذ هذه المعلومات عن الحصاد من والدي المرحوم گبرو الياس زاديكِه و قد كان حاصدًا ماهرًا معروفًا بين عمّال الحصاد (حِصّاد) يُتْعِب الذين يقومون بجمع الملّوات (ما يقوم بحصده) من ورائه لسرعته في الحصاد). صورة للمرحوم الوالد مع المنشور.
__________________
fouad.hanna@online.de


التعديل الأخير تم بواسطة fouadzadieke ; 09-12-2018 الساعة 12:04 PM
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:35 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke