Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى الأزخيني > ازخ تركيا > زاوية قاموسية

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 20-11-2021, 09:25 AM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 38,079
افتراضي مِنْتَا كَمَا الإنسانَاتْ (قراءة في مثل أزخيني) بقلم/ فؤاد زاديكى

مِنْتَا كَمَا الإنسانَاتْ

(قراءة في مثل أزخيني)

بقلم/ فؤاد زاديكى


قبل البدء في شرح المعنى الذي يرمي إليه هذا المثل الأزخيني, فإنّنا سنقوم بشرح الكلمات الغريبة, كي يَتَسنّى للقارئ الكريم فهم المعنى بشكل عام من خلال فهمه لمعاني الكلمات, محاولين تقريب صورة الشّرح و تبسيطها لتكون واضحةً ومفهومة.
مِنْتْ (مِنْتَا): كلمة مؤلفة من أداة النّفي (ما) و الضمير (أنت) بمعنى ما أنتَ. أنت لستَ. (للمخاطَب المذكّر) مَانِكْ
مَنَا: ما أنا. أنا لستُ (للمتكلّم) مَانِي
مِنْتِي: ما أنتِ. أنتِ لستِ (للمخاطَب المؤنّث) مانِكْ
مِنْتِنْ: ما أنتم. أنتم لستم (لجمع المُخَاطَب) مَانْكِنْ
مو: هو ليسَ. ليسَ هُوَ. مانُو
مِي: هي ليست. ليستْ هيَ. مَانَا
مِنْ نِحْنِهْ: نحن لسنا. لسنا نحن. مَانَّا
مِنتْ مِتِلْ غَيرك: لست كغيرك. لا تشبه الآخرين.
مِنتْ فاهِم: أنت لم تفهم ما قلت. أنت بعيد عن الموضوع.
مِنتْ هَونْ: أنت لست هنا. والمقصود أحيانًا أنكّ هنا بجسمك بينما بفكرك في مكانٍ آخر.
مِنتْ كَفيلي: لستَ المسؤول عني (مانِكْ مسؤول عنّي), لستَ وكيلي (ما حَدَا طلَب مِنّك تدافِعْ عنّي أو تِحكِي بإسمي) فأنا كفيل نفسي وليس أحدٌ آخر لا أنتَ و لا غيرُك.
مِنتْ رَفِيقو: لا تِعْمَلْ عقلِكْ مِتِلْ عَقلو. لستَ مِنْ عمره فهو أصغر منك أو أكبر.
مِنتْ بَرْبَرُو: (مانِكْ قَدّو) لست من رجاله. لا تستطيع مواجهته أو منازلته. وبَرْبَر: تعني مُقابِلُ الشيء. مُعادِل له. مُساوٍ له. وبَرْبَرِهْ: هي فرع من الشّجرة صغير ينمو إلى جوار الشجرة الأصل ويُعطي ثمرهُ خلال عام أو عامين.
مِنتْ عَلْقَدّ المسؤولية: لست أهلًا لتحمّل المسؤولية. (مانِكْ خَرجْ). لستَ أهلّا لذلك.
كَمَا: مثل (مِتِلْ). شبيه.
الإنسانَات: جمع إنسان بلهجة أهل آزخ و المقصود هنا البشر الطبيعيّون الذين يتصرّفون برزانة و حكمة و تعقّل, و متى خرج هذا عن هذه القاعدة و شذَّ عنها فقد يُقال عنه إنّه (حَيَوان) أيّ يتصرّف مثل البهائم دونَ وعي, أو أنّه مجنون غير عاقل.
أما المعنى العامّ والمقصود من المثل أنّه يأتي كتعبير عن سلوكيّة منحرفة أو شاذّة عن القاعدة العامّة السائدة بين أغلبيّة النّاس, وهو المُتعارَف عليه, و المَعمول به منذ القديم, كأنْ يُفاجئكَ بموقف لم تكنْ تتوقّعه, أو أنّه خارج عن المألوف, فالإنسان العاقل لا يتصرّف تصرّفًا يدعو إلى الدّهشة و الاستغراب أو الاستنكار و الاستهجان أو التعجّب و التساؤل, فالشّخص الذي يخرج عن الحدود المعروفة و السائدة بين النّاس, فهو يكون موضع نقدٍ ولومٍ وتوبيخ, لأنّه يتنافى و يتعارض مع ما يقوم به البشر الأسوياء فكريًّا و سلوكيًّا, لهذا يُقال أنت تتصرّف تصرّفًا لا يفعله البشر (الإنسانات), فالعاقل لا يقوم بما يجعله موضع سخرية أو نقد أو اتّهام.
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:44 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke