Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى الادبي > نبض الشعر > مثبت خاص بفؤاد زاديكه > مثبت* خاص أشعار فؤاد زاديكه القسم الأول

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 20-09-2021, 07:16 AM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 37,954
افتراضي العاهِرَة شعر/ فؤاد زاديكى


العاهِرَة

شعر/ فؤاد زاديكى

يقولُ أحدُهم:"لو لم تكنْ هناك قذارةٌ لَمَا كان هناك مرحاض ولو لم تكنْ هناك قمامةٌ وأزبالٌ لَما كانت هناك حاويةُ زبالة ولو لم تكنْ هناك جثثٌ عفنة لما كانت هناك حفر ومقابر وبالتّالي فَلَو لم يكنْ هناك رجالٌ داعرون متهتّكون لما كانت هناك عاهرات ولا بغايا .. فكلّ شيء قذر وُجد لاحتواء ما هو أقذر منه .. إنّها ثنائية الوعاء والمحتوى …."
ويقولُ آخر:" في دول الغرب المتقدّمة لا يغير شابٌّ على أمّه الأرمل إنْ قرّرت أن تُقيم علاقةً بالتّراضي ، ولا يجد في نفسه غضاضة من الأمر . والأخُ لا يمانعُ أن تكون أختُه في علاقة تَرتضيها وتُرضيها ، ولا يجد في نفسه حرجًا ، ويؤمن بأنّ للآخر رغبات كما له رغبات . وهو عكس المعمول بهِ عندنا حيث تتّخذ الغيرة معنى ينحو نحو الاستبداد ، والأنانية . فيسمّي الأشياء بغير أسمائها ، ويلبس الأخلاقيات حمولة فهمه الشاذّ . فيُكنّى الرجل المتعدّد العلاقات فحلًا ، ويقول عن المتعددة العلاقات عاهرة . في إقصاء ظالم لتوصيف رغبة يقبل بها ويرفضها على حريمه"
ويقول ثالث:"كون أنّ الدعارة قديمة قِدَمَ الانسان لا يعني بالضّرورة تقديسها أو الدّفاع عنها كممارسة طبيعية وكون بعض ممارسات الدّعارة كان لهنّ شأنٌ في التاريخ أو كُنَّ وراء تحقيق مجدٍ عسكري أو فكري أو فنيّ ما لا يعني تمجيد الدّعارة في حدّ ذاتها, فبنفس المنطق المُغالط سنعتبر الجشع والقتل والأنانية قيمًا فُضْلى لأنّها قديمة قدم وجود الانسان وربّما أقدم من الانسان وبنفس المنطق سنعتبر الاستعباد والغزو أشياء رائعة لأنّها ساهمت في بناء حضارات راقية من الناحية العلمية والفكرية، وسنعتبر الاستبداد شيئا محمودًا لأنّه أنتج لنا الحضارة المصريّة وتحفًا معمارية في فرنسا القرن الرابع عشر على سبيل المثال"
ويقول رابع:"لا شكّ أنّك تعرف أنّ هناك فرقًا بين الدّعارة والعلاقات الجنسية الرضائية فهذه الاخيرة تخضع لمنطق الرغبة والغريزة والأحاسيس والميل والتجاذب الفطري بين الجنسين بينما الدعارة علاقة زبونيّة تقوم على مبدأ بيع اللذة والجسد بمقابل ولو كانت العاهرة متقززة من الزّبون وقلبها على حافظة نقوده .. الدّعارة تجارة بالجسد لتحقيق ربح مادّيّ قد يكون مبلغاً مالياً مقابل لذّة عابرة أو ممارسة لأيّام أو أشهر مقابل الحصول على ترقية في العمل أو تسديد ديون إلخ لتنتهي ببلوغ الهدف دون ارتباطات عاطفية .. وهناك المرأة الشّبقيّة التي تعشق تعدّد الشركاء وقد تعتبر امرأة فاسدة لكنّها ليست بالضّرورة عاهرة"
بينما يقول آخر:"اعتبار العلاقات الجنسية دعارة يعتبر تعسّفًا في حقّ رغبة فطريّة، كما الأكل وكما الشّرب. لذلك أي دولة تمنع مواطنيها من العلاقات الحرّة الرّاشدة وتحاصر الحريّة الفرديّة تحت أيّ مبرّر كان تعتبر دولة متخلّفة متسلطة"

أقْفَلَتْ بابًا عليها ... لمْ تَشَأْ أنْ تَفْتَحَهْ
مرّةً أُخرى لأيٍّ ... مَنْ يَكُنْ أو تَمْنَحَهْ
ظلَّ أعوامًا طِوالًا ... مُسْتَباحٌ مَذْبَحَهْ
حَصَّلَتْ مالًا وَفيرًا ... جاهَدَتْ كي تَرْبَحَهْ
رُبّما بَعْضٌ يقولُ ... فِعْلُها ما أقْبَحَهْ
إذْ هِيَ اختارتْ سُلوكًا ... اِرتأى مُسْتَقْبَحَهْ
إنّهُ فِعلٌ قديمٌ ... لم يُغادِرْ مَطْرَحَهْ
مِهْنَةٌ شاعَتْ وظَلَّ ... الوَضْعُ يُعْلِي مَسْرَحَهْ
مِهْنَةُ العُهْرِ ابتداءً ...إذْ بَيانٌ أفْصَحَهْ
يقصدُ المُحتاجُ ذاكَ --- البابَ حتّى يَفْتَحَهْ
ثمَّ يَقضي مِنْهُ وَطْرًا ... في وِصالٍ أفْرَحَهْ.
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:10 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke