Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى الادبي > نبض الشعر > مثبت خاص بفؤاد زاديكه > خاص بمقالات و خواطر و قصص فؤاد زاديكه

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 21-06-2022, 12:27 PM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 40,039
افتراضي مُداخلتي في أحد الجروبات حول موضوع اللاجئين السّوريّين إنّ الشعوب العربية ابتُلِيَتْ

مُداخلتي في أحد الجروبات حول موضوع اللاجئين السّوريّين

إنّ الشعوب العربية ابتُلِيَتْ بأنظمة حكمٍ فاسدة لا همّ لها سوى البقاء على الكرسيّ إلى ما شاء الله دون أن يحرّك ذلك شعرةً في رؤوس الحكّام. شعوبٌ مغلوبة على أمرها و كلُّ ما حلّ بها من ويلاتٍ ومصائب وانتكاساتٍ وكوارثَ يعودُ بسببه إلى تلك الأنظمة الشّموليّة القمعيّة - البوليسيّة حيث تمّ تهجير هذه الشّعوب قسرًا أو بسبب مضايقات و أهوال الحرب التي لم تحصل من فراغ فالشّعوب عندما لا تستطيع العيش بأمن و سلام و هي محرومة من أبسط حقوقها المشروعة و كذلك ممنوعة من ممارسة حرّيتها سواءً الفرديّة منها او السياسيّة الخ... هذه الشعوب ستعيش بغُبن حقيقي و هي مهضومة الحقوق مسلوبة الارادة. عندما نبحث في موضوع اللجوء واللاجئين علينا أن نعرف الأسباب الحقيقية لحصول ذلك. الوضع في سوريا معقّدٌ للغاية فهي دولة خاضعة لاحتلال عدّة دول أجنبية منها روسيا و أمريكا و تركيا و إيران و ميليشيات لا حصر لها وكلّ دولة محتلة ثبّتت أقدامها في جزءٍ من أراضي سوريا لقد باتَ من الصعوبة بمكان إنهاء كلّ هذه الاحتلالات و لهذا لا عودة آمنة لأيّ لاجئ يعود و قد وقفنا على حقائق حالات لعودة بعض اللاجئين السّوريّين فكانت النتيجة كارثيّة حيث اختفى منهم الكثير و لا يعرف أحد شيئًا عن مصيرهم. لا أمن ولا استقرار في سوريا اليوم لهذا لا يمكن إعادة اللاجئين إليها تحت أيّة ظروف و متى عادوا فهم مهدّدون بالخطر من عدّة جهات.
اللاجئون السوريون في كلّ بلاد العالم يعيشون ظروفًا أفضل نسبيًّا ممّا لو كانوا في سوريا و عندما يتمّ الحديث عن موضوع اللجوء فعلينا أن نكون أمناء بدرس هذه الحالة من جميع جوانبها دون اللجوء إلى اللفّ و الدوران إذ يجب الإشارة إلى الحقائق دون مواربة او خشية من أيّة سلطة سياسيّة. إنّ هذا الموضوع خطير للغاية وفيه يكمنُ مصير بشر كثيرين لهذا علينا أن نشير بأمانة وبدقّة من باب المسؤوليّة الإنسانيّة إلى كلّ الحالات المتعلقة باللاجئين السوريين. كنّا نعيش في سوريا دون أن نشعرَ بروح المواطنة بسبب تهميش السلطة و ممارساتها العنفيّة والتّرهيبيّة القمعيّة وانتشار المحسوبيات والمحزويات والعشائرية والطائفية إنّ سوريا في خمسينيّات القرن الماضي كانت تدعى سويسرا الشّرق لِمَا كان فيها من أمن و سلام و تآخي وعدم ظهور أفكار متطرّفة أمّا اليوم فإنّ الوضع مختلفٌ جدًّا عمّا كان عليه و ما أصعب أن يعيش المواطنُ لاجئًا في بلده بسبب الإهمال و التّهميش والإقصاء.
قلت كلمة حقّ وإذا لم يعجبكم ما قلته لكم أن تحذفوا المنشور فأنا لا أستطيع أن أُنافق أو أُوارب بخلاف الحقيقة والواقع على حساب قناعتي ومبادئي. أحترمُ كلَّ الآراء وأرجو أن يحترم الآخرون رأيي أيضًا وبالتوفيق للجميع.
الشّاعر السّوري المقيم في ألمانيا
فؤاد زاديكى
20/6/2022
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:01 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke