Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى الادبي > نبض الشعر > مثبت خاص بفؤاد زاديكه > خاص بمقالات و خواطر و قصص فؤاد زاديكه

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 17-02-2020, 09:41 AM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 37,093
افتراضي لماذا تختلف المرأة عن الرجل؟ بقلم/ فؤاد زاديكى

لماذا تختلف المرأة عن الرجل؟





بقلم/ فؤاد زاديكى


من المتعارف عليه ومن الملاحظ على وجه العموم – يرجى الانتباه هنا إلى عبارة على وجه العموم – أنّه عندما يحصل لقاء بين المرأة والرجل, أو يجمعهما موعد أو حديثٌ أو يربطهما تواصل ما. يشدّهما كل إلى الآخر النظرة الأولى, فإنّ الرجل تطوف في رأسه على الفور أفكار شتّى, وتغازل مخيّلته صورُ غراميات ٍ وليالٍ حمراء وتداعبُ نفسه ميولٌ تنصبّ في مصبّ عالم ذكورته. برغباته الجامحة وتصوّراته وخيالاته ورؤى أحلامه أو يقظته أو كلاهما معاً!

ينظر إليها بشغف حالم, يكاد يلتهمها بعينيه الجائعتين, لكي يجعلها تحسّ بشيء ما, يريد أنْ يُلفت انتباهها إليه. يفتح لها كتابَ حياته فيسرد مضمون فصوله وأبوابه, ليدفعها وفي محاولة منه غير مباشرة إلى أنْ تخطَّ لها مرورًا في عالم هذا الكتاب, أو تضعَ لها محطةً لبعضِ الوقت, وهو في حال تتبلور فيها أفكاره وتهيؤاته, وتكبر أحلامه وترتقي أمنياته سلالم التخيّل والإبداع الغارق في بحور المتعة والسعادة, محاولًا وبكلّ ما أوتي من أسلوب وحنكة وسبيل أنْ يُشعرَها بوجوده ومُلفتًا انتباهَها إلى شيء فيه يميّزه عن غيره من أبناء جلدته من الرجال!
فهو لا يكاد يلتقي بها حتى يعلنَ عن رغبة مكبوتة لديه في الحصول عليها, من خلال ربط علاقة عابرة أو دائمة أو نزوة طائشة لا تقف عند حدود الرغبة بل تتجاوزها إلى فضاءات عوالم أخرى من نزق الرجولة وحماقة الغوص في متاهات المتع الحسيّة المغرقة. يختار سبل الضرب على أوتار المشاعر والعاطفة لديها في مسعى منه لدغدغة هذه المشاعر وهي نقطة الضعف الوحيدة في المرأة التي من خلالها يستطيع اختراق عالم أنوثتها لبلوغ مراميه وتحقيق أغراضه! إنّه يرغب بِاقتحامٍ فوريٍّ لعالم أنوثتها. وقد يتمكنُ من ذلك من خلال لين المرأة وتساهلها وضعفها وعدم أخذ ما يلزم من وسائط الحيطة والحذر. فالرجل إذًا وبمجرد أنْ يلتقي بالمرأة يكون هاجسه الأول ومنذ البدء رغبته في الحصول عليها وبالتالي فهو يخطط لتطبيق ذلك بما يتوفر لديه من إمكانيات تسمح له ظروفه بها. أما المرأة فهي تفكر عكس ذلك تمامًا فهي لا تنظر منذ البداية إلى الرجل كجانب ذكوري بل كشخص تتوفر فيه صفات عديدة تراها فيه أو تأمل في أن تتوفر فيه. ومتى وجدَتْها فعندها وكآخر مسعى يخطر على بالها فكرة أنْ تقيم معه علاقة بحسب النوع الذي تنظر إليه من خلال واقعها الذي تعيشه.
الرجل يفكركما قلنا في الحصول على المرأة قبل كلّ شيء ومن ثم تأتي الأمور الأخرى التي يريد لها أن تكون فيها بعد ذلك. فيما المرأة وكما قلنا تنتهي إلى حيث يبدأ الرجل! بكلّ تأكيد ليس جميع الرجال على هذه الشاكلة وليست النساء كذلك على هذا النحو لكن توجد غالبية عظمى من كلا الجنسين يفكر ويتصرف كما قلنا وذهبنا إليه في محاولة إبداء وجهة نظرنا هذه. وتلعب في تحقيق هذا الجانب أو فشله أمورٌ كثيرةٌ منها جرأةُ الرجل وتهذيبه ومقدرته في الدخول إلى عالم المرأة التي أمامه وأما المرأة فالأمور التي تلعب دورًا كبيرًا في تحقيق ذلك فهو لينها وضعفها وأحيانا خيبة أملها أو رغبتها في انتقام معيّن من خلال فشل تجربة سابقة وغيره.
وكلمة أخيرة أقولها: لست جازمًا بأنّ وجهة نظري هذه من خلال ملاحظاتي هي صائبة مائة بالمائة ولهذا فإنّي أترك المجال مفتوحاً أمام الأخوة والأصدقاء الكرام من كلا الجنسين ممّن لديه الرّغبة في إبداء رأيه من خلال ملاحظة أو معايشة أو مواقف حياتية ويسعدني أن تتعدد وجهات النظر وتتباين التعليقات لما فيه الصالح العام والفائدة المرجوة من ذلك وشكراً.

__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:02 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke