Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى الأزخيني > ازخ تركيا > من تاريخ البلدة

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 22-05-2020, 12:49 PM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 37,326
افتراضي مصادر المياه في آزخ بقلم/ فؤاد زاديكى

مصادر المياه في آزخ


بقلم/ فؤاد زاديكى




قالوا قديمًا إنّ الماء مصدر هامّ للحياة إن لم يكن الأهمّ. لهذا نرى أنّ كلّ الشعوب والحضارات قامت إلى جوار الأنهار ومصادر المياه المتعددة. إذًا كان الماء و لا يزال ذا أهميّة كبيرة في حياة الإنسان والحيوان والنّبات من أجل استمرار الحياة.

من خلال هذه المقدمّة البسيطة نستطيع التأكيد على حقيقة أنّ بلدة آزخ كانت غنيّة بمصادر المياه المختلفة و المتعددة من عيون و آبار و نقرات (نبع ماء في الصخر) وبرك ومنها السّقلان الذي يفصل بين بلدة آزخ و حارة الكُوَل (والتي كانت سابقًا إحدى حارات آزخ تسكنها عائلات وأسر من عموم عشائر آزخ) و يصب في نهر دجلة ليصل إلى الموصل العراقية, وبسبب توفّر هذه المصادر المائية في آزخ فإنّها اشتهرت بزراعة كروم العنب بأنواع كثيرة والفواكه والثمار و الخضروات (التين. البلّوط. الجوز. التفاح. العنب. الكشنِهْ. السمّاق.الخردل. الجبش. البطيخ. الخيار. البندورة. الفلفلة. البصل و غيرها) فكانت واحدة من جنان الله على الأرض, عمل شعبها بجد و همّة و نشاط لكي يجعلوا منها قبلة القاصدين.

أما تاريخ البلدة فهو قديم قدم الزمن بحيث جاء ذكرها منذ أيام طوفان نوح الذي سكن هو و أبناؤه بعد الطوفان في قرية ثمانين التابعة لبلدة بيت زبداي (آزخ) وقد تعاقبت على آزخ أمم و شعوب منهم الأرمن و الفرس و الآشوريون و المغول و الرومان وغيرهم . كانت البلدة كما يقال من بناء الحاكم السلوقي سلوقس نيكاتور ( 358- 281 ق.م) كان أحد قادة جيش الإسكندر المقدوني ومؤسس الأسرة السلوقية الحاكمة) في الفترة التي تم فيها بناء مدينة إنطاكية و غيرها من المدن في عموم بلاد تركيا اليوم و التي كانت تحت حكم السلوقيين بنى سلوقس نيكاتور كثيرًا من المدن في بلاد ما بين النهرين و آشور وسوريا . كيليكيا وانطاكيا لاوداكية وسلوقية و بيريه وغيرها .ويرجّح أنّه بنى آزخ (فيما بين أعوام 307- 300 ق.م) على ضفة دجلة لأسباب أمنية واستراتيجيّة لكون آزخ تقع في منطقة الفصل بين الروم و الفرس في تلك الأيام.

في فترة الحروب التي دامت طويلا بين الفرس من جهة و الرومان من جهة أخرى, فإن آزخ الكائنة في المنطقة الفاصلة بين حدود الدولتين المتحاربتين كانت تتعرض دومًا إلى الكثير من الخراب و التدمير و التهجير و القتل و النزوح عنها و كانت طبيعة الحياة تختلف في حال سيطرة الفرس عليها عنها في حال سيطرة الروم و هكذا دواليك, فالبلدة لم تعش هدوءًا و استقرارًا بل عاشت تجاذبات كثيرة حتى أنّه و في أحد الأعوام قام أحد الحكام الفرس بإجلاء الكثير من سكان بلدة آزخ الأصليين إلى مناطق في بلاد فارس لكونهم كانوا أصحاب مهارات يدوية و أعمال ليستفيد منها الفرس, و استقدم إلى آزخ أقوامًا فارسية غريبة عن الأصل. ويُقال أنّ آزخ سُبيت سبع مرات. أمّا (عين بلدة آزخ) فهي تعود إلى ذلك العهد لكن لا يعرف من أين يأتي نبعها فهو ينبع من تلة مرتفعة خارج بلدة آزخ. و قد انتعشت البلدة في عصر السلوقيين انتعاشًا تجاريًا كبيرًا فهي كانت الطريق الواصل إلى الموصل و بلاد العراق و إلى مناطق في سورية الحالية, كما أنّ مناخها كان معتدلًا و جميلًا و قد فضّله بعض المؤرخين والشعراء على طقس بغداد الجميل حين قال:

بقردى و بازبدى مصيف و مربع * * * و عذب يحاكي السلسبيل برود

و بغداد، ما بغداد، أمّا ترابها * * * فخرء، و أمّا حرّها فشديد

نأتي هنا على ذكر أسماء بعض الآبار والتي كانت هي الأخرى مصدرًا هامًّا من مصادر الحياة في آزخ:

1- بير الحيّات: بيرِهْ مارَا. قريب من آزخ يقع في الجنوب الشرقي منهاوقد سمّي بهذا الاسم لوجود حيّات (أفاعي) كثيرة بالمنطقة المتواجد بها.

2 - بير الكَكّ: مصنوع من الحجر الأسود فيه ماء ولكن ليس عميقًا. يقع صوب الشرق عند الرّجمات خلف التّابور.

3 - بير الطّحطِهْ: ويسمى أيضًا بير العميق يقع غرب آزخ.

4 - بير قاسو: لم يُعرف مَنْ هو قاسو الذي سمّي البئر باسمه. يقع عند كرم الراهب ابراهيم الكربوراني.

5 - بير مَمّو: موجود في الكورتِهْ

6 - بير البَسْتِهْ: يقع جنوب آزخ صوب قرية ريزوك

7 - بير الكوزِكات: كان يقع عند دير مر يعقوب غرب البلدة قرب بيرمة الگبيرِه

8 - بير الصّيرا: على طريق المدينة (جزيرة ابن عمر)

9 - بير مورو: جنوب آزخ صوب ريزوك عند دشتِتْ الشّقق وقريب من بير البَسْتِهْ.

10 - بير حَسِّكو: نبع ماء غرب آزخ على طريق قرية خِربِهْ يبعد كم واحد عن آزخ و3كم عن قرية خراب شَرَف دارت فيه معارك رهيبة بين هلازخ والعشائر الكردية.

11 - بير الدّرب: وهو يقع على طريق مِدّو

12 - بير الخليّف: يقع بالقرب من دير مر يعقوب

وأمّا العيون المتواجدة في آزخ وحولها فهي:

1- عين آزخ الرئيسة: وهي تقع في وسط البلدة تحت كتف بيعة آزخ شاهدتها أثناء زيارتي لآزخ سنة 2005 برفقة زوجتي سميرة وكان روث الغنم والماعز وصل إلى مداخلها مما أحزنني كثيرًا فهي كانت في مخيّلتي جميلة وصافية وعذبة كما كنت أسمع عنها وعن أهميتها وذكرها والأحداث التي وقعت. بسببها في آزخ. عين آزخ مصنوعة كلّية من الحجر الأسود وهي تمتد في نفق تحت الأرض بشكل هندسي دقيق وعجيب وهي تتألف من ثلاثين درجة (جَرَنْجِهْ) ينحدر فيها الماء انحدارًا فيها پَلْپَلّوكات (نتوءات) وتخرج العين في المغّلِهْ.

وأوائل العائلات التي قدمت إلى آزخ في فترات معيّنة ومختلفة كانت ترغب ببناء بيوتها والسّكن بالقرب من العين. سمعت من أكثر من شخص أنّ عين آزخ هذه كانوا يسمّونها (عين تيمورلنك) وربمّا يكون سبب تسميتها بذلك حادث ما وقع للعين أو حدث ما ارتبط اسمه بالطاغية تيمورلنك المغولي (قام في سنة 1392م بحروبه التي دامت خمس سنوات ويقال أن الذي غزا آزخ هو ابن تيمورلنك ميرن شاه) الذي أثخن في آزخ جراحات كثيرة إذ خرّب كلّ بيوتها و قتل شعبها و حرق البلدة على ساكنيها و بعضهم أحياء و من هذا التاريخ أخذت لها اسمها المعروف (آزخ) والذي كان قبلًا يسمى بيت زبدى (بيت زبداي) و يسميها العرب بازبدى والكرد هازخ و الترك إيدل.

2 - عين گورنگا: نبع ماء بالقرب من البلدة في الجهة الغربية منها يخرج الماء منه بواسطة لغم ( مجرى مائي- نفق) وهناك ثلاث معينات للعين تتّحد جميعها في مجرى مائي واحد ويُقال إنّ گورنگا (أي المعين) وكما ذكر لي محدّثي كپران توما صليبا حنا رحمه الله ، وهو كان من مواليد 1902 إنّه والسيّدين پولو (الجدّ الأكبر لأسرة پولو) وحنو لحدكو (حنّا لحدو) في سنة الفرمان 1915 ، عندما كانت العشائر الكرديّة تحاصر آزخ، لغرض القضاء عليها، ولكي لا يستفيد هؤلاء من هذا المصدر المائي لاستخدامه في قضاء أغراضهم وحاجيّتهم، قرّر الرّجال الثلاثة القضاء على هذا المصدر الحيوي و تخريب هذه البير (النبع - العين) وقال: فعلًا قمنا بتخريب معين العين، فرأينا كلّه مصنوعًا (منشأ) من حجر القرميد، لم نتمكّن من تدمير العين فتركناها. أمّا الماء فيخرج منها بواسطة لغم أرضي (مجرى مائي - نفق) وهناك ثلاثة معينات للعين، تتّحد جميعها في مجرى مائي واحد، ويقال أنّه من گورنگا وعين (بير) گورنگا، مياهها عذبة تجري بين الصخور، ولا يعرف أحد من أين تاتي هذه المياه العذبة والرّقراقة، والتي أحيت آزخ طوال قرون عدّة، بل أنّها كانت السّبب في سكن الشعب فيها، لكون المياه من أهم مصادر الحياة للإنسان والحيوان والنبات.

3 - عين چوكو: تقع جنوبي آزخ.

وهناك مصارد أخرى للماء في آزخ على شكل برك و بيرمات نذكر منها:

1 - بيرمِىْ لِگبيرِهْ: بركة كبيرة من الماء تقع غرب آزخ على راس دير مر يعقوب تجتمع فيها مياه الأمطار في فصل الشتاء ثم يتجمّد سطح البيرمِه فيتحول إلى جليد كان أولاد آزخ وشبابها يلعبون عليه بالهول. بالقرب منها دلاڤ عشيرة الحبيكيّة كان مخصّصًا لسباحتهم وقد سُمّي باسمهم. تحوي البيرمه على كافات (صخور) ضَرّونين (مصقولين) تعتبر من أخصب المناطق الزّراعيّة في آزخ كانت فيها كروم جدّنا (حنّا حنّوشكه) في حَوقِة حنّوشكِه وكذلك كروم بيت حنّوش (جدّ الزّميل حنّا حنّوش المتوفي في فرنسا)

2 - بيرمِة لِزْغَيرِهْ: هي داخل القشلة (الثكنة العسكريّة) هي بركة ما أصغر من سابقتها تقع في شرقي آزخ بالقرب من دير مار ايشعيا.

3 - نَقرِة عمنو: النّقرة حفرة في الصخر يجتمع فيها الماء. تقع هذه النّقرة جنوب شرق آزخ هي جورة من الحجر المحفور تسع حوالي 50 تنكة ماء. ماؤها زلال. حولها حجر واحدة ولها بيدر.كانت لبيت حنا يونو و من ثم صارت لبيت شمعون بطرس.

4 - نَقرات بيت عبدال: تقع في الجبل الأبيظ (الأبيض)

5 - بِركِتْ عوَيْنِهْ: هي البركة التي قام القديس مار ايشعيا الحلبي بتعميد أهل آزخ فيها عندما اعتنقوا المسيحية في القرن الرابع الميلادي "وُلدَ القدّيس أشعيا في منتصف القرن الرابع حوالي سنة 356 في مدينة حلب، من عائلة غنيّة وشريفة النسب. كان سوماخوس والده والياً على المدينة، وذلك في عهد قسطنطين الملك. أمّا أمُّه مريم فكانت عاقراً لم تُرزق أولاداً. كانت هي وزوجها يقومان باعمال الرحمة، وتصلّي الى الرب كي يعطيها مولوداً. وبعد عشر سنوات ذكرها الرب، فحملت وولدت إبناً فدعته أشعيا. عاش في آزخ حوالي عشر سنوات. توفي في منتصف شهر تشرين الأول عام 440 وله من العمر 89 سنة. أمّا جسده فمدفون في دير القرتمين قرب قرية مديات في تركيا تعيّد له الكنيسة يوم 15 تشرين الثاني من كلّ عام"

6 - السّقلان: (الچَمّ) ساقية ماء كبيرة على شكل نهر يفصل بلدة آزخ عن حارة الكول (حيث مار غزليتو والعَيظَرَانِهْ) يفيض ماؤه في الشتاء فيغمر المنطقة ويذكر من أحد طوفاناته (طوفان حوقو) يُقال إن قُرَم دوالي آزخ جرفها الماء بعد أن اقتلعها من جذورها وساقها في طريقه لتصبّ في نهر دجلة حيث وصلت إلى مدينة الموصل. يقع في جنوب البلدة.

7 - سِقلان خِرْبِهْ: يقع في الغرب من بلدة آزخ.

وأمّا حوالي آزخ فتوجد عيون كثيرة أيضًا نذكر منها:

كَهْني سارِكِهْ (العين الباردة) وأشكيبو وهو عبارة عن مجموعة عيون وكذلك كَهنِي قورِهْ (العين الضعيفة) تقع بين آزخ وخرابِهْ رَپِّن.
__________________
fouad.hanna@online.de


التعديل الأخير تم بواسطة fouadzadieke ; 25-05-2020 الساعة 07:48 AM
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:07 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke