Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى الأزخيني > ازخ تركيا > زاوية قاموسية

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 12-06-2019, 08:58 AM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 36,896
افتراضي استخدامات الفعل الأزخيني (سِمِعْ) بقلم/ فؤاد زاديكى القسم الأوّل

استخدامات الفعل الأزخيني (سِمِعْ)

بقلم/ فؤاد زاديكى


القسم الأوّل


لهجة آزخ غنيّة بمفرداتها ولكلّ مفردةٍ من هذه المفردات خصوصيّةٌ من حيث استخدامها فهي كثيرة المعاني, واليوم سنأتي على الفعل (ٍسِمِعْ) وهو سَمِعَ ·سمِع الصَّوتَ : أدركه بحاسّة الأذن
·سَمِعَ الخَبَرَ : عَلِمَ بِهِ ، تَلَقَّاهُ
وقد نحتاج لأكثر من قسم واحد في تناولنا لهذه الكلمة واليوم سيكون القسم الأوّل لشرحنا لهذه المفردة كما سنقوم بتبيان مواضع استخدامها اللغوي ومعاني هذا الاستخدام.
سِمِعْ عَلَيو: عَمِل بِنُصحهِ وإرشادِه. أخذ بكلامه مُطَبِّقًا إيّاه وبمشورتِه عامِلًا بها.


سَمَّعُو: أسمعه ما أراد قوله أو ما يُريد أن يسمعه هذا الشخص منه. أو أخبره بأمرٍ حصل لهُ علاقةٌ أو صلة به أو هو يهمّهُ بشكلّ ما, ولم يكن الخبر بعد قد تمّ نشرهُ وإذاعته أو على الأقلّ أنّ الشخص المقصود بالقول لم يكن سمع به لغاية الساعة.


سِمِعْ إنّو صار (حصل) فلان شِي: وصله نبأ حصول الأمر ووقوع الحدث. عَلِمَ بالخبر.
سِمِعْ بَسْ ما حَكى: تناهى لسمعِه الخبر لكنّه كتم الأمر ولم يُذِعه ويُعلن عنه للغير.


سِمِعْ بَسْ ما قال: عَلِمَ بحصول الأمر ووقوع الحدث, لكنّه بالوقت ذاته حاول نَفيَ معرفته للأمر أو علمه بالخبر.


سِمِعْ بَسْ غَشّمْ روحو: وصل إلى مسامعه واقع وحقيقة الذي جرى غير أنّه تجاهلَ هذا محاوِلًا ألّا يأتي على ذِكره, أو أنّه تغافل ذلك رغبةً منه في عدم الاتيان على ذكر ما حصل تجنّبًا لإساءة قد تقع أو لسوء تأويل قد يحصل.


سِمِعْ مِنُّو: سمع بما جرى وحصل منقولًا عن شخصٍ آخر. أي أنّ سماعه للخبر لم يكن من مصدره الأصلي مباشِرًا من قائله, ويمكن أن يأتي معناها في سياقٍ آخر ألا وهو أنّ الشخص الثاني هذا تحدّث بقدحٍ وذمّ في حقّ الشخص الأوّل وكان استماعه مباشِرًا عن طريقه دون وسيط أو طرفٍ ثالث ليقوم بنقل الخبر وبهذه الحال فإنّ الموقف لا يكون موجِعًا ومسيئًا كما في المعنى الأوّل, ففي هذا استغابة الآخرين والنّيل من سمعتهم و كرامتهم دون وجه حقّ والطعن في ظهورهم دون علمٍ منهم, فيأتي بعد مرور الزمن أنّ هذا الشخص سمع بالخبر عن طريق شخص آخر وعلى الأغلب تكون محاولة هذا الشخص تنطوي على شرٍّ يضمره أو في محاولة إثارة الفتنة للإيقاع بين الشّخصين.


سِمِعْ كوَيّسْ: سَمِع بوضوح وعلى نحو تامّ وجيّد كلّ ما أُرِيدَ قولُه له.


تَخَلّي بوشْ يِسْمَعْ: لن أتركه يسمع بذلك مهما صار, وسوف أعمل المستحيل بكل جهدي وطاقتي في ألّا أجعل هذا الخبر أو الإشاعة تصل إليه. إذًا هي محاولة دؤوبة ومستمرّة في قطعِ دابر وصول النبأ إلى الشّخص المقصود, الذي يسعى هو الآخر بدوره للوقوف على معلومة بخصوص ما جرى ويجري, لكنّ القائل سيسعى إلى منع ذلك كي لا يعلم الشخص المقصود بما جرى وحصل لئلا يحزن.


تَسَمِّعِكْ شِي يِعْجِبِكْ: هو عَرضٌ يتقدّمُ به القائل من أجل مسرّة المقصود به القول ولإدخال السعادة والفرح إلى نفسه وقلبه ربّما عن طريق إسماعه لنغم أو طربٍ أو غناءٍ أو موسيقى يعلم القائل بأنّ هذا الشخص يحبّها كثيرًا لدرجة العشق وبالطبع فإن الشعور بالارتياح هو النتيجة التي سيصل إليها هذان الشخصان (القائل والقائل له).


هِهْ تِتِسْمَعْ: إنّ الذي سمعته وتسمعه الآن قد يكون غريبًا ومُثيرًا للدّهشة لديك وقد يكون فيه شعورُ المُضحِك – المُبكي في الوقت ذاته, وهذا ليس آخر خبر أو لن يكون آخر خبر تسمعهُ من اسطوانة هذا الحدث أو الفعل إذْ أنّك ستسمع المزيد منه, فمَن صدرَ عنهُ مثل هذا الخبر لن يبخل عليك بأخبار أخرى جديدة يسوقها إليك كي تسمعها في كلّ يوم وبشكل متكرّر, فعليك أنْ تتوقّع سماع أكثر ممّا سمعته لغاية الآن فالحبلُ على الجرّار كما يقولون.


هِهْ ما سِمِعتْ؟: ألم تسمع بعد بالذي حصل وجرى؟ فإذا كنتَ تسمعُ الآن فقط فإنّ سيّارة الزمن تكون فاتتك, فما سَمِعْتَهُ الآن حصل منذ زمنٍ طويل فلا تستغرب إنْ أنت تسمعه اليوم فبالنسبة لي ليس الخبرُ جديدًا لهذا فالأمر ليس مستغرَبًا لديّ. إنّي سبقتُك بسماعه فكنتُ على علمٍ ودرايةٍ به ومنذ فترة.


يُتبَع القسم الثاني
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:20 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke