Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى الأزخيني > ازخ تركيا > زاوية قاموسية

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 14-03-2020, 07:51 AM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 37,161
افتراضي أداة الاستفهام الأزخينيّة (أيش) بقلم/ فؤاد زاديكى

أداة الاستفهام الأزخينيّة (أيش)

بقلم/ فؤاد زاديكى


نتناول اليوم بالبحث أداة الاستفهام (أيش؟) و أحيانًا (أشْ؟) التي كثيرًا ما يستعملها أهل آزخ في لهجتهم العربية, و كلمة (أيشْ؟) هي من أيّ شيء؟ وهي تستخدم في السؤال والاستفسار عن شخص أو موقف أو حالة أو موضوع الخ... ولسهولة اللفظ تمّ اعتماد (أشْ؟) أكثر من أيشْ؟ لدى هلازخ وهنا سنستعرض حالات مختلفة لهذه الأداة موضحين مكانها من الكلام و معناها.
أيش؟: كما سبق و قلت هي على الأغلب اختصار لأيّ شيء؟
أشْ جابْ مَعو؟: ما الذي أتى به؟ ماذا جلب معه؟ كما نقول بالعاميّة شو جايب معو؟
أشْ كا؟: و هي من أشْ كان؟. بمعنى ما هذا الذي كان؟ ماذا حصل؟ شو اللي صار؟
أشْ كَيكُو عِندك؟ (بفتح الكاف): ما الذي كان بحوذتك؟ ماذا كان لديك؟ ما الذي كنت تملكه؟ شو كان في عندك؟ و هي في صيغة الماضي.
أشْ كِيكُو عندك؟ (بكسر الكاف): ما الذي تملكه؟ ماذا لديك؟ شو في عندك و هي في صيغة الحاضر.
أشْنُو؟: ما هو؟ شو هاد؟
أشْ بَظْرَةْ يِهْ؟: ما الذي يجري؟ ماذا يحصل؟ سؤال عن حالة تجري في الوقت الحالي. ما المسألة؟ شو القصّة؟
أشْ لِتْسِهْ: ربّما هنا لا تحمل صيغة السؤال و لا تدلّ عليه و تعني هنا مهما تفعل أو مهما فعلت. كل ما تفعله.
أشْ سيْتُو فِراصْ روحي؟: الجملة تدلّ على حالة ندم يشعر بها القائل نتيجة عمل قام به أو كلام قاله عاد بنتائج غير طيّبة ممّا جعله يندم على قوله أو فعله.
أشْ كِيْقُلّْ؟: ماذا يقول؟ ما الذي يقوله هذا؟ وفي القول إضافة لصيغة السؤال ما يدلّ على الاستنكار و الاستغراب وعدم تصديق ما يقوله هذا الشّخص. كمن يقول: إنّ ما يقوله هو خرافة. هراء. كلام غير معقول.
أشْ يكُونْ لِكْ؟: ماذا يقربك؟ ما مدى درجة أو صلة القرابة التي تربطك به؟ شو يقْرَبِكْ؟
أشْ يِخْصْكِنْ؟: نفس المعنى السابق. ما هي درجة القرابة التي تجمعك به؟ و يخِصْكِنْ بمعنى عائديته لكم, إلى أي درجة يخصّكم؟
أشْ ايْخِصِّكْ؟: ما علاقتك بهذا؟ لا علاقة لك به. ليس من شأنك. ما دَخَلِكْ.
أشْ لِتْقُلّْ (تقولْ) تيكُو شانِك: هذه الجملة هي الأخرى لا تحمل معنى السؤال و معناها كلّ ما تريد قوله من كلام ليعدْ لك. أي الكلام مردود على قائله. شو ما تقول إلِك.
أشْ وَدّاكْ هَوْنَكْ؟: ما الدافع الذي جعلك تذهب إلى هناك؟ ما دواعي ذهابك إلى طرفهم؟ ما الضرورة التي جعلتك مجبرًا على الذهاب إليهم؟ شو اللي جَبَرِك تروحْ لعندن؟
أشْ بِهْ ناموس الوِاحدْ طَلَع: ليست صيغة سؤال و تعني هنا كم هو رجل قليل الشرف و الناموس. إنه رجل خيّب أملنا و قام بما ليس جيّدًا البتّة. شو إنّو قليل الشرف والضمير.
أشْ أقُلِّكْ؟: كمن يقول ما الذي يُقال لأقوله؟ بماذا يمكن أن أخبرك؟ شو بدّي أقولك؟ تعبير عن الأسف و خيبة الأمل و الشعور بالمرارة.
أشْ لَتِعْمَل مَعو مِيبَيّنْ: مهما فعلت معه من عمل حسن فهو لا يحترمه و لا يشعر أو يعترف بفضلك عليه. إنّه ناكر الجميل.. ليست صيغة سؤال.
أشْ لِتْسِهْ: مهما تفعل.
أشْ لَخ؟: ماذا أيضًا؟ شو تاني؟ و هي من ايّ شيء آخر؟
أشْ لَخْ تريد اتْقُلّْ؟: ما الذي تريد قوله بعد؟ ألم تنتهِ من قول ما تريد؟ هل لديك بعد ما ستقوله؟ أشْ تاني تحبّ تقول؟ أو بدّك تقول؟ في شي تاني تحبّ تقوله؟ هل من شيء آخر تريد أن تضيفه لما سبق و قلته؟
أشْ طوفك؟: كيف حالك؟ كيف تجري أمورك؟ هل أنت بخير؟ و أعتقد بأن الطوف هي مختصر طواف و تعني ترحال و يقصد بها الأحوال و الأخبار و الصحة.
أشْ بَحْسُو؟: ما الأمر؟ ما الخبر؟ ماذا جرى؟ و بَحسْ هي من بَحثْ, و نقول لا تجيب بَحسُة: أي لا تأتي على ذكر اسمه أو أخباره.
أشْ لونِك؟: كيف هي صحتك؟ كيف هي حالك؟ للاستفسار عن الوضع الصحي و الأمور بشكل عام. إذا كان لون الوجه أصفرًا فهو خائف و إذا كان أحمرًا فهو خجول الخ...
أشْ مِشِي نِنْ؟: ما هي ديانتهم؟ ما هو انتماؤهم؟ لمن ينتسبون؟ مَنْ هم؟ هم ماذا؟ إلى مَنْ ينتمون؟
أشْ چاخْ؟: و أچّاخْ بمعنى في أيّ وقت؟ أيّة ساعة؟ متى؟ متى كان ذلك؟
ونقول صار چاخْ بمعنى آن الأوان أو حان الوقت. و چاخُو (وَخْتُو): حان الوقت. ونقول هاك أچّاخْ كا!! أي مضى على ذلك وقت طويل. أشْ وَختْ؟ وَخت بدل وقت.
أشْ نُو؟: ما هو؟
أشْ يِهْ؟: ما هي؟
أشْ نِنْ؟: ما هم؟
أشْ كا؟: ماذا كان؟ ما الذي كان؟
أشْ إنتْ؟: ما هو صنفك من البشر؟ تقال لشخص غريب الأطوار و التصرفات. مَنْ أنت؟
أشْ لوني معك؟: كيف تراني؟ هل أنت راضٍ عنّي؟
أشْ جابْ لَجابْ؟: أمران أو حالان لا يتشابهان و لا توجد قواسم مشتركة بينهما. يضرب لمن يخلط في الكلام و يشطّ عن المراد. أين هذا من ذاك؟ شتّان ما بينهما.
أشْ جِبتلي مَعِكْ؟: ماذا حملت لي معك؟ ما الذي جئتَ به لي من سفرتك أو زيارتك؟
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:39 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke