Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى الأزخيني > ازخ تركيا > زاوية قاموسية

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10-12-2018, 03:12 PM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 36,734
افتراضي كلمات صوتيّة - حركيّة في لهجة آزخ العربيّة بقلم/ فؤاد زاديكى

كلمات صوتيّة - حركيّة



في



لهجة آزخ العربيّة

بقلم/ فؤاد زاديكى



إنّ لهجة آزخ العربيّة غنيّة بمفرداتها, وللمتكلّم بها مجالٌ واسع و قدرة كبيرة على التعبير عن كلّ ما يريده و يحتاجه في حياته اليوميّة, و هي لهجة خاصّة تفرّدت بميزتها هي و لهجة أهل إسفس, فآزخ و إسفس هما البلدتان الوحيدتان في جميع تلك المنطقة التابعة لجزيرة ابن عمر اللتان يتكلّم سكّانها اللغة العربية في محيط تَغْلُب عليه اللغة الكردية, و من المثير للاهتمام ظاهرة ثبتت حقيقتها بهذا الخصوص فجميع الأسر التي قَدِمَتْ و لجأت إلى آزخ في كلّ الأوقات و التي لم تكن تتكلّم العربيّة, تعلّمت اللغة العربيّة أثناء إقامتها في آزخ, شأنها شأن السكّان الأصليين لآزخ, و تحدّثت بها, فجميع مناطق طور عبدين و بلداته يتكلّم أهلها اللغة السريانية المعروفة (بالطورانية) و كلّ الأسر التي قدمت إلى آزخ و أقامت فيها من جميع البلدات و القرى السريانية – الطورانية السريانيّة كانت لغتها الأمّ هي السريانية و من أهم تلك البلدات: الرها (العشيرة الكمّكية و منهم بيت إيليا). باسحاق (بيت جدي من أمي يونو جمعة جد قريو لَچّه و بيت اسحق آنطي و حنا اسطيفو. و بيت چاچو و بيت ملكي حبّو و بيت پِولص عيدو و بيت عبدال گُله و بيت شِمو و غيرهم) . حيشترك (بيت اسحق بازو. بهنان بازو و لحدو بازو ) و العشيرتان البرصومكيّة و العمنوكيّة حيث هما أبناء عمومة. أربو (بيت حنّا القس) . مِدّو (بيت سرجان بهنام گبرو جمعة). كربوران (بيت اسحق گَورو و كان أصلهم الأول من قرية حاح. و بيت جد أفرام عبد الأحد و إيليا دنحو) . حدّل. كفشنّه (بيت ملكي گُورگيس والد المختار موسى ملكى). بنابيل (بيت گُورگيس و بنيامين شَرَفو) . كوڤَخ (بيت شِلو و بيت البرطلّي) الخ... وهناك من كانوا أكرادًا بالأصل يتكلّمون الكردية والذين قدموا من بافاو (بافيّا) و أخصّهم آل نور الدين (النوردونكيّة) و من اسم نور الدين تظهر الإشارة إلى أنهم كانوا مسلمين قبل قدومهم إلى آزخ بقصد العمل و من ثم بقائهم و استقرارهم في آزخ و اعتناقهم المسيحيّة دين بلدة آزخ و منهم بيت (كليرو). وكذلك المسيحيّون الذين قدموا من قرية باسا في الجبل (چِياييِّه) وهم يتكلمون الكردية فتعلّموا العربية إلى جانب الكردية في آزخ و منهم أسرة شمّاس گَورو(گوري) الچياييّه أما الأسر التي قدمت إلى آزخ من عربان (بيت سارة) و قلّث (بيت إيشوع و يعقوب گبرِه و بيت گبرو و قريو الحكيم و بيت القس گبرو جمعة) لأنّ قلّث تقع ضمن حدود القرى المُحلّميّة و هي (قلّث) القرية الوحيدة التي بقيت على المسيحيّة بعد دخول المحلّميّين إلى الإسلام كردّ فعل احتجاجي على تصرّف المطران الجاهل الذي لم يسمح لهم بأكل اللحم في أيام الصوم. و إسفس (بيت رشكو حِلدِه و صَلبِه أبناء عمومتهم) فهي كانت بالأصل تتكلّم اللغة العربية. و هناك أُسَر مسيحيّة قدمت من كنّكى (سهل و برية نصيبين) كانت تتكلّم الكردية فصارت تتكلّم العربيّة في آزخ إلى جانب الكردية و منهم بيت جدّي الياس زاديكه و عمّي بحّى عزّو و عمّي بهنان القصّاب (پِنو اللال) و غيرهم.

الأفعال الحركيّة – الصوتيّة

أَفْأ َفْ: في المعجم أفاف: كثير التأفف والشكوى. و نحن نستخدمها بنفس السياق و المعنى لكن بألفين مهموزتين فنقول : (بَسّ تأَفْإِفْ) أي كفاك شكوى و تأفّفًا. كُفّ عن التأفف والشكوى.


بَرْ بَرْ: في معاجم اللغة (البَرْبَرَةُ: الصوتُ، وكلامٌ في غضبٍ. تقول: بَرْبَرَ فهو بَرْبارٌ، مثل ثَرْثَرَ فهو ثَرْثارٌ. والبُرْبورُ: الحشيشُ من البُرِّ) ونحن بلهجة آزخ نقصد بها كثرة الكلام بلا منفعة أو طائل أو أكثر في الكلام بغضب و صياح. ونقول يِكفَا أو إيكَفّي اِتبَرْبِرْ: تصرخ أو ترفع صوتك و تعيّط. و نقول (سَعْ مو تقوللي الله يخلّك بَرْبَرِتِك عالأشني؟) ألا تخبرني – أطال الله في عمرك - عن سبب صراخك و صياحك هذا؟


بَزْ بَزْ: أبعدهم عن بعضهم. شتّتهم. فرّقهم و نقول (بَزْبَزِنْ مِنْ بَعظْ) شتّتهم و فرّقهم أي بظرَهم. وهي قريبة من كلمة بَرْبَزِنْ بمعنى نشرهم و شتّتهم.


بَژْ بَژَ: وهي قُلبت عن بجبج في المعجم (بجبجَ لحمه كَثُرَ و البجباج من الرجال السمين. المضطرب اللحم) ونعني بها في لهجتنا الأزخينيّة نَما و كَبَرَ.


بَسْ بَسْ: في لغة المعجم (بَسْبَسَ بالناقة أو الشاةِ : دعاها للحلب بقوله : بِسْ بِسْ) و نحن نقولها للهرة عندما ندعوها للأكل أو لكي تُقبِل إلينا أو للالتفات إلينا. و نقول أيضًا: پِسْپِسْ و پِسّْ.


بَصْ بَص: في المعجم ( بصبص عليه : اختلس إليه النظرَ ، وأشار إليه بطرف عينه. بَصْبَصَ الْجَروُ ( بتثليث الجيم): فَتَّح عينيه أَوّلَ ما يُبْصِرُ. بَصْبَصَت الأرضُ : ظهر أَولُ نبتها) و نعني بها في لهجتنا الأزخينيّة نظر خلسة دون أن يدع الشخص يلمح ذلك. أو فتح عينيه بِثِقل وصعوبة وهو ينظر إلى ما حوله من طرف عينه.


بَطْ بَطْ: في المعجم (صَوّتَ) أي أخرج صوتًا نقول في لهجتنا إيدَيو بَطْبَطو أو اتبَطْبَطو بمعنى أصيب جلد يديه بتقرحّات أشبه ما تكون بانتفاخات مائية تحت طبقة الجلد من جراء العمل, بينما پَرْپَقْ هي نفس الحالة تصيب الجلد لكن نتيجة إصابته بحروق. ومنها اتپَرْپَق و امپَرْپَقْ. و الاسم من بَطْبَطْ هو بِطْبِطّوكِه و جمعها بِطبِطّوكات.


بَعْ بَعْ: في لغة المعجم (صوت الانسان غير المفهوم بسبب السرعة, صوت الماء الخارج من إناء متابعة. بَعْبَعَالماءُ : صوّت حين يَخْرج من إنائه متتابعًا )في لهجتنا هوالصوت الصادر عن القئ (التراجيع) الشديد و نقول (بِعْبِعّو صار) أي بدأ يُراجع (يتقيّأ) بشدّة.


بَقْ بَق: في المعاجم (بقبق الماءُ : صوّت عند نزوله في الوعاء مُحدثًا : بَقْ بَقْ. بقبقتالقدرُ : غلت وأخرجت فقاقيعَ أو سُمِعَ صوتُ غليانها) و نحن في لهجتها نستخدمها بنفس المعنى و القصد.


پَسْ پَسْ: تهامَس خلسةً مع آخرين. و نقول (پَسْپَسوا بين بَعظ) تهامسوا فيما بينهم بكلام لا يسمعه الآخرون. والاسم پَسْپَسِه.


پَقْ پَقْ: نستخدمها في التعبير عن إصابة الجسم ببعض الجروح وهي تُطلق على حالة التهاب الجرح وانتفاخ الجلد ممتلئًا بمادة مائية سائلة صفراء طعمها يميل إلى الحموضة (بُثور). إيدَيو پَقْپَقُو.


پَلْ پَلْ: الصوت الصادر عن حركة الماء بعد الغليان ونقول المَي اتپَلْپَلْ: أي اتقطّع من شدة غليانه.


تَخْ تَخْ: بمعنى فَطّ . انحلّ. تلاشى ذابَ ونقول فلان تَخْتَخْ فِلحبوسِه أي سيموت في السجن ويفنى دون أن يتمكن من الخروج منه بمعنى سيفطّ و يَنْتَن وينتهي أمره و هو قابع في السجن.


تَفْ تَفْ: في المعجم (تفتف الرَّجلُ : بالغ في البصق وأكثر منه) و نحن نستخدمه بمعنى صوت البصقة و نقول تِفو عليك أي أبصق في وجهك و تَفْتَف بمعنى بصق و بَصَقَ في لهجة آزخ قُلِبَت إلى مِزِق و منها مِزّاق (بُصاق) نقول: مِزِق فُوچُّو: بصق في وجهه. تَفَل في وجهه.


تَقْ تَقْ: نعني بها: أصدر صوتًا من جراء الطَّرْق على الشيء و الاسم تَقْ تَقْ و أظن أنه جاء من طقطق الفصحى ففي المعجم ( طَقْطَقَ: صَوّتَ ، أو كثر صَوته ، أو تفرْقَع ، وهو تكريرُ : طَقْ. طَقْطَقَ الشيءَ : جَعَله يصوَّتُ ، أو جَعلَهُ يُطَقطِق، أو فَرْقَعهُ) و منها نقول عن الألعاب النارية التي يتم إطلاقها ابتهاجًا في حلول رأس السنة الجديدة من كل عام (طَقْطَقّوكات) و كذلك (تَقْتَقّوكات) و التَّقْتَقَة هي الضحكة العالية المسموعة (القَهقهة).


تَكْ تَكْ: في المعجم (تكْتَكَتِ السَّاعَةُ : دَقَّتْ دَقَّاتُها الْمُتَوالِيَةُ الْمَسْموعَةُ والْمَعْهودَةُ
تَكْتَكَ الفَرَسُ : مَشَى كَأَنَّهُ يَطَأُ شَوْكاً أَو ناراً
تكتك لعَدُوِّه : أعدّ خطّة محسوبة ومتمكِّنة للإيقاع به
تكتك من البرْدِ : ارتعش واصطكّت أسنانه
تَكْتَكَ النَّباتَ : وَطِئَهُ فَشَقَّهُ
تَكْتَكَ اللَّحْمَ : قَطَعَهُ قِطَعاً) و نستعملها في لهجتنا بمعنى نتركه ينضج على مهل أو نقوم بخطة عمل للتقليل من أثر نتائجه السلبية و كذلك التعامل مع الموقف ببعض الحكمة و الهدوء و الصبر و التعقّل. و نقول آي تَكْتَكْ فادي: بمعنى أنّ قلبي يدقّ دقّاتٍ سريعة.


تَمْ تَمْ: في المعجم (تمتمَ الكلام: سبقت كلمته إلى حنكه الأعلى. المتكلِّمُ :غمغم ، عجّل بالكلام فلم يُفْهم تمتم باسمها / بكلمات غير مفهومة

تَمْتَمَ الرَّجُلُ : تلَكَّأَ ، أَيْ مَنْ لا يُخْرِجُ الحُروفُ مِنْ مَخارِجِها وَلا يُبَيِّنُها

تَمْتَم الكَلاَمَ : ردَّه إِلى التاء والميم ، أَو سبقت كلمته إِلى حنكه الأَعلى
تَمتَمَ : عبّر عن عدم رضاه بترديد كلام خفيّ غير واضح أطاع وهو يتمتم) و في لهجتنا نستخدمها بذات المعنى و المقصود منه.


چَپْ چَپْ: الماء أو بالماء لعب به بيديه أو سبح فيه وهو يُخرج أصواتًا من ارتطامه بالماء أو في محاولات تقليب صفحة الماء لكي تُصدر أصواتًا. و الواحدة چَپْچَپِه. الصوت الصادر عن ضرب اليدين بالماء (چِپْچِپّ). و الچِپْچِپْ هو أيضا الصوت الصادر عن حركة الرجلين أثناء السير حين نقول: چِپْچِپ سَقاتو صار بمعنى سمعنا وَقعَ خطواته و هو يأتي إلينا.

جَرْ جَرْ: في المعجم (جرجر المريضُ قدميه مشى ببطء وصعوبة
جرجر خُطاهُ / شخصًا
جرجر نفسه : زحف على بطنه
جرجرَ الشَّيءَ : جرَّه عُنْوةً جرجرَ السيّارةَ بعد أن تعطَّلت وسط الطريق. جرجرَه في الكلام : ظَلَّ يحادثه حتى عرف دواخل نفسه.
و نقول في لهجتنا: جَرْجَرْ علَيو: أراد التخلّص من أشخاص ممسكين به ليلحق بشخص يحاول الاعتداء عليه أو ضربه, و نقول جَرْجَره: بمعنى شَحَطه أو جرّه و جَرجَروا علبَعظ: تهجّموا على بعض و هم يحاولون الوصول إلى بعضهم البعض من أجل التشابك بالأيدي.


جَلْ جَلْ: في المعجم جَلْجَلَ الرَّعْدُ : أَرْعَدَ ، اِنْفَجَرَ الرَّعْدُ. جَلْجَلَ السَّحابُ والرعدُ : صَوَّتَ في حركة. جلجل الجَرَسَ : حرّكه ليحدث صوتًا. جَلْجَلَ : خلطه بغيره فكان لِخَلْطهِ صوتٌ شديدٌ. و نقول في لهجة آزخ صوت مجلجل و مجَنْجَل أي مرتفع. واضح. قوي. صاف.
چَرْ چَرْ: صرخ و زعبر بهياج و غضب و امتعاض شديد. والاسم چَرْچَرِه.


چَقْ چَقْ: الصوت الصادر عن لهيب النار أو الأشياء المحترقة. و الچَقّ في بعض ألعاب الورق (الشدّة) بمعنى مصادرة بالقوز و چَقّ فوق منه متى زاد عليه و ربحه فصار الآل (الضرب) له أي من حصته أي كَسِبَه.


حَبْ حَبْ: الجسم أو جزءٌ منه ظهرت عليه حبوب على هيئة بثور جلدية. و اسم المفعول امْحَبْحَب و جمعها امحَبْحبين أي صار على سطحهم الخارجي بعض الحبوب (القشور)
حَپْ حِپْ: أصدر صوتًا من فمه أثناء العمل. (الحِپْحِپّ) هو الصوت الصادر عن الشخص أثناء قيامه بعمل شاقّ و متعب. و نقول صار حِپْحِپّو.


حَرْ حَرْ: أصدر صوتًا ويكون على الأغلب للدابة مثل الحصان و غيره. و نقول صار حِيرْحيرو أو حِيْرَحِيرو. و نعني بكلمة حِيرْحيرْ الصوت الذي يصدره الشخص عندما يضحك (صوت الضحك)


حِيق حِيق: الصوت الصادر عن ضحك الناس لأمر ما.


خَپْ خَپْ: أخفى الشيء. خبأه. كتم أمره و سرّه. و خبأ معلومة يعرفها لم يعلن عنها. و الخَپْخَپّوكات: هي الألاعيب. المناورات. المقالب المدبّرة. و كذلك المغامرات السريّة و المخابئ.
خَرْ خَرْ: في المعجم الخَرْخَرُ: صَوتُ الماءِ والرِّيح. خَرْخَر النَّائمُ : خَرَّ، غَطَّ ، تردّد نَفَسُه في خياشيمه فسُمع له صوتٌ. و نقصد بها أهل آزخ الصوت الصادر عن تدفّق الماء و جريانه و كذلك عن الشخير أثناء النوم. و لنا استخدام آخر للكلمة حين نقول: خِرْخِر! في صيغة التعجب و هي تحمل معنى التهكم و السخرية كردّ على قول أحد الناس في تأكيدنا عدم صحة ادعائه كمن يقول له: شوف الخير من معدنو. لن تستطيع فعل ذلك. نشك بقدرتك على تنفيذ ما تزعم قوله. الخِرْخِرّ هو الصوت الصادر عن الصدر عندما يكون الشخص مصابًا بنوع من أنواع التهاب الرئة.


خَشْ خَشْ: الصوت الصادر عن تحريك الأشياء. والاسم خَشْخَشِه وتقال كذلك عن حركة المصاري (النقود المعدنية) لدى حركتها أثناء التداول.
خَلْ خَلْ: خَلْخَلَ الشيء: جعله غيرَ مُتضامٍّ .و نقصد به كأهل آزخ: أفقده حال الانسجام اليي كانت عليها هيئته. أفقده توازنه وأسقطه من عياره الخ و كذلك نقول عن حركة الحيّة (الأفعى) سِمِعنا خَشْ خَوشّ الحيّة.


دَقْ دَقْ: في لغة المعاجم ضرَبه حتَّى دقدقه: بالغ في إيذائه. و نحن كهلازخ نقول دَقْدَق عن الصوت الصادر عن ضرب شيئين ببعض أو الضّرْب بآلة أو بمطرقة فوق جسم آخر و كذلك نقولها عن دقّ الوشم (دَقّة أو أثَر) في الوجه أو اليد أو في مكان آخر من الجسم. و نقطة الوشم على الأنف (المَخير) أو الشّفة (الشفيتِر) تُسمّى دَقّة و اسم الطريقة هي دَقْدَقة و اسم المفعول امدَقدَقْ و الجمع امدَقْدَقين. و الفعل كو اتدّقْمَق و الدَّقْمَقَة أتت من الدوقماق وهو شبه الداقوق (مطرقة خشبية) وهو أصغر من الداقوق كما أنّها مرحلة من مراحل لعبة (الباقوش) أثناء التدَقميق لدى خسارة اللاعب.


دَغْ دَغْ: في المعجم دغدغ الصَّبِيَّ أو الشخص: زغزغه ، غَمزه في إبطه أو بطنه فتحرّك وانْفَعَل و هي من تَغْتَغَ. دغدغ الضحك: أراد أن يُخفيه, فغلبَه.كَرْكَره. و في لهجة آزخ كذلك نطلقها على محاولة إثارة الشخص بلمس إبطه بأصابع اليد أو بواحدة منها كي ندفعه إلى الضحك. و نقول: بَسّ ادّغْدِغْني. أي كفّ عن محاولة تدغديغي (دَغْدَغَتي) لتجعلني أضحك.


دَگْ دَگ: الأرض و غيره رصْرصها (رَصّصها) ضغط عليها بشكل متواصل كي تتراصّ و تتماسك بقوة و من حيث المعنى في لغة المعجم أنها تأتي بمعنى رصّ: رصَّ البنَّاءُ الحجارةَ ونحوَها: ضمَّ بعضَها إلى بعض ، صفَّها. رَصَّ الآجُرَّ (الطين) : أَلْصَقَ بَعْضَهُ إِلى بَعْضٍ، أَحْكَمَهُ. و في آزخ يوجد قصر دِگْدِگ و هو من العصور القديمة كان يُسمّى بيت الوثن. و يشرح الأستاذ عبد الكريم بشير الكلمة في قاموسه الأزخيني على النحو التالي: ضغط التراب حول الشيء أو ضغط الطحين أو غيره في الوعاء أو الكيس و المضارع منه يدَگْدَگ و اسم المفعول امدَگْدَگ و أُضيف الجمع امدَگْدَگ و حين ننتهي من عملية الدَگْدَگة نقول: كو ادَگْدَگ
أو اتدَگْدَگ.


دَمْ دَمْ: في لغة المعجم دَمْدَمَ الرَّعْدُ : أَرْعَدَ ، أَحْدَثَ صَوْتاً مُدَوِّياً. دَمْدَمَ عليه : غَضِب .و في لهجة آزخ نستخدم الكلمة في إشارة إلى كثرة الكلام و الشكوى الدائمة دون مبرر أو طائل. أو التذمّر و الغضب لأتفه الأسباب في سلوكيّة تثير الاشمئزاز و الضيق و عدم القدرة على التحمّل. و نقول: دَمْدَمتُو مو تِخْلَص. ميفِكّ مِنْ دَمْدَمِتو. اسم المفعول دَمْدَمِه و دِمْدِمّ بفتح الدال تشير إلى صوت الأرجل.


رَپْ رَپْ: رفرف. حرّك الجناح قبل الطيران و هو الصوت الصادر عن حركة أجنحة الطيور (چنَاگ) قبل البدء بالطيران. و نقول: فلان رَپْرَپ سَقَاتُو (السّقات) بمعنى حرّك رجليه و هو يرفّس قبل أن ينازع الروح (أثناء المنازعة) و هي تُقال للإنسان و الحيوان على حدٍّ سواء.


رَفْ رَفْ: في المعجم رَفْرَفَ : حَرَّكَ جناحيه حول الشيءِ يريدُ أن يقع عليه. رفرف العلمُ : تحرّك واضطرب. و في لهجتنا الأزخينية بمعنى هفّ أو حنا أو لهف عليه فنقول: (فادي رَفْرَف عَلَيو) بمعنى شعرت بحنان شديد عليه ممزوج بالخوف من أن يصيبه أي مكروه أو أذى. و نقول: (رَفْرَفو على كفوف الرّاحة) أي حمله على أكفّ الراحة بالاهتمام و الرعاية و المحبة.
رَقْ رَقْ: ضرب بيديه أو بآلة أو أي شيء آخر فوق التنك ليُصدر صوتًا بفعل ذلك والصوت الصادر عن ذلك يُسمّى رَقْرَقّ التّنك أي صوت التَّنَك أثناء الضرب عليها. كما نقولها عن صوت قراقيع المطر حين نقول صار رَقْرَقّ الطاڤات (الغيوم المحمّلة بالأمطار الغزيرة) قبل هطول الأمطار.


زارْ زار: الصوت الصادر عن البكاء والعويل بفعل الشعور بالألم و الخسارة لفقدان عزيز.


زَبْ زَبْ: بالأصل ذَبذب بالذال. في لغة المعاجم ذبذبَ الشَّيءُ: تحرّك في اضطراب. ذَبْذَبَ الرَّجُلُ: كانَ حائِراً وَمُتَرَدِّداً بَيْنَ شَيْئَيْنِ. و نعني بكلمة امزَبْزَب ذلك الشخص الذي لا مبدأ ثابت له, فهو يتغيّر بمواقفه و مبادئه بحسب ما تمليه عليه مصلحته الشخصية أو ما تفرضه المواقف. و هو شخص لا يمكن الوثوق به لكونه متردّدًا في مواقفه غير مستقرّ على حال واحدة.


زَرْ زَرْ: في لغة المعجم يُزَرْزِرُ بِصَوْتِهِ : يُحْدِثُ صَوْتاً فيهِ زَرْزَرَةٌ. و نقول في لهجتنا زَرْزَر الولد أي أبكاه. جعله يبكي. زَرزَرو (صار زِيرْزيرُو) أي سُمِع صوت بُكائه. وهو الصوت الصادر عن بعض الحشرات كذلك.


زَعْ زَعْ: نقول زَعْزَع الشيء: حرّكه من مكانه, و حين نقول (وِقِع بيناتِنْ أو فِيِنْ زَعْزَعَة) أي صار بينهم اضطراب شديد و غليان مصحوب بخوف و حذر و ترقّب. فقدوا استقرارهم وهدوءهم. انعدم استقرارهم.


زَقْ زَقْ: في المعجم زَقْزَقَ الطَّائِرُ: تَغَرَّدَ بِصَوْتِهِ. صَوّت. ونقول نحن كذلك زقزق العصفور والاسم زَقْزَقَة. أمّا كلمة زِيقْزِيق فهي تعني الصوت الصادر عن حركة تخلخل عيار التخت أو الطاولة أو غيرها من الأشياء التي تفقد توازنها وثباتها فيصدر عنها أصوات أثناء نقلها أو حركتها. و كذلك نقولها عن صوت فتح الباب. و كلمة اِمْزَقْزَق بمعنى ممتلئ لنهايته (مطافَع) لا يتسع لأكثر من ذلك.


زَگ زَگ: بمعنى لَمْلَم وأظنها جاءت من كلمة زِگزَاگ (السِّحَّاب) وهي كلمة ألمانية تعني السير ذهابًا وإيابًا (رَوح و مِجو) يسير باتجاه واحد ليُقفل ثم بالاتجاه العكسي ليُفتح. و نقول امْزَگزَگ أي ململم على بعضه. أو مُطوي إلى بعضه.
زَمْ زَم: في المعجم زَمْزَمَالشَّيْءَ : جَمَعَهُ وَرَدَّ أَطْرافَ ما انْتَشَرَ مِنْهُ. و نحن في لهجتنا نستخدمه بنفس المعنى تمامًا. و نقول إنّ الثوب (الفستان أو غيره) اتزَمْزَم أو كُو امْزَمْزَم أو زَمْزِمُو أي اِجْمَعْ أطرافه إلى بعض (على بعض).


سَبْ سَبْ: شتم. وهي من سَبّ مكرررة (شتم) والسَبّويِه هي الشتيمة جمعها سَبّويات. سَبْسَبْ فيو: بدأ بشتمه له.


سَكْ سَكْ: سَكْسَك ضراصو (أسنانه) عليو. تهيأ ليأكله. تحضّر ليوبّخه و ليؤنّبه. ليؤذيه الخ... كأنْ نقول كو حَظّر روحو تِياكِلو بَلَا مِلح. و السّكْسوكِه نقول فلاناً ذقنه سكسوكة ونقصد بأنها محدودة وقليلة الشعر
السكسكة تعني الضعف، فأطلقوها على ضعف شعر الذقن.



شَدْ شَدْ: إنّ جذر الكلمة هو شَدّ و الشَّدُّ : الجَذْبُ ، الجَرُّ ، السَّحْبُ. و نحن نعني بكلمة شَدْشَدْ أي شدّه بقوة و ثبّته بحبل أو أيّة وسيلة ربط أخرى كي لا يفلت أو لا يسقط الخ...


شَرْ شَرْ: في لغة المعاجم شرشرَ الماءُ ونحوُه : تقاطر وتفرّقَ و الاسم شِرشِرْ: جمع شِّرْشِرَةُ. و في لهجتنا شَرْشَر: أيضًا بمعنى نزل الماء من أطرافه أي تساقطَ و تفرّق و تطاير. أسال الماء. والاسم شَرْشَرَة. و اسم المفعول امْشَرْشَرْ أي متساقِط. و منه شِرْشِرّوكِه و هي عين (نبعة) موجودة بالقرب من بلدة آزخ لخرير مائها صوت ناعم اسمها عين الشِرْشِرّوكِه.


شَقْ شَقْ: شَقْشَق الكتاب أو الدفتر أو الجريدة و غيره: قَطَعه. مزّقه و الصوت الصادر عن الفعل يسمى شَقْشَقة. و امشَقْشَقْ أي ممزّق من جوانبه أو أطرافه. امْقَطّعْ و الجمع امْشَقْشَقين. و الفعل جاء من شقّ أي انشقَ انفتح. شَقَّ الشيءَ : صَدَعَه. أحدث فيه شرخًا.


شَكْ شَكْ: الشيء خبأه. أخفاه. احتفظ به.


شَمْ شَمْ: جذر الكلمة شمّ. شَمَّ رَائِحَةً: اِسْتَنْشَقَهَا، أَدْرَكَهَا بِأَنْفِهِ، أَيْ بِحَاسَّةِ. شمّ الخبر أخذ بأطرافه. و نقول شَمْشَمْ بمعنى حاول معرفة الخافي من الأمور و استطلاعه و تأتي بمعنى حاول بواسطة حاسة الشمّ أن يميّز الرائحة (شَمْشَمْ حَولُو) و هي تقال على الأغلب للكلب أو غيره لكن يمكن أن تُطلق على الإنسان كذلك. و منها الشّمّام : من الفواكه الصيفية اللذيذة التي تساعد في التغلب على حر الصيف، و له رائحة مميزة و طعم رائع و يُقصد بها البطّيخ أما نحن فنقول عن الشمّام لتلك الفاكهة الصغيرة الحجم و الملوّنة بعدة الوان متناسقة و لها رائحة طيّبة كانت تُزرع في قريتي بره بيت في وَرز (حقل) جدي الياس زاديكى و كان جدي الياس قدم من آزخ إلى عنديور سنة 1926 م حيث سجّل عسكر فرنساوي ( گَردموبيل) و بعد تسريحه من الجيش الفرنسي سكن في قرية بره بيت حيث اشترى دار الأزخيني (مراد مَنْزَلو) لجدي في بره بيت أخصب الأراضي الزراعية و هو الذي جعلها أملاك دولة قام بتوزيعها على سكّان القرية بعد أن كانت ملك لأوقاف الكنيسة. و أذكر كخيال أنّه كان يحملني و عمي أفرام في الورز و يعطينا الشمّام. مفردها شِمّامِه. و للوصف الحسن نقول عن فلان أو فلانة كما الشِّمّامِه أي نظيف و قَطيف و رائحته طيّبة.


طَپْ طَپْ: في لغة المعجم طبطب على الصغير : ربَّت على كتفيه ، أو دقّ على ظهره دقًّا خفيفًا. و نحن في لهجة آزخ نعني بها مثل هذا حين نقول بالباء المعجمة (پ) طپْطَپْ على ظَهرو. دقّ على ظهره دَقًّا ناعمًا يُشعره بالهدوء و الطمأنينة كإشعار تشجيعي داعم له. و (طِپْطِپْ سقاتو صار) سمعنا وقع أقدامه و منه اسم متّى طَپْطَپْ لأنّ والده عندما كان يمشي كان يُسمع صوت أقدامه من بعيد.


طَرْ طَرْ: طَرْطَر الكيس أو التنكة أو الشوال (الچُوَّال) أو أي إناء للسعة أو للكيل بمعنى ملأه إلى ناهيته. (عَبَّهوا على راحلو) عَبَّهو إلى دينُو (طَرْطَرو). و نقول (راح هِرِهِرّوا بَقى طِرْطِرّو) أي ذهب خيره و بقي ما لا نفع منه فيه, يضرب للرجل عندما يشيخ و تضعف قواه. و الطِرْطِرّ: صوت الضّراط (ظَرْطَة). و للتقليل من شأن الشخص نقول في وصفه ( ظَرْطِتو امقَدْ فَسوِه يِه) و (إبن الظِرّاطَة) شَتمويِه (شتومِه) سَبّة. شَتْمَة.


طَقْ طَقْ: في لغة المعاجم طَقْطَقَ : صَوّتَ ، أو كثر صَوته ، أو تفرْقَع ، وهو تكريرُ : طَقْ. طَقْطَقَ الشيءَ : جَعَله يصوَّتُ ، أو جَعلَهُ يُطَقطِق ، أو فَرْقَعهُ. و نحن أيضا في لهجتنا نستخدمه بنفس المدلول و المعنى. و الاسم طَقْطَقَة و جمعها طَقطَقوكات و كذلك بالتاء (تَقْتَقّوكات) من تقّ. و نقول عن الشخص المزعج أنه (طِقّو بِعجو) أي مزعج و يكاد يجعل الواحد ينطقّ من شدة القحر (القهر) أي ينفجر. و نقول (طَقطَق صابيعو) حين يجرّ أصابع اليد أو القدمين على أن يصدر عنها صوت طَقّ (يِجي طَقّيني مِنّا).
طَنْ طَنْ: الشيء أو الشِّغلِه (الأمر) أطالها بشكل مقصود لرغبة منه في عدم أنهائها بمماطلة. ونقول بَلا طَنْطَنِه أي بدون إطالة الأمر أو (تَطويل الشِّغلِه).


ظَرْ ظَرْ: الحمار بمعنى نهق و أصدر صوته (النّهيق) الظِرْظِرّ أو الظَّرْظَرة. و نقول فلان ظَرْظَر فلان أي جعله يبكي. أبكاه. دفعه إلى البكاء. و الظيرْظيرْ: صوت البكاء. (صار ظيرْظيرو) بكى بصوت مرتفع و بتكرار و دون توقّف.


عَپْ عَپْ: أكل بسرعة و شراهة. كما شِلِّعْ و بِلِّعْ. و نقولها لدى إطعام الأطفال الحديثي الولادة أو الصغار. عَپْعَپُو: أكله.


عَجْ عَجْ: في المعجم عَجْعَجَ : صَاحَ وبالغ في الصِّياح. صاح وبالغ في الصِّياح :- يعجعج وهو يعلم أنّه ليس صاحب حقّ .و نحن نستخدمها بمعنى مغاير للمعجم تماما فهي تعني في لهجة آزخ سمين أو ثخين (تخين) امْعَجْعَج: ممتلئ البنية و سمين الجسم. و الجمع امْعَجْعَجين. و قد تكون جاءت من عجّ و تشير الكلمة على الأكل فنقول يِكْفي تعِجّ أي تأكل بشراهة دون توقّف.


عَرْ عَرْ: عَرْعَر الطفل جعله يبكي. أبكاه. و الاسم عِرْعِرّ و عَرْعَرِه. نقول (عِيرْعيرو صار) بكى بكاءً مُرًّا. و العِرْعِرّوكِه صفة تُطلق على البنت التي تبكي كثيرًا و باستمرار بصوت خشن فيه نشاز و قد يُقال للصوت بحدّ ذاته أيضًا. و نقول فلان صار عُورْعُورو أي بكى.


عَمْ عَمْ: العِمْعِمّ هو إجبار الشخص على شيء ما. صار عِمْعِمّو: أصدر صوتَه. و العِمْعِمّوكِه هي حشرة صغيرة مدورة لونها بنيّ بها نقط سوداء تسمى هنا في المانيا (ماريّا كيفا) و تطلق على الأشياء الصغيرة الناعمة أيضًا.


غَرْ غَرْ: في لغة المعجم غَرْغَرَ الرّجُلُ : ردَّد الماءَ أو الدّواءَ في حلقه ولم يُسِغه. و نحن نقولها مثل ذلك بنفس المعنى و المقصد و السياق. و الاسم غَرْغَرَة. و نقول (غَرْغَرْ حِسُّو) بمعنى أطلق صوته للغناء و الترانيم و هي إشارة لحسن الصوت.


غَمْ غَمْ: في لغة المعجم غَمْغَمَ الْكَلاَمَ : لَمْ يُبَيِّنْهُ ، لَمْ يُوَضِّحْهُ. و نحن أيضا نأخذها على نفس المعنى فهي تعني أنه يتكلّم دون وضوح بكلام فيه غمغمة. و الاسم امْغَمْغَمْ. نقول: غَمْغَم فِروحو.


غِيلْ غِيلْ: الصوت الصادر عن خلاف أو اقتتال بين الناس. أو عن فوضى أو في وقوع مصيبة الخ.


فَرْ فَرْ: في لغة المعاجم فَرْفَرَ الطائرُ : حرّك جناحيه وضرب بهما كما يفعل وهو مذبوح. و نقول نحن حين نقوم بتطيّير العصفور أو الطائر (الطّير) فَرْفَرْنَهو أي قمنا بمساعدته في محاولة الطيران. ساعدناه في طيرانه. طَيّرناه. و فرّ: طار. و الفُرفُر : الطائر الصغير و نقول في لهجتنا للتحبب فَرْفُور.


فَسْ فَسْ: كلمة ربما تكون أتت من الفَسافِس. فَسَافِسُ: حشرةٌ مضرَّةٌ خبيثُة الرائحة. و هي كلمة دخيلة على العربية الفصحى. و نحن نطلقها على الشخص الذي ينقل الكلام ربما كذبًا أو صدقًا و يتسبب بمشاكل بين الناس و ربما يكون ذلك يشبه الفسفسة التي تصدر رائحة كريهة فهو يُصدر خبثًا كريهًا. فسفوس و يفسفس وما يتركة الفَسْفَسَة ، وهي نقل الكلام والنميمة بطريقة خفية، شبه بخفاء ما يفعل وقبحه بدلالة الثنائي فس وفسا. من الفًساء (الرائحة الكريهة). و تعني فسَد عليه. امْفَسْفَس: فِسّاد.


ڤَچْ ڤَچْ: اضطرب وهاج من شدة الخوف. و نقول إستو ڤَچْڤَچِتْ أي خاف خوفًا شديدًا فسالت مؤخرته سيلانًا نديًّا.


ڤَرْ ڤَرْ: حلّقه بعيدًا. رمى الشيء به بعيدًا. قذف. (شَنْتر) نقول ڤَرّو. رماه.


ڤَزْ ڤَزْ: الدم سال و نقول الدّم سَوَى ڤِزَّا ڤِزّ و ڤيزَا ڤيز بمعنى سال بغزارة متطايرًا و هناك تركيب لغوي لدى هلازِخ يقولونه عندما يكون سَيَلان الدَّم غزيرًا، شَديدًا و هو (الدّم قال روحْ "إذْهَبْ" و أنا تاجي "آتي" أصارِك "مكانك").
ڤَطْ ڤَطْ: اضطرب من فرط الخوف. الخوف الشديد. الجزَع. و نقول (ڤِطْڤِطّ وِقِعْ عَلَيو) بمعنى أُصيب بإسهال من جراء الخوف الذي سيطر عله و أصابه. و نقول (ڤِطْ و ڤِطْ ڤِطڤِطّوكِه. شيرينِه شِمّاموكِه) و هي كرديّة.


ڤَنْ ڤَنْ: أصدر صوتًا كالطَنين. ونقول صار ڤِنْڤِنّو و ڤِنَّڤِنُّو و تُقال كذلك للصوت الذي تُصدره الزنابير و الدبّاس (النّحل) اثناء الطيران. و كذلك نقوله لصوت المزعار (البارومة اثناء دورانه) و أصوات اشياء أخرى كثيرة.
قَبْ قَبْ: ملأ الوعاء حتى صار كالقبة. اتقَبْقَب: امتلأ تمامًا إلى نهايته.


قُحـتْ قُحتْ: الصوت الصادر عن سعال الإنسان و صار قِحتْ قِحتو بدأ يسعل.


قُرْ قُرْ: صوت الدجاج خاصة لدى حضانة البيض من أجل التفريخ.


قَصْ قَصْ: في لغة المعاجم قصقص جناحيْ الطائر : قصَّهما ، أزال ريشهما ليمنعه من الطَّيران. قصقص جوانِحَ فُلان : جرَّده من وَسائل العمل ومنعه عنه. قصقص الورقَ : قطعه بالمِقَصّ. و نحن أيضًا نستخدمها بهذا المعنى أي قصْقَص أطراف الشيء بالمقص و منها الجناح (الچَنگْ). و كذلك (قَصْقَصْ ظافير سقاتو و إيديو) و قصّ أي قطع و قلّم أظار الرجلين و اليدين و قصّ نستخدمها هنا أكثر من قَصْقَص و التي هي للجناح عادة أو الورق. و الاسم امقَصْقَص (تمّت قَصْقَصته).


قَضْ قَضْ: صوت الدجاج و ربما الديك عندما يرغب بمواقعة الدجاجة. و نقول قُضْ قُض قُض قوضيشك.


قِيژْقِيژْ: صوت صراخ الأطفال أو الناس لدى اختلاط أصواتهم ببعض كما أنها تُقال لبعض أصوات الطيور و منها القِيژاكِه.


كَبْ كَبْ: رمى الشيء. دفقه. بظره. نشره و نثره في أكثر من مكان و الاسم امكَبْكَب بمعنى مَفوق على الأرض. منشور. متناثر.
كَزْ كَزْ: أصدر شكوى و أنين. شكا. أعلن عن عدم راحته.


كَسْ كَسْ: شتم عرض الرجل و شرفه مشيرًا لزوجته أو أمه أو أخته الخ.


كَشْ كَشْ: الدجاج أو الطير صرخ في وجهه بقصد إبعاده و طرده من المكان. و الاسم امكَشْكَشْ.


كَفْ كَفْ: أصدر صوتًا ملؤه الغضب والحنق ونقول صار كُفّ كُفّو. (پَريپيقْ النّار كيتِقُّونْ مِنْ سِمُّو). أو مِنْ بينْ عَيْنَيو.


گَرْ گَرْ: تكلّم مع شخص آخر أو آخرين لوقت طويل بكلام فارغ لا فائدة منه و الگَرّار هو الشخص الكثير الكلام و منه الگَرْ گَرَة.


كَزْ كَزْ: تألم. شكى.


گُرمْ گُرمْ: الطرق على باب و ما شابه بحيث يُصدر أصوات قرع و دَقّ عليه.


گَزْ گَزْ: بمعنى عضّ على طرف الشيء بأسنانه. و الگَزّاز هو الشخص العَضّاض.
گَلْ گَلْ: اختلف معه. و گَلْگَلوا بمعنى تشاجروا و اختلفوا على أمر بحيث سُمِعَ صوتُ خلافهم و صراخهم في وجه بعضهم البعض. و الاسم گِيلْ گِيلْ و گالْ گالْ بمعنى قِيرْ قِيرْ.
گُمْ گُمْ: هو صوت الطرق على الباب أو اي شيء آخر. و هي مثل دِرمْ دِرم. و دِمْ دِم. و گُرمْ گُرمْ و هي تعني دمدم. أصدر أصواتا غير واضحة.


لَبْ لَبْ: نقول (ناس ميلبلِب على إيدو) بمعنى لا أحد يستطيع منافسته أو أن يكون ندًّا له. و هي صفة حسنة على العموم.


لَپْ لَپْ: أكل بشراهة حتى أنه لم يترك طعامً لغيره. و الاسم املَپْلَپْ. نقول: (لَپْ لَپْ سِمّو صار) أي أكل بشراهة و بسرعة.
لَقْ لَقْ: اللقلقة هي الفصاحة و الإنسان الملقلقْ نعني بها في لهجتنا المُصاب بلوثة في عقله و هي صفة سيئة. لا يعرف ماذا يقول. و حين نقول عن فلان من الناس أنّه بلَقْلَقَة أي هو يُجيد الكلام و يستطيع الفصاحة و البيان. و أما الفصحى فتقول : لقلقلسانُ فلانٍ : أعجل حتى إنه لا ينطبق ولا يثبت.


لَمْ لَمْ: بمعنى جمع. لمْ لمْ البيت: رتّبه و وضع كل غرض في مكانه. و المرأة الملَمْلَمِه هي تلك التي تستطيع إدارة بيتها بحنكة و دراية و مسؤولية, أي لا تُحبّ العَجْقَة و الفوضى و هي مَرتْ بيوت الخ...


مَرْمَرْ: أي جعله يغضب و يحزن و يشعر بالمرارة و الألم. و نقول :مَرمَرُوِن : أحزنوهم. و مَرْمَرْ أيضًا تعني يشكو من وضعه المادي و يدّعي بأنّه فقير, إمّا كي لا يُلفِت إليه الأنظار لمعرفة حقيقة وضعه المادي أو لكي ينال شفقة من الآخرين فيقومون بمساعدته و تقديم العون المادي له.


مَصْ مَصْ: تقال لدى مَصمَصة أصابع اليدين أو قطعة حلوى الخ. و هي أن تدوم عملية المصّ إلى أن تنتهي قطعة الحلوى و تذوب في الفمّ.


مِنْ مِنْ: تقال لاعتراض الشخص على أمر وعدم قبوله به ثم الإعراب عن شكوى و امتعاض و احتجاج بفعل ذلك. و نقول: لا تمَنْمِنّي أي لا تعمل علَي مِنّة أو فضل لقاء عملك الحسن هذا معي. تُمْنِنّي.


نَالْ نَالْ: هو الصوت الصادر عن أنين المريض أو الجريح لشعوره بالألم.


نَچْ نَچْ: أجاب بالنفي وهو يُصدر صوتًا من بين شفتيه فيه دلالة على الرفض والنفي و الاعتراض و عدم القبول.


نَرْ نَرْ: أصدر صوتًا كصوت الهرّ (السنّورة) و النِرّ نِرّ هو صوت السنّورة (الپِشُّونِه).


نَطْ نَطْ: قفز في مكانه.


نَظْ نَظْ: رفض الكلام أو القيام بأي أو القبول بأيّ شيء كتعبير عن التذمّر وعدم الرّضا, اصطنع حالة الرفض. و الاسم امنَظْنَظْ.


نَقَ نَقْ: البزر فصفصه بفمه بين أسنانه قبل أن يأكله. نقول (نِقّْ نِقّْ بِزرو صار) أي بدأ بنقنقة و فَصْفَصة البزر.


هَالْ هالْ: صوت اللهاث أثناء التعب من الجري أو الركض. الاسم هِلْهِلّْ.


هاوارْ هاوارْ: صوت طلب النجدة بقصد العون والمساعدة. وهي كردية.


هاي هاي: عبارة نصدرها عندما نرغب في تنويم طفل وهي إشارة و دعوة له كي ينام.


هَبْ هَبْ: الثوب أي هو واسع (وَسيع) والهَبْهَبَة تقال للثوب الفضفاض الوسيع. الاسم امهَبْهَبْ.


هَرْ هَرْ: في لغة المعجم هرهر التُّرابُ : تساقط. هَرْهَرَ الشيءُ : أَحدث صوتًا. و نحن في لهجتنا نعمي بها تساقط أوراق الشجر كما نعني بها كذلك كصفة نطلقها على الشخص المتقدم بالسنّ حين تخور قواه و تضعف حركته فنقول (راح هِرْهِرّو و بَقى طِرْطِرّو) أي لم يعد منه نفعٌ يُرتجى. و هرّ (سقط. نزل. وقع) مثل هرْ هَرَ. وتعني كذلك تدفّق الحبّ وغيره من ثقب ما في الكيس أو الخُرج.


هَزْ هَزْ: هزّه بيده لسبب ما إما بغية النوم (للأطفال) أو لأمر آخر كأن يكون الشخص نائمًا و نريد إيقاظه من نومه.


هَلْ هَلْ: أصدر صوتًا أثناء الزغردة في الأعراس والأفراح.


هوپْ هوپْ: عبارة تقال للدابة في محاولة لتوقيفها (لجعلها تتوقّفْ) عن الجري أو السير. وخاصة عندما يسقط راكبها من فوق ظهرها على الأرض فنقول هووووووووووپْ هووووووپْ.


وِيرْ وِيرْ: صوت البكاء.


وِيقْ ويقْ: أو واق واق هو صوت الدجاج أو الطيور و ربما تقال للأولاد الصغار أيضًا في بعض حالات اللعب. أو صوت بكاء و صراخ.
__________________
fouad.hanna@online.de


التعديل الأخير تم بواسطة fouadzadieke ; 10-12-2018 الساعة 03:29 PM
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:03 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke