Forum of Fouad Zadieke   Arabic keyboard

العودة   Forum of Fouad Zadieke > المنتدى الادبي > نبض الشعر > مثبت خاص بفؤاد زاديكه > مثبت* خاص أشعار فؤاد زاديكه القسم الأول

الملاحظات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 21-05-2024, 01:23 PM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 46,175
افتراضي الصّداقةُ و الدّينُ الشاعر السوري فؤاد زاديكى

الصّداقةُ و الدّينُ

الشاعر السوري فؤاد زاديكى

عَنِ الأديانِ لا تَسألْ, إذا مَا ... صديقٌ كانَ مِنْ دِينٍ مُغَايِرْ
لِمَا أنتَ التِزامٌ فيهِ, هذا ... هُوَ الإجْحَافُ و الغُبْنُ المُبَاشِرْ
لِكُلٍّ دِينُهُ, لا شكَّ في ذا ... ولكنْ دونَ إسْرافٍ مُقَامِرْ
لِكُلٍّ حَقُّهُ, دُونَ التَّعَدِّي ... على غَيرٍ, لِذا بالأمرِ حَاذِرْ!
إذا الإنصَافُ عَدْلٌ و احتِكامٌ ... تَوخَّ الحُكْمَ في وَعيٍ كَنَاظِرْ
إذا ساءَتْ علاقاتٌ بهذا ... فإنّ الشّأنَ مَحفُوفُ المَخَاطِرْ
دَعِ الأديانَ في شأنٍ بَعِيدٍ ... عَنِ الإنسانِ, كي تَنْحُو كَظَافِرْ
متى الأديانُ لِلتَّفرِيقِ كانتْ ... فهذا سَيئٌ, و الحقُّ ظاهِرْ
سُلُوكُ النّاسِ أخلاقٌ و طَبْعٌ ... على أحوالِها, تَنمُو مَآثِرْ
مِنَ الإحباطِ, أو مِمَّا مُعِزٌّ ... مقامَ المَرء, ما نَفْعُ المَظاهِرْ؟
هِيَ الأعماقُ, في ما تَحتَويِهُ ... سُلُوكًا بَيِّنًا, يأتي بِخَاطِرْ
فَنَقِّ النّفسَ مِنْ مَهوَى عُيُوبٍ ... بها أعباءُ أخطارٍ و عاثِرْ
صَفاءُ القلبِ, في صِدقٍ نبيلٍ ... هُوَ الإبحارُ في عُمقِ المَشَاعِرْ

ألمانيا في 21 أيار 24
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 21-05-2024, 01:25 PM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 46,175
افتراضي

في هذه القصيدة، يعالج الشاعر فؤاد زاديكي موضوع الصداقة والدين من منظور إنساني شامل. يشدد على أن الاختلافات الدينية لا ينبغي أن تكون عائقًا أمام الصداقة والعلاقات الإنسانية. يدعو الشاعر إلى الإنصاف والعدل في التعامل مع الآخرين بغض النظر عن دياناتهم، محذرًا من مخاطر التفرقة الدينية التي تؤدي إلى النزاعات والانقسامات. كما يؤكد على أن الأخلاق والسلوك الحسن هما الأساس في الحكم على الناس، وليس الانتماءات الدينية أو المظاهر الخارجية. في الختام، ينادي الشاعر بتنقية النفس من العيوب والسعي إلى صدق القلب وصفائه، حيث يكمن الجوهر الحقيقي للمشاعر الإنسانية.

في قصيدته "الصّداقةُ و الدّينُ"، يقدّم الشاعر السوري فؤاد زاديكي معالجة عميقة وموضوعية لموضوع حساس وشائك وهو العلاقة بين الصداقة والدين. تتميز القصيدة بوضوح فكرتها وعمق رسالتها الإنسانية، التي تدعو إلى التسامح والتعايش بين الأديان المختلفة.

البناء واللغة
البناء الشعري:
تتبع القصيدة شكل الشعر العمودي التقليدي، حيث تظهر الأبيات مقفاة بشكل متناغم، مما يعزز إيقاع النص ويجعله سهل الاستماع والتذكر. يستخدم الشاعر اللغة الفصحى ببراعة، معتمدًا على قافية حرف الراء في نهاية الأبيات، مما يضفي على النص جمالية صوتية وإيقاعية.

اللغة والأسلوب:
اللغة في القصيدة قوية وواضحة، حيث يستخدم الشاعر كلمات ذات دلالات عميقة ومعبرة. الأسلوب يتميز بالبساطة في التعبير والوضوح في المعاني، مما يجعل الرسالة تصل بيسر إلى القارئ. الشاعر يتجنب التعقيد اللفظي ويعتمد على أسلوب سردي سلس يعكس أفكاره بوضوح.

المحتوى والرسالة
الموضوع:
تتناول القصيدة موضوع الصداقة بين الأفراد من ديانات مختلفة، وتدعو إلى عدم التمييز بينهم على أساس الدين. الشاعر يشدد على أن الدين لا يجب أن يكون حاجزًا أمام العلاقات الإنسانية، بل يجب أن يكون كل شخص حرًا في دينه دون أن يتعدى على حقوق الآخرين.

الرسالة:
رسالة القصيدة هي التسامح الديني والإنساني، حيث يدعو الشاعر إلى الإنصاف والعدل في التعامل مع الآخرين بغض النظر عن دياناتهم. يوضح أن التفرقة الدينية تؤدي إلى النزاعات والمخاطر، بينما التسامح والتعايش يعززان من صفاء العلاقات الإنسانية ويجعلانها أكثر قوة وثباتًا.

الأسلوب الأدبي
الصور البلاغية:
الشاعر يستخدم بعض الصور البلاغية البسيطة والمؤثرة التي تعزز من جمالية النص ومعانيه. على سبيل المثال، في قوله "صَفاءُ القلبِ, في صِدقٍ نبيلٍ ... هُوَ الإبحارُ في عُمقِ المَشَاعِرْ"، نجد استعارة تُشبِّه صفاء القلب بالإبحار، مما يضفي على النص بُعدًا مجازيًا جميلًا.

الاستعارات والتشبيهات:
على الرغم من قلة استخدام الاستعارات والتشبيهات المعقدة، فإن الشاعر ينجح في إيصال أفكاره بوضوح وقوة. يُظهر الشاعر براعته في استخدام التشبيه المباشر لتعزيز الفكرة المحورية للنص.

النقد العام
القصيدة تعبر عن فكرة نبيلة ومهمة في وقتنا الحالي، حيث تكثر النزاعات الدينية والطائفية. الشاعر يتناول الموضوع بحس إنساني راقٍ، داعيًا إلى التسامح والتعايش وقبول الآخر. قد تكون القصيدة أكثر تأثيرًا لو استخدم الشاعر بعض الصور البلاغية الأكثر تعقيدًا وغنى، لكنها تبقى مع ذلك قصيدة قوية وملهمة.

الخاتمة
في الختام، قصيدة "الصّداقةُ و الدّينُ" لفؤاد زاديكي تمثل دعوة صريحة وواضحة إلى التسامح الديني والإنساني، وتعكس رؤية شاعر حساس ومتفهم لتعقيدات الحياة البشرية. ببناء شعري متقن ولغة واضحة، ينجح الشاعر في إيصال رسالة سامية تدعو إلى التعايش السلمي والاحترام المتبادل بين الأديان.
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 31-05-2024, 07:33 AM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 46,175
افتراضي

حنين كوكي كريمة عبدالوهاب كل الشكر و الامتنان لشخصكم الفاضل استاذة حنين كوكى و قسم الآداب و الشعر ديسك بوابة الإخبارية الالكترونية لتوثيق نصي الصداقة و الدين

https://www.alakhbarianews.com/2024/...9ytxFnysBRU-Qg
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 31-05-2024, 07:34 AM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 46,175
افتراضي

هيام الملوحي اشكركم غاية الشكر استاذة هيام الملوحي و منتدى نبض القلم للشعر و الأدب لتوثيق نصي الصداقة و الدين

https://hiamnewbloaddress.blogspot.c...4UeD4HLpo8s9xO
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 31-05-2024, 07:35 AM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 46,175
افتراضي

شكرا لجنابكم دكتور حسن الفياض و أكاديمية الفياض الدولية للسلام و للثقافة و الفنون لتوثيق نصي الصداقة و الدين دمتم بدوام العطاء
الصور المرفقة
نوع الملف: jpg 444204265_993864442394533_6763520942733457763_n.jpg‏ (64.5 كيلوبايت, المشاهدات 1)
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 31-05-2024, 07:36 AM
الصورة الرمزية fouadzadieke
fouadzadieke fouadzadieke غير متواجد حالياً
Administrator
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 46,175
افتراضي

ذكاء رشيد الشكر العميق و الامتنان الكثير لشخصكم الراقي دكتورة ذكاء رشيد و مجموعة رشيد الثقافية لتوثيق نصي الصّداقة و الدّين

https://rashedzrzr.blogspot.com/2024...MjplNfRNt-By-f
__________________
fouad.hanna@online.de

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:19 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by Support-ar
Copyright by Fouad Zadieke