Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى الأزخيني > ازخ تركيا > شخصيات و رجالات

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 18-10-2021, 11:46 AM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 38,079
افتراضي صديقٌ منَ الأصدقاء بقلم/ فؤاد زاديكى شكري رِزقو نَرْمو

صديقٌ منَ الأصدقاء
بقلم/ فؤاد زاديكى
[IMG]file:///C:/Users/Fouad/AppData/Local/Temp/msohtmlclip1/01/clip_image002.jpg[/IMG]
شكري رِزقو نَرْمو
ليس بالضّرورة أنّ يكون الشّخصُ, الذي نُريدُ الكلامَ عنه أديبًا أو شاعرًا أو حكيمًا أو فيلسوفًا أو رجل أعمال أو سياسيًّا بارزًا, فقد يكونُ هذا الشّخصُ عاديًّا بكلّ ما تحملُ هذه الكلمة من معنًى, لكنّ ظروف الحياة و تقادير الزّمن جمعتكَ به في فترةٍ من الفترات قد تكون طويلةً أو قصيرة.
إنّ الإنسانَ في غمرةِ أيّام حياته ومراحلها يلتقي بأُناسٍ, و يتعرّف على آخرين ومن خلال هذا الاحتكاك و التّعاطي و المعاملة, يتكوّن لديه كَمٌّ من المعلومات والمعارف عن هذا الشّأن أو ذاك وكذلك عن أشخاص تلتقي بهم في حياتك فيتركون أثرًا ما, إذ أنّ واقع الحياة يفرضُ علينا أن نعيش حياة اجتماعيّة, نتعارف فيما بيننا كبشر ونتعرّف فيها على الآخرين كعناصر جديدة, و بهذا ومن خلاله تتبلور و تتكوّن جوانب كثيرة في حياتنا تجعلنا نُكَوِّن الأفكار و نُطلقُ الأحكام, من خلال خبرة و تجربة و معايشة, و عندما يحظى أحدُنا بشخصٍ ما ويتّخذه صديقًا, بكلّ ما تحمله هذه الكلمة من معانٍ جميلةٍ و كبيرة, فإنّ المواقف تتغيّر و العلاقة تأخذُ منحًى معيّنًا, يجعلنا أمام مسئولية تجاه هذا الشخص الذي اخترناه أو جاء به القدر ليكون شريكًا لنا في أمورٍ و مواقف حياتيّة, فالصّديق الحقّ و المخلص هو أكثر من أخٍ بالنّسبة إلينا.
أردتُ من هذا التّقديم المختصر أن أوضّح الغاية من موضوع اليوم, و قد يكون بعضٌ منكم عايش نفس التّجربة و مرّ بظروف و مواقف مشابهة لما مررتُ بها, فالشّخص الذي سيكون موضوع حديثي اليوم هو إنسان عرفتُه معرفةً سطحيّةً خلال فترة تواجدنا معًا في بلدتنا الحبيبة (ديريك) حيث كنّا نلتقي ليس كأبناء حارة ولكن كأبناء مجتمع, فدكّاننا كان في وسط مدينة ديريك (دكّان كبرو زاديكى أبو فؤاد) كان والدي اشتراهُ من (غانم بدريةّ طوبيّة أبو جاك) بشراكة مع (عيسى مراد بِسي أبو مراد) وكان دكانًا لبيع المشروبات الكحوليّة إلى جانب الخضروات و الفواكه و البزورات وكان لدينا (ماكينة كازوز) أمام باب الدّكان كانت المصدر الوحيد لبيع البوز (ألواح الجليد) في ديريك في تلك الأيّام حيث لم تكنْ ظهرت بَعْدُ البرّادات في البلدة, فكانت النّاس تضطر لشراء قطعًا من البوز كي تتجنّب حرارة الصّيف اللاهب, كما كنّا نبيع البَشْرَة (الخَرْط) والكازوز و السّيفون. كان دكّاننا في صَفّ (رِيزَة) دكاكين (حاجي عثمان أبو المرحوم أحمد حاجي) و (صالح محمد أبو الدكتور سليمان) والسيّد عبيد.
كانت دكاكين كثيرة منتشرة في وسط ديريك خاصّة تلك البَسطات البسيطة إلى جانب دكاكين مبنيّة من الحجر في العَرَصَة, وفي إحدى تلك البسطات كان دكّان المرحوم (رزقو نَرْمو) الذي كان يبيع الفواكه و الخضروات وسمانة إلى جانب بيع (كروت اليانصيب) وهو أوّل مَنْ قام ببيع اليانصيب في ديريك, كان له من الأولاد (أستاذ دنحا وهو أوّل معلّم في ديريك حصل على أهلية التّعليم الابتدائي من مدارس حلب) و(كريم توفي في عمر الشّباب كان مُصابًا بمرض) و(صليبا) و(شكري وهو موضوع حديثنا الذي سيأتي) و (فؤاد).
كنت ألتقي ب(شكري رزقو نَرْمو) صدفةً أو لدى ذهابي إلى دكان والده لشراء ما أحتاجه بناءً على طلب من والدي أو والدتي, كنت أراه و أتكلّم معه, لكن لم تربطني به في تلك الفترة علاقة صداقة, علمًا أنّي كنت أجلس على الرّصيف القريب من دكّانهم أمام دكّان (العم كريم الشّماس و أخواه سليمان و إسكندر) وأنا أبيع البزر بالقدح و الخبز الذي كانت أمي تصنعه و كذلك البيض المسلوق.
في سنة 1966 انتسبت إلى دار المعلّمين في مدينة الحسكة وهناك درستُ لمدّة أربع سنوات وعلى فكرة فإنّ دورتنا تلك كانت آخر دورة لتأهيل المعلّمين في الحسكة إذ تمّ إغلاقها فصارت بعد ذلك في مدينة حمص. في هذه الفترة تعرّفت على (شكري) وهو الآخر كان يدرس و يعمل هناك فنشأت علاقة بيننا, تعزّزت أكثر بسبب محبّة المرحوم (شكري) للغة العربيّة و اهتمامه بها, و اذكر أنّه أهداني (قاموس المنجد) بقيَ لديّ إلى يوم مغادرتي سورية إلى المانيا في سنة 1986.
مع مرور الأيّام تعمّقت عُرى الصّداقة بيننا أكثر فأكثر إذ كنت أقوم بزيارته في الغرفة التي كان استأجرها, ونحن نتبادل الأحاديث و نتسلّى و نشرب الشّاي, كما أنّه كان يأتي لزيارتي في الغرفة التي كنت استأجرتها مع الصديق المرحوم (أفرام عبد الأحد أبو ايمن) و من بعد ذلك إلى الغرفة التي كنت استأجرتها مع الصديق (وديع ابن بولص العربانجي) في حوش العم كبرو الشوفير والد (ألمعلّمة آنجيل أم حيّان) المعروفة مديرة مدرسة سكينة بنت الحسين في ديريك و زوجة المرحوم (جرجس بهنان أبو حيّان) رئيس بلدية أسبق مدرّس جغرافية و مدير ثانوية في وقت من الأوقات, وهنا أذكر موقفًا مُحرِجًا حصل معي حين كنتُ مستأجرًا بالحسكة وجاءت العطلة المدرسيّة حيث من المقرّر أن يغادر كلٌّ من الطلاب إلى مدنهم و بلداتهم و قراهم لزيارة الأهل و تمضية فترة العطلة مع الأسرة, لم يكنْ لديّ المال الكافي لدفع أجرة ذلك الشّهر, وحيث أنّ المرحوم والدي, وعلى الرّغم من عمل الدّكان الجيّد في تلك الأوقات فهو لم يسعَ إلى توفير المال أسوة بالغير و لستُ أعلم ما إذا كان بالإمكان وضع هذا في خانة الحسنات أم خانة السّيئات, لم يفكّر إطلاقًا بوضعي, مّما اضطرني لأنْ أُرهنَ ساعةَ يدي لغاية رجوعي من الإجازة و دفع ما يترتّب عليّ من أجرة الغرفة.
لمستُ في شخص الصّديق (شكري) أمانةً و صدقًا و وفاءً, كان إنسانًا طيّبًا و محبًّا, تشعر بكل أمان و راحة و أنت تتحدّث معه, كل هذه الصّفات تركت لديّ انطباعًا جميلًا و صورةً واقعيّة صافيةً صفاء البلّور, بقيتُ على علاقةٍ به إلى أنْ أنهيت دراستي في دار المعلّمين (نظام الأربع سنوات) وعدتُ إلى ديريك كي أمارس مهنتي كمعلّم, تمّ أوّل تعيين لي في مدرسة (ناظم الطبقجلي) و كانت يومذاك على طريق الشارع المؤدي إلى الجسر بالقرب من بيت خالي (سليمان حنا إيليا) مدير المدرسة كان المعلّم (نعيم زيتون) الذي اصبح بعد ذلك نقيب المعلمين في الحسكة وهو صديق عزيز, كانت له مواقف مشرّفة معي شخصيّا في حالة صعبة كنتُ تعرّضتُ لها أيّام مراقبة فحص الإعدادية و البكالوريا في مركز إعدادية يوسف العظمة بديريك, عندما قمتُ بمساعدة الطلّاب في قاعة الامتحان في مادّة اللغة العربيّة (إعراب المفردات و الجمل) وبالصّدفة دخل المفتّش المسئول عن الامتحانات, وأمسك بي في الجرم المشهود, تمّ طردي على الفور من القاعة, و أنهاء عملي كمراقب امتحانات, وربّما كان سيتمّ اتّخاذ إجراءات أخرى بخصوص مهنتي لكنّ المعلّم الصّديق نعيم زيتون و آخرون, تداركوا الأمر و حلّوا الإشكال مع رئيس الامتحانات ذلك الذي تسببتُ به, على الرّغم من معرفتي بأنّ ما قمتُ به لم يكنْ صحيحًا و لا مقبولًا, لكنّي و أمام حاجة بعض الطلّاب لم أتمكّن من التصرّف بغير ذلك, و تذكّرت المرحوم المعلّم (حنّا شيعا) الذي كان يقوم بتنقيل الممتحنين من الخارج حين كان ينادي بأعلى صوته و هو يتلو الإجابات على الأسئلة, فهو كان ينتظر خروج أحدهم من قاعة الامتحان ليأخذ منه ورقة الأسئلة و يبدأ بعد ذلك كما قلنا. كانت قاعة الامتحان في ذلك الوقت في مدرسة (مأمون الرّيفيّة) التي أصبحت فيما بعد معتمدية رواتب المعلّمين وكان المعتمد الصديق (صبري سعدون) وأمين الكتب المدرسيّة الصديق (توما موسى قِرْقِرْ).
انقطعت صلتي بالصّديق (شكري رزقو نَرْمو) بسبب انقضاء مدّة الدّراسة, وبقائه في الحسكة. لم أعد أعرف أيّ شيءٍ عنه أو أسمع أخباره, ولستُ متأكّدًا ما إذا كان في تلك الفترة قد زار ديريك, أو ربّما يكون زارها لكنْ دون أنْ أسمع بخبر زيارته. علمتُ بعد ذلك بسنوات أنّ المرحوم سافر إلى تركيا, لستُ على أيّ علمٍ بسبب تلك الزّيارة, و هناك كتب له القدر مصيرًا جديدًا, حيث تعرّف على فتاة تركيّة في مدينة اسطمبول اسمها (إيسال) وتزوّج منها و رزق بثلاث بنات هنّ: كولاي. جاكلين و ميليسا, ظلّت العلاقة بين بنات الرّاحل متواصلة لم تنقطع, و كان المرحوم (رزقو نرمو) والد الصّديق شكري زار ابنه في اسطمبول بتركيا مرّاتٍ عديدة. تغيّر اسمه الحقيقي ليحمل اسمًا تركيًّا (كوشكون بوزكورت).
كم هو مؤلمٌ و حزين أن يكتب القدر حياتنا في غربةٍ بعيدًا عن الأهل و الصدقاء و أحضان الوطن, لقد صار له عائلة جديدة و وطن جديد. كتبت هذا من باب الوفاء لفترة صداقة جمعتنا معًا لأربع سنوات في مدينة الحسكة.
ولد المرحوم في مدينة (ديريك) سنة 1952 فهو أصغر منّي بسنتين و كانت سنة انتقاله إلى الأخدار السّماوية في غربته سنة 1994, الرّحمة لروحك صديقي, وليكن ذكرك مؤبّدًا في سجلّ الأبرار, عرفتُك نقيًّا وفيًّا وهكذا كنتَ بروحك الجميلة و بالمرح الذي عهدته فيك. لروحك الباقية منّي كلّ السّلام يا صديقًا كان جميلًا بمعظم الأوصاف. والده: رزقو نَرْمو من مواليد آزخ 1901عام . والدته: خانم عبّود من مواليد آزخ عام 1927 . إخوته: دنحا. كريم. صليبا. فؤاد. أليزة.
(أرفقت مع الموضوع صورة للمرحوم شكري وصورة لأبيه و صورة لأمه وصورةً لزيارة والده رزقو نرمو له أثناء تواجده في اسطمبول بتركيا).
__________________
fouad.hanna@online.de


التعديل الأخير تم بواسطة fouadzadieke ; 18-10-2021 الساعة 11:52 AM
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:13 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke