Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى الأزخيني > ازخ تركيا > أدبيّات أزخينيّة

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 19-01-2019, 05:01 PM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 36,805
افتراضي أمثال أزخينيّة 5 بقلم/ فؤاد زاديكى 351 - كاچِهْ كاچِهْ فِالزَّحلوقَا. إللي يِحكي م

أمثال أزخينيّة


5
بقلم/ فؤاد زاديكى

351 - كاچِهْ كاچِهْ فِالزَّحلوقَا. إللي يِحكي مَعي يِزوقَا. كاچِهْ كاچِهْ فِالتّابوتْ. إللي يِحكي مَعي يموتْ

هذه واحدة من ألعاب الطفولة وبراءتها، كنّا كثيرًا ما نقول هاتين الأهزوجتين، اللتين نُظِمَتا على وزنٍ وموسيقا هما أقرب إلى الشّعر منه إلى السجع. ويتمّ قولهما في حال زعل الأطفال (الأولاد) من بعضهم. وعندما كنّا نقول كلمة كاچِهْ للذي أو الذين نريد بالزعل منهم كان من المفروض أن يتعانق خُنْصُرا يدينا معًا كبداية لسريان مفعول الزعل.

352 – كِلْ بَلّوعْ. خَفيفْ مو تجوعْ

البلّوع: هو أكلة مشهورة لدى عائلات شعب آزخ في كل مكان خاصّة مع شوربة العدس (العَدْسيِّهْ) وطريقة عمله هو إضافة ماء شورية العدس المطبوخ إلى ناعم البرغل لتخميرهما معًا ثمّ يُضاف إليهما البصل الأخضر المقطّع ويجوز البصل العادي أيضًا لكنّ البصل الأخضر يكون أنسب. وتتمّ إضافة الملح والكمّون والتوابل الأخرى وبحسب الرّغبة, ثمّ يُمزجا معًا ويُخلطا ويعمل منه قطعًا على هيئة أشكال مخروطيّة غليظة من الوسط ورفيعة من الطرفين طعمه لذيذ جدّا و هو مُشبِع, أي يجعل الشخص يشبع سريعًا لدى أكله مع شوربة العدس.

353 – الكِلْمِهْ تِطْلَعْ مِنْ شفتينْ. تدورْ بَلَدَينْ

يُضرب هذا المثل في وجوب حفظ الأسرار وكتمانها وعدم البوح بها, فمن المفروض ألّا يتمّ الإعلان عنها بإخبار أي طرف ثانٍ فالسّر إنْ تجاوز الاثنين ذاع وانتشر بسرعة البرق في كلّ مكان. هناك حكمة قديمة تقول: "لا تنطق بالكلام إلا إذا كان كلامك خيرا من الصمت"، فما بالك إذا كان هذا الكلام سرًّا، أليس من الجيّد أن تصونه حتى لا تصير عبدًا لمن يعرفه؟. والأمثال الشعبيّة وغير الشعبيّة لدى الشعوب المختلفة تناولت هي الأخرى قضية كتم الأسرار وأشارت إلى خطورة نشرها وإلى عواقب ذلك, خاصّةً عندما يكون الطرف الثاني غير قادر على حفظ هذا السرّ ولا يخشى على كشفه ونشره ومن هذه الأمثال: "اكتمْ سرَّك تملكْ أمرَك" و "مَنْ كتمَ سرَّه كان الخيارُ في يده" وقالوا في كتمان السر: "سرك من دمك – وفي هذا كما جاء في المثلربما كان في إفشاء السرّ إراقة دم" و "كلّما كثر خزان الأسرار ازدادت ضياعًا" و "لا تنكحْ خاطبَ سرِّك" و "انفرد بسرك، ولا تودعه حازمًا فيزل، ولا جاهلًا فيخون" و "صدرك أوسع لسرِّك" و "إذا تجاوز السرُّ ثلاثةَ آذان انتشر" و "ما قيل على المائدة ينبغي أن يبقى تحت غطائه" و "سر الثلاثة، سر الجميع" و "ولا يسمعْنَ سرّي وسرّك ثال, ألا كلُّ سرٍّ جاوز الاثنين شاع"
يقول علي ابن أبي طالب:
لا تُفْشِ سرًّا ما استطعتَ إلى امرئٍ ... يفشي إليك سرائرًا يستودعُ
فكما تراهُ بسرِّ غيرك صانعًا... فكذا بسرِّكَ لا محالةَ يصنعُ
ويقول الباحث في التراث الشعبي، عثمان الجوهري، في كتاب «أمثالنا في الميزان» في هذا السرّ كأنّهم يريدون أنْ يقولوا لنا اجعلْ سرَّك جزءًا منك حتى لا يهدر دمك ويعرضك للأخطار التي تؤدي لإنهاء حياتك كما نراه في بعض الأمثال الشّعبيّة مثل "إدّي سرّك للي يصونه" و "اللي بتحبل بالليل تولد بالنهار" و "اللي يطلع من الرأس يوصل للناس" و "داري على شمعتك تقيد" و"السر بين اتنين درج، وبين تلاته فتح الباب وخرج".

354 – كَنِّهْ اسمَعِي مِنِّي

يُضرب في تحذير الكنّة (عروس البيت) من مغبّة ألّا تكون مُطيعة في بيت حميها, والمضمون يأتي بصيغة الإنذار والتنبيه والتحذير.

355 – كُرَنْفِخْ. ياكِلْ ويِنْفِخْ

الكُرنفخ: هو الرجل البدين, المُفرط السمنة. يُضرب في شراهة تناول الطعام بكثرة دون الالتفات لعواقب ذلك, وهي وخيمة. لقد سبق وأشرنا في موضع آخر إلى مدى خطورة السِّمنة الزائدة على صاحبها.

356 – كِتْرِتِنْ جَرَبْ وقِلِّتْنْ زَهَبْ

يُضرب في قلّة وكثرة عدد الأولاد. فالمثل يرى أنّ في كثرة الأولاد متاعب كثيرة وجهود مضنية في التربية و الاهتمام بنظافتهم و طعامهم و أمورهم الأخرى, أمّا أن يكون عددهم قليلًا فإنّ في ذلك حلاوة وأمرٌ مُستحسَن شبّهه بالذهب كدليل على قيمته وأهميته, ولكنْ من جهة أخرى فإنّ كثرة الأولاد في الأسرة الواحدة تكون لها منافع كثيرة على الأغلب.

357 بَلا كَاني مَاني

جاء في الويكيبيديا " كاني وماني: في اللغة الديموطيقية (وهي النسخة الشعبية من اللغة الهيروغليفية التي يتكلمها عامة الشعب المصري القديم) كان الكاني هو السمن البلدي (المصنوع من اللبن) والماني هو عسل النحل.
وأصل الكاني والماني هو أن الفلاح المصري القديم كان حينما يحتاج أن يقدم طلبا للحكومة أو يشتكي جاراً له (وكان أغلب الشعب أميا لا يقرأ ولا يكتب) يحتاج أن يذهب للكاهن كي يكتب له الطلب. فكان الفلاح يذهب للكاهن ويقدم له الأتعاب (أو الرشوة) المكونة من السمن والعسل وبعد أن يتناول الكاهن الكاني والماني يبدأ في الاستماع لحكايا الفلاح الذي يريد أن يقدم شكوى قد تكون حقيقية أو كيدية. ومن هنا نشأت مقولة كاني وماني في الثقافة المصرية بمعنى ألا تحكي لي حكايات قد تكون حقيقية وقد لا تكون، وانتقلت إلى الثقافة العربية بالاحتكاك بدون أن يعرف الناس أصل "كاني وماني" يقول الدكتور عبد الحليم نور الدين في كتاب (اللغة المصريّة القديمة) إنّ كلمة "الكاني" تعني السّمن، و"الماني" هو العسل، بالفرعونية القديمة" ويُقصد بالمثل أنّه لا أعذار بعد الآن, أي لا تبدأ باختلاق الأعذار أو التذرّع بأمور أخرى. وجدت في "موسوعة حلب المقارنة" (جزء 6، ص 302) ما يلي:
كاني ماني: يقولون: لا تساوي (تعمل) لنا كاني ماني: جعلوا "كان" اسمًا على تأويل الحدث الذي يقال فيه: كان كذا وحدث كذا، ولما عُدّت اسمًا جاز أن تلحق بياء النسبة، أما "ماني" فإتباع على الطابع التركي المصدّر بالميم نحو: چوروك موروك و چاتين ماتين. و هناك كلمات على الاتباع في لهجتنا الأزخينية و هي كثيرة نكتفي منها ب :شِلّو وعِلّو" "زَلّوط مَلّوط" شِعو بِعو" "حيز ميز" "حاص لاص" "مِلّاق چِلّاق" "شِغْرو بِغرو" "خِرّي مِرّي" "شِلِّعْ بِلِّعْ" الخ...
ووردت "كاني ماني" في كتاب "هزّ القحوف" ص 23.
والمغرب الأقصى يقول: كيني ميني.


358 الكِفِرْ يدوم والظِّلمْ مِيدوم

مِيدوم: لا يدوم. لا يستمرّ. يُضرب في الظلم الذي يقع على الإنسان أو مجموعة من البشر, ويفيد بأنّ عمر الظلم قصير مهما حاول صاحبه أن يُطيله وأنّ نهايته ستكون وخيمة, فهو سلوك شاذّ ضد حريّة الإنسان وقمعٌ لإرادته, فالكافر قد يستمرّ بكفره إلى ما لا نهاية أما الظالم فسيجد بوقت من الأوقات من يقول له كفى ظلمًا و هناك أمثال كثيرة عن الظلم والظالم جئنا على ذكر الكثير منها في مكان آخر من هذا الكتاب و سنورد هنا البعض الآخر منها: "لا تعجلْ على أحدٍ بظلم, فإِنّ الظلمَ مرتعُه وخيمٌ" و " الظلم أسرعُ شيءٍ إلى تعجيلِ نقمة وتبديل نعمة" و "لكلّ ظالم نهاية" و "دار الظالم ظلام ولو بعد حين" و "من زرع الظلم حصد الخسران" و "ويلٌ للظالم من يوم المظالم" و "الظلم علامةٌ واضحةٌ من علامات الضعف البشريّ" و "قد يدوم المُلْك على الكفر ولكنّه لا يدومُ على الظلم" و "الظلمُ مؤذنٌ بخرابِ العمران".

359 – كِلْ مِنْ عَقلُو فِراصُو. يِعْرِفْ خَلاصُو

كِلْ مِنْ: كلُّ مَنْ. كلّ الذي. كلّ شخص. بمعنى أنّ الشخص الذي يتصرّف بعقله فهو يتبع الحكمة و المعرفة و هذا ما يسير به على نهاية سليمة و خاتمة محمودة وبالتالي النجاح, أما الذي يتصرف في أمور حياته بحماقة و جهل فإنّ مصيره يكون الفشل و الخيبة والمرارة ومِنْ ثمّ النّدم, لأنّ العقل زينة الإنسان وهو المصباح المنير له في ظلمات الحياة بما فيها من متاعب ومصاعب. أذكر بعض الأمثال المناسبة " العقلُ البشري قوةٌ من قوى النفس لا يُستهان به" و "العقلُ روحُ الحرية" و "نور العقل يضيء في ليل الهوى فتلوح جادة الصواب, فيلمح البصير في ذلك عواقب الأمور" و "يستأذن الموت على العاقل، ويدفع الباب على الغافل" و "إذا كان على القلب توجيه الأسئلة فعلى العقل الرد عليها" و "قد يمنح القلب عقلًا, بيد أنّ العقل لم يمنح قلبًا قطّ" و "دليل عقل المرء فعله" و "عملُ العقل راحةُ القلب" و "إنسان بلا عقل تمثال بلا روح" و "الحَسَن ما حَسَّنه العقل، والقبيح ما قبَّحَه العقل" و "العقل البشري هو موردنا الأساسي" و "العقل مصدر السعادة والتعاسة" و "ثقافةُ العقل شمسٌ أخرى للمثقفين".

360 – كلب الأمير أمير

يُضرب المثل في إعطاء قيمة للذي يعمل تحت يد صاحب سلطة أو قرار, فمَنْ يعمل في خدمة الحاكم أو المسؤول يكون له شأنٌ وتقدير هذا ما درجت عليه مجتمعاتنا على وجه العموم, و هي صفة سيئة إذ يضيع الحق و ينتصر الباطل فمَن يملك السلطة والنفوذ يستطيع فعل ما يريد في البلاد التي تنعدم فيها العدالة و يضيع منطق الحق بسبب المحسوبيّات وغيرها. بكلّ أسف نرى هذا واضحًا في أماكن كثيرة وصدق من قال: "كلب الأمير أمير, وكلب الوزير وزير, وكلب المدير مدير" ولكنّ الكلبَ يظلُّ كلبًا.

361 - الگَعلوصْ عِصي فِي البوصْ

الگَعْلوص: الغوط السميك الكثيف المتماسك وهو لا يخرج بسهولة. يُضرب للأمور المتعثّرة والمستعصية, والمسائل العَويصة الحلّ, التي لا تجد حلولًا سهلةً لها أو أنّ حلولها تحتاج لجهود كبيرة وشاقّة.

362 – كِشّْ والّا مِشّْ؟

لعبة للأطفال يتمّ فيها جرّ الأذن, أو سحبها مع قول هذا الكلام.

363 – كِشّي يِزيدْ عنْ حَدّو. يِنْقِلِبْ لَضِدُّو

كِشّي: كلّ شيء. يُضرب في وجوب عدم المبالغة بالأمور والغلوّ بالمواقف وتفضيل الالتزام بالاعتدال فهو أسلم الطرق بهذا المجال, فاحذرْ من المبالغة: فإنّ الثقة الزائدة تُصبح غرورًا والمديح الزائد يُصبح نِفاقًا والتفاؤل الزائد يصبح سذاجة!
يقابل ذلك من الأمثال " الاعتدال يؤثّر على العمر, والكثير منه يسبّب الموت" و "إذا زاد الشيء عن حدّه انقلب الى ضدّه" و "كَبِّرْها بتِكبَرْ. زَغّرْها بتزغرْ" و "عمل من الحبّة قُبّة".

364 – كِبّْ القِدرِهْ عَلْسِمّا. البِنْتِهْ تِجي عَالإمَّا

القِدرة: الجرّة. السمّ: الفم. البنتِه: الإبنة. تِجي: تأتي. تكون. عالإمّا: على أمّها. مثل أمّها. المثل يُظهر دور الأم الكبير في التأثير على البنت, وتتحدّث الأمثال الشعبيّة عن التشابه الكبير بين الأم والابنة، فالكثير يرى أنّ الابنة ليست إلّا نسخةً طبق الأصل من أمّها في التصرفات والطباع، فإنْ صلحت الأم صلحت ابنتها وإذا فسدت الأم فسيكون نفس المصير بانتظار ابنتها، وهو ما يجعل الأم في نظر الكثيرين مرآة تنعكس من خلالها سلوكيات وطباع ابنتها, وقد تصدق هذه المقولة وقد لا تصدق إلّا أنّها شائعة وواردة في الأمثال كثيرًا ومن هذه الأمثال "البنت لأمّها" و "اكفي القدرة على فمها. تطلعْ البنت لأمها"
قرأتُ قصّة هذا المثل في أحد الأماكن وأحببتُ ذكرَها هنا من أجل الفائدة "كانت هناك امرأة بسيطة تذهب كلّ يوم إلى النبع حتى تملأ جرار الماء لتستخدمها في المنزل في إعداد الطعام وغيره من مستلزمات البيت, وكانت عند عودتها وهي تحمل أكثر من جرة مملؤة بالماء تتعثر في الطريق فتفقد جميع الجرار وتضطر إلى العودة لملئها من جديد مما كان يجعلها تتأخر في جلب الماء وكانت والدة زوجها كثيرًا ما تؤنّبها على هذا التأخير وفي النهاية لا تأتي إلّا بالقليل من الماء, وكانَ لهذه المرأة ابنة جميلة فأرادت جدّتُها أنْ ترسلها لجلب الماء حتى تكيدَ زوجة ابنها وتريها أنّ حفيدتها أشطر منها وسوف تأتي بالماء الذي يحتاجونه في أسرع وقت, وبالفعل أعطت الجرة للبنت وقالت لها اذهبي واملئي الجرة بالماء, وبالفعل ذهبت البنت وملأت الجرّة من النبع ولكنْ عند عودتها تعثّرت في الطريق وانكسرت الجرة وفقدت الماء وعادت لجدتها وهي تبكي لتعثّرها فقالت الجدة وهي تندب حظها "طِبّْ الجرّة على تِمْها. تِطْلعْ البنت لأمها".

365 – الكلبْ. يِخَلِّفْ كلبْ

يقول أحمد مطر: " بعد عقود مرضَ الكلبُ واستبشرنا نحن الشعب أخيرًا .. مات الكلب, وأصبح ابن الكلب رئيسًا بالإجماعِ" و الغرض من المثل أنّ تشابهًا و تطابُقًا بين القديم والجديد أي بين الحاكم السابق وابنه الذي وليَ الحكم من بعده, فالابن لا يختلف بشيء عن الأب, أي لن يكون هناك أيّ تغيير أو تبديل في الوضع القائم لأنّ الكلب يلدُ كلبًا مطابِقًا له في جميع الأوصاف الحيوانيّة, قد تكون هناك بعض الاستثناءات على ما يرى المثل القائل "مِن الوردِهْ يِقَع شَوكِهْ ومِنِ الشّوكِهْ يَقَعْ وردِهْ" و "خَرْيِتْ كلب و انقسمِتْ" إلّا أنّ هذا لا ينفي صفة أنْ يكون الفرع من الأصل يحملُ نفس الجينات, فالأصيل يلدُ أصيلًا والبَرگيل (غير الأصيل) بَرْگيلًا ولا يُمكن أن يُخَلِّف الكلب أسدًا ولا الأسدُ كلبًا فكلاهما بحسب طبيعته الجينيّة الوراثيّة.

366 – كِلْما شابِتْ طابِتْ

شابَ: كَبُرَ وشاخ وابيضّ شعرُ رأسه, وبحكم هذا فإنّ الشيخ لم يَعُدْ شابًّا يافِعًا في مقتبل العمر, أي في سنّ الشباب, و هناك إشارات كثيرة تدلّ على الشيخوخة عندما تُصيب الإنسان. طابَ الشيء أو العيش: لذَّ وصار هنيئًا. يُضرب هذا المثل في رغبة النفس الدائمة لطلب الملذات ومتع الحياة حتى و إنْ بلغ السنُّ مراحله الأخيرة, بل أنّ المتعة التي تكون في مثل هذه السنّ تكون أكثر والرّغبة بالحصول عليها أشدّ. هناك أمثلة كثيرة على هذا منها: " حبُّ العَواجيزْ طعمُهُ لذيذْ" و "من الدجاجة الدّسِمة تصنعُ أفضلَ الحِساء" و يقول سومرست موم: "الحياة عندي بدأت في الثمانين. معها شعرت بأنني لا أزال ذلك الشاب الذي خرج إلى نفسه في موج البحر" وقال فرانسيس بيكون:"تكمن الشيخوخة في الروح أكثر مما تكمن في الجسد" و "للشباب وجه جميل، وللشيخوخة روح جميلة" قال إميل سوران: "لا يشكل الندم علامة على الشيخوخة المبكّرة, إذا كان ذلك صحيحاً فقد وُلِدتُ مُسِنّاً" و "الشيخوخة ليست في الأعمار بل في العقول" و "إنّ المرء ليشعر بالسلوى حين يفكر بأنّ الشيخوخة ليست سوى حالة معنوية" قال رسول حمزاتوف:"في نفسي عنفوان الشباب وحكمة الشيخوخة , فليغن الشباب ولتتكلم الحكمة".

367 - لازِمْ. عند المُلازِمْ

هذا التعبير اللفظي ظهر مؤخّرًا لدى أبناء شعب آزخ وأظنّ أنّ أوّل ما ظهر في ديريك (المالكيّة) لكونه حديث العهد, و المثل مؤلّف من قسمين, القسم الأوّل هو كلمة (لازِمْ) و معناها يجب أو يلزم أن تفعل هذا أو ذاك ويُشار إلى الأمر المُراد فعلُه أو المتوجّب فعله مِنْ قِبَل المأمور,كأنْ يقول أحدهم: (لازِمْ تِجي معي) أو (لازم تعمل متل ما أقولّك) الخ... فيأتي الردّ من الشخص الثاني (وهو الموجّه إليه الأمر بتنفيذ الطلب) ليقول: ( لازِمْ. عند المُلازِمْ) أي لستُ عسكريًّأ أو شرطيًّا ولا جنديًّا لديك لتعطيني أوامر عسكريّة بوجوب تنفيذ أمرك أو تلبيته, فنحن لسنا في قطعة عسكريّة أو ثكنة لتملي علي أوامرك و أنت لست قائدي ويقصد هنا رتبة المُلازم, و بذلك فهو يرفض الأمر ولا يقوم بتنفيذه, كمنْ يقول: أنت تقول (لازمْ) وأنا سأردّ بالقول (لأ مو لازِمْ).

368 – فلان لا إسِمْ ولا كَسِمْ

كَسِمْ: لم أعثر على معنىً لها لا بعربيّة القاموس و لا باللهجة العامّة الشّعبيّة, لكنّنا كأبناء آزخ نقصد بها هيئة. نموذج. صورة. شكل الخ... يُضرب هذا المثل للدلالة على أنّ هذا الشخص ليس لديه ما يتفاخر أو يتباهى به بين الناس, فهو شخصٌ نَكِرة لا يُشير لنا اسمُه ولا هيئته الشخصيّة إلى ما يُمكن أن يكون له أيّ اعتبار اجتماعي أو شخصي. ويقابله" لا سمعةٌ ولا صيت"

369 – لا تحِبُّو. ولا تسِبُّو

يُضرب لحالة التناقض في سلوكيّة الشخص تجاهَ شخصٍ آخر, فهو يزعم أنّه يُحِبُّ هذا الشّخص الفلانيّ من النّاس وبالوقتِ نفسه يذمّه ويشتمهُ ويقوم بتحقيره معنويًّا. فإذا كنتَ إنسانًا سويًّا وعادلًا, فلا يجب أن تمدح أيّ شخص ومن ثمّ تعود فتذمّه. إنّها سلوكيّة غير مقبولة, تُشير إلى وضع لا يمكن احترامه فأنت أمام خيارين اثنين إمّا أنْ تُحِبّ وتكتفي بهذا الحبّ دون أن تناقض سلوكيتك بذمّ هذا المحبوب, وإمّا ألّا تُحِبَّه وفي هذه الحال فمتىشتمته, فقد لا يلومك الآخرون كما سيلومونك في حال تزاوج المحبّة والشتيمة مع بعضهما من قبلك تجاه هذا الشخص.

370 – لا معلّقْ. ولا مطَلّقْ

في المسيحيّة لا يوجد لدينا طلاق, على الرّغم من حصول حالات طلاق كثيرة في السنوات الأخيرة لأسباب عديدة, و صارت الكنيسة تُراعي هذا الوضع, و إنّي أرى في ذلك موقفًا حسنًا, إذ لا يمكن لرجل وامرأة أن يعيشا معًا غصبًا عنهما, أي بالإكراه, ربّما تكون هناك دواعٍ منطقيّة لضرورة الانفصال ويجب أن تتطوّر أفكار الدين كي تتلاءم مع الحياة و تطوراتها ومتطلباتها. أمّا كلمة الطلاق هنا فلا تعني بالحرف الطلاق بين الرجل و المرأة و إنّما هو الإشارة إلى حال الحيرة التي يُصاب بها الشخص فلا يعرف الخيار الأفضل والأحسن, لهذا تراه مرتبكًا, غير واثق من صحة القرار الذي سوف يتّخذه, لوجود الشكّ والتردّد. هناك أمثال كثيرة تتحدث عن الحيرة والتردّد في اتّخاذ القرار المناسب أو الحيرة بين أمرين منها: " صار بَينَ بين" و " عدم الاختيار هو أسوأ اختيار, والسكوت حكم من أسوأ كل حكم" و " الاختيار باستمرار بين أهون الشرّين, لا يزال اختيار الشر" و " كل لحظة تطرح على الإنسان موقفا وتتطلب منه اختيارا بين بديلات وهو في كل اختيار يكشف عن نوعية نفسه وعن مرتبته ومنزلته دون أن يدر" و" مَنْ يتبصّر في الاختيار كثيرًا، ينتق الأسوأ غالبًا" و " معظم أنواع الفشل تحدث بسبب عدم الاختيار لا بسبب الاختيار الخاطئ" و " إنّ حرية الاختيار تعتبر إحدى أهم السمات المميزة للجنس البشري" و " دون اختيار يجتاحك الحزن على تفاصيل لم تعدْ توجد إلّا في الذاكرة" و " كلّ ثانية يوضع أمامك اختيار بسيط قد يجعل الحياه كلّها مختلفة وكلّ ثانية تختار أنْ تؤجّل القرار خوفًا فتظلّ كما أنت".

371 – لا مِنْ سِمُّو ولا مِنْ كِمُّو

السِمّ: الفم وبالعامّيّة تِمّ. الكِمّ: مَدخل اليد ومخرجها من الثوب. المعنى أن تحيط الارزاء بفرد ولا يستطيع التغلّب عليها بالكلام ولا بالحركة، أو عند وقوع بين المجموع فلا يستطيع الكلام ليعبّر عمّا يعانيه, ولا يأتي بحركة. ويعني حكيم الأمثال حالة سكون وموت في الفرد الذي انتهى أمره ولا أمل له بالحياة.‏

372 – لا شَبَّطْ. ولا لَبَّطْ

شَبَّط فلانٌ : تسلَّق مستعينًا بيديه ورجليه.لبَّط: كثير التنطيط (المقصود أنّه لم يحاول إبداء أيّة مقاومة أو اعتراض فانتهى أمره بسهولة و دون أيّة مقاومة تُذكر) وهناك مثل يقول: " لاتهلّ علينا مثل غيمة شباط, ما على كلامه رباط, لو شبَّطَ ولو لبَّط ( ريحة الصيف فيه)" و "شباط إن شبّط وإن لبّط وإن خبّط ريحة الصيف فيه" وﺸﺒﻁ ﻟﺒﻁ : ﺨﺒّﻁ ﺒﻴﺩﻴﻪ ﻭﺭﺠﻠﻴﻪ ﺒﻌﺸﻭﺍﺌﻴﺔ وحين نقول "لا شَبَّطْ ولا لَبَّط" نعني بذلك: مات حتفَ أنفه على فراشه بلا ضربٍ ولا قتل.

373 – ليلِهْ يادِه. ليلِهْ يادِهْ

هذه المقولة التي أصبحت أهزوجة ومثلًا شائعًا لدى شعب آزخ لها قصّة ظريفة واقعيّة وهي أنّ كنّة بيت (صَلو (صليبا) مادِه) جاءت من أسرة فقيرة وقبل الزواج بابن صلو مادِه, مرّ بالقرب من بيتهم ذات يوم ابن صلو مادِه (الذي صار زوجها فيما بعد) فسمع فتاةً تقول: "ليلِهْ يادِهْ. ليلِهْ يادِة. اعطَوني شَبيتْ صَلو مادِهْ. تَژْبَعْ (تشبع) خبَيزْ ورِشّادِه" وحين سال عنها عرف مَن هي أسرتها, فأخبر والديه قائلًا: أريد الزواج ببنت فلان, و حكى لهم القصة فلم يمانعوا و ذهبوا (لِطِلْبِة) لخطبة الفتاة, فحصل أن تمّت و من بعدها الزّواج بينهما, وقد ذهب قولها ذاك مثلًا و أهزوجةً لغاية اليوم, و صارت تلك الأسرة بعد سنوات طويلة قِربة عيسى ابن عمي مراد زاديكِى في لبنان (إكليل و معموديّة).

374 – لِي بَيتْ. لِيْ بَيتْ

هذه الجملة هي عبارة عن حزورة كنّا نسمعها من والدتي (أطال الله في عمرها) حانة قرياقس, في الأمسيات قبل النوم, حين كانت تؤنسنا برواية بعض القصص والحكايات و منها هذه التي تعني (أطلب منكم أن تحزروا و تعرفوا مَنْ هي هذه العائلة المقصودة هنا) و كانت تُشير أمي إلى عدد أفراد الأسرة كأن تقول لي بيت. لي بيت أمّ وأبو ولِهن بنتين و إبن. كنّا نفكّر ونتأمّل على مَن تنطبق هذه الحزّورة؟ على أيّة أسرة من الأسّر التي نعرفها, و لكوننا كنّا في ديريك نعيش حياة اجتماعيّة, فإنّ جميع النّاس كانت تعرف بعضها وكأننا أسرة واحدة, وهذه الحزورة بما تحمل من روح البساطة فإنّها كانت بالتالي دليل على الروح الاجتماعيّة التي كانت تربط الناس والعائلات فيما بينها. حيث كانت المحبة وتقديم يد العون و المشاركة بكلّ مناسبات الحياة قاسمًا مشتركًا بين أبناء ديريك في بداية الخمسينيّات والستّينيّات من القرن الماضي, كم أصبحنا اليوم بحاجة لحياة تكون شبيهةً لها و نَحِنّ بشدّة إلى كلّ تلك الأيام الجميلة, إنّها كانت فعلًا أيّام الزمن الجميل.

375 – لا تِظْرِبْ كلبِكْ حَصايِه. غَيرِكْ تِيظْرِبُو عَصّايِهْ

تِظْرِبْ: تضرب. حَصايِهْ: حجرة صغيرة. عَصايِهْ: عصا. يُضرب بوجوب احترام ما لدى الشخص وعدم الاستهتار به, فإن أساء معاملته, فلا حرج على الغريب وإنْ هو أساءَ إليه إساءة تفوق مدى إساءتك لخاصّتك. كنْ وفيًّا لخاصّتك محافِظًا على سلامتها, كي لا يطمع الآخرون بها فيغتنموا الفرصة لفعل ما يحلو لهم من سيئة أو عمل خسيس بحق خاصّتك و العائدة لك, فمتى لم تفعل ذلك. فلا يجب أن تلومَ الغير إنْ هم فعلوا ذلك.


يُتْبَع...
__________________
fouad.hanna@online.de


التعديل الأخير تم بواسطة fouadzadieke ; 20-01-2019 الساعة 06:46 AM
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:45 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke