Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى الادبي > نبض الشعر > مثبت خاص بفؤاد زاديكه > خاص بمقالات و خواطر و قصص فؤاد زاديكه

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 24-03-2021, 01:05 PM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 37,569
افتراضي في حضرة الموت (خاطرة) بقلم/ فؤاد زاديكى

في حضرة الموت

(خاطرة)
بقلم/ فؤاد زاديكى
أمامَ جبروتِ الموت تصمتُ جميعُ الأشياء
تُخْتَصَرُ المسافاتُ ... تحتقنُ الدّماءُ في الأوردةِ و الشّرايين
تجزعُ القلوب ... تخشعُ النّفوسُ .. تحتارُ العقول
قَدَرٌ محتومٌ و مُحَتّمٌ, على كلِّ نفسٍ مَكتوبٌ كأجل لا يعرفُ أحدٌ زمانَهُ و لا مكانَه
لهُ رهبةٌ عظيمةٌ تخرُّ الجبابرةُ أمامها .. تنحني رؤوسُ العظماء .. تزول الحواجزُ, لأنّه يُوَحِّدُها على اختلافِ أوضاعِهم و أحوالهم .. أعمارهم و مواقعهم و مسؤولياتهم
لغاية اليوم, لم يستَطِعْ أيٌّ من بني البشر, أنْ يغلبَه و يقهرَه
شخصٌ واحدٌ وحيدٌ و فريدٌ كانت له القُدرة على اختراق جداره و هزّ أركانه, استطاعَ أنْ يُذيبَ جليدَه .. أنْ يُحيلَهُ و يُحَوِّلَه إلى حياة, إنّه شخصُ يسوع النّاصريّ, الذي كان و ما يزال عظيمًا في مجده إلى انقضاء الدهر. بذل نفسه من أجلنا نحن البشر, كي يُعطينا درسًا و حكمةً و مثلًا و قدوةً, و هو على هذه الأرض, إنّه أبديُّ المجد و العظمة و الرِّفعة برحمةٍ فائقةٍ لا نظيرَ لها. مات ثمّ غلب الموت و قام من القبر بصعود مهيب عظيم.

الموتُ بما كُتِبَ عنه, كثيرٌ, كثيرٌ, كثير. كم عانى من مرارته و ما يزال يُعاني البشر. قيلَ فيهِ و عنهُ:

"كأسٌ يدورُ على كلِّ النّاس"

"الموتُ زينةُ الإنسان"

"قضاءٌ و قدرٌ لا مهربَ أو مفرّ منه"

"انتقالٌ إلى حالةٍ أخرى"

هدوءُ النّفس و الجسد و استقرارهما"

"مغادرةٌ تتركُ ألمًا و لوعةً و مرارةً"

"لقاءٌ مع مَنْ نُحِبّ في نهاية المطاف"

"الموت ميقاتُ الحياة"

"الموتُ شعارُ البشر"

"الموتُ كأسٌ و كلُّ النّاس شاربُه .. و القبرُ بابٌ و كلُّ النّاس داخلُهُ"

"الموتُ داءٌ لا دواءَ له"

"لا يأتي الموتُ متأخرًا أبدًا"

"وصيّةُ الميّت هي مرآةُ حياته"

"الموتُ ضيفُنا و هو يأتي لمرّة واحدةٍ"

"الحياة حلم يُوقظنا منه الموت"

"كم من عزيزٍ أذلّ الموتُ مصرعه.. كانت على رأسهِ الراياتُ تخفقُ"
"إِنما الموتُ مُنْتهى كُلِّ حي.. لم يصيبْ مالكٌ من الملكِ خُلْدا"
"والموتُ حقٌ ولكن ليس كل فتىً .. يبكي عليه إِذا يعروهُ فقدانُ"
"ليس مَنْ ماتَ فاستراحَ بميتٍ.. إِنّما الميتُ ميتُ الأحياءِ"

أقوال و أمثال لا حصرَ لها تحدّثت عن الموت, لكنّ حقيقة واحدة تبقى ثابتةً إلى أبد الآبدين ألا و هي أنّ الموت هو الوجه الآخر للحياة, بمجرّد ذكره ترتعشُ الأقلام و هي تُسَطِّرُ حروفَها.. فكم وقعُه عظيمٌ و أليم و الإحساس بهِ يُثير شجن الخوف و يُشْعِرُ بالضّعف و قلّة الحيلة.
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:04 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke