Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى الادبي > نبض الشعر > مثبت خاص بفؤاد زاديكه > خاص بمقالات و خواطر و قصص فؤاد زاديكه

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 25-07-2019, 08:15 AM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 36,975
افتراضي واقع الأحلام بقلم/ فؤاد زاديكى

واقع الأحلام
بقلم/ فؤاد زاديكى


أنْ يحلم المرءُ أمرٌ طبيعيّ وضروريّ أيضاً، بل أنّه ليس من الطبيعيّ ألّا تكون للشخص أحلامٌ يسعى إلى تحقيقها والوصول إليها، فالناس الذين لا أحلام لهم ولا آمال هم بِحُكْمِ الموتى وليس لهم مستقبل! لكنّ الذي ليس طبيعيًّا في هذا، هو أنْ يتجاوز الإنسان في محيط أحلامه الكبير حدود هذا الكون، فيحلّق بعيداً في متاهات اللانهاية من الركض خلف أحلام تصير وهماً وترّهات خيال ليس بالمقدور تحقيقها والحصول عليها وهو ما يفوقُ طاقة هذا الشخص أو الأشخاص مما يجعلهم يفقدون الأرضية الواقعية والإحساس المفرط بهذا الواقع، فهذا ما يخشى منه وما يمكنُ أنْ تكون له نتائجُ غير مقبولة ولا معقولة لدى هؤلاء الأشخاص ليس إلّا.

فالأحلامُ يلزمُ أنْ تكونَ قابلةً للتحقيق ومتى كانتْ الأحلامُ التي نسعى إليها خياليّةً وغيرَ ممكنة الحصول، كلّما كانت إمكانيةُ الهبوط منْ عَلٍ والسقوط في هوّة الإحباط السحيقة أمرٌ شبه مؤكّد ومُحَتّم.

نَعَمْأحلمُ في أنْ يصير هذا المجتمعُ نحو الأفضل...

أحلمُ ألّا تزيد الأسعار أكثر ممّا هي عليه الآن، بلْ آمل أنْ تنخفضَ إلى ما هو دون ذلك...

أحلمُ بأنْ يعيشَ كلُّ النّاس بأمانٍ وسلامٍ وحرّيّة...

وأحلمُ في أنْ نتمكّنَ من التعامُل مع بعضنا البعض، وعلى اختلاف توجّهاتنا ورؤانا ومعتقداتنا وميولنا بشكل سليم بعيدًا عن التعصّب والهمجية والتّشنج ورفض الآخر...

كما أحلمُ في المحافظة على عملي وفي صحة أسرتي وفي العيش بإمكانية أفضل وألّا يُؤذي الإنسانُ أخاه الإنسان و و والخ. هذه الأحلامُ ممكنة التحقيق متى كانت المساعي حثيثة وجادة وكانت الظروف الموضوعية والخارجية عن ذاتي مواتية وتسمح بذلك، لكنْ أنْ أحلمَ بامتلاك العالم... أحلم بأنْ أغدو مليونيراً... أحلمُ ألّا تنالني يدُ الموت الرهيبة فتُغَيِّب نفسي وجسدي... أنْ يكون لدي كلّ ما أشتهيه من متاع وملذّات هذا العالم، فإنّ جميع هذه ليستْ أحلاماً بلْ هي أوهامٌ تمخرُ سفنُها عبابَ ضعفنا البشريّ وحبنا للتملّك والحصول على الأشياء وهي لن تجدَ مرفأً تلجأُ إليه أو موضعًا تستقرّ فيه.
مثلُ هذه ليستْ أحلاماً بلْ هي - كما قلتُ سابقاً - توهّجات أوهامٍ وآلام موجعة تزيدُ مِنْ طَعْنِ سكاكينِها في كبد بؤسنا ويصير معنا كالذي صار مع الفأرة عندما أرادتْ أنْ تقلّد الهرّة خصمها الأبدي في ابتلاع ما تبتلعه فشُقَّتْ مؤخرتُها وقُضِيَ أمرُها! مثلُ هذا يقضّ مضجع المرء في حالة نومه فكيف به وهو في حالة يقظته!

الإنسانُ في يقظته يملكُ ملكة الإحساس بالأشياء والمعاني والجماليات وبعض الأحلام تُغني الروح وتملأ النفسَ بأمنيات جميلة وباستمتاعٍ مُغْرٍ في أنْ يتمّ تغييرُ الحال وتتحقّق هذه الأمنيات والأماني، ولكي نكونَ واقعييّن وغيرَ مُضربين في بطاح الخيال والتحليق في سماوات لا حدودَ لمدّها منْ الأوهام والأحلام التي تظلّ بعيدة المنال، علينا أنْ نعي حجم طاقتنا وحدودَ أحلامنا وأمانينا ويجبُ ألّا يكونَ عدمُ انسجامٍ في هذين الجانبين بل توافُقٌ وتعاطٍ سليم، علينا أنْ نُدرك مقدرتنا العقلية والنفسية والجسدية والمادية ومنْ ثمّ نبدأ بالتخطيط والعمل المدروسِ الخطوات لتنفيذ هذه الأحلام والتمنيات أو ما يُمْكنُ تحقيقُه منها، وإلّا فإنّنا سنكون كَمَنْ يمخرُ عبابَ بحرٍ هائجٍ بلا سفين أو شراع وبالتأكيد فلنْ يكون مصيرُه سوى المزيد منْ التّوَهان وربّما الغرق في نهاية المطاف.
لا يستطيع أحدٌ أنْ يحرمنا منْ أحلامنا ويمنعنا منْ التقدّم صوبَ تحقيقها فهناك أحلام جميلةٌ وكثيرة قابلة للتحقيق بمواصفات الواقع كأنْ تكونَ شريكةُ أحلامنا فتاةً رشيقة القدّ جميلةً إلى درجة تسيل منّا لعاب الفم!
أنْ تكون لنا سيّارة (ليس بالضرورة أن تكون غاليةَ الثّمن بسعر باهِظ) لقضاء الحاجات الحياتية والمتطلبات اليومية الضرورية.
أن نحلم في أن يأتي أولادُنا أذكياء وأنْ يُوَفَّقوا في حياتهم العملية والوظيفيّة والزوجيّة.
يحقُّ لنا أنْ نحلم بألّا تنتكسَ صحّتُنا فَيَحولَ ذلك بيننا وبين ممارستنا لأعمالنا والمهمات المنتظرة منّا منْ مستلزمات الحياة كأشخاصٍ فاعلين في المجتمع.
يحقُّ لنا أن نحلم بألّا تداهمنا الشيخوخةُ مبكّراً لتعصفَ بكلّ أغصانِ الحياة الشبابيّة وحيثُ تكونُ الخيبةُ ويكونُ العجزُ المُحزن!
يحقُّ لنا أنْ نحلم بأن لا تقع حروبٌ وصراعاتٌ دمويّة واغتيالاتٌ واعتقالاتٌ وكوارثُ طبيعيّة في أيّ مكان من العالم (فكلّ العالم عالمنا وكلّ الناس إخوتنا)
يحقُّ لنا أنْ نحلم بعودة الحقّ المغتَصَب لأصحابِه في كلّ زمان ومكان. يحقّ لنا أنْ نحلم بأنْ نكون أصحّاء العقل و البدن لنساهمَ في تطوير وتقدّم المجتمعات التي نعيشُ فيها.
وأخيراً يحقّ لنا أنْ نحلمَ بالغد الجميل المشرق الذي يحمل مع نسائمه فرحةَ الحياة وبهجةَ الدنيا.
لكنْ لا يحقّ لنا ألّا نفكّر بالأحلامِ أبدًا, فأحلامُنا مُلكٌ لنا.
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:21 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke