Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى الادبي > نبض الشعر > مثبت خاص بفؤاد زاديكه > خاص بمقالات و خواطر و قصص فؤاد زاديكه

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 27-06-2019, 09:55 AM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 36,923
افتراضي قالوا ... فقلنا! بقلم/ فؤاد زاديكى

قالوا ... فقلنا!



بقلم/ فؤاد زاديكى



قالوا: في الصّراحة تكمنُ الراحة. فقلنا: حتى ولو وصلتْ إلى حد الوقاحة ومرتبة القباحة؟

قالوا: ما الحبُّ الزائدُ عن المألوف والمعتاد سوى مضيعة للعقل وللفؤاد. فقلنا: جرّبوا ذلك مسلّحين ببعض العتاد لتدركوا الخطأ المراد والخطر من وراء الإبعاد لحبيب الفؤاد ولن يفيد في هذا العناد!
قالوا: ما الخلوةُ بالأنثى وراء الجدران سوى معصية وزوغان. فقلنا: لو سألت الأنس والجان ومردة الأكوان من مختلف الأصناف والألوان لما وافقوا على هذا الهذيان ولجئُوا لفصيح البيان بالدليل والبرهان على عدم صلاحية هذا لهذا الزمان!
قالوا: وما التحايلُ واختلافُ الأسباب الموجبة للقاء سوى وصوليّة رعناء وانتهازية حمقاء. فقلنا: في الابتعاد والجفاء مرارة الألم ومعين الداء فهل تستوجب حرمان نفسك من الدواء فتتخبط ببحور من الأهواء تصيبك بالإعياء؟
قالوا: في الخوف والسكون طريقٌ إلى مسالك الجنون. فقلنا: ربما يعقل هذا ويكون عندما يستسلم الضعيف إلى الركون ويقبل بسكون الجنون وللجنون فنون!
قالوا: في انتظار المناسبات وتحيّن الفرص للتلذذ والمعانقة بعضُ أساليب مرافقة. فقلنا: وقد تكون وسيلةً تأتي منافقة لتزيل من أمامها كلّ عائقة!
قالوا: في إغداق المال والهدايا على النساء لينُ الجانب ومسعى لنيل الرضا الواجب. فقلنا: وحقّ هذا الشارب قد يؤدّي إلى بعض المُربح من المكاسب لكنه لن يستمرّ في مدى المعطي والواهب!
قالوا: إنّ محبّة الله موجودةٌ في القلوب. فقلنا: سلوا عنها ربّنا العالم بالغيوب وساتر العيوب وكاشف الكروب ومزيل الذنوب!
قالوا: في الحبِّ الزائد مضيعةٌ للوقت. قلنا: وفيه إفادةٌ لكلّ ثبت ولكلّ نبت!
قالوا: الإكثار من المزاح باللسان واليد غير مقبول. فقلنا: ومتى زاد عن حدوده فقد يصير غير مسئول!
قالوا: الاستئناس بالمرأة نعمةٌ من نعم الوجود. فقلنا: لو لم يكن كذلك لما خلقها الربُّ الموجود منذ بدايات العهود!
قالوا: في نتيجة الحبِّ ونهايته العذاب. قلنا: بواسطة هذا العذاب تُفتحُ جميعُ الأبواب وينتعش الشباب ويزول الاكتئاب ويتهامس الأحباب ويكون الإطراب عنوان الكتاب وخاتمة الحساب!

__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:35 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke