Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى الادبي > نبض الشعر > مثبت خاص بفؤاد زاديكه > مثبت* خاص أشعار فؤاد زاديكه القسم الثاني

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 07-03-2024, 09:49 AM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 45,782
افتراضي قُصاصاتٌ من الشّعر. الشاعر السوري فؤاد زاديكى

قُصاصاتٌ من الشّعرِ

الشاعر السوري فؤاد زاديكى


الصّمتُ مُجدٍ في حُدودِ الصّمتِ ... في بَعضِ وقتٍ، ليسَ كُلِّ الوقتِ
اِلزَمْهُ لكنْ دونما استِسلامٍ ... فالصّمتُ في مَفعُولِهِ كالنّحتِ
ما واجِبٌ إلّا إذا ما خَوفٌ ... يَدعُوكَ أنْ تأتِي بِها مِنْ تَحْتِ

--------------------------------------------------------------------------------------

دامَ الجَمَالُ مُدَاعِبًا إحسَاسَنَا ... بالعِشقِ يَسرَحُ غَامِرًا أنفَاسَنَا
يُعْطِي حياتَنا بَهْجَةً مَحْسُوسَةً ... مِنْ دُونِ رُوحِهِ قدْ نَرَى إفلاسَنَا

--------------------------------------------------------------------------------------

إنّ الإثارةَ إغراءٌ لها جَسَدِي ... منهُ انتِصَابٌ إذا ما بانَ بالجَسَدِ

أسعى وِصالَهُ و الإحساسُ يدفَعُنِي ... نَحوَ التّمَتُّعِ في ما فيهٍ للأبَدِ

نأتي لقاءً على إمتاعِ نشوتِهِ ... في لَذّةٍ غَمَرًتْ ما كانَ مِن أحَدِ

مِنّا على قلقٍ فالعشقُ يجمَعُنا ... في واقِعِ الوصلِ في كُلٍّ بِمُتَّحِدِ

-------------------------------------------------------------------------------------

حَنَّ الفُؤادٌ إلى ضَمٍّ فأوجَعَهُ ... ذاكَ البِعَادُ، فَلَمْ يُلجِمْ مَوَاجِعَهُ

إنّي حبيبٌ و قد أجرَى مَدَامِعَهُ ... هَجرُ الأحِبَّةِ، لم يَترُكْ مَوَاقِعَهُ

حتّى يُفَجٍّرَ بُركَانًا بِمَن مَعَهُ ... مِنْ صُحبَةِ الهَجرِ، ما أقسَى و أمْنَعَهُ

--------------------------------------------------------------------------------------

صَبْرًا جَمِيلًا أيُّها الإنسانُ ... فالصّبرُ فيهِ رِفْعَةٌ و الشَّانُ

كًم مِنْ نُفُوسٍ زادَها إصرَارًا ... صارَ ارتِيَاحٌ، زالَتِ الأحزانُ

------------------------------------------------------------------------------
ضَمِيرِي لَيسَ مِنْ شَأنِكْ ... و لَا مِنْ شَأنِ إنسَانِ
أنَا حُرٌّ بِهِ، هَذَا ... سَبِيلِي صَوبَ دَيَّانِ
فَلَا تَحْكُمْ كَمَا تَهْوَى ... بِإلْحَادِي و إيمَانِي
فَهَذَا إنَّمَا مَسْعًى ... إلَى غَيٍّ و بُطْلَانِ
--------------------------------------------------------------------------------------
خَلَلٌ بِمُخِّ البَعْضِ يَمْخُرُ فَاضِحَا ... وإذَا نَظَرْتَ إلَيهِ يَظْهَرُ وَاضِحَا
لكنَّ صَاحِبَهُ الغَبِيَّ مُفَاخِرًا ... رَفَضَ النَّصِيحَةَ، ما أرَادَكَ نَاصِحَا.
-------------------------------------------------------------------------------------

في الماضي و ذكرياته أقول:
إنّهُ الماضي و فيهِ ذكرياتٌ ... أمتَعَتْنا بالذي جاءتْ، فكانَتْ
أجملَ الأيّامِ، لنْ تُنسَى بَتَاتًا ... خُلِّدَتْ أحداثُها، طابَتْ و لانَتْ
كيفَ ننساهَا، و قد عِشْنَا هَواهَا ... وارِفًا ظِلًّا، و إنْ ضِيقًا أبَانَتْ
ذكرياتٌ حَيَّةٌ، ظلّتْ و تَبقَى ... ما بِيَومٍ عندَ مَنْ يَسعَاهَا، هانَتْ
__________________________________________________ ___________
__________________
fouad.hanna@online.de


التعديل الأخير تم بواسطة fouadzadieke ; 25-03-2024 الساعة 12:15 PM
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:13 AM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke