Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى الادبي > نبض الشعر > مثبت خاص بفؤاد زاديكه > خاص بمقالات و خواطر و قصص فؤاد زاديكه

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 17-11-2021, 08:38 AM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 38,079
افتراضي قصص من الشّام 2 بقلم/ فؤاد زاديكى

قصص من الشّام


2


بقلم/ فؤاد زاديكى
حَديثٌ وجَدَلٌ وسِجَالْ.. بين صفوف النّساء والرّجالْ.. وكلِّ مَنْ يعملُ في مجالِ كتابةِ المَقالْ.. ومُتابعةِ الأمورِ والأحوالْ.. بخُصوصِ ما جرى لمفتي سورية المُقالْ.. وإلغاءِ منصبِه الفعّالْ.. فهوَ لم يَعُدْ موجودًا على أيَّةِ حالْ.. منذُ عام 2004 والمُفتي (أحمد بدر الدّين حَسُّونْ).. يلعقُ سبّاطَ الزعيمِ ويدعمه على المَضمُونْ.. وعليهِ يَمونْ.. في جميعِ المواقفِ والشّؤونْ.. يُبَرِّرُ أعمالَهُ حتّى لو لم يقبلْ بها لا العاقِلُ ولا المجنونْ.. يُناورُ ويداورُ كي لها يَصُونْ.. وبِرضَا مولاهُ يكُونْ.. باعَ ضميرَهُ بثمنٍ بَخْسٍ رَخيصْ.. حين أصبحَ تابِعًا له في صَيدٍ وقَنِيصْ.. على كلِّ خطوةٍ وقرارٍ يُوافِقْ.. وبكلّ ما أتى مِنْ جَهْدٍ يُفتي ويُنافِقْ.. لا أحدَ يعلمُ ما سيكونُ منْ مصيرِهِ القادِمْ.. فهوَ مَوقِفٌ له صادِمْ.. وربّما يكونُ في قرارةِ نفسِهْ نادِمْ.. لكنّ هذا كلّه لن يُعيدَهُ إلى موقعِ الأوادِمْ.. لقد كانَ باليدِ طينةْ.. وبالفعلِ عجينَةْ.. تحايلَ على الدّينْ.. وخدَعَ المؤمنينْ.. وكفّرَ المواطنينْ.. فهو لم يَكُنْ بأيّ خُبثٍ ونفاقٍ ضَنِينْ.. أضاعَ من عمرِهَ كلَّ هذه السّنينْ.. ليتأكّدَ مِنْ أنّهُ المَخدوعُ الغارقُ في وهمٍ مُبينْ.. وعلى دربٍ لَعينْ.
كم غَرّدَ هذا الحَسُّونْ.. بِلَحْنٍ مَلحُونْ.. وقاد أوركسترا خداعِ القلوبِ والعيونْ.. سَوّقَ للظلمْ.. بمعرفةٍ وعِلمْ.. أجازَ الحرامْ.. وأفتى بما يُشبهُ الزُّكامْ.. فلا عليهِ ولا على زمرتهِ السّلامْ.. لقد ظنَّ أنّهُ سيبقى إلى ما شاءَ اللهْ.. دونَ أنْ يشعرَ بشعورِ كرامةٍ كي لا يقولَ آهْ.. إنّ سيّدَهُ رماهْ.. وإلى مصيرٍ مجهولٍ نفاهْ.. ففقدَ عزَّهُ وكلَّ الجاهْ.. لِيَعودَ كما كانَ إمَّعةً وشاهْ.. يقولُ مِنْ خلفِ زعيمِهِ مااااعْ.. وهو قصيرُ الباعْ.. كشخصٍ مِطواعْ.. سجلّهُ حافِلٌ بالمُنْكَرِ والفحشاءْ.. وبالتّزويرِ وصكوكِ البراءْ.. لا يهمّهُ إنْ أصابَ الشّعبَ شقاءٌ و بلاءْ.. ولا إنْ خَرَبَ الوطنُ أو صارَ إلى فَناءْ.. إنّ همَّهُ الوحيدْ.. أنْ يجعلَ المواطنينَ عبيدْ.. بتخديرِهِ لعقولِهمْ.. وتَدميرِهِ لأصولِهمْ.. شوّشَ عليهم التّفكيرْ.. كناكرٍ ونَكيرْ.. وحشرهم في زوايا التّعتيرْ.. بلا رحمةٍ ولا ضميرْ.. لم يَكُنْ بالفَتاوى ضَنينْ.. ولا للقيم أمينْ فهو استغلَّ الدّينْ.. لتسويقِ ما سنَّ وليُّ أمرِهِ منْ قوانينْ.. وما شَرّعَ مِنْ مضامينْ.. بهدفِ البقاءِ في السّلطةْ.. بِشَرْعِ التّرهيبِ وسَطْوةِ البَلطَةْ.
(17) عامًا من السّخرةْ.. ومن مآدبِ السّفرَةْ.. ومناسك العُمْرَةْ.. والباطِلِ من الفِكرَةْ كانتْ بكشفِ حقيقتكِ كفيلَةْ.. وبإعلانِ خيبتِكَ قليلَةْ.. لقد أهدرتَ دماءً بقصدٍ أو غيرِ قَصدْ.. وأظلمْتَ ضياءً بكلِّ مَسعًى وجَهدْ.. هذه كانتْ جائزةُ تكريمِكْ.. وخاتِمَةُ (تَعْريمِكْ).. كمُفتِي.. بما لم يُنزلِ اللهُ به مِنْ سُلطانٍ يُفْتِي. فإلى جُهَنَّمِ الحمراءْ.. أنتَ ودارةُ الإفتاءْ.. فما كنتما غيرَ وباءْ.. في مفاصلِ مجتمعٍ سادهُ الغباءْ.. فماتَ فيه الحقُّ والعدلُ واحتضَر القضاءْ.
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:50 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke