Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى الأزخيني > ازخ تركيا > زاوية قاموسية

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 07-02-2020, 06:37 AM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 37,250
افتراضي لفظُ الجلالة "ألله" في أزخينيّتنا بقلم/ فؤاد زاديكى 2

لفظُ الجلالة "ألله" في أزخينيّتنا


بقلم/ فؤاد زاديكى

2
(أللهْ يخلّيكْ قُومْ مِنْ هَونْ): بمعنى أرجوك رجاءً حارًّا أن تنهض من مجلسنا وتغادره بأسرع ما يُمكن. وهو تعبيرٌ عن امتعاض من كلام أو تصرّف المقصود به القول وعدم إمكانية تحمّل وجوده فهو مُستَفِزّ ومزعج.




(ألله صَلّطو علينا): كأنّ الله قدّر لنا أن نبقى خاضعين لإرادة هذا الشخص الذي صار يتحكّم بمصيرنا بسيطرة وبسلوك طغياني غير مسؤول, فهو يعاملنا و كأنّنا عبيدُه.




(إمِّةْ لا إله إلّا الله): يُقصد بها الأمة الإسلامية والغاية من هذا القول أنّها دلالة على كثرة العدد فمن المعلوم أنّ الشّرع الإسلامي يُجيز للرجل المسلم الزواج بأكثر من امرأة في وقت واحد قد يصل إلى 4 نساء وهذا ما يزيد في عدد المسلمين.




(إلْنا (لِنَا) ألله): كمن يقول ألله موجود. لن نفقد أملنا به فهو المعين على ما لاقيناه من ظلم وتعدٍّ وإهمال وهضم حقوق وتجاوزات الخ... يرافق هذا القول شعور داخلي عميق بالغُبن من قبل الشخص القائل.




(لِنا أللهْ ومِنْ بعِدْ ألله إنتْ): يتمّ توجيه هذا الكلام لشخص عُقِدتْ عليه آمال كثيرة في أن يقوم بأعمال تعود بالمنفعة على الآخرين. كمن يقول: إننا نتوكّل عليك من بعد التوكّل على الله معتمدين عليك كل الاعتماد و موافقين تماما على ما ستقوم به من إجراءات لخلق حالات أفضل أو لحلحلة أمور أو لتغيير ظروف نحو الأفضل.




(أللهْ وكيلك و المسيح كَفيلك): بمعنى ثقْ بأنّ كلّ ما فعلناه بخصوصك هو عادل فنحن لم نظلمك بحال من الأحوال أو نعتدي على حقوقك والله في هذه الحال كان وكيلك والمسيح كفيلًا لك فهما شاهدان على صدقنا وعدلنا وحسن نوايانا, فكنْ مطمئنًا.




(وِصْلُوا الحمد الله): أي نحمد الله على وصولهم بالسلامة. يُقال في الوصول بالسلامة للمسافرين لدى الوصول بعد السفر والمغادرة.




(ألّاك): إلهك




(فٍي أللهْ): بمعنى لن نفقد أملنا بعدل الله و حكمته فهو لن يهملنا كبني البشر فهو أبٌ رحوم ينظر إلى أحوالنا ويرعى شؤوننا دون أن يغفلها.




(الجاهلْ يقولْ ليسْ ألله): الشخص الجاهل الذي لا يدرك الحياة ويفهم مقاصدها ومراميها ولا يريد استيعاب دروسها فهو لن يؤمن بخالق لهذا الكون الذي يسير على نظام دقيق ومَنْ ينظر إلى وظائف جسم الإنسان و كيفية عملها بهذه الدقة المتناهية والنظام لا بدّ له انْ يُقِرّ بوجود خالق لهذا الكون ومنظّم لكلّ ما فيه. الجاهل عكس الحكيم الواعي.




(ألله قُربان إسمو): تمجيد لاسم الربّ وشكر له على جميع أنعامه وعطاياه التي مَنّ بها علينا.




(الله لا يِظْبِطْ عَلَي): كمن يقول: قد أتلفّظ الآن بكلام غير مقبول بحقّ موقف أو إنسان بالعادة لا أتلفّظ به لكن للضرورة أحكام وسأقول كلامي هذا راجيًا من الله أن يسامحني على قولتي له, لأنّي مضطرٌ لها فمعذرةً وسماحًا منك يا ربّ.




(ألله ومَحلّ الدّعا يِقْبَلْ): عبارة عن دعاء قد يكون من أجل الخير وقد يكون من أجل الشرّ. كمن يتوجّه بالدعاء إلى مَن يستجيب للدّعاء بأن يقبل منه دعاءه هذا وألّا يخّيب رجاءه به.




(أللهْ كريم): قول فيه دلالة على إيمان بأن الله كريم وهو قادر على تعويض الإنسان عن خسارته لأمور وأشخاص في حياته. أجل لا يجب أن يقطع الإنسان الأمل بحكمة الرب وعدله وبكرمه الدائم والذي نراه في حياتنا اليوميّة كلّ لحظة.




(حَمدِ اللهْ والشّكِرْ): إعراب عن حمد و شكر الإنسان لربّه في جميع الأحوال وعلى كلّ الأصعدة و هذا واجب و ضرورة, فلا يجب أنْ يأخذ اليأس والقنوط قلوب البشر إلى متاهات بعيدة عن مشيئة الرب العادلة وإرادته الحكيمة.




(أللهْ عَطَى والله أخَدْ): عبارة نسمعها كثيرًا لدى وفاة أحد الأشخاص كمن يقول: إنّها إرادة الربّ فهو الذي أعطانا وهو الذي أخذ منّا ما أعطاه لنا والذي لم يكن من حقّنا بل كان منّةً من الخالق أو أمانةً حان وقتُ استردادها.




(ألله أخَزْ أمانِتو): مقولة فيها تعبير واضح وصريح عن فهم الحياة وعن استيعاب وقبول لمشيئة الله الخالق وهي تُقال في حال انتقال شخص إلى رحمة الله (الميّت).




(أشْ ليِجي مِنْ عندْ أللهْ كوَيّسُو): كلّ ما يأتي من طرف الله مقبول ومرحّب به فهو على الرأس والعين لا اعتراضَ لنا عليه. كلّ ما يأتي من عند الله هو لخير الإنسان ولصالحه لأنّ الله هو أبونا السماوي ولا يمكن للأب أن يأتي بالشرّ لأبنائه أو يسعى إلى أذيتهم أو يرغب بأي سوءٍ لهم.




يُتبع القسم الثالث...
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:26 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke