Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى الادبي > نبض الشعر > مثبت خاص بفؤاد زاديكه > مثبت* خاص أشعار فؤاد زاديكه القسم الأول

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 08-11-2021, 07:02 AM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 38,079
افتراضي مَفَاهيمٌ سائِدَة شعر/ فؤاد زاديكى


مَفَاهيمٌ سائِدَة

شعر/ فؤاد زاديكى

إلى ايّامِنا هَذي تَسُودُ ... مَفاهيمٌ لها وَقْعٌ خَطِيرُ
على الإنسانِ إذْ جَرَّتْ وَبالًا ... بِها في كُلِّ تَطْبيقٍ عَسِيرُ
إذا مَا طُبِّقَتْ جَرَّتْ وَبَالًا ... بقاءُ الجهلِ في هذا حُضُورُ
ضَيَاعٌ في مَتاهاتٍ تَرَدَّتْ ... أضاعَتْ كُلَّ حقٍّ إذ تُغِيرُ
مَصيرُ المرأةِ اِعْتَادَ انْتِظَارًا ... إلى المجهولِ في خَطْوٍ تَسِيرُ
ضَعيفٌ شأنُها والوَضْعُ صَعْبٌ ... بأيدي غيرِها منها المَصِيرُ
ذُكُورِيٌّ هُوَ المُعْطِي قرارًا ... لهذا ليسَ يأتيها كَثِيرُ
وهذا واحِدٌ مِمّا اشَرْنَا ... إلَيهِ مِنْ مفاهيمٍ تَدورُ
هِيَ اسْتِثْمَارُ مَورُوثٍ عَتِيقٍ ... بِهِ ضَرٌّ كبيرٌ لا صَغِيرُ
إلى أيّامِنَا ما زال يَسرِي ... خَبِيثًا في دِماءٍ لا تَثُورُ
تَرَى فيهِ انْتِصَارًا لا انْهِزَامًا ... وهذا إنّما ظُلمٌ كَبيرُ
أَعِيدوا فَحْصَ مَفْهُومٍ كهذا ... بِعَقْلٍ نَيِّرٍ, فالعَقلُ نُورُ
وإلّا فَانهيَارٌ وانتِحارٌ ... وعُصفورٌ ضَعيفٌ لا يَطيرُ
مَفاهيمٌ تلاشتْ عندَ غَيْرٍ ... وظَلّتْ عندنا ليستْ تَبُورُ
يَراها واقِعٌ عَيْبًا عليهِ ... وإنَّ العيبَ أنْ تَبقَى تُغِيرُ.
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 11-11-2021, 10:08 AM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 38,079
افتراضي





مَفَاهيمٌ سائِدَة



شعر/ فؤاد زاديكى



إلى أيّامِنا هَذي تَسُودُ ... مَفاهيمٌ لها وَقْعٌ خَطِيرُ

على الإنسانِ إذْ جَرَّتْ وَبالًا ... بِها في كُلِّ تَطْبيقٍ عَسِيرُ

إذا مَا طُبِّقَتْ جَرَّتْ وَبَالًا ... بقاءُ الجهلِ في هذا حُضُورُ

ضَيَاعٌ في مَتاهاتٍ تَرَدَّتْ ... أضاعَتْ كُلَّ حقٍّ إذ تُغِيرُ

مَصيرُ المرأةِ اِعْتَادَ انْتِظَارًا ... إلى المجهولِ في خَطْوٍ يَسِيرُ

ضَعيفٌ شأنُها والوَضْعُ صَعْبٌ ... بأيدي غيرِها منها المَصِيرُ

ذُكُورِيٌّ هُوَ المُعْطِي قرارًا ... لهذا ليسَ يأتيها كَثِيرُ

وهذا واحِدٌ مِمّا أشَرْنَا ... إلَيهِ مِنْ مفاهيمٍ تَدورُ

هِيَ اسْتِثْمَارُ مَوْرُوثٍ عَتِيقٍ ... بِهِ ضَرٌّ كبيرٌ لا صَغِيرُ

إلى أيّامِنَا ما زال يَسرِي ... خَبِيثًا في دِماءٍ لا تَثُورُ

تَرَى فيهِ انْتِصَارًا لا انْهِزَامًا ... وهذا إنّما ظُلمٌ كَبيرُ

أَعِيدوا فَحْصَ مَفْهُومٍ كهذا ... بِعَقْلٍ نَيِّرٍ, فالعَقلُ نُورُ

وإلّا فَانهيَارٌ وانتِحارٌ ... وعُصفورٌ ضَعيفٌ لا يَطيرُ

مَفاهيمٌ تلاشتْ عندَ غَيْرٍ ... وظَلّتْ عندنا ليستْ تَبُورُ

يَراها واقِعٌ عَيْبًا عليهِ ... وإنَّ العيبَ أنْ تَبقَى تُغِيرُ.
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:26 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke